اقرأ أيضًا

أعراض الحمل المبكرة جدا جدا

أعراض الحمل المبكرة جدا جدا

تختلف أعراض وعلامات الحمل المبكرة جدا من امرأة إلى أخرى، فقد تظهر هذه الأعراض قبل ميعاد الدورة الشهرية أو بعد غيابها وفقًا لطبيعة الجسم واستجابته لتلك المرحلة الجديدة، حيث يثير فضول الكثير من النساء الذين ينتظرون حدوث الحمل التعرف على أبرز وأهم أعراض الحمل المبكرة جدا جدا. يتساءل العديد من النساء التي ترغب في حدوث الحمل ما هي عوارض وأعراض الحمل المبكرة جدا، لذا سوف نذكر لكم خلال الفقرات التالية مجموعة مختلفة من أعراض الحمل المبكرة جدا جدا التي تظهر عند معظم النساء، وهي على النحو التالي:


نزول دماء وزيادة الإفرازات:

من أبرز أعراض وعلامات الحمل المبكرة جدا التي تحدث عند أغلب النساء هي نزول نقط دم، ويعتقد البعض منهم أنها الدورة الشهرية ولكنها تكون من أعراض الحمل المبكرة، يتم افرازها عند انغراس البويضة داخل الرحم بعد 10-14 يوم من العلاقة الزوجية والتلقيح، ويختلف لون دم الدورة الشهرية عن لون دم الحمل ويمكنك تحديد ذلك من خلال معرفة الآتي:

1- يكون دم الحمل باللون الزهري، أو أحمر، أو بني.

2- دم الحمل قد تحدث معه بعض الآلام.

أيضاً، من أعراض الحمل المبكرة جدا هي زيادة الإفرازات، وذلك بسبب الهرمونات المسئولة عن الحمل، وفي خلال الأيام الأولى من آخر دورة تبدأ تشعر المرأة بآلام في البطن يصاحبها نزول بعض الإفرازات المهبلية البيضاء، سببها هي سماكة بطانة الرحم.


تأخر الدورة الشهرية:

يعد من ثاني عوارض الحمل المبكرة جدا هي غياب الدورة الشهرية في بداية الأسبوع الأول من الحمل، ولكن يجب أن يعرف الإنسان أن هناك أسباب كثيرة ومختلفة قد تكون بسبب مرض ما غير الحمل يتسبب في غياب الدورة الشهرية، ومنها اختلاف البيئة أو الاضطراب النفسي والعاطفي لدى المرأة، وبالتالي لا يعتبر انقطاع الدورة عارض أكيد من أعراض الحمل.


تورم في الثديين:

قد تتسبب التغيرات الهرمونية في أوائل الحمل، الشعور بألم في الثديين، أو تورم في الثدي وزيادة حجمه، بالإضافة إلى ملاحظة بروز بعض الأوردة في الثديين، وذلك بسبب ازدياد كمية الدم في هذه المنطقة.


الغثيان والقيء:

أغلبية النساء في الأسابيع الأولى من الحمل يعانوا من غثيان الحمل وهو من أبرز أعراض وأعراض الحمل المبكرة جدا، ويحدث عادةً في الأسبوع الثاني من الشهر الثاني من الحمل، وعند البعض منهم قد يحدث في الأسبوع الرابع. كما يتم الغثيان في أي فترة من اليوم ولكن يحدث بشكل أكثر في الصباح الباكر، فقد يكون سبب هذا العارض هو التغيرات الهرمونية.


التعب والإعياء:

أيضًا من أعراض الحمل المبكرة جدا هي التعب والإعياء والنوم كثيراً بعد بذل جهد بسيط، ويبدأ ظهور هذا العارض في الأسبوع الرابع والخامس من ميعاد آخر دورة شهرية، ويحدث هذا التعب بسبب ارتفاع هرمون البروجستيرون، وينخفض السكر في الدم، وكذلك خفض في ضغط الدم أو ارتفاع حجم الدم.


انتفاخات البطن:

هرمون البروجستيرون من الممكن أن يؤدي إلى تغيرات كثيرة في جسم المرأة، ويتسبب في استرخاء العضلات وذلك يتضمن عضلات الأمعاء، لذلك يؤدي إلى بطء وظيفة الهضم، لهذا يسبب انتفاخات البطن والتجشؤ بشكل متكرر.


تقلبات المزاج:

من الممكن أيضًا أن يكون عارض تقلبات المزاج من أعراض الحمل المبكرة جدا، حيث أنه في بداية الأسبوع السادس تبدأ الحامل تشعر بأحاسيس مضطربة بسبب تغير الهرمونات وأبرزها الشعور بالاكتئاب، الانفعال، القلق والتوتر، السعادة والفرح.


ارتفاع الضغط وزيادة ضربات القلب:

من أعراض وعلامات الحمل المبكرة جدا أيضًا هو ارتفاع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب، ويتم ملاحظة هذا العارض غالباً ما بين الأسبوع الثامن إلى العاشر من الحمل.


ضيق التنفس:

من الممكن أيضًا أن يعد ضيق تنفس من أعراض الحمل، إذ قد تؤدي التغيرات الهرمونية خلال الشهور الأولى من الحمل وزيادة الاحتياج عنصر الأكسجين إلى حدوث ضيق النفس لدى المرأة الحامل.


كثرة التبول:

يزداد التبول عند المرأة الحامل بسبب تزايد حجم الدم، ويبدأ يظهر هذا العارض بوضوح من الشهر الثاني للحمل ويزيد كثيراً في الفترة الأخيرة من الحمل بسبب زيادة حجم الجنين وضغطه على المثانة ومجرى البول، وربما لا تستطيع الحامل حينها من التحكم بشكل جيد في البول وخصوصًا عند تتحرك بشكل مفاجئ أو تضحك أو تسعل مع تطور الحمل. يرجع السبب وراء كثرة التبول هو التوسع والتمدد الذي تغير في مجرى البول والضغط عليها بسبب الرحم والجنين، ولهذا قد تعاني المرأة الحامل كثيراً خاصة في هذه الفترة من الحمل التعرض لالتهابات البول والمسالك البولية.


النفور من الطعام أو الرغبة الشديدة:

أيضًا من الممكن أن تشك المرأة بأنها حامل إذا جدا نفسها ترفض وتنفر من بعض الأطعمة، أو على العكس قد تكون لديها رغبة شديدة في أكل بعض الأطعمة التي لا تحبها. فهذا العارض أيضًا يعتبر من أبرز أعراض وعلامات الحمل المبكرة جدا، فقد يكون سببه أيضًا هو التغيرات الهرمونية، خصوصاً في الشهور الأولى من الحمل.


الصداع:

في بداية الحمل، قد تتسبب زيادة الدورة الدموية التي تنتج عن التغيرات الهرمونية إلى إصابة الحامل بصداع بسيط ولكن بشكل متكرر.


الإمساك:

الإمساك يعد أيضًا من أقوي أعراض وعلامات الحمل المبكرة جدا، وذلك لأن ارتفاع معدلات هرمون البروجسترون خلال الحمل يعمل على بطء حركة الأمعاء، ما يعني أن هرمونات الحمل يكون نتيجتها بطء عملية الهضم، الذي يسبب عوارض الإمساك.


ارتفاع درجة حرارة الجسم:

درجة حرارة جسمك الأساسية هي درجة حرارة الفم لديك عندما الاستيقاظ في الصباح الباكر، فإذا زادت درجة الحرارة نصف درجة بعد فترة صغيرة من التبويض وتستمر على هذا المعدل حتى ميعاد الدورة الشهرية القادمة، فهذه علامة من أعراض الحمل. أما إذا كنت تهتمي بمتابعة درجة حرارة الجسم الأساسية حتى تقومين بتحديد ميعاد التبويض، فقد يدل استمرار زيادتها عن المفروض لأكثر من أسبوعين؛ على أنك حامل بالفعل.


نزيف اللثة أو الأنف:

يكون للتغيرات الهرمونية في جسم المرأة الحامل سبب أساسي في تعرض اللثة لـ الالتهاب والنزيف، الذي يعرف باسم التهاب اللثة خلال فترة الحمل أو مشاكل اللثة. وبسبب ارتفاع الهرمونات، من المحتمل أن يحدث التهاب في اللثة أو نزيف عند غسلها بفرشاة الأسنان، كذلك من الممكن أن تتوسع وتتمدد الأوعية الدموية في الأنف خلال الحمل، فيؤدي إلى حدوث نزيف في الأنف.


أعراض الحمل المبكرة جدا جدا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -