اقرأ أيضًا

تعبير ومقال عن تجربة شخصية مررت بها

تعبير ومقال عن تجربة شخصية مررت بها

تجربة شخصية 1: التدخين

تعتبر التجارب الشخصية التي يمر بها الأشخاص في حياتهم من الأمور التي تغير حياتهم سواء للأفضل أو للأسوأ، وسوف أتحدث عن تجربة شخصية في حياتي والتي كان وما يزال لها تأثير سلبي على حياتي، وهو التدخين، فلقد عرفت التدخين في مرحلة مبكرة من عمري وأنا في سن التاسعة عشر، وكانت الصحبة في الجامعة هم السبب الرئيسي في دفعي إلي التدخين معهم، فكان معظم أصدقائي في الجامعة من المدخنين، وقد انجرفت معهم في التدخين، ولكن سبب لي التدخين بعد فترة من الوقت مشاكل صحية كثيرة، فقد كنت دائم الانتظام على الرياضة، وكانت كرة القدم ومازالت هي الرياضة المفضلة لدي، ولكني الآن لا استطيع لعب كرة القدم لفترة طويلة بسبب المشاكل في التنفس وضيق النفس الذي اعاني منه، كما أني أنفق مبالغ مالية كبيرة على شراء السجائر.

ولقد وصلت لمرحلة من التدخين أني استهلك حوالي علبتين سجائر في اليوم الواحد، ومن الاثار السلبية التي أعاني منها بسبب التدخين هو رائحة السجائر السيئة التي تصدر من فمي ومن ملابسي، كما أني تعرضت لمشاكل صحية عديدة بسبب التدخين، ورغم كل تلك الظروف التي مررت بها لا امتلك القدرة على ترك التدخين.

كذلك فإن له تأثير سلبي كبير على كل المحيطين بي سواء من أسرتي أو من كافة الأفراد التي تتواجد معي، الذين يتضررون من الرائحة التي تصدر من السجائر، كما أنها تسبب لهم نفس الأضرار الصحية. وأنا أنصح كل الأفراد وخاصة الشباب عدم التقليد الأعمى لكل شيء وخصوصاً التدخين، والابتعاد قدر الامكان عن كل ما يمكن أن يدفعك للممارسة تلك العادة السيئة، التي تضرك وتسبب الأذى لكل من حولك وخصوصاً للأطفال الذين يتعرضون لضرر كبير من الدخان المنبعث من السيجارة. وأحب أن أضيف أن صحة الانسان هي هبة كبيرة من الله عز وجل يجب الحفاظ عليها بكل الطرق والوسائل، والابتعاد قدر المستطاع عن كل ما يضرها.


تجربة شخصية 2: وفاة أمي

عند الحديث عن المشاعر الانسانية وعن العطاء المطلق، عند التحدث عن الوفاء والحنان والرحمة والسعادة وعن طيبة القلب المطلقة التي ليس لها حدود، بكل تأكيد وثقة أقول أن أمي هي كل شيء، وأن كل ما سبق من صفات فإنها لا تكفي لوصف جزء بسيط من الحياة التي عاشتها أمي وقدمتها لي ولأخوتي، الحب وجد في هذا الوجود من أجل أن يتحدث عن أمي، عندما أتحدث عن أمي ترتعش يداي ويرتجف قلبي وتنجرف دموعي دون أن أدرك، يكاد قلبي ينفجر من مكانه، ويمزق ضلوعي ليبكي عن فقدان من كانت هي حبي الأول والأخير، أمي كانت هي سندي الوحيد في الدنيا، ورغبتي في الحياة كانت من أجلها. يا من كانت تعشقني بلا مقابل، يا من قدمت لي كل شئ في حياتي بدون أن تنتظر مني سوي رؤيتي سعيدة في حياتي، معافي في جسدي.

عندما توفيت أمي، انهرت تماماً، ولم أستطيع تمالك نفسي من البكاء لفترة طويلة من الوقت، وتغير طعم كل شيء في حياتي، فلم يعد هناك سعادة يستطيع قلبي أن يشعر بها، وتغيرت حياتي كلها وتبدل حالي، فلم أعد أستطيع التحدث لفترات طويلة في الفترة الأولي التي كانت بعد وفاة أمي، وما يزيد من معاناتي أن الوفاة اتت على حين غفلة من العائلة كلها فلم يتوقعها أحد وخصوصاً أنا، ولقد شعرت بعد وفاتها بمدي تفاهة وصغر الدنيا كلها في نظري، وبرغم كل الظروف التي مررت بها أنا وأسرتي جميعاً، إلا أنني تقربت للغاية من أسرتي كلها بصورة غير طبيعية لحاجة كل منا للآخر من أجل تجاوز الفترة الأولي بعد وفاة والدتي، فلقد علمت بعد رحيلها أن عائلتي كلها كانت تبحث عن الحنان في حضن والدتي، الحمد لله الذي أعطاني تلك الأم، ولا أستطيع القول إلا الحمد لله بعد وفاتها.

حتى الآن أستطيع أن أحلم بها في منامي، وهذا ما يعينني على الاستمرار في حياتي، وكلمه أخيرة أقولها لكل انسان يبحث عن السعادة والحب والحنان المطلق فإن كل ما يبحث عنه هو بجواره، وهي والدته، فليستغل الفرصة ولا يبتعد عنها لأن بوفاتها تختفي الحياة كلها من الوجود، وستظل تبحث عن الراحة والسعادة باقي حياتك ولن تجدها، لأنها كانت موجودة مع والدتك وذهبت معها.


تجربة شخصية 3: السمنة

سوف أحكي عن تجربة شخصية مررت بها في حياتي وكان لها تأثير هائل على حياتي كلها، هي تجربة السمنة، فخلال فترة من حياتي ازداد وزني بصورة كبيرة للغاية فقد وصل وزني لما يزيد عن 178 كيلو جرام، وكان لهذا الأمر تأثير كبير على حياتي كلها، فكانت حركتي محدودة للغاية ولم استطيع الخروج من البيت للذهاب إلي أي مكان، للهروب من نظرات الناس، كما تسبب زيادة الوزن لتعرضي للكثير من المخاطر الصحية، فكان ضغط الدم لدي مرتفع وضربات قلبي تتسارع مع أقل مجهود أقوم به، ولكن لم تكن لدي القدرة على التخلص من رغبتي الشديدة في تناول الطعام بشراهة، وكنت أمثل عبء على أسرتي وعلي كل من حولي.

وسوف أتحدث عن موقف تعرضت له وكان هذا الموقف هو السبب الرئيسي في تحول مجري حياتي كلها، فقد تعرضت لأزمة صحية كبيرة حادة أدي إلي دخولي المستشفى وبقائي بها لفترة من الوقت، وكان السبب الرئيسي لتلك الأزمة هو الوزن الزائد لي، وبعد مرور الأزمة قررت أنا وعائلتي كلها أن نتخلص من الوزن الزائد لي، فقمت بالذهاب إلي طبيب مختص في السمنة ووضع لي البرامج الصحية التي يجب اتباعها للتخلص من الوزن، وقمت باتباع رجيم قاصي للغاية وساعدني على ذلك عائلتي كلها، وقمت بممارسة الرياضة، ومع مرور الوقت وبالعزيمة والرغبة والمساعدة والمساندة الكبيرة التي حصلت عليها من عائلتي وأصدقائي أصبح وزني 95 كيلو جرام، في خلال 6 أشهر فقط.

لقد تغيرت حياتي كلها بعد تلك الفترة العصيبة التي مررت بها في حياتي، واستطعت القيام بأمور لم أكن أستطيع القيام بها، وتغيرت نظرتي للحياة كلها، ولقد قمت بشرح تلك التجربة القاسية التي مررت بها في حياتي، للتنبيه جميع الأفراد أن السمنة الزائدة تجعل من حياة أي شخص سوداء للغاية، فهي تسلب منه كافة المتع والسعادة الموجودة في الحياة. والحمد لله لقد تغيرت حياتي كلها للأفضل بعد هذه التجربة القاسية التي مرت في حياتي، والحمد لله وجود عائلتي وأصدقائي في حياتي.


تجربة شخصية 4: عدم الاهتمام بالدراسة

تعتبر تجاربنا الشخصية هي التجارب التي تبني عليها شخصياتنا، كما انها هي اللبنات التي تقوم ببناء حياتنا، وهي التي تقوم ببناء سلم نجاحنا او فشلنا في الحياة. فالتجارب الشخصية هي تنير لنا حياتنا وهي السراج الذي نعبر به طريق الظلمات، فلا تحسب تلك التجربة بصغرها او كبرها او عن كانت تجربة شخصية او تجربة يقوم الاخرون بخوضها كما ان التجربة الشخصية لا يهم إن كانت قد فشلت او نجحت ولكن ما يهم هو ماذا تعلمنا من تلك التجربة التي رأيناها او مررنا بها حيث أنها تصبح من أهم الامور التي تكتب في صفحاتنا الحياتية. فالتجربة الشخصية التي مررت بها لم تكن تجربة ذاتية ولكنها تجربة التمستها من الحياة اليومية التي اعيشها فليس من المهم أن نمر نحن بالتجربة ولكن من المهم أن نأخذ العبرة من تلك التجارب التي نمر بها أو التي نراها في حياتنا.

وفيما يلي تجربتي الشخصية التي رايتها امام عيني وكنت في سن صغير لا يستوعب سني الصغير فهمها ولكنني بالرغم من ذلك استوعبت الكثير برغم سني الصغير فقد كنت في وقت تلك الحادثة في المرحلة الابتدائية فقد كانت لدي زميله داخل الصف منطوية على حالها ولا تكترث لأمر الاخرين وغير مهتمة بالصفوف الدراسية ودائما مشردة الذهن وعندما يقوم المعلمين بمعاقبتها لا تكترث لأمرهم ولا تدمع عيناها مثل باقي الاطفال عندما يتم عقابهم وعندما تقربت إليها وجدت ان اهلها يعاملونها أسوء معامله ويقومون بمعاقبتها بالضرب المبرح وبالتالي أثر ذلك على نفسيه الفتاه بشكل كبير.

أصبحت تلك الفتاة منعزلة و منطوية على حالها ومن هنا تعلمت شيء هام الا وهو أن الاسرة يجب أن تحترم أطفالها ولا تقوم بمعاقبتهم بالضرب لان الطفل سوف تتأثر نفسيته بمعاملة اسرته له بتلك الطريقة المبرحة فيجب ان تقوم الاسرة بتأهيل الطفل منذ الصغر على احترام الذات والنفس بالإضافة الي ضرورة احترام الاخرين ومعاقبة ابنائي في المستقبل بطرق علمية بدون المعاقبة الجسدية حتي لا أخلق بداخلهم شعور بالعزلة وهز ثقتهم بأنفسهم وتدهور حالتهم النفسية وبالتالي فانا كفتاة يجب على أن اهتم بهذا الموضوع من الان حتي أقوم بتطبيقه في المستقبل على أبنائي.



تعبير ومقال عن تجربة شخصية مررت
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-