اقرأ أيضًا

بحث عن مهارة العمل الفريقي في الخدمة الاجتماعية

بحث عن الخدمة الاجتماعية ومهارة العمل الفريقي

سوف نناقش في موضوعنا هذا موضوع الخدمة الاجتماعية ومهارات العمل الفريقي فقد ظهرت الخدمة الاجتماعية من خلال الرعاية الاجتماعية التي ظهرت في بادئ الأمر ثم بعد ذلك تطورت وأصبحت مهنة علمية واجتماعية تمارس في المجتمع من خلال في وجودها الأكاديمي وتطبيقها الميداني في المجتمعات العربية أو الأوروبية. وبالنظر إلى الخدمة الاجتماعية داخل المجتمع نجد أنها مستمدة من الدين الاسلامي بشكل كبير حيث أنها تدعو إلى التعاون والود والمحبة والمشاركة ومساعدة الآخرين. وبالتالي فإن الدين الاسلامي دعا المسلمين إلى التعاون والوقوف بجانب بعضهم البعض إلى جانب مساعدة الغني للفقير والقوي للضعيف وهذا ما قامت الخدمة الاجتماعية بمحاولة تحقيقه فقد قامت الخدمة الاجتماعية بالتطور حيث تم ممارسة الخدمة الاجتماعية بشكل احترافي مما أحدث تغير وتطور ديناميكي انعكس على مجمل الأوضاع فيها ولقد استخدمت الخدمة الاجتماعية في مختلف المؤسسات والمنظمات وساهمت تجارب الإنسان العديدة عبر السنين في تطور هذه المهنة وتنوع أساليبها. فالخدمة الاجتماعية تناقش قضايا المجتمع المختلفة بكل تفاصيله ومشاكله التي تدور فيه. ولهذا فإننا من خلال هذا البحث سوف نقوم بمناقشه الخدمة الاجتماعية ومهارات العمل الفريقي. والله الموفق والمستعان...


أهمية البحث:-

تنبع أهمية البحث من خلال دور الخدمة الاجتماعية في المجتمع وخاصة في مجال العمل الجماعي ودورها في التأثير على الجماعة وتنمية مهارات فريق العمل حيث نجد أن الخدمة الاجتماعية في مجال تنمية مهارات العمل الفريقي تقوم وفق العديد من المبادئ وتعتمد على العديد من النقاط في حصولها على المبادئ وهي الأديان السماوية بالإضافة إلى الفلسفة التي يتبعها المصلحين كما أنهم يعتمدون على العلوم الاجتماعية والنفسية في حل المشاكل وتنمية المهارات ويقومون باتباع المهارات والخبرات التي تنتج عن الممارسة الفعلية للمهنة وبالتالي فأن كل ذلك يساعد على تنمية المهارات وتنمية العمل الفريقي داخل المؤسسات وداخل المجتمعات ومن هنا جاءت أهمية الموضوع حيث أننا سوف نتعرف على الكثير من النقاط وهي.


أهداف البحث:-

1. التعرف على مفهوم الخدمة الاجتماعية

2. نشأة العمل الاجتماعي

3. دور الخدمة الاجتماعية في العمل الاجتماعي الجماعي

4. أهداف الخدمة الاجتماعية في تنمية العمل الفريقي

5. أهداف الخدمة الاجتماعية في تنمية مهارات العمل الفريقي

6. دور الأخصائي الاجتماعي مع فريق العمل

7. مبادئ الخدمة الاجتماعية في زيادة مهارات العمل الفريقي


أولا مفهوم الخدمة الاجتماعية:-

نجد أن هناك العديد من المفاهيم الخاصة بالخدمة الاجتماعية وبالتالي فقد احتار علماء الاجتماع في إيجاد تعريف محدد يمكن من خلاله توضيح مفهوم الخدمة الاجتماعية ولكنهم توصلوا في النهاية على أن الخدمة الاجتماعية عبارة عن " منهج مؤسسي منظم يهدف لوقاية الأفراد من المشكلات الاجتماعية ومساعدتهم على حلها، ودعم إمكانيات الناس لكي يستطيعوا القيام بمهامهم الاجتماعية، فهي مهنة تحقق خدمات إنسانية حيث أنها ممارسة علمية وفنية تمارس في إطار نظام اجتماعي متكامل يدعى نظام الرعاية الاجتماعية. ( )


نشأة العمل الاجتماعي:-

نجد ان بداية العمل الاجتماعي داخل المجتمعات من خلال ملاحظة تاريخه يتمتع بالعراقة في أنه يقوم بتطوير المجتمع والنهوض به، حيث أن المجتمع قد يواجه العديد من المشاكل التي قد تؤرق حياه المجتمعات من ظواهر الفقر والجهل والبطالة، وبالتالي فدور الخدمة الاجتماعية هنا يقوم على محاربة تلك الظواهر والمشكلات، وبالتالي فقد جاء العمل الاجتماعي الذي يسعي إلى تنمية مهارات العمل الفريقي لكي يقوم بالتعاون والتضامن من أجل محاربة كل ذلك والنهوض بالمجتمع وخاصة أنه في بادئ الأمر كان المجال الذي تقوم به الخدمة الاجتماعية في مجال العمل الخيري والسعي نحو محاربة الفقر ومساعدة الفقراء وتقديم المعونة لهم وبالفعل استطاعت الخدمة الاجتماعية في جعل هناك جماعات مترابطة تقوم على المساعدة داخل المجتمع وتشكيل الفرق التي تقوم بتأدية دور الخدمة الاجتماعية من خلال تنمية روح الفريق وبالتالي كان المنظور هنا أشمل وأعم من أي مجال آخر تقوم به الخدمة الاجتماعية، وبالتالي فقد كان روح الفريق الذي يعمل في مجال العمل الاجتماعي في ذلك الوقت كان يعمل وفق أسس علميه.


دور الخدمة الاجتماعية في العمل الاجتماعي الجماعي:-

نجد أن الخدمة الاجتماعية يوجد لها العديد من الأنواع وهي المستويات التي تتعلق بالممارسة العامة للعمل الجماعي الاجتماعي وبالتالي فأننا من خلال هذا المبحث سوف نتطرق إلى ثلاث مستويات من مستوي العمل الجماعي وهو كالتالي:-

المستوي الأول: هو السعي نحو التعامل من منظور شامل مع المجتمع أو المجتمعات ككل ويكون هذا المستوي شامل لكل المجالات والطبقات والمشاكل التي تواجه المجتمع وبالتالي. يقوم هذا المستوي على وضع السياسة الاجتماعية التي تهدف إلى الدفاع عن الحقوق على المستوى القومي.

أما المستوى الثاني: وهو المستوي المتوسط ويقوم هذا المستوي على التعامل مع الهيئات والمنظمات الصغيرة والجماعات الأخرى الصغيرة ويقوم هذا المستوي على تقديم الخدمات الاجتماعية أو تطوير وتفعيل البرامج الخاصة بالمجتمع.

أما المستوى الثالث: وهو المستوي الاخير الذي يختص بالمستوي الأصغر للممارسة المهنية وهو يشمل تقديم الخدمات للأفراد والعائلات الذين يواجهون المشاكل.

ومن خلال هذا البحث سوف نقوم بالتطرق إلى المستوي الثاني والثالث لدور الخدمة الاجتماعية حيث أن مهارات العمل الفريقي من الممكن ان توجد في المستوي الثاني على مستوي المؤسسات والمنظمات ومن الممكن أن يكون في المستوي الثالث الذي يتخصص مع العائلات والافراد.


أهداف الخدمة الاجتماعية في تنمية العمل الفريقي:-

تقوم الخدمة الاجتماعية بدور كبير في تنمية روح العمل الفريقي فهي تقوم بالعديد من امور والتي منها:-

1. تقوم الخدمة الاجتماعية من خلال تنمية روح الجماعة والعمل الفريقي على إعطاء الفرص للجميع من أجل اكتساب الكثير من المهارات المتنوعة.

2. كما انها تقوم على تنمية القدرات التي من الممكن أن ينميها الفرد داخل الفريق.

3. كما أنها تساعد على تنمية شخصية الفرد وإعطاءه ثقة في ذاته وشخصه وبالتالي تنمي لديه الحس الخاص بالعمل الجماعي الذي يقوم على تلبية احتياجات الأخرين.

4. كما ان روح العمل الفريقي تقوم على تشكيل الوعي الديموقراطي لدي الأفراد وبالتالي تساعدهم على تقبل أراء الأخرين.

5. كما أن دور الخدمة الاجتماعية مع روح الفريق تساعدهم على احترام الفروق الفردية والتمسك بروح الفريق وعدم المحاباة لأحد على حساب الأخر.

6. كما أن الخدمة الاجتماعية تساعد على زرع المبادئ والقيم والعادات والتقاليد لدي روح الجماعة مما يؤدي إلى انتقالها من تلك الجماعة إلى الأفراد وبالتالي يزداد المجتمع في انتماءه وقيمه المجتمعية والدينية كما أنها تساعد على تنمية روح الجماعة على التدرب على القيادة وعدم التبعية وبالتالي فهم يؤمنون إما بالمشاركة أو القيادة.

7. كما أن الخدمة الاجتماعية تساعد الفريق على المطالبة بحقوقه وعدم الخوف أو القلق.

8. كما أنها تساعدهم على المشاركة المجتمعية ومساعدة الاخرين والتفاعل مع المجتمع.


أهداف الخدمة الاجتماعية في تنمية مهارات العمل الفريقي:-

تقوم الخدمة اجتماعية المتمثلة في الاخصائي الاجتماعي بدور كبير في تنمية مهارات العمل الفريقي سواء كان ذلك بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة حيث أنه يقوم على أن سلوك الأخصائي لابد يتصف بمجموعة من الخصائص التي تتمثل في الاتي:

1. يجب أن يكون الاخصائي الاجتماعي ممتلك لروح الابتكار حيث أن الفريق يتوقع من الاخصائي أن يكون لديه روح والمبادرة والمساعدة في العمل مما يولد روح الابتكار والتعامل باجتماعية داخل المجتمع.

2. كما أن الخدمة الاجتماعية تساعد الفريق على توظيف قدراته العملية والعقلية وتمكنهم من تحقيق أعمالهم في خدمة الافراد والمجتمع بشكل منظم وذلك من خلال دور الأخصائي على توظيف قدراته بالكامل من أجل خدمة الفريق.

3. كما أن الاخصائي الاجتماعي يجب أن يكون متفاعل بشكل كبير مع الفريق من أحل أن يكون هناك تفاعل داخل محيط الفريق الذي يعمل به ويكون أكثر تفاعلاً في الأنشطة التي يقوم بها أعضاء الفريق الواحد وفي تلك الحالة يكون الفريق أكثر إيجابية في المجتمع كما أنه يصبح قادر على زيادة التفاعل الاجتماعي داخل الفريق.

4. ومن هذا المنطلق نري أن أعضاء الفريق الواحد يجب أن يقوموا بالاشتراك مع قائد الفريق وهو الأخصائي الاجتماعي مما يؤدي إلى تطور روح العمل الجماعي والفريق ومن خلال تلك المرحلة يستطيعوا أن يقوموا بالتخطيط السليم والتنظيم المعتمد والقدرة على المواجهة والتنسيق والتوجيه الجيد مما يجعل الفريق لديه قدرة على تحقيق اهدافه.

5. كما أن الأخصائي الاجتماعي يجب أن يقوم بالتمسك بالسلوك الايجابي وذلك عن طريق تطبيق مبادئ وقيم وأهداف مهنة الخدمة الاجتماعية.

6. والاخصائي الاجتماعي داخل الفريق له دور كبير جداً حيث أنه أثناء اختيار الاخصائي يجب أن تتوافر فيه صفة التكامل من حيث قدرته على جمع أعضاء الفريق الواحد تحت مظلة عمل واحدة وبث روح التعاون داخل الفريق الواحد وفي تلك الحالة يستطيع أن يقوم بتخفيف العمل والتوتر الذي يصيبهم أثناء عملهم مما يدعم لديهم روح العمل الجماعي وروح الفريق وروح القيادة التي يجب أن تكون قوية ولديها خبرة.

7. كما أن الخدمة الاجتماعية تقوم على اتاحة الفرصة أمام الفريق لاكتساب الخبرات وبالتالي اتاحة الفرصة أمام أعضاء الفريق الواحد في جعلهم يقومون باكتساب العديد من الخبرات والمهارات.


دور الأخصائي الاجتماعي مع فريق العمل:-

1. يقوم الأخصائي الاجتماعي بدور كبير مع الجماعة من خلال وضع العديد من الأهداف لها.

2. كما أن الأخصائي الاجتماعي يقوم على تحفيز فريق العمل الواحد من خلال مساعدتهم في تنفيذ مخططاتهم وبرامجهم ومساعدتهم في تنفيذ العديد من الأنشطة التي يودون القيام بها.

3. كما أن الأخصائي الاجتماعي يقوم على مساعدة الفريق الواحد على التنظيم الخاص بهم وتحديد الأدوار بالإضافة إلى قيامه بوضع العديد من اللوائح والقوانين التي تقوم على ضبط تصرفات الفريق الواحد.

4. ونجد ان الأخصائي الاجتماعي يقوم على مساعدة الفريق في كيفية اختيار قائد الفريق على أسس علمية وتحديد دور ووظيفة القيادات المنتخبة وتعليمهم كيفية أداء أدوار القيادة داخل الفريق.

5. كما أن الأخصائي الاجتماعي يقوم داخل الفريق الواحد على اختيار العديد من البرامج والمشروعات التي تفيد الفريق والتي تميل بشكل كبير إلى تحقيق أهداف الفريق وتتفق مع رغباته وقدراته وطموحاته.

6. كما أنه يقوم بدور مثالي على مساعدة الفريق على التدريب والتميز ويقوم بجعلهم يقومون بمساعدة بعضهم البعض بدون التقليل من قدراته أحد، وجعلهم يقومون بالعمل بكل جد واجتهاد من أجل زيادة روح التعاون وذلك لزيادة الانتاجية والعمل باستمرار بدون كلل أو ملل.

7. كما أنه يجعلهم يقومون بنقد بعضهم البعض نقض ايجابي بناء من أجل لفت نظر بعضهم البعض بدون أن يشعروا بأي خجل.

8. ويقوم الاخصائي الاجتماعي بمساعد الفريق على مطابقة الامكانيات مع الموارد المتاحة حتى يجعل هناك أكبر قدر من الاستفادة من أجل تحقيق جميع الأهداف الموضوعة.

9. كما أن الاخصائي الاجتماعي يساعد الفريق في التعامل كأنهم شخص واحد ويقوم على تكوين علاقات قوية بين أفراد الفريق الواحد حيث أن ذلك سينعكس بشكل إيجابي مع أهداف الفريق وبالتالي كل ذلك يعتبر في صالح الفريق حيث أنه سيعمل على تقدير الروح الجماعية داخل الفريق.


مبادئ الخدمة الاجتماعية في زيادة مهارات العمل الفريقي:-

هناك العديد من المبادئ التي تقوم الخدمة الاجتماعية بها من أجل زيادة مهارات العمل الفريقي وهي كالتالي:-

أولًا مبدأ تكوين الفريق بشكل سليم: ويقوم على التعرف على جميع العوامل التي تجعل الفريق يقوم بدور إيجابي في المجتمع ويقوم على مقابلة احتياجاته من أجل تنمية الفريق الذي يعود بدوره على تنمية المجتمع مما يساعد على زيادة عملية تكيف الفرد داخل الفريق.

ثانيًا مبدأ العلاقة الاجتماعية الإيجابية: التي يجب أن تكون بين الأخصائي والفريق حيث أنها تعمل على القدرة على تقبل أعضاء الفريق لبعضهم البعض وتمكن اعضاء الفريق على تقبل الأخصائي الاجتماعي بشكل كبير وبالتالي يجب أن يتميز الأخصائي الاجتماعية بالاجتماعية من أجل أن يكون لديه قدرة على جذب أعضاء الفريق اليه وان يقوم بتكوين علاقات طيبة بينه وبين أعضاء الفريق مما يؤدي إلى تيسير مهمته وأداء دوره داخل الفريق.

ثالثاً مبدأ استمرار تتبع الفريق ونموه: وهو يقوم على أن يكون الأخصائي قادر على التنبؤ بعوامل التغيير داخل الفريق الواحد وقدرته على مواكبه هذا التغيير ومساعدة الفريق في تحقيق جميع الاهداف التي تطمح لها ويجب على الاخصائي ان يوجد هذا التفاعل داخل أعضاء الفريق الواحد من أجل تنميته وجعله متماسك بقدر أكبر من ذي قبل.

رابعاً مبدأ إتاحة الفرصة: حيث يجب على الأخصائي الاجتماعي إتاحة الفرصة أمام فريق العمل في أن تمارس النظام السليم ومن ضمن الفرص التي يجب أن يعطيها للفريق هي توزيع المسئوليات ووضع البرامج واتخاذ القرارات. إلا أن حق تقرير الفريق لمصيره غير مطلق مثل ايقاف الأخصائي عند مخالفة الفريق لسياسة المؤسسة أو المبادئ العامة فيجب عليه التدخل.


الخاتمة:-

ومن خلال ما سبق نري أن الخدمة الاجتماعية في مجال تنمية مهارات العمل الفريقي لها دور كبير ورئيسي في تماسك الفريق الواحد وبالتالي القدرة على تحقيق الأهداف التي تضعها المنظمة وتحقيق العديد من طموحات الفريق الواحد حيث أن الأخصائي الاجتماعي يقوم داخل الفريق الواحد على اختيار العديد من البرامج والمشروعات التي تفيد الفريق والتي تميل بشكل كبير إلى تحقيق أهداف الفريق وتتفق مع رغباته وقدراته وطموحاته. كما أنه يقوم بدور مثالي على مساعدة الفريق على التدريب والتميز ويقوم بجعلهم يقومون بمساعدة بعضهم البعض بدون التقليل من قدراته أحد، وجعلهم يقومون بالعمل بكل جد واجتهاد من أجل زيادة روح التعاون وذلك لزيادة الانتاجية والعمل باستمرار بدون كلل أو ملل ونجد أن الأخصائي الاجتماعي له العديد من الأدوار الأخرى التي تقوم على تنمية روح الفريق حيث أنه يقوم على مساعدة الفريق الواحد على التنظيم الخاص بهم وتحديد الأدوار بالإضافة إلى قيامه بوضع العديد من اللوائح والقوانين التي تقوم على ضبط تصرفات الفريق الواحد وبالتالي فإن الخدمة الاجتماعية تقوم بدور كبير حيث أنها تساعد على مبدأ العلاقة الاجتماعية الإيجابية التي يجب أن تكون بين الأخصائي والفريق حيث أنها تقوم على القدرة على تقبل أعضاء الفريق لبعضهم البعض وتمكن اعضاء الفريق على تقبل الأخصائي الاجتماعي بشكل كبير وبالتالي يجب أن يتميز الأخصائي الاجتماعية بالاجتماعية من أجل أن يكون لديه قدرة على جذب أعضاء الفريق اليه وان يقوم بتكوين علاقات طيبة بينه وبين أعضاء الفريق مما يؤدي إلى تيسير مهمته وأداء دوره داخل الفريق.


المراجع:-

• الباهى، زينب _الرعاية الاجتماعية مفاهيم وتطبيقات علمية _ نور العلم للطباعة _ 2010 م.
• الزيود، نادر فهمي _خصائص ومهارة الأخصائي الاجتماعي في العمل الاجتماعي _الجمعية الأردنية لعلم النفس _ط 6- الأردن -2010.
• الصافي، محمد البدوي -المهارات المهنية للأخصائي الاجتماعية -_ المكتب الجامعي الحديث –ط1-2011.
• فهمي، محمد سيد _ الخدمة الاجتماعية (التطور- الطرق - المجالات)_ دار الوفاء للنشر _2007.
• النوحي، عبد العزيز _ نظريات خدمة الفرد _ القاهره_ط2_ دار الشروق للنشر والتوزيع 1999.
• نيازي، عبد المجيد طاش –مقومات الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية _جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية _2007.
• ياغى، محمد عبد الفتاح_ اتخاذ القرارات التنظيمية_، مطابع الفرذق التجارية_ الرياض_ ١٩٨٨.


بحث عن مهارة العمل الفريقي في الخدمة الاجتماعية
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -