اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "ربع جرام" للكاتب عصام يوسف

تلخيص رواية "١/٤ جرام" للكاتب المصري عصام يوسف


نبذة عن مؤلف الرواية :

عصام يوسف مؤلف مصري مشهور ولد في القاهرة، تخرج في كلية الآداب، قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة القاهرة، وهو ابن الأديب المعروف عبد التواب يوسف رائد كتابة كتب الأطفال في العالم العربي. يعمل عصام يوسف مدير عام لدى شركة مونتانا ستوديوز للانتاج السينمائي، وهو من أعد سيناريو فيلم "ربع جرام"، ومن أعماله الناجحة أيضًا رواية " ذهاب وعودة"، وله العديد من القصص القصيرة تحت الطباعة وقد قام باختيار رواية "1/4 جرام" لنشرها كأول عمل روائي له.


أهم شخصيات رواية ربع جرام:

سوف نذكر لكم أهم الشخصيات التي تدور حولها أحداث رواية ربع جرام، وهما كالتالي:

صلاح:

هو بطل الرواية وشاب صغير في السن حيث تدور معظم أحداث الرواية حول ما يفعله في حياته المرفهة زيادة عن الحد بدءً من الإدمان وحتى العلاج.

أحمد، حسين، رامي، بهاء:

هم أصدقاء صلاح في المدرسة.

علاء:

شقيق أحمد صديق صلاح أكبر من أخوه بـ 4 سنوات.


ملخص رواية "١/٤ جرام":

تدور أحداث رواية ربع جرام حول عدد من الأصحاب الذين دخلوا في دوامة شرب المخدرات في سن الشباب ولكن أدى بهم هذا الأمر إلى طريق الإدمان الذي ينهي حياة كل شخص منهم إما بالموت أو محاولة التخطي من هذه الأزمة بالعلاج ثم الانتكاسة مرة ثانية، فيما عدا بطل الرواية (صلاح) الذي يذهب المستشفى للعلاج ويشفي بشكل كامل بعد معاناة صعبة مع الإدمان وتعرضه للأذى النفسي والمادي في حياته وكذلك المحيطين به.

يروي الكاتب، في الحقيقة، بكتابة ما سمعه من اعتراف صديقه المقرب (صلاح) عن التجربة الصعبة التي مر بها في عالم الإدمان، وكان ذلك قبل ما يزيد عن خمسة عشر سنة، إلى أن حان الوقت الذي طلب فيه صلاح من صاحبه تسجيل هذه الاعترافات في كتاب حتى يستفاد ويعي الشباب من تجربته، لذلك كُتب المؤلف على غلاف رواية ربع جرام "رواية واقعية".

السقوط في هاوية الإدمان:

توضح الرواية أن " صلاح " لديه شلك أصدقاء وهما (أحمد، حسين، رامي، بهاء، علاء)، وهم أولاد الذوات الأغنياء الذين تمكنوا من استغلال كل الفرص والمغريات التي سمحت لهم القاسم بأي شيء يرغبون به.

هم طلاب في مدارس لغات مصاريفها باهظة للغاية، يعيشون حياة غير سليمة بعيداً عن رقابة الأهل المنشغلون عن أولادهم بأشياء لا تستحق، كما والمال كثير للغاية بين أيديهم، فكانت سيجارة حشيش هي أول خطوة للدخول في عالم الإدمان، ثم تناول البيرة والخمر بمراحل تدريجية، ومن ثم أتيح كل شيء أمامهم.


الموت أو العلاج:

لقد اقتربت حفلة رأس السنة وهؤلاء الشباب مازالوا في المرحلة الإعدادية وهو احتفال مقدس من أولى تقاليد أبناء الطبقة العالية، دخل عليهم صديق لهم يدعى بهاء قائلاً: " اسمعوا يا رجالة رأس السنة دي مش خمرة ولا حشيش، مفاجأة، الجديد البريمو.. سحر يا اكسلانس، أنا معايا هيروين بودرة ربع جرام.

فرد صلاح: ويعني هيعمل إيه الربع جرام دا؟ رد بهاء: دلوقتي تشوفوا الربع جرام دا هيعمل إيه، البودرة هتخلي كل واحد فيكم ملك، فكانت هنا البداية التي انتهت بهم إلى مرحلة الموت وهي الإدمان بشكل كامل.


أنواع المخدرات:

وفقًا لنشأة وطبيعة سن كل شاب من هؤلاء الشباب، إلا انهم يشاركون في مبدأ واحد وهو اللهو والمزاج، فلا يعترضهم نوع معين من أنواع المخدرات حتى يتم تجربته.

حيث كان مخدر الحشيش هو من المخدرات الرئيسي الذي يشربها الأصدقاء، بالإضافة إلى الأنواع المختلفة من الخمور، والعقاقير الكيميائية (الباركينول – الترامادول)، وبالطبع لكل شاب منهم صديقة مرتبط بها تحبه، والبعض لديه أكثر من صديقة مثل بطل الرواية صلاح.

وبدأ الأصحاب يستحلون تجربة الشد أو (الشم) ولم يعرفوا خطورته في البداية، ثم بدأوا بعد ذلك في تعاطي الهيروين المميت ولكن على فترات متقطعة.


النهاية:

الشيء المشترك لجميع شلة الأصدقاء والذي كانوا يؤكدون عليه بشكل دائم هو أن “البودرة تحت السيطرة” ولم تصل أحوالهم إلى مرحلة الإدمان، أو كما كان يقول صلاح دوماً “أنا وقت ما أحب أبطّل، هبطّل”، وظل هذا هو القاسم المشترك بينهم جميعًا، حتى أدمنوا كلهم بالفعل.

تم الأمر بشكل تدريجي وعلى فترات كبيرة، ولكن كان الأمر مختلف بعض الشيء مع بعضهم، البعض منهم سقط في الفخ، والبعض الآخر ظل على أول طريق يكتفي بالتجربة العابرة، بينما بعضهم ابتعد تمامًا بعد حادث خطير حدث له.

من تحكم في نفسه من الشباب تمكن من إنقاذ حياته وحياة من حوله إلى حد ما، أما من سقطوا في الفخ وأول شخص هو صلاح فقد تحولت حياته إلى جحيم حقيقي.

ساء حال صلاح واستمر في طريق الإدمان حتى قرر والده وأخذ ليعالجه مهما كلفه الأمر، وضغط عليه حتى يبدأ مرحلة التعافي من هذا الأمر ويقوم بإكمالها حتى النهاية.


تحليل الرواية:

تحكي رواية ربع جرام حياة المدمنين بشكل خاص وهم تحت تأثير المخدرات وما تدفعهم رغبتهم الكبيرة في أخذ جرعات المعتادة واللجوء إلى السرقة والنصب وبيع ما يملكون لشراء ما يريدونه من مخدرات. جاءت رواية ربع جرام تحت مسمى " الرواية التسجيلية " أي على لسان شخص مر حقيقي بهذه التجربة. وتشمل الرواية العديد من التفاصيل، وأكثرها ضرورة وتركيز هي محاولة الإقلاع عن الإدمان المميت الذي نجح فيها عدد قليل من الأصحاب ولكن وقع فيه مرة أخرى القليل منهم، بينما سقط الباقي في الفخ وأدى بهم سواء إلى (السجن أو الموت بجرعة زائدة Overdose).وشخصيات وتحليل رواية "١/٤ جرام" للكاتب المصري عصام يوسف.


تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "ربع جرام" للكاتب عصام يوسف
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -