اقرأ أيضًا

موضوع عن العادات الصحية

موضوع عن العادات الصحية

يقول الناس تبين من افكارك لأنها ستصبح افعالًا، وتبين من افعالك لأنها ستصبح عادات، وتبين من عاداتك لأنها ستصبح طباعًا، وتبين من طباعك لأنها ستحدد مصيرك. إن العادات هي أنماط سلوكيه مكتسبه ومتعلمة بتكرار ولذلك فإن الخلايا العصبية في الدماغ تخلق مسارًا ثابتاً يصعب تغييره. وعليه فإن أصعب عامل لاستحداث عادات صحية جديده والاقلاع عن عادات سيئة هو الوعي.


عادة صحية #1: الوعي والمراقبة:

الوعي والمراقبة للمفاهيم الذي تكمن وراء الافعال المتكررة هما السر حيث أن إدارة العادات والسلوك هي ركن اساسي في اداره العافية ومن هذه العادات وضعيه الجلوس والوقوف والمشي من المعلومة لدينا انها تؤثر على الجهاز الهيكلي العضلي ولكن هل من الممكن أن يمتد تأثيرها لباقي الجسد؟


عادة صحية #2: زيادة هرمونات التستوستيرون والكورتيزول:

بينت الدراسات حديثه في جامعات عديده منها جامعه هارفارد أن القادة الفعالين والمؤثرين سواء كانوا نساء أو رجالا لا يشتركون في طريقة تفكيرهم فحسب وإنما كذلك في معدلات هرمونات معينه في دمائهم فهم يميلون لوجود معدلات اعلى من هرمون التستوستيرون الذي يعطى احساسا أعلى بالثقة ومعدلات أقل من هرمون الكورتيزول مما يؤدي إلى تقليل التوتر والقلق وتحسين قدره التعامل مع الضغوط معنى ذلك أنك أن استطعت الوصول لهذه المستويات من الهرمونات في الدم فستكون مهيأ فسيولوجيا لان تكون أكثر حسما وثقه وفي الوقت نفسه أكثر استرخاء وأقل تأثرًا بالضغوط.

ذكرت الباحثة ايمي قدي من جامعه هارفرد في كتابها الحضور دراسة بينت أن لغة الجسد تؤثر على هذين الهرمونين حيث تم تصنيف 42 طالبا مشاركا في الدراسة إلى مجموعتين وقامت بأخذ عينه من لعاب المشاركين في الدراسة لقياس نسبه هرموني الكورتيزول والتستوستيرون طلبت من المجموعة الاولى أن تتخذ وضعيه جلوس تعبر عن القوة والثقة مثل رفع الراس والجلوس مستقيما معتدلا بانفتاح واسترخاء أما المجموعة الثانية فقد طلبت منه اتخاذ وضعيه الجلوس تعبر عن الضعف والانهزام مثل الوقوف منحني الظهر مطأطئ الراس أو الجلوس منكمشة وكلها وضعيات انغلاق وتوتر وبعد دقيقتين تم أخذ عينه لعاب كل شخص في المجموعتين لتحديد نسبه التغير في افراز هرموني الكورتيزول والتستوستيرون.

عندما قارن الباحثون نتائج المجموعة الاولى بالمجموعة الثانية ذهلوا من مدى تأثير وضعيه الجلوس أو الوقوف على افراز الهرمونات. ففي المجموعة الاولى زاد لديهم معدل افراز هرمون التستوستيرون بنسبه 20 بالمئة وانخفض معدل هرمون التوتر والقلق الكورتيزول بنسبه 25 بالمئة اما المجموعة الثانية ذات لغة الجسد السلبية فقد انخفض لديهم معدل افراز هرمون الثقة بمعدل 10 بالمئة وارتفاع هرمون التوتر بمعدل 15 بالمئة هذا يعني بعد دقيقتين فقط اصبحت المجموعة الاولى مهيئة بيولوجيا لتحمل الضغوط واتخاذ القرارات بشكل أفضل وان تحسين لغة الجسد يتحكم في افراز هذه الهرمونات بطريقه مذهلة سريعة. وباستقراء سيره سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم نجد أنه كان نموذجا في حياته كلها بما فيها طريقه جلوسه ووقوفه ومشيته والتي كانت موضع اعجاب صحابته فوصفوه بأنه إذا مشى رفع رجليه من الارض رفعًا بائنًا بقوه وأسرع في خطاه كأنما الارض تطوى له.


عادة صحية #3: الانتباه لما يقوم به الشخص:

إن ما نمارسه في حياتنا اليومية بشكل تلقائي يمكن أن نحوله إلى عاده صحية بالانتباه والوعي أن ظروف الحياة جعلتنا نتعجل في كل شيء حتى في تنفسنا فنجد أن طريقه التنفس عند بعضنا اصبحت خاطئة فهي تعتمد على الصدر في حين أن الطريقة الصحيحة يجب أن تكون باستخدام عضلات البطن أي الحجاب الحاجز تماما كما يتنفس الرياضيون والاطفال بالوعي والتدريب والممارسة يمكن اداره عمليه التنفس ببرمجة الدماغ وتدريب عضلات البطن لتصبح عمليه التنفس عادة صحية تلقائيه.


عادة صحية #4: النوم لعدد ساعات كافية ومناسبة:

ومما يؤثر في العافية اداره عادات النوم فنحن نقضي أكثر من ثلث حياتنا نائمين ولكن أكثرنا يجهل تأثيرها على الصحة والعافية. أكدت الدراسات الحديثة حول العالم أن نقص النوم يؤدي إلى إحداث خلل في وظائف اعضاء الجسم وينتج عنه العديد من الأمراض فقد اثبت معهد ماكس بلانك في المانيا أن نقص النوم يضعف الذاكرة والقدرة على التعلم. تخزن المعلومات في منطقه عميقه في الدماغ تسمى هبيكامبس لفتره قصيره ثم تتحرك خلال عده ايام خلال النوم العميق إلى قشره الدماغ التي تنشط خلال النوم لتصبح المعلومة في مجال الذاكرة طويله الامد وفي دراسة نشرت في المجلة الطبية انلز اوف انترول مدسن في اكتوبر عام 2012 أكدت أن الشخص السليم الصحيح إذا نام أربع ساعات يوميا فإن ذلك سيؤدي إلى تأثيرات سلبيه خلال أربع ليالي فقط هذا النقص في النوم يؤدي إلى تغيرات فسيولوجية ومناعة ضد الانسولين الطبيعي كالذي شاخ فسيولوجيا 20 عاما أو كالذي هو مصاب بمرض السكري لفتره مؤقته.

تبين الدراسات الإحصائية أن متوسط ساعات النوم هي من 7 إلى 8 ساعات في اليوم ويحتاج الاطفال والمراهقون إلى ساعات اطول تصل إلى 10 ساعات في اليوم أن تحقيق نوم هادئ صحيح هو نتيجة عوامل عديده بانتظام مواعيد النوم والاستيقاظ والعمل والحركة والرياضة بانتظام في النهار والابتعاد عن المنبهات والوجبات الثقيلة قبل النوم بخمس ساعات. وفي دراسة حديثه للباحث مافيو وكر نشرت في مجله نيتشر كوميونيكيشن بينت أن نفس الشخص عندما ينام 8 ساعات فانه يميل إلى اختيار اطعمه صحية في حال عدم النوم فانه يميل إلى الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.

لقد أكد العلماء في مؤسسه النوم الوطنية الأمريكية أن فتره القيلولة القصيرة في منتصف النهار لمده 30 دقيقه تلغي أثر التعب وتعيد الاستقرار والحيوية والنشاط للذهن والجسم وفي دراسة قامت بها وكاله ناسا على رواد الفضاء وجدت أن اربعين دقيقه من القيلولة حسنت الاداء إلى أكثر من 34 بالمئة وحققت تنبيها وتيقظا يصل إلى مئة بالمئة وبناء على دراسات عديده فإن الدول الكبيرة سنت قوانين لضمان القيلولة كحق لمواطنيها بل ومنهم جعلها حقًا دستوريًا مثل الصين حيث خصصت شركات عالميه غرفًا خاصه للقيلولة في أماكن العمل وهذا يتوافق مع امر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله قيلوا فإن الشياطين لا تقيل ولكن ليس عدد ساعات النوم في الليل هو المهم فقط ولكن الوقت الذي تستيقظ فيه لا يقل اهميه فالاستيقاظ في مرحله النوم العميق يشعرك بالكسل والنكد وعدم التركيز حيث أن أحد وظائف مرحله النوم العميق هي مسح كثير من السلبيات العالقة في الذهن من اليوم السابق


عادة صحية #5: تجنب العادات التي تؤدي للإدمان:

إن العادة السيئة يمكن أن تتحول إلى ادمان الذي أصبح سمه من سمات هذا العصر ويعرف الإدمان بانه اضطراب سلوكي يتضمن استمرار الرغبة لفعل معين بشكل يستحوذ على الدماغ فينهمك فيه بغض النظر عن العواقب الضارة المترتبة عليه عندما نذكر كلمه ادمان فإن تفكير معظم الناس يذهب إلى ادمان العقاقير مثل المخدرات أو المسكرات أو التدخين، ولكن خلال العقدين السابقين أصبحت أدمغتنا عرض لنوع جديد من الإدمان وهو الإدمان السلوكي وعلى الرغم من صعوبة تشخيصيه إلا أنه يتضمن تصرفات مقبولة اجتماعيا في حدودها الطبيعية الا أن لها تأثيرا مشابها على الدماغ.

لذلك تم توسيع نطاق مصطلح الإدمان من قبل منظمه الصحة العالمية ليتضمن جميع اشكال وصور الإدمان مثل الإدمان على الجنس والقمار والتلفاز والالعاب الإلكترونية والتسوق وغيرها فالدماغ يسجل كل أنواع المتع والملذات والشهوات بنفس الطريقة الا وهي افراز هرمون الدوفامين وبمساعده منطقه الهيبيكامبس والامجدلا المتجاورتين في الدماغ يتم تخزين المعلومة في الذاكرة العاطفية وهذا ما يجعل المدمن يطوق ويتلهف لتكرار التجربة كل أنواع الإدمان وسائل هروب من الواقع فهي تغير الحالة العقلية للإنسان طلبا للذة وهروب من احباط أو قلق أنه تعبير عن الفراغ الداخلي وعدم الرضا عن الذات وعن دور الانسان في هذه الحياة. إن النجاح في اداره العافية يقتضي أن نولي إداره عادتنا اهميه خاصه فهي برمجه لا شعوريه تلقائيه فإما أن تبني أو تهدم بها صحتك وعافيتك فقطرات الماء تثقب الصخر لا بالعنف بل بتواصل سقوطها.


ملاحظة: المقالة مقتبسة من كلام د. وليد فتيحي من الحلقة رقم 10 من برنامج عادات العافية. رابط الحلقة


موضوع عن العادات الصحية
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-