اقرأ أيضًا

بحث عن التدخين أسبابه وأضراره وعلاجه

بحث عن التدخين

إن هذا الموضوع من الموضوعات الهامة التي أشغلت الكثير من العلماء والباحثين نظراً لانتشارها بكثرة في الكثير من المجتمعات ألا وهو موضوع التدخين وتأثيره على الشباب، فنجد أن التدخين ظاهرة شديدة الخطورة على صحة البشرية بأكملها، حيث أن التدخين بأنواعه يصيب الأنسان بالكثير من الأمراض الخطيرة ومنها الأمراض السرطانية والتي تعتبر من أكثر الأمراض التي يسببها التدخين. ويعتبر التدخين نوع من أنواع الإدمان لأن الشخص المدخن يجد صعوبة كبيرة في الإقلاع عن التدخين حيث يحتاج إلى قوة عزيمة ورغبة شديدة، فإن الشخص المدخن لا يضر نفسه فقط ولكنه يضر جميع من حوله فنجد أن المدخن يدمر صحة أطفاله وزوجته وأيضا وصحه والده ووالدته فقد يصيبهم بنفس الأمراض الخطيرة التي يصاب بها المدخن سواء أمراض الرئة أو الحساسية أو غيرها من الأمراض المترتبة من التدخين. فقد نجد أن التدخين منتشر بشكل كبير بين الشباب حيث يعتبره البعض رمزا للرجولة حيث يرى الشباب أن التدخين هو مرحلة مهمة للانتقال من مرحلة الطفولة لمرحلة الشباب أو الرجولة. ونظراً لخطورة هذه الظاهرة سوف نتطرق في هذا البحث إلى التعرف على مفهوم التدخين وأسبابه والأضرار الناتجة عنه تأثيرها على الشباب.


تعريف التدخين:

إن التدخين هو عبارة عن عملية احتراق لمادة غالبا ما تكون مادة التبغ، حيث يتم استنشاق أو تذوق الدخان.


أسباب التدخين:

1. تعرض الشخص لضغوط نفسية وعصبية سواء ضغوط أسرية أو ضغوط في العمل أو الحياة فيلجا الشخص للتدخين كوسيلة للتنفيس عن غضبه.

2. ويعتبر أصدقاء السوء من العوامل الرئيسية في انحراف الأشخاص واتجاههم ليس للتدخين فقط ولكن للإدمان بكافة أشكاله ولذلك يجب وبشدة انتباه الأسرة لأصدقاء الأبناء.

3. اعتقاد الشباب أن التدخين هو الوسيلة الصحيحة للانتقال من مرحلة الطفولة لمرحلة الشباب والرجولة حيث يعتبر هذا الفكر هو السائد بين الشباب.

4. يساهم التفكك الأسرى بصورة كبيرة في اتجاه الأبناء للتدخين أو أي شكل من أشكال الانحراف حيث يكون الضحية هم الأبناء بسبب غياب دور الأب أو الأم، وعدم وعى الأبناء بكيفية التعامل مع المجتمع والأصدقاء.

5. ولا نغفل غياب الدور الديني لمؤسسات الدولة والمجتمع المدني حيث أنه بسبب التقصير الموجود اختفى الوازع الديني لدى الشباب وفى المجتمع عموما مما أدى إلى انتشار التدخين بمختلف صورة للأسف غاب لدى الأنسان أن الله وهب له الجسد ليحافظ عليه من أي مكروه يصيبه.

6. هناك جهل كبير لدى الأفراد في المجتمع بمدى المخاطر الصحية الناتجة عن التدخين سواء للفرد المدخن أو الأفراد الغير المدخنين المحيطين به.

7. دور وسائل الأعلام السلبي في الترويج للتدخين سواء من خلال الدعاية أو من خلال الأفلام والمسلسلات حيث أصبح من الطبيعي شرب الممثلين السجائر والشيشة وأيضا الخمور وبكثرة سواء الشباب أو الفتيات حيث أصبح التدخين موضة العصر.

8. تقليد الأبناء للآباء حيث نجد أن الابن يتأثر بشدة بوالده فإذا كان الأب مدخن يرغب الابن بشدة في تجربة ما يفعله والده سواء من شرب السجاير أو الشيشة أو حتى أي نوع من أنواع المخدرات والخمور فنجد بعض الآباء يجعلون أبنائهم يجلبون لهم السجائر أو حتى المخدرات وهذا النوع من التربية ينعكس سلبيا على الأبناء وأيضا على المجتمع كله.

9. تمثل البطالة دورا هاما في اتجاه الفرد للتدخين السجائر أو الشيشة أو في الأغلب المخدرات لذلك يجب الانتباه جيدا لمشكلة البطالة وحلها.

أضرار التدخين:
أولًا: أضرار صحية:

التدخين من أكثر الأسباب التي تؤدى إلى إصابة الأنسان بالأمراض السرطانية ومنهم الأكثر فتكاً على صحة الأنسان وهو سرطان الرئة وهذا بالإضافة إلى العديد من الأمراض المزمنة مثل أمراض الربو والسعال المزمن وممكن أن يتطور الأمر إلى تقلص شرايين القلب حيث أن مادة النيكوتين يتم إذابتها في لعاب الفم ويمتصها الدم فتؤدي إلى حدوث تقلص الشرايين وتكوين الجلطات الدموية أيضا حدوث الذبحة الصدرية، كما يسبب أيضاً التدخين مرض السل والذبحة الصدرية ويدمر الجهاز التنفسي ويسبب سرطان الرئة ونجد أن أعداد المصابين بسرطان الرئة في تزايد كبير سواء من المدخنين أو غير المدخنين.


ثانيًا: أضرار اجتماعيه:

يؤدى التدخين إلى تقليل القدرة على التركيز كما أنه يضعف ذاكرة الشخص المدخن ويقلل من قدرة الطالب على النجاح والتفوق، ويقوم الشخص المدخن بالكذب على أسرته ومن حوله لإخفاء قيامه بالتدخين مما يؤدى إلى انحراف في سلوك الشخص. ينفق الأفراد مبالغ كبيرة لمعالجة المشاكل الصحية الناتجة عن التدخين وأيضا تنفق الدول مبالغ كبيرة لتوفير الخدمات الصحية للأفراد، سواء من أنواع الدواء المختلفة أو أماكن الرعاية الصحية أماكن مساعدة الأفراد على الإقلاع عن التدخين، والمبالغ التي تصرف على حملات التوعية للأفراد لتوعيتهم بأضرار التدخين.


ثالثًا: أضرار نفسية:

يتسبب التدخين في الضيق والتوتر الشديد حيث يلجأ الكثير من الشباب إلى التدخين تعويضاً عن إشباع حاجتهم مما يسبب لهم الضيق والتوتر.


دراسات سابقة عن التدخين:

1- دراسة إنصاف عبده قاسم وحمود محمد السياني (2000) بعنوان " التدخين بين طلاب وطالبات مدارس التعليم الثانوي العام في الجمهورية اليمنية"، وتهدف هذه الدراسة إلى معرفة حجم وجود هذه الظاهرة بين الطلبة والطالبات في المدارس الثانوي وماهي أسبابها وتأثيراتها، وقد توصلت النتائج إلى ما يلي:

1.1- أن ظاهرة التدخين منتشرة بشكل كبير بين طلبة وطالبات الثانوية.

1.2- أن الموضوع منتشر بشكل أكبر بين الكور أكثر من الإناث.

1.3- إن أكثر الأسباب المؤدية إلى لجوء الشخص إلى التدخين هو العامل الاجتماعي.


2- دراسة عبد الهادي بن يحي العمري (1999) بعنوان " العوامل والأسباب التي تدفع إلى ممارسة سلوك التدخين من وجهة نظر بعض الطلاب المدخنين وغير المدخنين من طلاب المرحلة الثانوية "، وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف العوامل والأسباب المؤدية لممارسة التدخين لطلاب المرحلة الثانوية، وقد توصلت هذه الدراسة إلى أن نسبة المدخنين 35% وبلغت نسبة الغير مدخنين 70%، وكانت العوامل الاجتماعية في المرحلة الأولى ثم العوامل الاقتصادية ثم العوامل الأسرية وفي النهاية النفسية.


3- دراسة يوسف مصطفى سلامة عوض الله (2010) بعنوان " التدخين وعلاقته بمستوى القلق وبعض سمات الشخصية للأطباء المدخنين بقطاع غزة"، وتهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى تأثير التدخين على مستوى القلق وبعض السمات الشخصية لدى الأطباء العاملين في المراكز الطبية في غزة وأيضاً معرفة الأضرار الصحية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية الناجمة عن التدخين.

وقد توصلت هذه الدراسة إلى أن القلق لمدى الأطباء المدخنين في قطاع غزة يبلغ نسبته 75%، وأن أبرز سمات الشخصية لدى المدخنين كانت الاعتمادية ونسبتها 25% ثم الثبات الانتقالي 67%، ثم النظرة السلبية للحياة نسبية 60%، ثم عدم التجاوب الانتقالي 65% ثم العدوان بنسبة 55%.


4- دراسة جامعة بيل (2005) بعنوان " أثر التدخين على القدرات العقلية لدي المراهقين المدخنين "، وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على أثر التدخين على عقلية المراهقين، وكانت عينة الدراسة مكونة من 45 مراهق من المدخنين و35 مراهق من غير المدخنين، وتم عرضهم على اختبارات للذاكرة والعمل عل ملاحظه تأثير أعراض انسحاب النيكوتين من أجسادهم.

وقد توصلت النتائج إلى أنه يوجد خلل في الذاكرة لدي الأفراد المدخنين بعد منع النيكوتين والتدخين عنهم وكان ذلك بسبب تعرضهم لأعراض انسحاب النيكوتين من أجسادهم وبالتالي فهؤلاء الشباب يحتاجون إلى رعاية خاصة.


5- دراسة عبدالعال (1995) بعنوان " أسباب ودوافع تدخين السجائر"، وتهدف هذه الدراسة إلى معرفة أسباب استهلاك السجائر والمتغيرات المحددة لنمط استهلاك السجائر لدى الفئات المختلفة من الذين أجري البحث عليهم، ومعرفة دوافع استهلاك السجائر والأهمية النسبية لهذه الدوافع لدى الفئات المختلفة من المستهلكين، ومعرفة محاولات الذين أجري البحث عليهم للامتناع عن التدخين والمعوقات التي قد تواجههم.

وتوصلت نتائج تلك الدراسة إلى ما يلي:
5.1- يبدأ التدخين عادة في سن مبكرة فقد وجد أن 15% من المدخنين بدأوا التدخين من سن 12 سنة.

5.2- أن من أسباب التدخين حب الاستطلاع وقد أدلى بذلك حوالي 50% من المدخنين.

5.3- هناك 15% من المدخنين لا يعرفون السبب لجوئهم إلى التدخين.

5.4- أن 90% من المدخنين يدركون الأخطار والأمراض الناتجة عن التدخين.


علاج مشكلة التدخين:

١- توعية الأبناء بمخاطر التدخين الصحية والجسدية والنفسية في سن مبكر. 

٢- تجنب أصدقاء السوء الذين يجرون الشخص للتدخين. 

٣- عدم إعطاء الأبناء مصروف أكثر من الحاجة ومتابعة سلوكهم من وقت للأخر. 

٤- فرض قيود قانونية وضرائب على شركات التبغ لتخفيض إنتاجها. 

٥- عمل حملات توعوية على التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي لرفع الوعي المجتمعي بخطورة التدخين. 

٦- الحث على أخذ الأدوية التي تكره الشخص في السجائر والتدخين بشكل عام. 

٧- الحث على ممارسة الرياضة بين الأفراد حيث أن الرياضيين غالبا لا يدخنون. 

٨- منع المحلات من بيع السجائر لمن هم دون السن القانوني. 


الخاتمة:

ختاماً نستطيع أن نقول إن مشكله التدخين هي مشكلة من أهم المشاكل التي تواجه المجتمعات بشكل عام والمجتمعات العربية بشكل خاص، فنجد أن التدخين انتشر كثيراً في مجتمعاتنا العربية وخصوصا بين الشباب والفتيات. فهذه العادة التي توارثتها البشرية بدون التفكير في أهميتها أو أثارها السلبية المترتبة عليها والتي أدت إلى أضرار كبيرة للبشرية، فقد حرم الله كل ما يضر بصحة الإنسان وبالتالي فالتدخين حرام شرعاً لما له من أثار ضارة على صحة الإنسان ولذلك يجب أن يبذل الإنسان مجهودات كبيرة وأيضا الدول من أجل القضاء على وعلاج التدخين نهائياً. فالتدخين هو مرض العصر حيث يسيطر بشكل كبير على الكثير من الشباب والفتيات في المجتمعات العربية بشكل خاص فيسبب التدخين الكثير من الأمراض الصحية والنفسية، ولكن لابد من كثرة التوعية في المجتمعات وتوعية الأسر بأضرار التدخين وما تسببه من سلبيات كثيرة على الشباب، كما يعمل التدخين على تدمير الكثير من العلاقات الاجتماعية. كما أن من الأسباب الرئيسية للتدخين هو الضغوط النفسية التي يتعرض لها الشخص، كما أن التفكك الأسري له دور كبير في توجيه الكثير من الأشخاص إلى التدخين وصعوبة الإقلاع عنه.


المراجع:

1. جاد الحق وآخرون_ الحكم الشرعي في التدخين_ سلسلة التثقيف الصحي من خلال تعاليم الدين_ منظمة الصحة العالمية_ إقليم شرق البحر المتوسط_ ١٩٨٨.
2. حسن حسني_ رحلة مع السيجارة_ مركز الأهرام للترجمة والنشر_ القاهرة_ 1992.
3. د. عباس حسين مغير الربيعي_ التأثيرات الصحية للتدخين_ جامعة بابل_ زينب سالم_ المراهقون وتدخين السجائر في المجتمع المصري_ مركز الكتاب للنشر_ 2005م.
4. سمير أبو حامد_ التدخين آفة العصر من الألف إلى الياء_ خطوات للنشر والتوزيع_ 2009.
5. عائشة السيار_ أخطار التدخين_ مطبعة بنك دبي الإسلامي_ الإمارات العربية المتحدة_ ١٩٨٨.
6. عباس حسين مغير الربيعي_ التأثيرات الصحية للتدخين_ جامعة بابل_ كلية التربية الإسلامية_ العراق_ 2009.
7. عبد الرحمن محمد العيسوي _ السيجارة مقبرة المدخنين_ دار الفضيلة للنشر والتوزيع_ القاهرة_ 1993.
8. لطفي عبد العزيز الشربيني_ دع التدخين وأبدأ الحياة_ كتيب عن وزارة الصحة_ مشكلة التدخين والحل_ دار النهضة العربية_ بيروت_ 1999م.
9. ما هي أضرار التدخين على جسم الإنسان.
10. مجدي حبيب_ سلوك التدخين، الإِقلاع عن التدخين، الارتداد إلى التدخين وسمات الشخصية_ دراسات تربوية_ رابطة التربية الحديثة_ العدد 51_ 1993.
11. محمد على البار_ التدخين وأثرة على الصحة_ الدار السعودية للنشر والتوزيع_ السعودية_ 1980.
12. محمد كمال_ التدخين اللعين وآثاره الضارة على الشباب والمتزوجين_ مكتبة سيناء_ القاهرة_ 2004 م.
13. محمود خريسات_ التدخين يضر بالجسم ويلوث البيئة_ رسالة المعلم_ مجلة دورية مهنية_ صادرة عن وزارة التربية والتعلم_ الأردن_ العدد الأول_ ١٩٩٤.



بحث عن التدخين أسبابه وأضراره وعلاجه

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-