اقرأ أيضًا

بحث عن مرض ألزهايمر بالمراجع

بحث عن مرض ألزهايمر

يوجد العديد من الأمراض التي تلحق بالأفراد الذين تقدم بهم العمر وبلغ ذروته، ومن هذه الأمراض الأكثر شيوعاً هو مرض الزهايمر، حيث أن الزهايمر يعد من الأمراض التي يصاب كبار السن في مراحلهم الأخيرة، وهو مرض يصيب المخ في البداية ثم يتطور هذا المرض حتى يتسبب في فقدان الذاكرة وعدن القدرة على التعلم أو التركيز في الأشياء، ومن الممكن أن يتطور أكثر من ذلك ليحدث تغييرات في الشخصية فيصبح المصاب بالزهايمر أكثر عصبية أو يصاب بالهلوسة أو يصاب بحالة من الجنون المؤقت. ومن خلال بحثي هذا سوف أتناول هذا الموضوع من خلال التعرف على ماهية مرض الزهايمر، ومن ثم التعرف على المراحل التي يمر بها مرض الزهايمر، ثم أعرض مسببات هذا المرض، ثم أعرض كيفية علاجه بالأساليب المتاحة، ومن ثم أعرض خاتمة البحث التي ألخص بها ما قمت باستنتاجه حول هذا الموضوع، ثم عرض للمراجع والمصادر التي استندت اليها لإنجاز هذا البحث.


ما هو مرض الزهايمر؟

الزهايمر هو ذلك النوع من الأمراض المعتاد من الخرف أو من نقص في الوظائف العقلية ويتميز هذا المرض بتدهور عقلي متزايد، لدرجة تصل الى أنها تتعارض مع العمل الاجتماعي والوظيفي للإنسان، حيث ينسى الإنسان ذاكرته وكذلك العمليات الفكرية، وهو مرض يصاب به كبار السن غالباً ما يكونوا في سن 60 عام أو أكبر من ذلك.


أسباب مرض الزهايمر:

1- سوء التغذية: وعلى الأخص الأغذية التي تحتوي على فيتامينات B12 وB1.

2- نقص معدن الزنك حيث يحدث اشتباكات في المخ بسبب نقصه ويؤدي الى مشكلات في الهضم خصوصاً في كبر السن.

3- تعاطي الفرد بكثرة المشروبات الكحولية وبعض الأدوية التي تستنزف الفيتامينات والمعادن من الجسم.

4- نقص مضادات الأكسدة في الجسم حيث هناك مواد تطرد السموم من الجسم وتعمل أكسدة لعدة أشياء في الجسم.

5- نقص فيتامين (أ) وفيتامين (هـ) والصبغة الموجودة في الجزر، مما يسبب الزيادة في التحطم التأكسدي للمواد الموجودة في المخ.

6- نقص معادن البورون والبوتاسيوم والسيلينيوم في جسم الإنسان مما يتسبب في تدمير الخلايا العصبية.

7- تعرض الشخص للألمنيوم والزئبق، حيث يمكن أن تنتقل مادة الألمنيوم من الأواني المصنوعة من الألمنيوم التي يتم فيها الطبخ أو أنابيب المياه التي تنتقل فيها المياه، أما الزئبق فيكون من خلال حشو الأسنان بالزئبق وهو من أسباب حدوث الزهايمر ايضاً.


أعراض مرض الزهايمر:

يوجد أعراض واضحة لمرض الزهايمر ولكنها من الممكن ألا تكون زهايمر، حيث تتشابه تلك الأعراض من أعراض أخرى، ولكنها نفس الأعراض التي توحي بمرض الزهايمر. وتتمثل هذه الأعراض في:

1- الاحساس بالنسيان.

2- الشعور بالاكتئاب.

3- عدم الادراك أو الإحساس بالأماكن والأزمنة الذي يوجد به الفرد.

4- عدم قدرة الفرد على التركيز أو التواصل مع الآخرين.

5- عدم قدرة الفرد على السيطرة على التبول والتبرز رغم كبر سنه.

6- فقدان الفرد لذاكرته.

7- حدوث تغيرات في الشخصية وتغييرات مزاجية للفرد.

8- تدهور الصحة وعدم القدرة على العمل ويصبح الفرد عاجز عن فعل أي شيء.

9- إذا لم يتم علاجه يؤدي بالفرد إلى الوفاة بعد 10 أعوام.


مراحل تطور مرض الزهايمر:

شخص الأطباء ان مرض الزهايمر يمر بثلاث مراحل في حياة المريض يتطور من خلالها المرض لينقل من مرحلة خفيفة ثم معتدلة ثم حادة، وبالتالي من الممكن ان تختلف هذه المرحل من مريض إلى أخرى، كما ان الأعراض أيضا من الممكن ان تتداخل من مرحلة إلى أخرى، حيث نجد هذه المراحل كالتالي:-

• المرحلة الأولى: وتكون هذه المرحلة هي مرحلة خفيفة بالنسبة لمرض الزهايمر حيث تستمر هذه المرحلة من 2 إلى 4 سنوات أو أكثر من ذلك، حيث يعانون المرضى في هذه المرحلة من تكرار نفس الشيء الذي يقولونه أو انهم يفقدون الاهتمام ببعض الأمور التي كانوا يحبونها، أو انهم أيضا يكون لديهم صعوبة في التعرف على أسماء الأشياء المعروفة أو صعوبة في تذكر عناوين معروفة أيضا.

• المرحلة الثانية: يطلق عليها المرحلة المعتدلة حيث يستمر المرض ما بين 2 إلى 10 سنوات في هذه المرحلة، والتي كون فيها واضحاً ان المريض يعاني من مرض ما نتيجة عدم تذكره للأحداث الأخيرة، وبالتأكيد يكون في حالة بعيدة عن الواقع لأنه من الممكن ان يتخيل بعض الأحداث التي لم تحدث بالفعل، بل يؤكد على حدوثها أيضا، كما انه يعاني من الأرق والاضطراب في النوم.

• المرحلة الثالثة: وهي المرحلة الحادة بالنسبة لمريض الزهايمر، فقد تستمر هذه المرحلة الحادة من سنة إلى ثلاث سنوات أو أكثر، حيث يكون المريض في هذه المرحلة ليس لديه القدرة على فهم الكلمات، وأيضا غير قادر على التعرف على افردا الأسرة مثل الزوجة أو الأبناء، ويكون شخصاً غير مراعياً لنفسه من حيث لبسه الملابس، أو عدم معرفة غرفة نومه، وبهذه الحالة يكون المرض في مراحله الأخيرة التي يجب ان يخضع فيها المريض إلى الطبيب وبالتالي يجب ان يشرح لهم الطبيب الطرق التي يتعاملون بها معه.


علاج مرض الزهايمر:

بالنسبة إلى علاج مرض الزهايمر فإنه حتى الأن لم يتم اكتشاف لعلاج يشفي من هذا المرض، بينما هناك الكثير من العقاقير التي تعمل على ابطاء خطر تطوره وتفاقم المرض والتي تعمل على الحد من تضرر خلايا مخ الإنسان بشكل مؤقت، فحيث أن هناك الكثير من الأدوية التي من الممكن استخدامها والتي تساعد على توقف تدهور الذاكرة ونسيانها، وتلك الأدوية والعقاقير لها فعاليتها بشكل أكبر في المراحل الاولى من الإصابة بالزهايمر.

كما أن هناك طرق أخرى يمكن أن تحد من مرض الزهايمر مثل تحديد اسلوب ونمط روتيني للمريض حيث أن الروتين يعمل على مساعدة المريض على تنظيم حياته اليومية، وكذلك يعمل على تشجيعه على الحفاظ على استقلاليته وحمايته من أي صدمات نفسية أو اجتماعية أو جسدية قد تلحق به.

ومن أجل تقوية الذاكرة للمريض ينصح الأطباء بضرورة الحفاظ على التغذية السليمة من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين وتحتوي على الأحماض الأمينية وأيضا الفيتامينات والكالسيوم، وذلك مع أهمية الحفاظ على اللياقة البدنية للمريض، حيث أن العقل يحتاج إلى ممارسة التمارين الرياضية مثله مثل جسم الإنسان تماماً، وذلك من خلال تدريب الذاكرة على الاستذكار من خلال القيام بتسجيل بعض المواعيد الثابتة في المفكرة الخاصة بالمريض وهي التي تتمثل في مواعيد النوم ومواعيد الأكل ومواعيد الدواء وغيرها، حيث أن هذه الطريقة تعمل على مساعدة المريض على ان يستعيد المعلومات بشكل أسرع.


كيف تتعامل مع مريض الزهايمر:

إن مرض الزهايمر على منطقة التخاطب في الدماغ مما يسبب للمريض في البداية صعوبات في إكمال الجمل، وصعوبات في العثور على الكلمات المناسبة للمواقف المختلفة، وأحياناً يجد المريض صعوبة في فهم الكلمات التي يسمعها من الآخرين، كما ان المريض قد يعيد السؤال أكثر من مرة على الآخرين، أو يخطئ في استخدام بعض من الكلمات التي يستخدمها في الحديث مع الآخرين.

ومن الملاحظ أن قدرة المريض وقدرته على التخاطب تتغير بين الحين والآخر، ففي بعض الأحيان يكون قادر على التخاطب بشكل جيد وأحياناً أخرى تكون قدرته ضعيفة ومتردية، وذلك يحدث كثيراً في السنوات الأولى من المرض. وفي هذه المرحلة يفضل التعامل مع المريض من خلال استخدام لغة الإشارة البسيطة مثل الابتسامة أو هزة الرأس أو التخاطب بالعين، فكل ذلك يعمل على تسهيل التخاطب والتفاهم مع المريض بالزهايمر.

عندما يتكلم مريض الزهايمر أو يقوم بقص قصة حتى لو كانت مكررة لعشرات المرات من الأفضل أن يتم الاستماع له ويقوم الآخرين بالإنصات له والابتسام، حيث أن ذلك يساعده على تحسن حالته النفسية. يجب التحدث بلطف مع المصاب بالزهايمر مثل استخدام الكلمات التالية (تفضل، تسلم، وطال عمرك، وغيرها)، ويجب الابتعاد عن الكلمات الجافة التي من الممكن أن تجرح مشاعره وخاصة في المراحل الأولى، حيث يكون على قدر من الوعي بمشكلته، فإذا قام أحد بجرح مشاعره فقد يصيبه بالاكتئاب الداخلي.

علاوة على ذلك، يجب ابعاد مريض الزهايمر عن المزعجات أو الضجيج وعلى الأخص الراديو والتلفزيون، كما يجب ألا يتم الحديث مع الآخرين عن المريض أثناء وجوده فقد يشعر ببعض الكلمات ويستطيع فهمها. وعندما يحاول المريض أن يجد الكلمة المناسبة ولا يستطيع ويتردد بالكلام يجب على الآخرين أن يحاولوا مساعدته من خلال اقتراح بعض الكلمات عليه أو اعطائه قلم لكي يكتبها.

إن مريض الزهايمر عندما تصبح ذاكرته ضعيفة قد يعيد السؤال مرات كثيرة حتى لو تم إجابته وفي مثل هذه الحالة يفضل الاجابة عليه لمرة أو لمرتين ثم بعد ذلك محاولة تغيير الموضوع الذي يتحدث بشأنه بحيث لا يرهق المريض من تكرار نفس السؤال. عندما يقول المريض كلاما أو يقول قصة ما غير حقيقية وقد يختلقها بنفسه بدون وعي منه أو يقول معلومة غير صحيحة، فلا يجب تصحيح المعلومة له أو مجادلته في صحة هذا الأمر، بينما يكفي الابتسامة ثم تغيير الموضوع لإنهاء الأمر.




الخاتمة:

في النهاية، تأتي أهمية هذا البحث في أن مرض الزهايمر من الأمراض التي ليس لها علاج مباشر حتى الأن، ولذلك يستمر معاناة كبار السن من هذا المرض الخبيث الذي يصيب العقل، ولذلك فإن من الأهمية البالغة التعرف على طبيعة هذا المرض ومسبباته حتى نستطيع بقدر الإمكان تجنب الاصابة به، وحتى نستطيع مساعدة كبار السن الذي يعانون منه، وعلى ذلك تأتي أهمية هذا البحث الذي يتعلق بمرض الزهايمر. وبناء على ما سبق، فقد قمت بتعريف مرض الزهايمر واستنتجت أنه مرض يأتي لكبار السن وأنه يمر بعدة مراحل مختلفة، بينما لا يوجد علاج يشفى المرضى منه، إلا أن هناك أساليب وعقاقير تخفف من حدته. كما قمت بتناول بعض التوجيهات التي من الممكن التعامل بها مع مريض الزهايمر من خلال رعايته والاهتمام به حتى يندمج مع بيئته ويتأقلم معها، كما قد ذكرت المسببات التي تؤدي الى الإصابة بهذا المرض الذي أسأل الله ان يبعدنا وإياكم من هذا المرض الخبيث.


المراجع:

1- د. سمر غزال مسمار، مرض الزهايمر: حقائق ومعلومات، ورقة ألقيت في صالون الدكتورة أفنان دروزه، في تاريخ21/5/2011م.
2- جيمس وارنر (2013) الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف، ترجمة مارك عبود، كتيب طبيب العائلة، الثقافة العلمية للجميع، مدينة الملك عبد العزيز، الرياض
3- ايهاب العاصي، اعراض مرض الزهايمر، موقع موضوع.


بحث عن مرض ألزهايمر بالمراجع
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -