اقرأ أيضًا

بحث كامل عن سد النهضة الإثيوبي

بحث عن سد النهضة

كان نهر النيل منذ قديم الأزل هو شريان الحياة لكافة الشعوب التي عاشت على ضفتي النهر وخاصة الشعب المصري الذي أنشأ حضارة عظيمة امتدت لعقود طويلة معتمدة بصورة رئيسية على نهر النيل العظيم، وخلال السنوات الأخيرة الماضية برزت بشدة حدث خطير للغاية شكل تهديد لامتداد نهر النيل لدول المصب وهي السودان ومصر، وهذا الحدث هو أنشاء دولة أثيوبيا وهي دولة المصب لسد ضخم أطلق عليه اسم سد النهضة.


سد النهضة وتاريخ فكرة الانشاء

سد النهضة هو سد قامت بإنشائه دولة أثيوبيا، فوضعت مشروع يسمي (x) لإنشاء هذا السد وقد صدق مجلس الوزراء الاثيوبي على إنشائه في 25 فبراير 2011م، وتم تعديل اسمه ليصبح سد الألفية، وقد تم وضع حجر الأساس لبناء السد في 2 أبريل 2011م وتغير الاسم بعد ذلك ليصبح "سد النهضة"، وقد تم تشييد السد على النيل الأزرق في ولاية بني شقول والقمز التي تبعد عن الحدود السودانية بمسافة 12.5 كيلو متر.


تكلفة المشروع والتمويل

وفق ما أعلنته الحكومة الأثيوبية فإن تكلفة إنشاء سد النهضة تبلغ ستة مليار وستمائة مليون دولار مقسمة بين 4.8 مليار دولار تكلفة بناء السد، و1800 مليار دولار تكلفة التوربينات والخط الناقل، وسوف تتحمل الحكومة الأثيوبية هذا المبلغ الضخم عن طريق إصدار سندات مساهمة للشعب الاثيوبي في الداخل والخارج، مع الإشارة أن دولة أثيوبيا هي ثاني أكثر دولة على مستوي العالم في الحصول على المساعدات الخارجية، وقد تم إسناد إنشاء السد بالأمر المباشر إلى شركة ديسالين الإيطالية بتكلفة تبلغ 4.8 مليار دولار.


مكونات سد النهضة

1. جسم السد الرئيسي مكون من الخرسانة المضغوطة وطوله 2 كيلو متر وارتفاعه 145 متر، والسعة التخزينية له 14 مليار متر مكعب من المياه.

2. السد السروجي ويبلغ طوله 5 كيلو مترات وارتفاعه 45 متر وعرضه 8 أمتار، وتبلغ سعته التخزينية 60 مليار متر مكعب، ما يجعل السعة التخزينية لكامل سد النهضة 74 مليار متر مكعب من المياه.

3. يبلغ ارتفاع سد النهضة 145 متر وطوله 2 كيلو متر، ويبلغ طول البحيرة 246 كيلو متر ومساحتها حوالي 1874 كيلو متر مربع، وتقع على مساحة حوالي 500 ألف فدان بمنطقة شنقول والقمز الاثيوبية.


الغرض الأساسي من سد النهضة

إن الغرض الأساسي من سد النهضة وفق ما أعلنته دولة أثيوبيا هو توليد الكهرباء من أجل الاستهلاك المحلي والتصدير الخارجي، وذلك على اعتبار أن حجم توليد الكهرباء المتوقع من السد يبلغ 6000 ميجا وات ما يجعله رقم واحد على مستوي أفريقيا والعاشر على مستوي العالم في توليد الكهرباء، مع الإشارة أن وحدات توليد الكهرباء في السد تتكون من 16 توربينه بسعة توليد تبلغ 375 ميجا وات للتوربينه الواحدة.


اخطار سد النهضة على مصر والسودان

١- تشير التقديرات أن سد النهضة سوف يتسبب في حدوث عجز في المياه بالنسبة لدولة مصر تتراوح ما بين 8 – 14 مليار م3، كذلك العجز في المياه سوف يحدث لدولة السودان، ما يهدد حياة الملايين من سكان الدولتين لعدم حصولهم على مياه الشرب.

٢- هناك مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في مصر والسودان سوف تُحرم من الري بسبب عجز المياه، ما يؤدي لتراجع مساحة الأراضي الزراعية وتراجع كميات المحاصيل الزراعية ما يمثل تهديد خطير للبلدين.

٣- احتمالية تحول بحيرة ناصر في مصر إلى بركة لا قيمة لها في تخزين المياه، كذلك عدم قدرة البحيرة على توليد الكهرباء للنقص الحاد للمياه فيها.

٤- هناك تهديد من حدوث نشاط زلزالي في منطقة السد للوزن الهائل للمياه المحملة بالطمي التي يحتجزها السد، وقد تتسبب هذه الزلازل في انهيار السد ما سوف يؤدي لحدوث فيضان ضخم يُغرق دولتي السودان ومصر.


فوائد سد النهضة

وفق ما ذكرته الحكومة الأثيوبية عن الفوائد التي تنتج عن سد النهضة على دولتي مصر والسودان فهي تتمثل في الآتي:

١- تدفق المياه طول العام ما يسهم في استمرارية الزراعة طول السنة.

٢- التقليل من تبخر المياه وبالتالي الحفاظ على المياه ومنع فقدانها.

٣- يساهم سد النهضة في التقليل من الرواسب التي تصل إلى السودان ومصر، ما يزيد من العمر الافتراضي لهذه الرواسب.

٤- يساعد سد النهضة على وقف الفيضانات المدمرة التي كانت تجتاح مدن السودان الواقعة على ضفتي النيل.

٥- يساعد السد على تغذية المياه الجوفية في السودان وذلك على طوال العام.


موقف السودان من سد النهضة

كان موقف السودان في بداية الأمر متخبط حول سد النهضة الأثيوبي، حيث أظهرت بعض الوزارات ترحيب بالسد ووزارات أخرى أعلنت اعتراضها التام بهذا السد لخطورته على السودان، ولكن تحول التوجه العام للمؤسسات الرسمية في السودان نحو العدائية والتشكيك في السد ونوايا دولة أثيوبيا، خاصة بعد التعنت الأثيوبي في منح السودان أي معلومات أو دراسات حول السد، وتزايد المخاوف من تناقص حصة السودان من مياه النيل بسبب سد النهضة ما يمثل كارثة على المواطنين والزراعة في البلاد.


موقف مصر من سد النهضة

جاء موقف دولة مصر برفض سد النهضة بشكل تام خوفاً من انخفاض كمية المياه التي تحصل عليها، ما يهدد بتحويل الآلاف من الأراضي الزراعية إلى صحراء وتقليل إنتاج الكهرباء من السد العالي، كذلك انخفاض حاد في حصة الأفراد من المياه، وقد طلبت مصر من أثيوبيا الحصول على معلومات ودراسات حول سد النهضة لتحديد المخاطر الناتجة عنه بشكل علمي دقيق، ولكن أثيوبيا رفضت إمداد مصر بأي معلومات حول السد، وعلى الرغم من لجوء مصر إلى الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة أزمة سد النهضة ومحاولة حلها إلا أن كافة هذه المحاولات باءت بالفشل ولم يتم التوصل إلى حل جذري يحقق مصالح جميع الأطراف ويضمن الحقوق التاريخية لدولتي مصر والسودان في مياه النيل.


الخاتمة

ختاماً يتضح أن سد النهضة يشكل تهديد بالغ الخطورة على دولتي مصر والسودان، وذلك لحجزه كميات ضخمة من المياه ما يسهم في تقليل حصتي الدولتين من المياه، فيقل نصيب الفرد من المياه العذبة الصالحة للشرب، كذلك تتناقص المياه المستخدمة في الري فتقل المحاصيل الزراعية وتزيد الأراضي الصحراء، وعلى الرغم من كافة محاولات التفاوض من مصر والسودان مع الجانب الأثيوبي إلا أن التعنت الاثيوبي واخفاء المعلومات والدراسات حول السد يظهر مدي سوء النوايا، ويزيد من الشكوك بالأضرار التي سوف تنتج عن سد النهضة.

بحث كامل عن سد النهضة الإثيوبي
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -