اقرأ أيضًا

حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

حساسية الأكل عند الأطفال

المقدمة:

تعتبر حساسية الجلد من الأكل من أكثر الأمراض المنتشرة والشائعة في عالمنا وفي مجتمعانا العربية على وجه الخصوص اليوم ويعتبر مرض الحساسية الغذائية مرض ناتج عن وجود خلل في استجابة الجهاز المناعي عند الإنسان مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى العديد من الأمراض المختلفة والمتنوعة والتي تختلف من شخص إلى اخر والتي يعتبر من اخطرها على الأطلاق ما يعرف بالصدمة التأقية التي تهدد حياة الإنسان ويعتبر هذا المرض من اكثر الأمراض التي تكون مرتبطة إلى حد كبير بعددٍ من العوامل الوراثية والعوامل البيئية بالإضافة إلى العوامل الخاصة بالتغذية ويتم هنا تشخيص الحساسية الغذائية عند الإنسان بناء على العديد من الإجراءات والفحوصات الاختبارات التي يقوم بها الإنسان والتي يعتبر من أهمها اختبار الجلد بالإضافة إلى الاختبارات المناعية.

وتنتشر حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل بشكل كبير في عالمنا اليوم فقد يتعرض الكثير من الأطفال نتيجة التغذية الغير سليمة إلى أنواع عديدة من الحساسية والتي قد تظهر على جلد الأطفال بشكل مباشر نتيجة تغذيتهم بطعام ما فهناك مثلا بعض المواد الغذائية تكون سبب رئيسي لحساسية الطفل والتي يعتبر من أهمها البيض، والحليب، ومشتقات الفول السوداني وفول الصويا. ومن أهم الأعراض التي يمكن ان نلاحظها عند الأطفال الذين يعانون من مرض الحساسية الغذائية هو القيء والطفح الجلدي بالإضافة إلى الغثيان والإسهال الشديد وكل هذه الأعراض تظهر على الأطفال حتى ولو كانت الحساسية لديهم بسيطة. ومن هنا سوف نتحدث في بحثنا هذا عن مشكلة حساسية الأطفال وعن العوامل التي تسبب هذه الحساسية وأسباب حساسية الأطفال واثراها وطرق الوقاية منها.


حساسية الأكل عند الأطفال:

تعتبر حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل من أكثر أنواع الحساسية انتشارا بين الكثير من الناس وخاصة فئة الأطفال ومن المعروف ان نسبة انتشار حساسية الأكل عند الأطفال تزداد خاصة في السنوات الأولى من عمر هذا الطفل وقد تصل في بعض الأحيان معه إلى سن الأربعين وتعرف حساسية الأكل بشكل عام بانها عبارة عن ردة فعل غير طبيعية تصدر من الجهاز المناعي الخاص بجسم الإنسان وذلك عند القيام بتناول نوع معين من الأكل ومن أهم الأطعمة التي تسبب الحساسية عند الأطفال هي ما يلي (الحليب ومشتقاته وفول الصويا بالإضافة إلى القمح). أما اهم الأطعمة التي تسبب حساسية للبالغين فهي (كل المأكولات البحرية على اختلافها بالإضافة إلى المكسرات بأنواعها المختلفة والفول السوداني)


متي تظهر الحساسية للأكل عند الأطفال؟

من الممكن ان تظهر حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل في أي سن ولكن في معظم الحالات تظهر الحساسية الغذائية للأطفال عندما يتم الطفل السنة الأولي من عمرة وأكثر حالات الحساسية الغذائية للطعام التي تظهر عند الكثير من الأطفال تكون ناتجة من الرضاعة فالأطفال الذين يقومون بالرضاعة من خلال ثدي أمهاتهم خاصة في الستة اشهر الأولى، هم من اكثر الأطفال المعرضون للحساسية هذا بالإضافة إلى الأطفال الذي تبدأ أمهاتهم بإدخال الأكل عليهم في غذائهم بشكل مبكر، مثل: إدخال البيض في الأكل، أو إدخال الحليب أو اللحوم وكذلك الأمر بالنسبة للعصير والحمضيات وتزيد نسبة ظهور حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل خاصة إذا كان أحد أفراد العائلة يعاني من نوع معين من أنواع الحساسية والتي يكون منها حساسية الجلد، أو حساسية الأنف، أو حساسية الصدر وغيرها.

ويرجع سبب ظهور حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل في السنة الأولى من عمرهم إلى أن الجهاز الهضمي عند الأطفال يكون محمياً بالكثير من الأجسام المضادة وتكون وظيفة هذه الأجسام المضادة هو العمل على منع دخول الجراثيم المسببة للحساسية من الدخول إلى جسم الطفل دون ان يتم هضمها أو تكسر جزيئياتها. ويكون التركيز الخاص بهذه الأجسام المضادة منخفض بشكل كبير خاصة في الأشهر الأولى من حياة الأطفال. فإذا كان الطفل مثلا معرض للحساسية أو لبعض الأطعمة مثل: الحليب ومشتقاته فإن بروتين الحليب هنا يدخل إلى الجسم ويقوم بالتأثير على بعض الخلايا الموجودة فيه والتي تقوم بدورها فتفرز أجساماً مضادة ضد هذا الحليب.


أهم الأطعمة المسببة للحساسية الغذائية عند الأطفال:

تختلف أهمية الأطعمة التي تسبب الحساسية من شخص إلى اخر وكذلك تختلف باختلاف العادة الغذائية فمثلاً يكون من اهم أسباب الحساسية عند الأطفال هو الحليب البقري أو ما يعرف بالحليب الصناعي الذي يتناوله الأطفال ثم البيض والقمح بالإضافة إلى عصير البرتقال بالإضافة إلى الطماطم التي تكون من اكثر المسببات للحساسية عند الأطفال أما في الأطفال والكبار والبالغين فمن اكثر الأطعمة التي تسبب الحساسية هي الشوكولاتة بالإضافة إلى المكسرات والأسماك على اختلاف أنواعها مثل الجمبري والفول السوداني والعصير المعلب الذي يوجد فيه الكثير من المواد الحافظة. وقت إشارات العديد من الدراسات إلى ان هناك أنواع من التمور تسبب الحساسية عند بعض الأشخاص.


أعراض حساسية الأكل عند الأطفال:

قد تظهر أعراض حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل بعد مرور دقائق من تناولهم الأكل وفي بعض الأوقات بعد مرور عدة ساعات من تناولهم الأكل التي يسبب الحساسية وهذه الأعراض تختلف من طفل إلى اخر ومن شخص إلى اخر كما أنها تختلف على حسب نوع الأطعمة وتتراوح في معظم الأحيان بين (حكة في كلا من الشفاه والحلق بالإضافة إلى تورم في الفم والى غثيان والى قيء أو إسهال في بعض الحالات). وقد تتطور الأعراض بشكل كبير عند بعض الأطفال فتظهر على الجلد فيظهر ما يعرف بالشرى، والحكة. كما من الممكن ان تظهر على الجهاز التنفسي مثل حدوث ضيق في التنفس أو قد تظهر أعراض أخري على الأنف مثل العطس أو الحكة أو الاحتقان.


تشخيص حساسية الأكل عند الأطفال:

من أفضل الطرق التي يمكن للام اتباعها في تشخيص حساسية الأكل عند أطفالها هي ان تقوم بعمل مفكرة يكتب فيها بشكل يومي كل ما يتناوله الطفل من أنواع الأكل أو الشرب وذلك لمدة لا تقل عن أسبوع. وبعدها تقوم بملاحظة الأكل الذي يتناوله بشكل متكرر ثم تقوم بمنع هذا الأكل لمدة ثلاثة أسابيع، فإذا تحسنت الأعراض المسببة للحساسية فيكون في هذه الحالة هناك شك أن هذا الأكل قد يكون هو السبب الرئيسي في هذه الحساسية.

ومن أجل تأكيد هذا الشك يقوم الطفل بتناول هذا الأكل لمدة ثلاثة أيام متتالية أو إلى حين ظهور أعراض الحساسية علية مرة ثانية. فإذا ظهرت الأعراض ثم تحسن الطفل بعدها يجب هنا الامتناع عن هذا الأكل مرة ثانية فمثلاً إذا شكت الأم أن البيض هو السبب الرئيسي في ظهور الحساسية عند ابنها فيجب ان تمنعه عن أكل البيض.
وعند امتناع الطفل عن تناول طعام معين مثل الحليب بالطريقة السابقة فيجبب هنا أن يمتنع الأنسان عن تناول كل أنواع الحليب ومشتاقه مثل الامتناع عن تناول اللبن، والجبن.

ومن المعروف ان تشخيص حساسية الأكل عند بعض الأطفال تكون صعبة في بعض الحالات وترجع هذه الصعوبة إلى أن حساسية الأكل عند الأطفال قد لا تظهر بشكل مباشر بعد قيام الطفل بتناول الأكل. بل قد تظاهر في بعض الأحيان بعد عدة ساعات أو حتى بعد عدة أيام من تناولها.


علاج حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل:

يعتبر أفضل طريقة لعلاج حساسية الأكل عند الأطفال هو حذف الأطعمة التي تسبب الحساسية تماماً من غذاء الطفل فلا توجد أدوية في الوقت الحالي تمنع حساسية الأكل من الحدوث. فيمكن أن تسبب حساسية الأكل الوفاة عند بعض الأشخاص إذا لم يسعي الإنسان إلى علاجها أو تجنبها.

ومن هنا يجب على الإنسان عند الشعور بالحساسية ان يقوم بزيارة الطبيب فيحدد له الأطعمة التي تحفز وجود الحساسية، ويجب على الإنسان هنا استبعادها من قائمة طعامه وذلك عن طريق الانتباه إلى مكونات الأطعمة التي يقوم يتناولها، ويمكن العمل على تجنب الأطعمة التي تسبب الحساسية وذلك عن طريق العمل على مراقبة كل مكونات الأطعمة الموجودة في محلات البقالة والقيام بالاستفسار عن مكونات هذه الأطعمة وكيفية تحضيرها في المطاعم.

وللتأكد من عدم تناول الأطفال للأطعمة التي تسبب الحساسية عن طريق الخطأ يجب أن تكون الأم على علم بكل الأسماء البديلة للأطعمة حتى تجنب أطفالها مرض الحساسية.

وعلى الرغم من أن بعض أنواع الحساسية قد تختفي مع تقدم العمر إلا أن الكثير من أنواع الحساسية تستمر مع الإنسان حتى البلوغ،
وبالرغم من توخي الأم الحظر في إطعام أبنائها لتجنب الحساسية ألا انه قد يتم تناول بعض الأطعمة عن طريق الخطأ فتسبب الحساسية في هذه الحالة لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأكل الزائدة أن يراجعوا بصفو مستمرة عيادة الطوارئ فور حدوث هذا الأمر.


الوقاية من حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل:

يجب أن تبدأ الوقاية عند الأطفال من حساسية الأكل بمجرد بلوغهم السنة الأولى وذلك لان الطفل في السنة الأولى يعاني من الحساسية الغذائية للطعام والتي يكون من أهمها الحليب ومشتقاته فالطفل يكون معرض بشكل كبير للإصابة بالحساسية بسبب العامل الوراثي الذي يرجع ظهوره إلى وجود الأجسام الخاصة بالحساسية في مجري الدم خاصة في السنة الأولى للطفل. وقد يمكن تقليل ظهور الحساسية عند الأطفال في العائلات التي تكون مهيأة للإصابة بالحساسية عن طريق اقتناع الأمهات بالقيام بإرضاع أطفالهن في الأشهر الستة الأولى فقط على الأقل. وقد تقل في هذه الحالة نسبة ظهور الحساسية عند هؤلاء الأطفال بشكل كبير.

ووفقا للنتائج السابقة فالأفضل للأمهات العمل على إرضاع أطفالهن في السنة الأولى فقط وذلك من اجل العمل على التقليل من فرص إصابة أطفالهم بالحساسية. وأما العامل الأخر والتي يمكن تجنبه من اجل وقاية الأطفال من حساسية الأكل فهو عدم التعجل في إضافة الأطعمة إلى غذاء الأطفال في السنة الأولى من عمرهم. فقد وجد أن الكثير من الأطفال الذين يتناولون حليب صناعي وبيض في الستة أشهر الأولى معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالحساسية. ولذلك لا ننصح الأمهات بإضافة البيض وغيره من إطعام إلى غذاء الطفل قبل الستة شهور الأولي.


أما بالنسبة للعلاج من حساسية الأكل عند الأطفال فلا يوجد أي علاجٍ لحساسية الجلد عند الأطفال من الأكل فكل العلاجات تكون عرضيةٌ، والتدبير الوحيد الذي يمكن العمل على اتخاذه للحد من حساسية الغذاء هو الإزالة لكل المحسسات الغذائية التي تدخل في النظام الغذائي وبالتالي منع حدوث أي تفاعل تحسسي للأطفال ولكن على الرغم من ذلك إلا ان هناك بعض الأدوية الموجودة للتخلص من الأعراض الخاصة بالحساسية أو التخفيف من شدتها ويتم في الوقت الحالي تطوير بعض العلاجات المناعية مثل العلاج بالمضادات الحيوية والمصلات المضادة للحساسية.

وعلى الرغم مما سبق فلا يوجد للأسف الشديد أي معلوماتٍ أو بيانات قاطعة عن نسبة انتشار الحساسية الغذائية في كلا من سوريا أو في البلدان العربية الأخرى، وعلية فقد تم إجراء العديد من الدراسات والبحاث من اجل تكوين فكرةٍ عامة حول نسبة انتشار حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل وعن أشيع أنواع الأغذية المسببة للحساسية والأعراض التي ترافقها ومدي تأثرها بالعوامل الوراثية أو العوامل البيئية هذا بالإضافة إلى نسبة التشخيص وجاءت النتيجة لتقول ان هناك مجموعةً كبيرة من التشابهات والاختلافات حول مدي انتشار مرض الحساسية عند الأطفال في الكثير من البلدان العربية فلا يوجد معرفة قاطعة عن وجودها وعن نسبة انتشارها عند الأطفال في الآونة الأخيرة وخاصة ان الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للحساسية الغذائية والتي تظهر عندهم في السنوات الأولي من حياتهم.


الخاتمة:

في النهاية نستطيع القول أن مرض حساسية الأكل عند الأطفال من أكثر الأمراض التي أصبحت منتشرة في عالمنا اليوم ولكن للأسف لم يتم تحديد إحصائيات تدل على نسبة انتشارها في الوطن العربي ولكن من المعروف ان مرض حساسية الأطفال يعتبر من الأمراض الكثيرة التي تضر بصحة الأطفال منذ الصغر لذلك يجب العمل على معالجتها في بداية ظهورها عند الأطفال حتى نتلاشى الأضرار الكثيرة التي سوف تترتب عليها في المستقبل. ومن هنا يمكن القول ان حساسية الأطفال من الأمراض القابلة للعلاج ولكن إذا ما تم تشخيصها سريعا ووجود علاج لها في بدايتها والا تفاقمت واستمرت حتى بلوغ هذا الطفل لذلك يجب عند إحساس الأم بحساسية أطفالها عدم الإهمال وزيارة الطبيب فورا من اجل أجراء الفحوصات والاختبارات اللزمة لتجنب حدوث الحساسية عند الأطفال وإيجاد طرق صحيحة لمعالجتها فور حدوثها.


المراجع:

1. خالد، احمد محمد. (2001) موقع خيمة حساسية طفلك ضد أنواع معينة من الأكل.
2. منصور، عبد الرحمن محمد. (2000) اعراض حساسية عند الاطفال، دار الفكر للطباعة والنشر، الطبعة الاولي
3. محي، السيد عبد الرحمن. (1997)، الصحة الغذائية، دار ابن القيم للطباعة والنشر التوزيع.
4. Lui H ,Anderson RR1993: Photodynamic therapy in dermatology: recent development, Dermatol C LIN


حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -