اقرأ أيضًا

بحث عن أسباب السمنة المفاجئة عند الرجال والنساء

بحث عن أسباب السمنة المفاجئة عند الرجال والنساء


تعتبر السمنة من أكثر المشاكل المنتشرة في مجتمعاتنا العربية حيث أصبحت معدلات السمنة ترتفع بشكل كبير إلى أن وصلت إلى مرحلة حرجة يجب فيها القيام باتخاذ إجراءات عاجلة حتى لا تخرج هذه المشكلة عن نطاق السيطرة وبالتالي يصبح من الصعب العمل على الحد منها أو علاجها. ومن الملاحظ أن السمنة لم تعد مقصورة على البالغين فقط وإنما انتشرت أيضا بين أطفال المدارس والمراهقين فقد طالت مشكلة السمنة الأطفال بشكل كبير.


إحصائيات حول السمنة:

وقد أشارت العديد من الدراسات أن نسبة انتشار السمنة عند الأطفال قبل أن يدخلوا المدارس تتراوح بين 4% إلى 8% ثم ارتفعت إلى 12-25% عند أطفال المدارس وقد أوضحت بيانات منظمة الصحة العالمية أن المخاطر الصحية التي ترتبط بالسمنة يمكن أن نقسمها إلى ثلاث أقسام هي مخاطر كبيره وتشمل هذه المخاطر داء السكري وأمراض المرارة ومقاومة الأنسولين وصعوبة التنفس وهناك مخاطر متوسطة للسمنة وتشمل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل وهناك مخاطر بسيطة للسمنة مثل سرطان الثدي والقولون واضطرابات هرمونات التناسل وغيرها من الأمراض.


أهمية قياس مؤشر كتلة الجسم (BMI):

يعتبر استخدام مؤشر كتله الجسم والذي يعرف بإسم BMI هو الأكثر انتشارا واستخداما لقياس نسبة الدهون في الجسم وبالرغم من وجود بعض الانتقادات لهذا المؤشر ألا انه يعتبر مؤشر سهل عملت على استخدامه العيد من الدراسات التي تتعلق بالسمنة ومن خلال قياس نسبة الدهون داخل الجسم يمكن أن نعرف ما اذ كان هذا الشخص يعاني من السمنة ام لا فاذا كان المؤشر كتلة الشخص اقل من 18.50 فانه يعتبر ناقص الوزن وهذا يعني انه قليل الإصابة بالأمراض المصاحبة للسمنة أما إذا كان مؤشر الكتلة من 18.50-24.99 فان هذا المعدل يكون طبيعيا أي أن الشخص لا يعاني من مرض السمنة أما إذا وصل المؤشر إلى 25-29.99 فهنا يعتبر الشخص مصابا بالسمنة أما إذا وصل مؤشر كتلة الجسم إلى 40 فان الشخص هنا يعاني من سمنة مفرطة قد يتعرض بسببها إلى العديد من الأمراض الخطيرة. وبالنسبة للأطفال الذي لا يتجاوز عمرهم اقل من 11 سنة فان منظمة الصحة العالمية توصي باستخدام الانحراف المعياري للوزن مقابل الطول بالمقارنة مع منحني النمو القياسي.

وهناك أيضا مؤشرات شائعة الاستخدام للمقياس الأمريكي ويعتمد هذا المؤشر على مؤشر كتلة الجسم لكل جنس ومن سن السنة الواحدة إلى ما هو أكبر من ستين سنة ويعتبر الطفل ضعيفا إذا كان مؤشر كتلة جسمه اقل من 15% أما إذا تراوح بين 15 و85 % فانه يكون طبيعيا أما إذا وصل إلى 95 % فانه هذا الطفل يعاني من سمنة مفرطة.


أسباب زيادة الوزن والسمنة المفرطة:

سبب #1: تغيير تركيبة المجتمع وطريقة تفكيره:

ومن أهم العوامل أيضًا التي تؤثر في السمنة هي التغير في تركيبة المجتمع فقد وجدنا أن هناك زيادة كبيره لدي الناس على الأكلات السريعة والمعلبات كما وجدنا أن كثير من الناس بدأت في مجتمعاتنا العربية اليوم تعتمد بشكل كبير على الخادمة وبالتالي قل النشاط البدني لديهم. أشارت بعض الدراسات بأن تناول الطعام السريع أو الفاست فود قد يزيد من خطر الإصابة بالسمنة بنسبة من 60% إلى 80% حسب نوعية الأكل وعدد مرات تناوله أسبوعيًا. 


سبب #2: المناسبات الاجتماعية:

أما المناسبات الاجتماعية فتعتبر من العوامل التي تؤدي إلى السمنة ففي هذه التجمعات يقدم غالبا أكلات تتميز بسعرات حرارية عالية ومن هذه المناسبات شهر رمضان حيث نجد الناس يقوموا بإعداد الكثير من الأطعمة الغنية بالكثير من السكريات والدهون. بالإضافة لذلك، فإن مصاحبة صديق سمين يحب الأكل بشراهة قد يزيد من احتمالية السمنة بنسبة بين 57% إلى 71%. 


سبب #3: العامل النفسي:

ويعتبر العامل النفسي أيضا من اهم العوامل التي تؤدي إلى السمنة وقد أثبتت العديد من الدراسات هذا الأمر كذلك تأثير الفاعلان والتسويق التجاري من أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة الدهون في الجسم. علاوة على ذلك، فإن هنالك نوع من الناس يأكلون كميات كبيرة من الطعام لتحسين مزاجهم إذا كانوا في حالة مزاجية غير جيدة.


سبب #4: الاستعداد الوراثي:

أما الاستعداد الوراثي فيعتبر من العوامل التي تؤدي إلى السمنة حيث أن العامل الوراثي يعتبر عامل مهم في التأثير على الشخص. تقول بعض الدراسات إلى أن الجينات تسهم في سمنة ما يقارب من 40% لـ 70% من الناس. يحدث ذلك عادة لوجود حوالي 50 جين يسببون السمنة يمكن وراثتهم.


سبب #5: التدخين:

كذلك يعتبر التدخين من العوامل التي تؤدي إلى السمنة فالتدخين يؤثر بشكل كبير على معدل حرق السعرات الحرارية فبعد توقف الشخص عن التدخين تزيد قابلية جسمه للزيادة في الوزن كذلك المشروبات الكحولية من أكثر العوامل التي تؤثر على السمنة وذلك لان الجسم لا يقدر على تخزين الكحول لذلك فان الجسم يعطي أولوية في أكسده الكحول على حساب بقية العناصر الغذائية الأخرى في الجسم.


سبب #6: الحمل:

وكذلك الحمل يعتبر من العوامل التي تؤدي إلى السمنة حيث إشارات العيدي من الدراسات إلى هذا الأمر حيث يرتبط الحمل بشكل كبير بزيادة الطعام وعدم ممارسة الرياضة. تشير الدراسات إلى أن نسبة 50% من النساء يكتسبن وزنًا أو يصبحن سمينات عند الحمل. 


سبب #7: اضطراب الهرمونات:

والأسباب الهرمونية تعتبر هي الأخرى من العوامل التي تؤدي إلى السمنة فقد يكون لدي الشخص اضطراب في الهرمونات يؤدي بدورة إلى زيادة الوزن. يحدث عادة ذلك الاضطراب بسبب خلل في عمل الغدة الدرقية حيث أنها هي المسئولة عن إفراز هرمون حرق الدهون. علاوة على ذلك فإن بعض الهرمونات مثل اللبتين، والأنسولين، والاستروجين، والأندروجين، والنمو تؤثر بصورة مباشرة على الشهية، معدل الحرق في الجسم، وكذلك أماكن توزيع الدهون. يعاني العديد أصحاب السمنة من وجود معدل هرمونات في أجسامهم يساعد على تراكم الدهون.


سبب #8: قلة النشاط البدني:

أما قله النشاط البدني فهو عامل أساسي يلعب دورا مهما في السمنة فهو يعتبر من اهم وأكثر العوامل التي تؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم فقد وجد أن الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة أكثر عرضة للسمنة من غيرهم. يحدث ذلك لأن عدم ممارسة الرياضة يؤدي إلى خفض معدل حرق الدهون في الجسم. 


دراسة تكشف عمّا يجعل البعض أكثر عرضة لزيادة الوزن:

هناك بعض الأفراد قد يكونوا أكثر عرضة للسمنة من غيرهم ومقارنة بالأخرين لذا يجب العمل على الاهتمام بهم قبل أن يصابوا بمرض السمنة وهؤلاء الأشخاص هم الأطفال من أباء مصابين بالسمنة سواء كانوا هذه الأطفال من الأم أو الأب أو الاثنين وهناك أشخاص أخري قد يكونوا عرضة للسمنة أكثر من غيرهم كالأشخاص الذين يزداد وزنهم بسرعة وهناك أيضا أشخاص قد يكونوا قد أصيبوا بالسمنة من قبل أن يعانوا من البدانة.

إن النساء الحوامل من أكثر الأشخاص المعرضين للسمنة حيث أن الزيادة الطبيعية للوزن أثناء الحمل هي 12 كيلو وكل زيادة عن هذا الوزن يعتبر دخول في مرحلة تراكم الدهون أيضا يعتبر الأشخاص المتوقفون عن التدخين من أكثر الأشخاص المعرضين للسمنة وكذلك الأشخاص الذي لا يمارسون أي نشاط بدني حتى ولو قليل.

كذلك الذين لا يقومون بممارسة الرياضة وهناك مراحل عمرية قد تمر على الشخص وتساعد على زيادة تكدس الدهون في جسمه لذلك يجب علية العمل على الاهتمام بتغذيته والعمل على توافر البيئة المناسبة له حتى يساعد هذا الأمر على تقليل نسبة الإصابة بالسمنة لديهم ويمكن أن نلخص هذه المراحل في الاتي:

أ- مرحلة ما قبل الولادة حيث أن تغذية الأم بشكل سليم قد تؤثر بشكل كبير في نمو الجنين بشكل طبيعي ولكن على الرغم من ذلك ألا انه وجد أن هناك علاقة قوية بين تراكم الدهون في الجسم ونمو الجنين حيث تتراكم الدهون بشكل كبير في منطقة البطن.

ب- مرحلة ما بين 5 إلى 7 سنوات فقد وجد أن كتلة الجسم تزداد بعد سن ما قبل المدرسة والتي يقل فيها تراكم الدهون في الجسم.

ج- مرحلة المراهقة والتي تكون بين سن 11 إلى 16 سنة حيث تزداد تراكم الدهون في هذه المرحلة خصوصا عند البنات ويكون ذلك بسبب التغير في العادات الغذائية وقله النشاط البدني بالإضافة إلى التغيرات الفسيولوجية في جسم البنت.

د- أما بالنسبة إلى سن ما بعد المراهقة فتعتبر هذه المرحلة مرحلة انخفاض النشاط البدني في الجسم. أما بالنسبة لمرحلة الطمث فقد رأينا أن المرآه التي تعاني انقطع عنها الطمث هي أكثر عرضة للزيادة في الوزن عن المرآه العادية. وبناء على كل ما سبق فيجب القول أن هناك عدة عوامل تؤثر في السمنة ومن اهم هذه العوامل هو العالم الغذائي فقد أوضحت العيد من الدراسات أن العوامل الغذائية تؤثر بشكل كبير في مشكلة السمنة فقد يؤدي الأكل في الخارج أي خارج المنزل إلى زيادة بروز البطن بشكل كبير حيث تكون نسبة السعرات الحرارية في هذه الأطعمة كبيره.


بحث عن أسباب السمنة المفاجئة عند الرجال والنساء
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -