اقرأ أيضًا

تلخيص ونقد كتاب "إلى كل أب غيور يؤمن بالله" لعبدالله ناصح علوان

إلى كل أب غيور يؤمن بالله


إن الهدف الأساسي للكاتب من كتاب "إلى كل أب غيور يؤمن بالله" هو مخاطبة وحث كل مسلم يؤمن بالله واليوم الأخر وغيور على دينة وإسلامه على أن يراعي الله في أبناءه وزوجته وبناته وجميع أفراد أسرته منا حيث نشأتهم نشأه دينية صحيحة على الأسس الإسلامية الصحيحة التي ارساها الله لنا وحثنا على اتباعها في تربية أبناءنا فالكاتب يري أننا الآن نعيش في عصر غلبت فيه الفتن فنري النساء يخرجون في الشوارع مرتدين ملابس مكشوفة عاريه متشبهين في ملابسهم بغيرهم من الرجال ويختلطون بالرجال في المصايف والحدائق والأفراح والمناسبات. لقد أصبحت المرآه الآن موجودة في كل مكان يوجد فيه الرجل سواء في العمل أو في المواصلات أو غير ذلك كما أن الكاتب يري أن هذا الطريق الذي يسير علية الناس هو طريق الظلام الذي لا نهاية له.

لذلك يخاطب الكاتب في هذا الكتاب كل مسلم غيور كل دينة ويحب دينة ويخاطب حملة القرآن ويخاطب المؤمنين الذين يراعون الله ويتسمون بالفضائل والأخلاف الحميدة فيريد منهم أن يقوموا ويعملوا على تربيه أبنائهم تربيه دينية صحيحة منذ الصغر وأن يرسخوا في أذهانهم وعقولهم فطرة التوحيد والإسلام والأيمان بالله عز وجل وأن يأمروا أولادهم بالصوم والصلاة ويحببوا إليهم هذا الأمر. يجب على كل أب أن يزرع داخل ابنه حب الدين الإسلامي وحب الله عز وجل من خلال اصطحابه إلى بيوت الله وتعليمة كيفية أداء الصلاة وأصول الصحيحة وأن الصلاة هي الوسيلة التي يكون فيها العبد قريبا من ربة كما يجب أن يعرفه أن الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر والبغي فاذا قام كل مسلم بعمل هذا الأمر وزرعة في أبنائه من الصغر فسوف يكون قد أدى الدور الذي فرضة الله علية فالرسالة التي يريد الكاتب أن يوجهها إلى المؤمنين هو أن يعملوا على تنشئه أبنائهم تنشئه إسلامية صحيحة تقوم على أسس إسلامية أمرنا الله بها في كتابة العزيز.

ومن الملاحظ أن الكاتب له توجه معين وهو توجه ديني في مضمونه، فالكاتب أراد بكل ما سردة لنا من خلال ما قراته أن يوضح لنا أهمية الدور الذي يقوم به الأب في تنشئة أبناءه تنشئة إسلامية صحيحة وأن يكون بيتة كلة وليس أبناءه فقط يقوم على أسس إسلامية يزرعها الأب وألام في أبناءهما كما لاحظنا أن الكاتب يتحدث عن غطاء المرآه لوجهها وهل اذا كانت هي مأموره شرعا بهذا الأمر ام لا ويرى الكاتب أن المرآه مأمورة بستر وجهها أمام الأجانب ويرى أن هناك أحاديث كثيره تنص على ذلك الأمر كما أراد الكاتب أيضا من خلال قرائي للكتاب أن يعرفنا على ما يكنه أعداء الإسلام لحجاب المرآه وما يقولون عنه من أمور باطلة من اجل العمل على تشويهه والذي يكون هدفهم هو تنفير المرآه المسلمة من ارتداء الحجاب الذي فرضة الله عليها للتحصن به وتتعف به لذلك ينادي الكاتب كل أب مسلم أن يوضح لبناته أهمية الحجاب وأنه فريضة فرضها الله على المسلمات واقره الإسلام والاحاديث النبوية الشريفة.

وأرى من وجهة نظري أن الكاتب قد عرض الكثير من الحقائق ولم يكتفي بعرض وجه نظرة فقط بل وضع أراء لكثير من الفقهاء والعلماء التي اختلفوا في عرض آرائهم وأرى أيضا أن الكاتب استطاع أن يعمل على التفرقة بين الحقائق أو الادعاءات التي يحاول الكثير من الناس العمل على نشرها من اجل تشويه الإسلام والمسلمين. ومن خلال قرائي للموضوع محل القراءة أرى أن الكاتب كان محايدا في أسلوبه وفي عرضة لجميع أفكاره وأراءه ولكنة كأي مسلم يحب دينة الإسلامي ويغار علية يري من أن مجتمعاتنا اليوم لم تبقي كما كانت منذ القدم فلم يلتزم الكثير من النساء والأبناء بتعاليم الدين الإسلامي لا في ملابسهم ولا في أخلاقهم ولا آرائهم بالك الآن فالنساء الآن تلبس ملابس تتشبه فيها بالرجال كما تلبس أيضا بعض الناس ملابس تفسر معالم جسدها مما يعمل على أثاره الرجال وهذا هو عصر الفتن والمعاصي وكثرتها ولذلك نادي الكاتب من خلال سردة للموضوع بانه يجب أن يهتم كل بيت ومسلم وكل أسره مسلمة بتربيه أبناءهم على أسس دينية سليمة فزرع هذه الأصول منذ الصغر تجعل الأبناء متمسكين بها في الكبر من شاب على شيء شاب علية.

وقد لاحظنا أن الكاتب قد عرض الرأي والراي الأخر فلم يعرض وجه نظرة وحدة فقط أنما عمل على إظهار وجهات النظر المختلفة في هذا الموضوع وبالفعل يعد الكثير من الحقائق التي عرضها الكاتب حقائق موثقة بالفعل وهذا هو ما يحدث في مجتمعاتنا الآن ونري انه واضح وضوح الشمس. ولقد استحسنت كثيرا من الأفكار والآراء التي سردها لنا الكاتب من خلال الموضوع محل القراءة فهو عمل على إظهار جميع أفكاره بطريقة سهلة وميسره سهلت علية الكثير عند قراءتي للموضوع فهو قد سرد الأفكار بطريقة مرتبة ومنتظمة وسلسلة ولا نستطيع أن ننكر ذلك.

لقد لاحظت أن الكاتب في كتابة هذا لم يقع في أي أخطاء إملائية أو لغوية بل استخدم اللغة العربية بقواعد الصحيحة في سرد الموضوع كما انه استدل على كثير من كلامة وإراءة بالآيات القرآنية التي أنزلها الله في كتابة الكريم ومن هن استطيع أن أرى أن الموضوع محل القراءة يعد موضوع في غاية الهامية لما له من تأثير على المجتمع بأكمله فانا أرى أن توجه الكاتب كان صحيحا في كثير من الأمور فنحن الآن نعيش في عصر يمتزج فيه الحق مع الباطل وتنتشر فيه الفتن ويكثر فيه ارتكاب المعاصي وترجع هذه الأمور كل إلى الأسرة التي تكون دائمًا هي العامل الأساسي في البناء أو الهدم فالأسرة هي الركيزة الأساسية في المجتمع والتي يكون دورها الأساسي هو تربيه الأبناء تربيه صحيحة فلماذا لا تقوم الأسرة اليوم بجمع أبناء وتلاوة آيات القراءن عليهم ولماذا لا تقوم الأسرة بالكلام عن الآيات القرآنية وعن مدى أهميتها وشرحها لا بناءها ولماذا لا نري الأب اليوم يأخذ معه أبنائه للصلاة ليعلمهم الصلاة والصوم والزكاة باعتبارهم من أهم الفرائض التي فرضها الله عز وجل على الإسلام والمسلمين.

من هنا استطيع أن أقول إنني اتفق مع معظم ما جاء به الكاتب في الموضوع محل القراءة وأرى أن على جميع دور العبادة في مجتمعاتنا العربية أن تعمل على تنمية دور الأسرة في الإسلام وعن أهمية هذا الدور كما يجب على كل دور العبادة أن تعمل على نشر أهمية التزام المسلم بالفضائل والأخلاف الحميدة باعتبارها من أهم الصفات التي يجب أن يتسم بها كل مسلم يحب دينة الإسلامي العظيم كما يجب على الأسرة أن تتحدث مع أبناءها عن ما كان يفعله الرسول وعم مواقفه الإنسانية وعن أبنائه وزوجاته الذي لم يأتوا مثلهم أحدا على وجه الأرض وعن عفتهم وعن أخلاقهم العظيمة الكريمة وعن مدى تمسكم بالدين الإسلامي فاذا قامت الأسرة بهذا الدور العظيم سوف ينشا الأبناء على أسس تربوية صحيحة .


تلخيص ونقد كتاب إلى كل أب غيور يؤمن بالله لعبدالله ناصح علوان
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-