اقرأ أيضًا

تاريخ الاوبئة في العالم

أخطر الأوبئة في التاريخ

ظهر عبر التاريخ الكثير من الأوبئة الخطيرة التي نتج عنها الآلاف من الوفيات ومعاناة الملايين من البشر من أعراضها بسبب الإصابة بها، وعلى الرغم من خطورة هذه الأوبئة إلا أن البعض منها لا يزال يُشكل خطورة على حياة البشر، ويظل الإنسان في سعيه نحو التعلم والتطور في العلم لاكتشاف العلاجات التي تساعده في التغلب على الأمراض والأوبئة، وسوف أستعرض بعض أخطر الأوبئة التي ظهرت في العالم عبر التاريخ.


تاريخ الأوبئة في العالم:

الطاعون الأنطوني (180 – 165 ق.م)

تفشي الطاعون الأنطوني في روما خلال الفترة من 180 – 165 قبل الميلاد وذلك خلال فترة حكم "ماركوس أوريليوس" ويظل سبب حدوثه غير معلوم، وكانت أهم أعراضه ارتفاع درجة حرارة الجسم، القرح الجلدية، الالتهاب في الحلق، الاسهال، ويشير الأطباء أن هذه الأعراض تشير بقوة لداء الجدري والحصبة، وتشير العديد من التوقعات أن معدل الوفيات لهذا الوباء تراوح ما بين 2000 – 5000 حالة وفاة في اليوم الواحد، ويذكر العديد من المؤرخين أن هذا الوباء كان سبب رئيسي ومباشر في ضعف الامبراطورية الرومانية وسقوطها.


طاعون جستنيان (541 – 542م)

تفشي هذا الطاعون في الإمبراطورية البيزنطية خلال الفترة من 541 – 542 ميلادياً، وكانت أبرز أعراضه هي الحمي الشديدة والهذيان وتورم الجسم وانتشار الدمل به، وتشير العديد من المصادر أنه حالات الوفاة اليومية بسبب هذا الطاعون بلغت 5000 حالة، ويرجح أنه تسبب في وفيات ما بين 25 – 50 مليون شخص أي ما يقرب نصف عدد سكان أوروبا خلال تلك الفترة، ما أضعف الإمبراطورية البيزنطية وتسبب في فقدانها هيبتها والكثير من المناطق التي كانت تسيطر عليها.


الموت الأسود (1347 – 1352 م)

يستخدم العلماء مصطلح الموت الأسود للإشارة إلى وباء الطاعون، وهو أحد أخطر الأوبئة التي انتشرت في مختلف قارات العالم وخاصة أوروبا خلال الفترة من 1347 – 1352 ميلادياً، وقد تسبب في وفاة حوالي ثلث سكان أوروبا، وأبرز أعراضه هو ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم، صعوبة التنفس، الصداع الحاد، تسارع في نبضات القلب، آلام في الصدر، ويرجح أنه تسبب في وفاة حوالي مائتي مليون شخص.


جدري العالم الجديد (1520م)

ظهر وباء الجدري في العالم خلال عام 1520 ميلادياً واستمر لعدة عقود في مختلف قارات العالم أوروبا وأفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية وغيرها، وأبرز أعراضه هي الحمي، الآلام في الجسم، الصداع الحاد، التهاب في الحلق، صعوبة التنفس، الطفح الجلدي في كامل الجسم، وقد تسبب في وفاة أكثر من 400 ألف شخص سنوياً في أوروبا وحدها، كذلك كانت الوفيات بالآلاف على مستوي العالم.


طاعون لندن العظيم (1665م)

ظهر الطاعون مرة أخرى في أوروبا بصورة مفزعة بالتحديد في مدينة لندن وتسبب في وفاة أكثر من 15% من سكان المدينة أي حوالي 100 ألف شخص، وكان يتم حفر مقابر جماعية لدفن الجثث فيها من كثرة أعدادها.


وباء الكوليرا (1817م)

يُعد وباء الكوليرا أحد أخطر الأوبئة التي تعرض لها البشر عبر التاريخ، حيث استمر لحوالي 150 عام في الكثير من المناطق على مستوي العالم وتسبب في مئات الآلاف من الوفيات، وقد بدأ الانتشار لأول مرة عام 1817م في دولة روسيا ونتج عنه وفاة حوالي مليون شخص، وقد انتقل بعد ذلك لكافة قرات العالم آسيا وأفريقيا وأوروبا وغيرها، ويتمثل السبب الرئيسي لانتشار وباء الكوليرا في اختلاط مياه الشرب بفضلات البشر.


الحمي الصفراء (أواخر القرن التاسع عشر)

هي أحد الأمراض الفيروسية التي تنتقل عبر البعوض، وأبرز أعراضه أن لون الجلد يصبح أصفر، وهو مستوطن في أمريكا الجنوبية وأفريقيا وجنوب الصحراء، وقد تسبب هذا الوباء في وفاة حوالي 10% من سكان مدينة فيلادلفيا الأمريكي نتيجة انتشاره بين سكان المدينة في عام 1793م.


الإنفلونزا الإسبانية (1918 – 1920م)

إن الأنفلونزا الإسبانية من أخطر الأوبئة التي ضربت البشرية عبر التاريخ، وقد ظهرت لأول مرة في دولة إسبانيا ولكنها سرعان ما انتشرت في العالم فأصابت أكثر من 500 مليون إنسان، أي أكثر من ربع سكان الأرض وقتها، ونتج عنها وفيات تتراوح ما بين 50 إلى 100 مليون شخص، وأبرز أعراضها صعوبة التنفس وتحول لون الجسم بأكمله إلى الأسود ثم الوفاة.


الإنفلونزا الآسيوية (1956م)

انتشرت هذه الإنفلونزا خلال عام 1956م بدولة الصين ثم انتشرت بعدها في عدة دول حول العالم أبرزها هونج كونج وسنغافورة وأمريكا، وتسبب في أكثر من مليون حالة وفاة، وأبرز أعراضها اتهاب حاد يصيب الجهاز التنفسي، ارتفاع درجة حرارة الجسم، الصداع، الغثيان، احتقان الحلق.


الإيدز (1981م)

يُعرف الإيدز كذلك بوباء نقص المناعة المكتسبة وقد ظهر في العالم عام 1981م، وقد انتقل هذا الفيروس من حيوان الشمبانزي إلى الإنسان في غرب إفريقيا خلال عشرينيات القرن العشرين، ولكنه أصبح وباء عالمي في أواخر القرن العشرين، وقد تسبب هذا الوباء منذ ظهوره في وفيات تقدر بأكثر من 35 مليون شخص.


إنفلونزا الخنازير (2009)

ظهرت هذه الإنفلونزا لأول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 2009م، وأبرز أعراض هذا الوباء هي الحمي، السعال، صدع الرأس، التهاب الحلق، آلام في كامل الجسم، الاسهال، القيء، ويرجح أن أعداد المصابين بهذا الوباء أكثر من 80 مليون شخص، وبالنسبة للوفيات قُدرت بأكثر من 12 ألف حالة وفاة.


إيبولا (2014 – 2016م)

ظهر هذا الفيروس لأولو مرة في دولة غينيا خلال عام 2014 وانتقل بعد ذلك لعدة دول أفريقية مجاورة، وعلى الرغم من عدم انتشاره في العالم بشكل موسع إلا أنه يُصنف ضمن الأوبئة المميتة، وقد تسبب في وفاة أكثر من 11 ألف شخص.


أخطر الأوبئة فتكًا عبر التاريخ
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-