اقرأ أيضًا

قوة وقدرات الجيش الأمريكي الأقوي في العالم

القوة العسكرية الأمريكية

إن التأثير السياسي الدولي لكي يكون فعالا وذو تأثير قوي لابد أن يستند على العديد من الشروط التي تضفي عليه درجات من المصداقية، فالدولة تستطيع التأثير في قرارات الدول الأخرى من خلال قدراتها فقوة الدول ترتبط بمدي قوتها العسكرية والمادية والمعنوية والاقتصادية، ولكن القوة العسكرية هي القوة ذات التأثير الأقوى التي من خلالها يمكن للدولة التأثير خارجيا على سلوك الآخرين وبما يتلاءم مع أهداف الحركة السياسية الخارجية للدولة بصورة تضمن حماية وتحقيق المصالح الشخصية للدولة، وهو ما استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية الوصول إليه وتحقيقه خلال السنوات الماضية، فهي استطاعت من خلال قوتها العسكرية أن تسيطر على العالم وأن يكون كلمتها هي الكلمة العليا فأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية تمتلك من خلال قوتها العسكرية مقومات القوي الشاملة بما يساعدها على التأثير في قرارات الدول الأخرى وبما يتناسب مع أهدافها ومصالحها.


المقومات العسكرية الأمريكية

تتمتع الولايات المتحدة الأمريكية بقدرات عسكرية هائلة لا يمكن أن تقارن مع كافة دول العالم مما ساعد علي وجودها المؤثر في السياسة الدولية فتنقسم القو العسكرية الأمريكية إلى:


القوة البرية الأمريكية

ويصل الحجم الإجمالي للقوات المسلحة الأمريكية إلى حوالي اثنان مليون ومائتان ألف جنديا وفقا لإحصائية عام 2019 التي نشرها موقع جلوبال فاير، أما عن الجانب النووي فتمتلك الولايات المتحدة الأمريكية عدد كبير من الرؤوس النووية يصل عددها إلى خمسة عشر ألف رأس نووي، أما عن الغواصات النووية فيصل عددها إلى خمسمائة غواصة نووية إضافة إلى أنها تمتلك خمسمائة قاذفة استراتيجية بعيدة المدي، إضافة إلى امتلاكها برنامج حرب النجوم الذي يساعدها على التصدي لأي هجوم نووي قد تتعرض له من الخارج، أما فيما يخص القوات البرية للولايات المتحدة الأمريكية فتمتلك على أرض الواقع إجمالي عدد دبابات يصل إلى 6287 ويصل عدد المركبات المسلحة القتالية إلى 39.223 وتمتلك سيارات ذاتية الدفع يبلغ عددها 992 كما تمتلك منصات إطلاق صواريخ يصل عددها إلى 1056 منصة.


القوة الجوية الأمريكية

أما عن القوي الجوية الأمريكية فتمتلك الولايات المتحدة الأمريكية إجمالي عدد طائرات يصل إلى 13.398 وعدد الطائرات المقاتلة يصل عددها إلى 2362، أما طائرات الهجوم فيصل عددها إلى 2831 ويبلغ عدد طائرات النقل حوالي 1153 وكذلك يصل عدد طائرات التدريب إلى 2853.


القوة البحرية الأمريكية

بالنسبة للقوي البحرية الأمريكية فتمتلك الولايات المتحدة الأمريكية حاملات الطائرات التقليدية وحاملات الطائرات والغواصات فيصل عدد حاملات الطائرات إلى حوالي 24، ويبلغ حجم المدمرات إلى حوالي 68 مدمرة ويصل عدد الغواصات إلى حوالي 68 والسفن الحربية القديمة تبلغ 15 وسفن الدوريات 13 والألغام الحربية 13.


قوات المشاة البحرية

يطلق على تلك القوات لقب قوات المارينز وتشتمل على 200 ألف جندي أمريكي و50 ألف جندي ضمن القوات الاحتياطية ومن مهامهم تأمين القواعد البحرية وتوصيل المعدات والمعونات لسلاح البحرية عند اللزوم، وتقع قيادة قوات المشاة البحرية في أرلينغتون بولاية فرجينيا حيث تضم مكاتب التحكم والقيادة.

أما من حيث إجمالي الأنفاق العسكري فتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأعلى إنفاقا في العالم حيث بلغت ميزانية الدفاع ومعدل الأنفاق السنوي للجيش الأمريكي حوالي 740 مليار دولار أمريكي، ونظرا لكل تلك الإمكانيات العسكرية الكبيرة التي تمتلكها الولايات المتحدة الأمريكية فتمتعت الولايات المتحدة الأمريكية بتأثير عسكري مميز وفعال بواسطة نظام تحالف استراتيجي عالمي مثل حلف الناتو حيث يعتبر هو الأداة التي تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من التعبير عن دورها العسكري علي الصعيد العالمي فأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية مشارك رئيسي في الشئون الداخلية الأوربية، كما باتت شركات السلاح الأمريكية هي المورد الأساسي لغالبية النزاعات التي تحدث في العالم حاليا، فأصبحت صادرات الأسلحة الأمريكية أداة من أدوات الولايات المتحدة الأمريكية التي تدعم بها قوتها وسيطرتها على العالم.

إن إدراك الولايات المتحدة الأمريكية للتهديد التي ظهرت منذ أحداث عام 2001م والتي وصفته بالإرهاب ورأت الضرورة الملحة للتصدي له، فدفع ذلك بالولايات المتحدة الأمريكية إلى تبني استراتيجية جديدة تقوم على ضرورة تأمين وجود عسكري متقدم على كافة المستويات الإقليمية والعالمية، وذلك بحكم نظرتها بأن تلك التهديدات تستدعي ضرورة وجود قوي منتشرة في الخارج وتكون ذات استعداد على تنفيذ أي مهام تطلب منها بأي مكان بالعالم، فهي بذلك تعيد هيكلة وانتشار قواتها العسكرية بهدف تطبيق مشروع السيطرة الأمريكية وبناء الإمبراطورية الأمريكية في القرن 21 من خلال توظيف قواتها العسكرية لتحقيق ذلك الهدف، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية ترغب دائما بالبقاء كصاحبة القوي العسكرية الأقوى والنفوذ الأعظم علي كل دول العالم.


الخاتمة

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة أقوي جيش في العالم لكنه يأتي في المرتبة الثانية من حيث الحجم بعد جيش التحرير الشعبي الصيني، وقد تأسس ذلك الجيش بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية استقلالها في عام 1776م حيث يتكون الجيش الأمريكي من القوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية والقوات الفضائية وخفر السواحل، ويعد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الأمريكية حيث أنه هو الذي يعد صياغة السياسة العسكرية متعاونا في ذلك مع وزارة الدفاع ووزارة الأمن الداخلي.

قوة وقدرات الجيش الأمريكي الأقوي في العالم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-