اقرأ أيضًا

مقال عن الطلاق وأسبابه

مقال عن الطلاق وأسبابه

تعتبر ظاهره الطلاق من أخطر الظواهر التي يمر بها المجتمع العربي في عصرنا هذا ونجده انتشر بطريقة تزعج كل من عرف الإحصائيات فنجد أن الشباب والفتيات الذين يتزوجون في الوقت الحالي ليس لديهم الإرادة أو الميول للتطبع على طباع شركائهم في الحياة ومع سرعة الحياة نجد ان الشباب والفتيات يتعرفون بشكل سريع على بعضهم البعض وفيما بعد يتزوجون بشكل سريه وبالتالي يؤدي ذلك إلى انتشار حالات الطلاق وبكثرة.


مفهوم الطلاق:

جاء مفهوم الطلاق من "إطلاق السبيل" أي إخلاء سبيل الزوجة. ومن الناحية الشرعية يعرف الطلاق على إنه " حل قيود النكاح بلفظ كلمة الطلاق". أما من الناحية الاجتماعية الطلاق هو " انفصال عن حل الزواج من خلال إجراءات يتم القيام بها يعترف بها المجتمع من خلال قيود دينية ".


أسباب الطلاق:

1. يعتبر الزواج بدون معرفه طباع شريك الحياة وعدم التأقلم معها سواء كان زواج ناتج عن زواج تقليدي أو زواج عن معرفه مسبقة يؤدي إلى الطلاق المبكر وبصوره سريعة.

2. يأتي تدخل أهالي الزوج والزوجة في حياه المتزوجون حديثا إثاره لنوع من المشاكل التي تحدث بين المتزوجين حديثا وبسبب تهورهم قد يؤدي ذلك إلى الطلاق.

3. عدم توجه المقبلين على الزواج إلى استشاري للعلاقات الزوجية لكي يستطيعوا أن يعلموا الحياة الجديدة إلى سوف يقبلون عليها بالإضافة إلى عدم توجههم إلى أحد الشيوخ لكي يعرفوا ماذا ينصحهم دينهم لكي تستمر الحياة الزوجية التي يجب أن تقوم على المودة والرحمة والتفاهم بين الزوجين.

4. كما أن البطالة التي يمر بها الشباب وقله ذات اليد تؤدي إلى مرور المتزوجين بكثير من المشاكل التي تؤدي بدورها إلى حدوث حالات كثيره للطلاق.

5. قد يؤدي اختلاف الطبقات الاجتماعية إلى حدوث نفور بين عائلات الزوجين وبالتالي سيثير ذلك مشاكل بين الزوجين وعدم وجود ناصح مرشد لهم سيؤدي إلى هلاك الحياة الزوجية بينهم.

6. قد يؤدي اكتشاف أحد الزوجين بان الأخر عقيم ولن يستطيع الإنجاب إلى حدوث حالات طلاق كثيره إلا إذا كان الزوجين يكتفون ببعضهم البعض ويرفضون التخلي هن بعضهم البعض.


النتائج المترتبة على الطلاق:

يؤدي الطلاق إلى حدوث حاله من الاكتئاب تصاب بها المرأة لان المجتمع ينظر لها نظره احتقار لان التي تطلق في مجتمعنا العربي تعتبر شاذه عن النظام المجتمعي فتعاني المرأة من نظر ة المجتمع لها وبالتالي يؤثر ذلك عليها جدا وعلى أطفالها لأنهم يشعرون بالنقص ويشعرون أنهم مختلفون عن أصدقائهم فيحرمون من الدفء الأسري وبالتالي يؤثر ذلك على نفسيتهم بشكل كبير فيفقد الأطفال عائلهم وسندهم في الدنيا. 

وأيضًا، يؤدي الطلاق إلى حدوث الكثير من حالات التسرب من التعليم بسبب تعرض الطفل إلى حاله نفسية سيئة نتيجة فقدانه أحد أبويه وتوجهه إلى الحياة مع واحد فقط دون الأخر فيؤثر ذلك عليه نفسيا ويجعله عرضه للعقدة النفسية. 

كما أن الطلاق يؤدي إلى اتجاه الرجل في أحيان كثيره إلى ممارسة ما يغضي الله سواء بشربه للمخدرات أو فعل ما حرمة الله، إلى غير ذلك من أمور قد تحدث فزيادة حالات الطلق تؤدي إلى وجود تفكك أسرى بشكل كبير داخل المجتمع الواحد.


الخلاصة:

ولذا يجب على الأسرة ان تتوخي الحذر قبل اتجاهها إلى مثل هذا الفعل الذي يبغضه الله ولا يريد عباده أن يقوموا به لأنه يؤدي إلى انهيار الأسرة والمجتمع وتشتت المجتمع باسره فيجب على العائلة ان تقوم بتوعية المقبلين على الزواج بكيفية تأسيس أسرة وكيفية امتصاص غضب بعضهم البعض وكيفية معامله الزوج لزوجته والزوجة لزوجها فتكون الحياة بينهم قائمه على المودة والرحمة والتعاون.


مقال عن الطلاق وأسبابه
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -