اقرأ أيضًا

مميزات وعيوب الشركات متعددة الجنسيات

مميزات وعيوب الشركات متعددة الجنسيات

إن الشركات متعددة الجنسيات هي شكل من أشكال الشركات القائمة على ممارسة نشاطها خارج الحدود في الكثير من الدول، وذلك من خلال إنشاء فروع لها داخل تلك الدول، أما الأمم المتحدة فقد وضعت تعريفا لها بأنها الشركات التي تملك السيطرة علي إنتاج أو تقديم خدمات خارج حدود الدولة التي تنتمي لها تلك الشركة الأم، ورغم ذلك فإن ذلك التعريف لا يعد تعريفا متكاملا حيث أنه لم يكن دقيقا في تحديد النقاط التي تتعلق بمقدار حجم عمل الشركة ورأس مالها والأرباح السنوية والخدمات والسلع التي تتعامل بها، وبالنسبة لحجم تواجد الشركات متعددة الجنسية فنجد أنها توزع انطلاقا من مركزها الرئيسي فنجد أن هناك عشرة شركات داخل الولايات المتحدة الأمريكية كما توجد ثمانية شركات في قارة أوروبا وسبعة شركات في قارة آسيا، كما توجد شركات متعددة الجنسيات تنتمي لأصول عربية مثل مؤسسة البترول الكويتية وشركة سابك السعودية.


الأثار الاقتصادية للشركات متعددة الجنسيات عالميًا:

1- إن الشركات متعددة الجنسيات تسيطر الآن على ثلث الإنتاج العالمي ولذلك فلها تأثير كبير على الاقتصاد العالمي حيث أنها ساهمت في عولمة الاقتصاد من خلال مساهمتها في توحيد أسواق السلع ورأس المال والتكنولوجيا والخدمات.

2- كما أنها تؤثر على نظام النقد الدولي نتيجة للأصول السائلة والاحتياطات النقدية والأصول الكبيرة القائمة من خلال عملات دولية متنوعة لدي تلك الشركات.

3- كما أنها أثرت بصورة كبيرة على بنية التجارة الدولية نتيجة لامتلاكها لجزء هائل من المبيعات وحركة التجارة حيث أنها تكتلك موارد ضخمة وتكنولوجيا حديثة.

4- وأيضا تستطيع تلك الشركات أن توجه الاستثمار الدولي نتيجة لأن تلك الشركات تمتلك استثمارا داخل الدول المتقدمة يصل إلى 85%.

5- وقد ساهمت تلك الشركات في نقل جزء كبير من الثورة التكنولوجية إلي الدول النامية نتيجة لاستحواذها على كم كبير من الموارد والفرص والنفوذ.


أمثلة على الشركات متعددة الجنسيات:

1- شركة وول مارت (Walmart): ويقع مقر تلك الشركة في ولاية أركنساس بالولايات المتحدة الأمريكية وقام بإنشائها "سام والتون" في عام 1962م، حيث تمتلك حوالي 11000 متجر حول العالم ولها وجود في أكثر من سبعة وعشرون دولة ويعمل بها حوالي 2.3 مليون موظف حول العالم، وقد وصل إيرادات تلك الشركة في عام 2015 حوالي 482 مليار دولار.

2- شركة ستايت غريد (ٍState Grid): يقع مقر تلك الشركة في مدينة بكين بالصين وتم إنشائها في عام 2002 حيث تتعامل تلك الشركة مع الشبكة الكهربائية ونقل الطاقة الكهربائية، ويعمل بتلك الشركة حوالي 1.9 مليون موظف كما أنها تستطيع تقديم خدمات لأكثر من 1.1 مليار عميل وتعتمد تلك الشركة في توريد المنتجات على الأسواق في الصين وأستراليا والبرازيل وإيطاليا.

3- شركة رويال داتش شل (Royal Dutch Shell): يقع مقر تلك الشركة في مدينة لاهاي بهولندا وتم تأسيسها في عام 1907 وهي تحتل المركز الخامس بين الشركات متعددة الجنسية من حيث القوة والمكانة فهي تقوم على صناعة النفط والغاز، ويعمل بتلك الشركة حوالي تسعون ألف موظف حيث تعمل على توزيع منتجاتها في كافة أنحاء العالم وقد استطاعت تلك الشركة تحقيق إيرادات العام الماضي وصلت إلى 272 مليار دولار.


مميزات الشركات متعددة الجنسية:

1- ساهمت تلك الشركات في زيادة حجم الاستثمارات في الدول التي بها فروع لها، كما أنها وضعت أساليب إدارية حديثة وطبقتها في مؤسسات تلك الدول.

2- وكذلك استطاعت توفير وتلبية الاحتياجات الدائمة من الخدمات والسلع في أسواق تلك الدول.

3- وساهمت أيضا تلك الشركات خلق فرص عمل للعمالة وخصوصا داخل الدول النامية مما ساهم في التصدي لظاهرة البطالة بصورة كبيرة.

4- واستطاعت تلك الشركات في تحسين الوضع المعيشي وخاصة داخل الدول النامية نظرا لقدرتها على دفع أجور عالية للموظفين داخل تلك الدول بما يساهم في تحسين ظروف العاملين بها وتحسين ظروف الدولة.

5- كذلك ساهمت تلك الشركات في تحسين المنافسة داخل أسواق الدول المضيفة حيث أن تلك الشركات حفزت الشركات المحلية على تحسين جودة خدماتها من أجل قدرتها على منافسة الشركات متعددة الجنسية.


عيوب الشركات متعددة الجنسية:

1- هناك الكثير من السلبيات التي نتجت عن تواجد الشركات متعددة الجنسيات في الدول المضيفة منها التأثير على ثقافة تلك الدول والأنماط الاستهلاكية لأفراد مجتمعاتها حيث أن النمط الاستهلاكي زاد بصورة سلبية.

2- كذلك لجأت بعض الشركات إلى استخدام تقنيات حديثة تساهم في الاستغناء عن الكثير من العاملين لتوفير النفقات مما ساعد على زيادة ظاهرة البطالة، كذلك قد تؤثر الشركات متعددة الجنسيات على قرارات الدول المضيفة وتتدخل في سياساتها بطلب من الشركة الأم تحت ضغط وتهديد إيقاف الاستثمار أو وقف خطوط الإنتاج.

3- كما أن هناك بعض الشركات متعددة الجنسيات لا تفي بالتزاماتها أمام الدول المضيفة مثل سداد الضرائب أو تحويل العملات بصورة غير نظامية.

4- أيضا قد تسيطر الشركات متعددة الجنسيات على العديد من الصناعات الرئيسية داخل الدول المضيفة بما يضعف قدرة تلك الدول على نهج سياسات التنمية المتوازنة في كافة القطاعات.


خاتمة عن الشركات متعددة الجنسيات:

الشركات متعددة الجنسيات هي شركات تخضع ملكيتها لسيطرة العديد من الجنسيات المختلفة كما يتولى إدارتها العديد من الجنسيات المتنوعة، ويتم ممارسة نشاطها خارج حدود الدولة الأم سواء في دول أجنبية أخري أو دول نامية، فهي تعتمد في أنشطتها على أسواق دول عديدة وتتمتع استراتيجياتها وقرارتها بالطابع الدولي والعالمي فهي تمتلك قدرة عالية على تحريك ونقل الموارد وكذلك عناصر الإنتاج ورأس المال وخلق فرص عمل داخل الدول المضيفة كما أنها تمتلك وسائل تكنولوجية حديثة وتقنيات متقدمة تساهم في تحقيق أهدافها بصورة واضحة ومميزة.


مميزات وعيوب الشركات متعددة الجنسيات
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -