اقرأ أيضًا

ما هي "البشتختة"؟

آلة البشتختة

تمتلك منطقة الخليج العربي تاريخ حضاري وثقافي ومتنوع من الأدب والفنون والموسيقي والطرب والغناء، حيث كانت المجتمعات الخليجية وقتها تهتم بتلك التفاصيل التي تزين من خلالها حياتهم اليومية وتكون حاضرة في كافة المناسبات التي يحتفلون بها، فقد شكلت تلك الفترة التي لم يكن هناك انفتاح على العالم بصورة كبيرة شكل هوية ثقافية تميز بها الخليج العربي عن غيره من مناطق وبلدان العالم الأخرى وجعل لها طابع تراثي مميز شكلت الموسيقي أحد أبرز معالمه الثقافية. وسوف أتحدث من خلال هذا البحث عن أحد الآلات الموسيقية التي انتشرت بصورة كبيرة في المجتمعات الخليجية بصفة عامة وهي آلة "البشتختة" (بالإنجليزي Phonograph) وهي أحد الآلات الموسيقي التي تم استخدامها بصورة واسعة بين الأفراد داخل المجتمع، حيث كان الأفراد يتجمعون حولها سواء في المنازل أو المقاهي للاستماع إلى الأغاني التراثية أو الأغاني التي يقدمها الفنانين في الخليج العربي وقتها، وبالتالي فتلك الآلة كانت تمثل وقتها وسيلة اتصال ثقافي وحضاري بين المجتمعات الخليجية بعضها البعض.

إن الموسيقي بمختلف أشكالها تحتاج إلى أدوات تقوم بعرضها بصورة سليمة لكي يتمتع الناس بالفن الراقي الذي تعرضه، ونجد أن تلك الآلة قد قامت بدور كبير في عرض الموسيقي والغناء، وهو ما ساهم في تطور المجتمع من الناحية الثقافية والحضارية، وسوف أقوم بإلقاء الضوء على آلة "البشتختة" بصورة مفصلة والمراحل التي تطورت من خلالها وصولاً إلى مكانتها خلال العصر الحديث. 


تاريخ نشأة آلة البشتختة:

على الرغم من بساطة الآلية التي تعمل بها آلة "البشتختة" فقد كانت تكفي بالغرض الذي صنعت من أجله فقد كانت الأصوات المسجلة على الأسطوانة الدائرية تصدر منها بصورة واقعية ومشابهة تماماً لصوت الموسيقي الذي تم تسجيلها أو الشخص الذي قام بالتسجيل على الأسطوانة. لقد اختلف الباحثون على أصل كلمة "بشتختة" هل هي فارسية أم من أصول هندية، ولكنها قديماً كان يتم جلبها إلى منطقة الخليج العربي من الهند والبصرة وبغداد، ولتلك الآلة عدة مسميات في الخليج العربي فقد كانت تشتهر في كل مجتمع باسم معين حيث اشتهرت في المجتمع القطري باسم "البشتختة" وفي المجتمع السعودي باسم "الحاكي" وفي المجتمع الكويتي باسم "البكم". 

ومن المعروف أن مخترع تلك الآلة هو العالم الأمريكي المشهور "توماس اديسون" وذلك خلال عام 1877م، وهو يعد أو جهاز تسجيل صوتي يعرفه العالم في ذلك الوقت ولقد نجح في تسجيل بعض الأصوات على الجهاز وعرضها من خلاله بصوت يشبه تماماً الصوت الأصلي الذي تم تسجيله. ويمكن وصف شكل آلة "البشتختة" التي كانت منتشرة في الخليج العربي وقتها كانت عبارة عن صندوق خشبي متوسط الحجم يتم استعمال أسطوانات غنائية او موسيقية بداخله وكانت تلك الأسطوانات دائرية الشكل، وكانت آلية عمل الصندوق من خلال ماكينة صغيرة توجد بداخله وكانت تسمي "كوك" وكانت وظيفة تلك الماكينة أنها تقوم بالدوران بصورة دائرية وهو ما يدفع القرص الأسطواني إلى الدوران معها فيصدر صوت من الصندوق من خلال بوق مثبت في أعلاه وذلك نتيجة قيام الإبرة المثبتة بالصندوق بالاحتكاك بالأسطوانة الدائرية. 


أقسام آلة البشتختة:

وبالتالي ووفق ما سبق نجد ان آلة "البشتختة" كانت تتكون من قسمين رئيسيين وهما صندوق خشبي يكون مزخرف عادة ما يكون مزخرف يكون على أحد جانبي الصندوق يوجد "كوك" وعلى سطح الصندوق يتم وضع الأسطوانة الدائرية والتي كان يطلق عليها "أسطوانة القار"، في حين يتمثل القسم الثاني من الآلة في البوق الذي يصدر منه الصوت وعادة ما يكون هذا البوق مصنوع من النحاس ويطلق عليه اسم "بوري". 
ولقد كانت هناك بعض الأنواع من آلة "البشتختة" التي لم تكن تضم هذا القسم وهو البوق، وذلك قام الناس خلال تلك الفترة بتقسيم آلة "البشتختة" إلى نوعين فكان يتم إطلاق اسم "بشتختة بورغام" على الآلة التي تحمل بوق من ضمنها، والتي لا تحمل هذا البوق كان يتم إطلاق عليها اسم "بشتخته بدون بورغام". 


أشكال وأنواع آلة البشتختة:

لقد ظهر خلال ذلك الوقت عدة اشكال لآلة "البشتختة" فبعضها كان على شكل بجعه وأطلق عليها "بشتختة البجعة" ولقد ظهر هذا النوع لأول مرة في الأسواق الأوروبية أولاً خلال عام 1909م، وبعدها ظهرت عدة أشكال للبشتخته وأطلق عليها اسماء وعديدة وهي: 

1- بشتختة أديسون: ولقد صمم هذا النوع من الآلة خصيصاً لكي تناسب كافة الطبقات الاجتماعية الأخيرة، فقد كانت أسعار البشتختة وقتها عالية للغاية ولا تناسب كافة الأسر فلا يستطيع شراؤها إلا الطبقة الغنية في المجتمع، وبظهور تلك الآلة عام 1911م وخلال فترة قصيرة انتشرت بصورة أكبر في عدد من البيوت الخليجية.

2- بشتختة أديسون المنزلية: وهي أحد أنواع البشتختة وتشبه بصورة كبيرة "بشتختة أديسون" ولكن مع وجود اختلافات بسيطة بها في الشكل والحجم ولكنها تميزت بأنها تناسب الطبقة المتوسطة من حيث السعر.

3- بشتختة المختبر: ولقد ظهر هذا النوع من البشتختة لينافس الأنواع التقليدية الخرى المتواجدة في الأسواق وقتها، وكان سعرها تنافسي مع باقي الآلات الأخرى من نفس النوع، أي أنه يناسب الطبقات المتوسطة، ولقد ظهرت في عام 1919م في الأسواق الأوروبية والخليجية، ولقد تميزت بأنها تقوم بتشغيل الأسطوانة الدائرية لمدة تستغرق 5 دقائق وهي مدة أطول من باقي الأنواع الأخرى من البشتختة وقتها.

4- بشتختة كولومبيا: ويعود تاريخ صنعها لعام 1910م، وتم تصنيعها على يد أحد الأشخاص يدعي "ايستن" ولقد كان أحد الموظفين لدي "توماس اديسون" ولكنه تميز عن غيره من الموظفين بجودة الصناعة والحرفية العالية في استخدام أنواع الخشب النادرة وقدرته على صنع آلة البشتختة بكفاءة وجودة عالية ومتميزة، وهو ما جعله يقوم بصناعة آلة خاصة به أطلق عليها "بشتختة كولومبيا". 

5- بشتختة فيكتور: وتم تصنيعها خلال الفترة من عام 1918م، وتعد "بشتختة فيكتور" أكبر الأنواع من حيث الحجم وقتها فقد وصل ارتفاعها إلى حوالي متر وعرضها وصل أيضاً إلى حوالي مترن ولكن توقف انتاج تلك النوعية من الآلة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وذلك بسبب الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها الشركة المصنعة وقتها. 
ولقد كان يتم تشغيل كافة تلك النوعيات من الآلة إما بصورة يدوية أو من خلال البطاريات أو عن طريق الشحن بالكهرباء.


أسعار آلة البشتختة:

لقد كانت أسعار آلة "البشتختة" مرتفعة بالنسبة لعامة الشعب من المجتمع القطري والخليجي وهو ما جعل شراء تلك الآلة يقتصر على الأغنياء والمقتدرين من الناحية المادية أو بعض المقاهي، ولقد أخذت المقاهي على عاتقها خلال تلك الفترة الزمنية أن تساهم بصورة فعآلة في إثراء المجتمع من الناحية الثقافية والفنية فكانت الحلقات داخل المقاهي كبيرة من الأشخاص الذين يرغبون في الاستماع لكل ما هو جديد من موسيقي وطرب وغناء، فكان يتم تشغيل الأغاني الشعبية القطرية والخليجية والعربية وهو ما مثل تواصل ثقافي وحضاري كبير بين المجتمعات العربية والخليجية بعضها البعض، فتلك الآلة كانت منتشرة بصورة كبيرة في كافة المجتمعات العربية والخليجية فيسرت على تلك المجتمعات التعرف بصورة كبيرة على ثقافة المجتمعات الأخرى ومدي تطورها الموسيقي والفني والغنائي.


استخدام آلة البشتختة في رمضان:

وخلال شهر رمضان كان هناك إحجام كبير من الناس عن استخدام البشتختة والاستماع إليها وذلك لحين انتهاء الشهر، فمن عادة الأفراد في المجتمعات العربية والخليجية خلال شهر رمضان التمسك بالعبادة والبعد عن اي مظهر من مظاهر الترف واللهو والذي كان يتمثل في ما تعزفه آلة "البشتختة" من موسيقي وغناء، ولكن بعد انتهاء شهر رمضان كان الناي تندمج مرة أخري مع ما تقوم آلة "البشتختة" من عرضه من غناء وموسيقي، فالمجتمعات العربية كانت تعتبر أن الفن بكافة مجالاته من الموسيقي والغناء والطرب هو جزء لا يتجزأ من تراثها الشعبي، ولقد ساهم هذا الفكر السائد بين أفراد المجتمعات الخليجية خلال تلك الفترة إلى تطور حضاري وثقافي كبير مع مرور الزمن، وصولاً إلى العصر الحالي الذي انفتحت فيه المجتمعات الخليجية على العالم كله من الناحية الثقافية والحضارية. 


دور آلة "البشتختة" في توثيق الشعر الغنائي:

لقد لعبت آلة " البشتختة" دور كبير في حفظ الشعر الغنائي والموسيقي العربي والخليجي القديم خلال تلك الفترة، ومن اشهر الأغاني التي كانت موجودة خلال تلك الفترة وانجذب إليها عدد كبير من الجمهور في المجتمعات الخليجية أغنية (أم العيون الكحيلة) وأغنية (يا جرح قلبي) وأغنية (لا وا عذابك يا ابن سبعان) وهي أغاني للشاعر "صالح بن سبعان" ولقد قام الكثير من المغنيين في الخليج العربي بالغناء من كلمات وأشعار هذا الشاعر. 

كما كانت هناك الكثير من الأغاني التي تتحدث عن التراث الخليجي والعربي والمدح في بعض الحكام او الغناء للأحداث السياسية والأعياد والانتصارات التي قد كانت الدول حققتها في تاريخها، وبعض القصص التي تعبر عن التراث الشعبي القديم وبالتالي قد كان هذا الأمر يمثل توثيق فعلي للتراث التاريخي والثقافي في وجدان تلك الشعوب من خلال تلك الأغاني العربية والخليجية والذي كان يتم عرضها من خلال آلة "البشتختة".

ولم يتوقف الأمر عن توثيق الشعر الغنائي فقد ساهمت تلك الآلة في توثيق الموسيقي، فقد صاحبت تلك الأغاني ألحان من الآلات الموسيقية التقليدية التي كانت تتواجد في المجتمع الخليجي ومع ايقاعات بعض تلك الآلات مثل السمسمية التي تعد أحد أشهر الايقاعات التي شكلت التراث الفني الموسيقي للخليج العربي بأكمله. بالتالي تكون آلة "البشتختة" قد ساهمت بقوة في توثيق الشعر الغنائي والموسيقي للمجتمعات الخليجية بأكملها وحفظها بشكل ما من الاندثار مع مرور الوقت. 


العوامل التي ساهمت في زيادة دور وتأثير آلة "البشتختة":

هناك العديد من العوامل التي اسهمت في زيادة انتشار آلة " البشتختة" في مجتمعات الخليج العربي بتلك الصورة وزيادة تأثيرها ودورها في المجتمع وأبرز تلك العوامل: 

1- ازدهار حركة التبادل التجاري بين المجتمعات الخليجية بعضها البعض، وبينها وبين الدول الأوروبية التي كانت تصنع آلة "البشتختة".

2- ظهور أنواع عديدة من آلة "البشتختة" لتناسب كافة الطبقات الاجتماعية المتوسطة وبالتالي ليست حكراً على الطبقة الغنية أو فئة معينة في المجتمع.

3- رغبة الأفراد في المجتمعات الخليجية في التعرف على التراث الشعبي الغنائي والموسيقي في الخليج العربي وهو ما جذبهم نحو الاستماع إلى آلة "البشتختة" بأعداد كبيرة.

4- وجود العديد من الشعراء والمغنيين والموسيقيين الموهوبين في الخليج العربي وهو ما جذب اهتمام شريحة واسعة من الأفراد في المجتمعات الخليجية للاستماع للفن الذي يقدمونه، خاصة أنه يشكل صميم تراثهم الشعبي الذي يتمسكون به.

5- سهولة الطريقة التي تعمل بها آلة "البشتختة" وهو ما جعل كافة الأفراد لديهم القدرة على استخدامها وهو ما جعلها تتواجد في كافة المنازل والمقاهي دون أي مشاكل تشغيلية تؤثر على أدائها بصورة كبيرة.

6- تعتبر آلة "البشتختة" الوسيلة الوحيدة التي يتم من خلالها التعرف على الغاني والطرب والموسيقي سواء في المجتمع نفسه أو في المجتمعات الأخرى وهو ما جعلها تحتل مكانة كبيرة في المجتمع وتلعب دور رئيسي في نشر الثقافة والتراث الشعبي الخليجي. 


بداية انحصار دور آلة البشتختة:

لقد ظلت آلة "البشتختة " تلعب دور كبير في التنوع الثقافي من الغناء والطرب والموسيقي في كافة المجتمعات الخليجية بصفة عامة لسنوات عديدة، ولكن مع مرور الوقت ظهر الراديو ليشكل بظهور تلك الآلة الحديثة وقتها بداية مرحلة جديدة من التنوع الثقافي بصورة أكبر، وانحصار تدريجي لدور آلة "البشتختة" في المجتمعات الخليجية، فقد انجذب مع الوقت عدد كبير من الأفراد ناحية الراديو الذي مثل نقله نوعية كبيرة فهو يقوم بعرض الموسيقي والأغاني لأوقات طويلة أكبر بكثير مما تقوم آلة "البشتختة" بعرضها، كما أنه أسهل بكثير من ناحية التشغيل من آلة "البشتختة" ولقد فضل الناس بمرور الوقت الاعتماد على الراديو في الاستماع إلى الموسيقي والأغاني، ومن هنا بدا دور آلة "البشتختة" في الانحصار بصورة تدريجية فلم تعد هناك رغبة قوية لدي الأفراد في استخدامها.

ومن ناحية أخرى وبظهور الراديو قلت عمليات إنتاج وتصنيع آلة "البشتختة" بصورة كبيرة في الدول المصنعة تلك الآلة، وهو ما جعل الحصول عليها بصورة جديدة من الأمور الصعبة والمكلفة، في حين أن الراديو بجودة أعلى وكفاءة تشغيلية أكبر. كما اتجهت المقاهي نحو الاعتماد بصورة رئيسية على الراديو في تشغيل الموسيقي والأغاني والاستماع إلى الأخبار وهي الميزة الأهم التي اضافها الراديو ولم تكون موجودة في آلة "البشتختة" وبمرور الوقت تم التخلي عن استخدام تلك الآلة بصورة نهائية، وانحصارها في منازل الأشخاص المتمسكين بالتراث القديم والذين يعتقدون أنه يمثل قيمة تراثية وتاريخية كبيرة يجب الاحتفاظ بها لأنفسهم وللأجيال القادمة. 


آلة "البشتختة" في العصر الحالي:

مع تغير الزمان وفي ظل التطور التكنولوجي الحديث ونمو وتطور المجتمع بصورة كبيرة من الناحية الاجتماعية والثقافية والحضارية، فقد أوشكت العديد من الآلات الموسيقية التي كانت تشكل مضمون الهوية الثقافية والحضارية والاجتماعية في المجتمعات الخليجية قديماً فقد أوشكت على الاندثار، وكل ما بقي منها هو قيام بعض الأماكن التي تهتم بالتراث بعرضها من أجل أن يشاهدها الأفراد للتعرف على دورها في التراث الشعبي والثقافي للمجتمع القطري والخليجي قديماً. كما أن هناك عدد قليل من هواة الموسيقي والطرب يقومون بشراء تلك الآلة للتجمع والاستماع إلى بعض الأغاني الشعبية التي كانت تمثل التراث القطري والخليجي قديماً، وذلك كنوع من التسلية ومعرفة تاريخ المجتمع القطري والخليجي من ناحية أخرى.

وهناك بعض الأشخاص من هواة جمع الأدوات والآلات التي كانت تشكل التراث القديم يقومون بتحويل بيوتهم او امتلاك محال تضم تلك الأدوات والتي منها آلة "البشتختة" حيث يحرصون على اقتنائها باعتبارها أحد الركائز الثقافية للمجتمع الخليجي وقتها، ولكن في نهاية الأمر نجد ان تلك الآلة بحكم الزمن وتغير الحال والتكنولوجية الحديثة قد تحولت لقطعة ديكور لتزيين المنازل أو المحال بالتراث القديم، فهي بصورة طبيعية قد انتهي الدور الذي تقوم به في خدمة الموسيقي والغناء ولم يعد الغالبية العظمي من أفراد المجتمع والأجيال الحالية تعلم أي شيء عن تلك الآلة سواء عن اسمها أو الدور الذي لعبته في التاريخ الثقافي للمجتمع القطري والخليجي بصفة عامة. 


الخاتمة:

بالنظر إلى التاريخ الثقافي للمجتمعات الخليجية بصفة عامة نجد انها هناك بعض العوامل التي أثرت عليه وساهمت في نشر الفن والموسيقي والغناء بين الأفراد في المجتمع ليصبح تراث كبير، وأحد أبرز العوامل التي ساهمت في نشر هذا التراث سواء داخل المجتمع الواحد او بين المجتمعات العربية والخليجية هي آلة "البشتختة"، فتلك الآلة الموسيقية قد لعبت دور كبير في نقل الموسيقي والغناء والطرب بين الأفراد في المجتمع ونمت بصورة كبيرة من حثهم الفني والثقافي والحضاري. كما أن تلك الآلة من خلال الدور الذي قامت به وقتها قد مهدت الطريق أمام أجيال مستقبلية لديها حث فني وثقافي كبير وقدرة على تذوق الموسيقي والغناء والاستمتاع به فأصبح التنوع الثقافي جزء لا تجزأ من ثقافة المجتمعات الخليجية وهو ما ظهرت نتائجه خلال العصر الحديث، فالمجتمعات الخليجية أصبحت منفتحة بصورة كبيرة للغاية على العالم في المجال الفني بما يشمله من موسيقي وغناء. إن تلك النوعية من الأبحاث تمثل قيمة كبيرة للغاية لأنها تلقي الضوء على أحد العوامل التي ساهمت في دعم التراث الشعبي الثقافي للمجتمعات الخليجية قديماً، والتي في مقدمتها آلة "البشتختة" ولكي تعلم الأجيال الحالية قيمة الأدوات التي تسهم في نشر الموسيقي والغناء بين الأفراد وهو ما يسهم في نمو المجتمع من الناحية الثقافية والحضارية. 


المراجع:

1. عبد الرحيم الأحمدي، البشتختة ودورها التوثيقي للشعر الغنائي، مقال في جريدة الرياض السعودية، العدد 17006، 2015. 
2. البشتختة آلة الطرب الساحرة، مقال في جريدة القبس الالكتروني، العدد 15689، 2017. 
3. البشتختة من جهاز موسيقي إلى قطعة ديكور تزين أركان المنازل، مقال في جريدة الاتحاد الإماراتية، بتاريخ 11 يونيو 2012. 
4. البشتختة تواصل يجسد طرب المقاهي على أنغام الحرب، مقال في جريدة البيان الاماراتية، بتاريخ: 16 أكتوبر 2005.


ما هي "البشتختة"؟
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -