اقرأ أيضًا

بحث عن الرعاية الاجتماعية مع المراجع

الخدمة الاجتماعية في مجال الرعاية الاجتماعية

مقدمة:

يعتبر الموضوع الذي سوف نتطرق إليه من الموضوعات الهامة في مجال الخدمة الاجتماعية حيث أن الرعاية الاجتماعية التي تمثل جزء من الخدمة الاجتماعية من المجالات التي نال اهتمام بشكل كبير داخل المجتمع القطري وداخل جميع المجتمعات سواء كانت عربية او غربية حيث أننا نري أن مفهوم الرعاية الاجتماعية تطور بشكل كبير من خل بدايته التي كانت تقوم على مساعدة الانسان لآخية الانسان الذي من داخل مجتمع إلى مفهوم الرعاية الاجتماعية الذي تطور بشكل كبير في الآونة الاخيرة حيث ظهرت العديد من الاشكال التي تختص بالرعاية الاجتماعية والتي تقوم على رعاية وكفالة المجتمع وظهرت بسببها العديد من الحركات الاجتماعية والقوانين التي تساعد على قيامها منها قوانين الفقر، المحلات الاجتماعية، جمعيات تنظيم الإحسان وذلك من أجل تطوير المجتمع والسعي نحو النهوض به فنجد ان الخدمة الاجتماعية لها علاقة كبيرة بالرعاية الاجتماعية ومن ضمن المظاهر التي توضح ذلك ان تقوم الخدمة الاجتماعية بالاهتمام بشكل كبير بالأمور التي تخدم البشرية وتقوم بسد احتياجات الانسان وذلك من خلال مراعاه ما يلبي احتياجاته الأساسية ومتطلباته في الحياة بصورة تامة، بالإضافة إلى أنها تقوم على الاهتمام بشكل كبير باستثمار ما يمتلكه المجتمع من إمكانات وخبرات وموارد مادية أو بشرية من أجل السعي نحو تلبية احتياجات الإنسان وتوفير جميع الخدمات له كما أنها تسعي من أجل الاستفادة بأكبر قدر من الموارد بالدرجة التي يتم من خلالها إشباع الحاجات الأساسية لأفراد المجتمع وذلك من أجل أن يكون ذلك داعماً للتنمية، وبالتالي فهي تقوم بشكل كبير بتوفير الرعاية له.


أهمية البحث:

تنبع اهمية الموضوع من خلال التعرف على دور الرعاية الاجتماعية في المجتمع حيث أن لها دور كبير ومؤثر وفعال داخل أي مجتمع مدني وبالتالي فإن اهمية الموضوع تنبع من خلال التعرف على مفهوم الخدمة الاجتماعية، مفهوم الرعاية الاجتماعية، نشأة الرعاية الاجتماعية، فلسفة الرعاية الاجتماعية، وظائف الرعاية الاجتماعية، أهداف الرعاية الاجتماعية، دور الإسلام والرعاية الاجتماعية، العلاقة بين الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية.


أهداف البحث:

1. التعرف على مفهوم الخدمة الاجتماعية.
2. التعرف على مفهوم الرعاية الاجتماعية.
3. التعرف على نشأة الرعاية الاجتماعية.
4. التعرف على فلسفة الرعاية الاجتماعية.
5. التعرف على وظائف الرعاية الاجتماعية.
6. التعرف على أهداف الرعاية الاجتماعية.
7. التعرف على دور الإسلام والرعاية الاجتماعية.
8. التعرف على العلاقة بين الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية.


أولا مفهوم الخدمة الاجتماعية ونشأتها:

هي عبارة عن جهود إنسانية مبذولة استهدفت مساعدة البشر على مدار الزمن وعلى مدى التاريخ فهدفها الاساسي هو مساعدة المجتمع الذي يحتاج إلى مساعدة في ظل التطور الحضاري الذي نعيشه وبالتالي فهي تحمي الانسان من ألا تنفذ احتياجاته الأساسية حيث أن المجتمع لا يستطيع وحده أن يقوم بتلبية رغبات المجتمع ومن هنا جاءت الخدمة الاجتماعية من أجل تلبية احتياجاته التي تتكرر باستمرار والتي تتميز بالتجدد.

وبالتالي فقد لجأ الانسان إلى العديد من الاساليب التي تقوم بتلبية رغبات الاخرين ومحاولة اشباع رغباتهم وهي السعي نحو بذل العديد من الجهود مع أفراد أخرين داخل المجتمع من أجل تلبية رغبات الاخرين الذين يحتاجون إلى مساعدات لكي يقوموا بتحقيق رغباتهم وعليه فإن الخدمة الاجتماعية مهنه خدمية تساعد على تغير المجتمع نحو الأصلح وتعمل على إصلاح المجتمع وإبعاده عن الاخطار التي من الممكن أن يتعرض لها إلى غير ذلك فهي تعمل على حل مشاكل المجتمع والعمل على تطوير قدرات الناس والسعي نحو مشاكلهم وتنمية مجتمعهم وبالتالي فهي مهنة إنسانية معاصرة نشأت في القرون الماضية بشكل صغيرة ومع تطور المجتمع أصبحت مهنة هامة في المجتمع حيث أنها دخلت في جميع المجالات ووصلت إلى جميع المجتمعات سواء كانت مجتمعات متطورة أو نامية فهي تلعب دور كبير في تقديم المساعدات للمجتمع وتلبية احتياجات المجتمع. وقد كان للخدمة الاجتماعية العديد من التعريفات والتي منها " انها عبارة عن أعمال يقوم بها الأفراد من اجل تنميه المجتمع الذي يعيشون فيه عن طريق البحث عن الأعمال التي تهم المجتمع وتخدمه ويقوموا بعملها حتى يومقوا بتنمية المجتمع وتطويره ويتجنبون أي اثأر سلبيه قد تؤدي إلى الإضرار بالمجتمع.


مفهوم الرعاية الاجتماعية:

الرعاية الاجتماعية هي جميع الجهود التي تقوم المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بتقديمها وتوفيرها للمجتمع وذلك من أجل لتخفيف نسب الفقر داخل المجتمع أو تخفيف الألم عن أفراد المجتمع الذين يحتاجون بالفعل إلى المساعدة أو للأفراد الغير قادرين على إشباع احتياجاتهم الأساسية بجهودهم الذاتية أو بمساعدة أسرهم. وبالتالي فالرعاية الاجتماعية تعتبر جزء وفرع من الخدمة الاجتماعية حيث أنها تهدف إلى مساعدة الافراد داخل المجتمع على مقابلة احتياجاته الغذائية والاجتماعية والنفسية داخل المجتمع ويقوم هذا التنظيم على أساس تقديم الرعاية عن طريق الهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية.

وبالتالي فإن الرعاية الاجتماعية ماهي إلا ظواهر اجتماعية تقوم على التعبير بشكل مباشر على الوعي الاجتماعي داخل المجتمع كما أنه تقوم على إصلاح المجتمع والسعي نحو الارتقاء به وتغييره نحو اتجاه ايجابي بشكل يتناسب بشكل كبير نحو تحقيق أهداف النظام الاجتماعي المتواجد في النظم الاجتماعية. فنجد ان الرعاية الاجتماعية بمفهومها الحديث أصبحت من ضمن الحقوق الاساسية التي يجب أن يقوم المجتمع بكفالته للمواطنين المتواجدين في المجتمع وذلك وفقاً لوثيقة حقوق الانسان في عام 1948م التي تقوم على كفالة الانسان ورعايته باعتباره فرد داخل المجتمع.

وقد قام الكثير من العلماء بتعريف الرعاية الاجتماعية وجاء من ضمن تعريفاتها أنها عبارة عن ذلك النسق الذي يشمل المنهج المتعدد الجوانب، لجميع المشكلات الاجتماعية والاقتصادية، ويقوم بعكس القيم الاجتماعية كما أنه يقوم باستخدام الأنظمة المترابطة، من أجل تحقيق المصلحة العامة. وبالتالي فإننا نري أن الرعاية الاجتماعية هي مؤسسات متخصصة تمارس بها عدة أنشطة وتقدم من خلالها العديد من الخدمات المتعددة، من خلال استخدام أساليب علمية ومهنية، بالإضافة إلى أنها تشمل جميع المجالات وتقوم على توفير جميع الاحتياجات لجميع أفراد المجتمع.


نشأة الرعاية الاجتماعية:

نشأت الرعاية الاجتماعية على مدار السنوات والحضارات بالعديد من المراحل ونشأت في كثير من الحضارات القديمة حيث أنها قامت على ترسيخ الرحمة والرأفة والاحسان داخل المجتمع فنجد على سبيل المثال أن الرعاية الاجتماعية كانت لدي الحضارة الفرعونية تقوم على العلاقات الانسانية التي تعتمد بشكل كبير على الاحسان حيث ان في تلك الفترة انقسم المجتمع إلى فئة الحكام المناصب العليا وفئة المحكومين المغلوبة على أمرها وبالتالي لعبت الرعاية الاجتماعية دور كبير في ظل عدم التوازن البيئي وقد نقس ذلك على جدران المعابد وحثوا عليها من خلال النقوش.


فلسفة الرعاية الاجتماعية

تقوم فلسفة الرعاية الاجتماعية على العديد من النقاط والتي من أهمها:-

1. يعتبر الانسان هو أساس المجتمع والحياة وبالتالي فهو أكثر حوجاً إلى الرعاية الاجتماعية بجميع مجالاتها ورعايتها سواء كان ذلك على المستوي الفردي أو الجماعي وذلك من أجل تنمية المهرات وسد جميع الحاجات حيث تري الرعاية الاجتماعية أن ذلك الآمر مكفول لجميع الافراد داخل المجتمع كما انها حق مشروع يجب أن يؤدي إلى الفرد.

2. كما نري الفلسفة التي تسير عليها الرعاية الاجتماعية أن الانسان يجب أن يقوم بالمشاركة داخل المجتمع الذي يعيش فيه، كما أنه يجب أن يتفاعل بشكل كبير مع أفراد المجتمع ويقوم بتبادل المسئوليات ويقوم بالدخول في صفوف الافراد الذين يقومون بخدمة المجتمع ويقوم بالمشاركة في جميع البرامج التي تقدم من أجل خدمة وتنمية المجتمع.

3. وتقوم الرعاية الاجتماعية من خل فلسفتها أنها تقوم بتوفير الحياة الكريمة للأفراد داخل المجتمع والسعي نحو سد احتياجاتهم ومتطلباتهم حتى لا يحدث أي خلل داخل المجتمع.

4. كما أن فلسفتها تقوم على حق تقرير المصير وتحقيق المبادئ الخاصة بالعدالة الاجتماعية داخل المجتمع فتقوم على جعل هناك مساواة بين جميع أفراد المجتمع.

5. كما انها حريصة على جعل المجتمع بأكمله يتعاون ويتبادل جميع الخبرات ويقوم بسد احتياجات الاخرين إذا كان لديه القدرة على ذلك والسعي نحو مشاركة جميع المجالات والتخصصات في ذلك سواء كانوا اطباء واخصائيين اجتماعيين والأخصائيين النفسيين والمختصين التربويين.

6. من أجل أن تتحد جهود العمل الجماعي لتأتي الخدمات بصورة متكاملة وشاملة يتمكن من خلالها أفراد المجتمع من تلبية متطلباتهم، وحاجاتهم الأساسية التي يتطلعون إلى بلوغها ويصبحوا كذلك أكثر قدرة على حل مشكلات مجتمعهم.

7. كما أن فلسفة الرعاية الاجتماعية تقوم على جعل الانسان يمتلك جميع القدرات التي تؤهله لكي يقوم بسد احتياجاته ويقوم بتعزيز وتنمية المجتمع والسعي نحو بذل الجهد الكافي من أجل ذلك.


وظائف الرعاية الاجتماعية:

للرعاية الاجتماعية العديد من الوظائف التي يجب أن نحترمها ونقوم بتوفيرها وهي كالتالي:-

1. من ضمن الوظائف التي تقوم بها الرعاية الاجتماعية هي اهتمامها بتفعيل الجانب الإيجابي داخل المجتمع وجعل المجتمع يقوم بالتمسك بالقيم والمبادئ التي تربي عليها وذلك من خلال تفعيل العلاقات بين الاجيال وترسيخ تلك الثقافة من جيل للأخر.

2. كما انها تقوم على توطيد فكرة التكافل الاجتماعي داخل المجتمع الاسلامي حيث أن التكافل الاجتماعي من ضمن الامور التي حث عليها الدين الاسلامي بشكل كبير من خلال الصدقات ومساعدة المحتاج والايتام وبالتالي تسعي الرعاية الاجتماعية من أجل تحقيق هذا الامر بين أفراد المجتمع ومساعدتهم على التعاون والترابط.

3. كما ان الرعاية الاجتماعية تقوم بشكل كبير بجعل المجتمع يقوم بالاحترام القيم والعادات والتقاليد التي توجد داخل المجتمع.

4. كما أن لها دور كبير في المجال الاقتصادي حيث أن الرعاية الاجتماعية تقوم على توفير مستويات معيشية مناسبة لجميع أفراد المجتمع وتقوم بتوفير جميع الضمانات الاجتماعية المناسبة والتأمينات الاجتماعية والعلاجية التي تقوم على رعاية أفراد المجتمع بدون أي تمييز.

5. كما انها تهتم بشكل كبير بالناحية النفسية لأفراد المجتمع ومساعدتهم من خلال تأهيلهم من الناحية النفسية وبالتالي فهي تقوم على تنمية المهارات بالإضافة إلى تعزيز القدرات.


أهداف الرعاية الاجتماعية:

تقوم أهداف الرعاية الاجتماعية على العديد من الامور حيث أنها تقوم على علاج العديد من المشاكل التي يعاني منها المجتمع وبالتالي فهي تسعي جعل المجتمع يعيش حياة بدون مشاكل ويقوم بالحد منها بشكل كبير وبالتالي يحدث توازن في المجتمع بشكل كبير وبالتالي فهي تقوم على حل تلك المشاكل من خلال:-


أولًا من خلال الاساليب الوقائية:

حيث أنها تقوم على توفير جميع الخدمات التي تساعد على الوقاية من المشاكل وتجنبها بشكل كبير كما أنها تساعد على الوقوف ضد أي إرادة تعيق اداء الاعمال والنشاطات داخل المجتمع فتقوم بتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، ورفع لمستويات دخولهم اليومية، بالإضافة إلى الاهتمام بالأسرة والأطفال والأمومة والشباب، والمعوقين العجزة والمرضى والفقراء، وتقوم على نشر التعليم والثقافة والوعي الديني، الاهتمام بدور المرأة من حيث التعليم لتتمكن من المساهمة في التنمية، تطوير الموارد البشرية بالخبرات من خلال الدورات والبرامج التدريبية، تحقيق المساواة بين الأفراد والعدالة الاجتماعية وتوزيع الفرص، الاهتمام بدور النشء باعتبارهم قوة داعمة لمستقبل البلاد.، بث روح التعاون والتكافل بين أبناء المجتمع وذلك من خلال القيام بإعداد العديد من البرامج التي تتخصص بشكل كبير في التأهيل الاجتماعي والمهني لفئات المجتمع التي تحتاج إلى المساعدة كما أنها تقوم على تأهيل أفراد المجتمع حتي يستطيعوا ان يقوموا بإشباع حاجاتهم وتقوم الرعاية الاجتماعية بمساعدة المؤسسات التعليمية والاجتماعية لأفراد المجتمع لاكتساب الخبرات والمهارات المتنوعة والحرفية التي تحول بينهم وبين وقوع المشكلات.


ثانيًا من خلال الاساليب العلاجية:

تقوم الرعاية الاجتماعية على بذل جميع المجهودات الى يتقوم بدعم المجتمع من أجل أن يقوموا بالتعاون وبذل الجهود من أجل تحقيق النهضة والتقدم، فتقوم بجعل الافراد يتكيفون مع الواقع الاجتماعي الذي يعيشون فيه كما انها تقوم على تشجيع الأفراد والجماعات للاهتمام بنوعية وجودة وتنوع الخدمات المقدمة لهم وذلك من أجل ان يكونوا قادرين على العطاء وذلك يتم عن طريق تفعيل تلك النشاطات وانخراطهم ببرامجها.


العلاقة بين الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية:

تعتبر العلاقة بين الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية علاقة تضامنية حيث ان الرعاية الاجتماعية تعتبر جزء لا يتجزأ من الخدمة الاجتماعية، فنجد أن مهنة الخدمة الاجتماعية تقوم في إطار الرعاية الاجتماعية التي تضم العديد من الخدمات والمهن المقدمة وكلاً منهم يقوم على خدمة المجتمع والافراد والسعي نحو تلبية احتياجات الافراد داخل المجتمع والسعي نحو سد تلك الحاجات بشكل مباشر وبالتالي فالعلاقة بينهم تعتمد على الترابط والتعاون والتبادل في كثير من الاتجاهات والتي منها:-

1. نجد أن هناك علاقة تبادل بين الخدمة الاجتماعية وبين الرعاية الاجتماعية وذلك من خلال العديد من الامور التي يجب أن تذكر فنجد أن هناك علاقة تبادلية من خلال الأخصائيين الاجتماعيين وبين الرعاية الاجتماعية حيث أنها في حاجة ماسة إلى جهود الأخصائيين حيث أنهم يقومون بالتدخل المهني بشكل مباشر وغير مباشر وذلك بسبب اتنهم يمتلكون خبرات ومعارف ومهارات مختلفة عن باقي المجتمع استمدوها من خل الدراسة والخبرة الحياتية في ذلك المجال وبالتالي فهم يقومون بالاستعانة بهم في كثير من الجهود.

2. كما أن الخدمة الاجتماعية تقوم بدور كبير في ممارسة أدوراها في مجال الرعاية الاجتماعية وتدخلها مهنياً في العديد من قطاعات الرعاية الاجتماعية، وذلك من خلال رعاية الشباب والتعليم والصحة والأسرة والطفولة وغيرها من المجالات، وتعمل الخدمة الاجتماعية كمهنة أساسية في بعض قطاعات الرعاية الاجتماعية وكمهنة مساعدة في قطاعات أخرى، من خلال تأديتها للعديد من الوظائف التي لا يمكن أن تستغني عنها المهنة الرئيسية في ذلك القطاع.

3. تقوم الخدمة الاجتماعية بالاهتمام بشكل كبير بالأمور التي تخدم البشرية وتقوم بسد احتياجات الانسان وذلك من خلال مراعاه ما يلبي احتياجاته الأساسية ومتطلباته في الحياة بصورة تامة، بالإضافة إلى أنها تقوم على الاهتمام بشكل كبير باستثمار ما يمتلكه المجتمع من إمكانات وخبرات وموارد مادية أو بشرية من أجل السعي نحو تلبية احتياجات الإنسان وتوفير جميع الخدمات له كما أنها تسعي من أجل الاستفادة بأكبر قدر من الموارد بالدرجة التي يتم من خلالها إشباع الحاجات الأساسية لأفراد المجتمع وذلك من أجل أن يكون ذلك داعماً للتنمية، وبالتالي فهي تقوم بشكل كبير بتوفير الرعاية له وبمختلف الجوانب لأنها تعتبر ذلك حق مكفول له يجب أن يقدم له من أجل تحسين مستوى معيشته والارتقاء بها وتلبية متطلباتها الأساسية.

4. تعمل جهود الخدمة الاجتماعية فيما يعزز ويدعم جهود الرعاية الاجتماعية على اعتبار أنهما تهتمان بالإنسان وتلبية حاجاته الأساسية وعلى اعتبار أنه يشكل جزءاً هاماً وأساسياً من الأمة أو المجتمع ككل، ومن هنا يمكن اعتبار الخدمة الاجتماعية بمثابة الضمير الاجتماعي والذي تعبر هي عن نبضه بما يخدم عملية تدعيم الرعاية الاجتماعية كنظام اجتماعي متكامل يتواجد في المجتمع المعاصر.

5. يعتبر انتشار مهنة الخدمة الاجتماعية واتساع مجالاتها في مختلف دول العالم يمكن أن يكون عامل مساعد في إدخال بعض التجديدات بتلك الأنشطة والمجالات الممارسة بصورة تتماشى مع المتغيرات الدولية التي يمكن أن تؤثر على الرعاية الاجتماعية.

6. يعتبر عمل الخدمة الاجتماعية بمجال الرعاية الاجتماعية، ومن خلال ما تمتلكه من حصيلة وافية من المعارف، والخبرات والبحوث والدراسات العلمية نتيجة تواصلها كمهنة تلتقي مع مختلف الشرائح والفئات أفراداً وجماعات ومجتمعات، من خلال ذلك فإنها تتعرف على مختلف المشكلات والصعوبات التي تواجه تلك الفئات والبيئات التي يتواجدون فيها فتبصر بها الجهات الرسمية من حكومات أو هيئات ليتم العمل المشترك بما يخدم القضايا التي تحتاج إلى حلول.

7. إن المنهج العلمي الذي تقوم الخدمة الاجتماعية باستخدامه في تطبيق برامج الرعاية الاجتماعية نابع من اعتمادها على البناء النظري والمعارف الإنسانية المختلفة، ويقوم هذا الأمر بجعل عملية تطبيق برامج الرعاية الاجتماعية أكثر فاعلية وتأثيراً وصولاً للأهداف المطلوبة وعلى الرغم من أن الرعاية الاجتماعية تحتاج إلى جهود كبيرة من قبل المؤسسات الأخرى والمتخصصين في شتى العلوم الأخرى إلا أن الخدمة الاجتماعية تعتبر الأقرب إلى الرعاية الاجتماعية في تطبيق برامجها، وربما يرجع هذا إلى تقارب الجهود بينهما والتقائهما في نقطة محورية مشتركة وهي الإنسان.


الرأي الشخصي:

أري من خلال وجهة نظري ورأيي الشخصي أن الرعاية الاجتماعية لا غني عنها في أي مجتمع مدني فيجب أن يكون هناك إدراك أن الدولة تسعي بكل جهدها من اجل توفير الرعاية الاجتماعية التي يجب أن تكفل داخل أي مجتم فنري أن هناك العديد من القوانين التي شرعت من أجل الدفاع عن الرعاية الاجتماعية وهناك العديد من القوانين التي شرعت من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية التي تقوم عليها الرعاية الاجتماعية ومنها القانون الذي دعا إلى إنشاء لصندوق الرعاية الاجتماعية ومارس نشاطه بصورة عملية منذ العام 1997م,وتزايد نشاطه بشكل كبير على إثر تزايد الفئات الاجتماعية الواقعة تحت خط الفقر خلال السنوات الأخيرة وبالتالي فالرعاية الاجتماعية متوفرة بشكل كبير داخل جميع المجتمعات والرعاية الاجتماعية تم توفيرها من خلال الاسلام فقد دعا الاسلام إلى الكفالة الاجتماعية ومساعدة الغير ولذا فأنا أري من وجهة نظري أن الرعاية الاجتماعية لها دور كبير داخل المجتمع لا يجب ان ننكره.


الخاتمة:

ومن خلال ما سبق قد تعرفنا على العلاقة بين الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية وكيف أن العلاقة بين الاثنين ترابطية تقوم على نفس المبادئ ونفس الفلسفة التي تقوم عليها الخدمة الاجتماعية فالرعاية الاجتماعية هو المنهج المتعدد الجوانب، لجميع المشكلات الاجتماعية والاقتصادية، ويقوم بعكس القيم الاجتماعية كما أنه يقوم باستخدام الأنظمة المترابطة، من أجل تحقيق المصلحة العامة. وبالتالي فإننا نري أن الرعاية الاجتماعية هي مؤسسات متخصصة تمارس بها عدة أنشطة وتقدم من خلالها العديد من الخدمات المتعددة، من خلال استخدام أساليب علمية ومهنية، بالإضافة إلى أنها تشمل جميع المجالات وتقوم على توفير جميع الاحتياجات لجميع أفراد المجتمع. وتقوم الرعاية الاجتماعية على بذل جميع المجهودات الى يتقوم بدعم المجتمع من أجل أن يقوموا بالتعاون وبذل الجهود من أجل النهوض بالمجتمع فتقوم بجعل الافراد يتكيفون مع الواقع الاجتماعي الذي يعيشون فيه كما انها تقوم على تشجيع الأفراد والجماعات للاهتمام بنوعية وجودة وتنوع الخدمات المقدمة لهم وذلك من أجل ان يكونوا قادرين على العطاء وذلك يتم عن طريق تفعيل تلك النشاطات وانخراطهم ببرامجها.


المراجع:

1. أحمد عبد الحكيم السنهوري_ أصول خدمة الفرد_ القاهرة الحديثة_ القاهرة_ 1995.
2. حسين سليمان_ الممارسة العامة في الخدمة الاجتماعية_ المؤسسة الجامعية_ بيروت_ ٢٠٠٥.
3. سليمان على الدليمي_ الرعاية الاجتماعية، نظريات وتطبيقات_ طرابلس الغرب_ دار الكتاب الجديد المتحدة_ 1998.
4. عبدالخالق محمد عفيفي_ الرعاية الاجتماعية، الأسس والمجالات_ القاهرة_ جامعة حلوان_ 2006.
5. ماهر أبو المعاطي، مقدمة في الرعاية الاجتماعية، أسس نظرية ونمازج عربية_ القاهرة_ الحصري للطباعة_ 2004.
6. محمد سيد فهمي_ الخدمة الاجتماعية، التطور والطرق والمجالات_ دار النشر والوفاء_ 2007.
7. محمد نجيب توفيق_ أضواء على الرعاية الاجتماعية وارتباط الخدمة الاجتماعية بها دراسة تحليلية وصفية مقارنة_ مكتبة الأنجلو مصرية- القاهرة_ ١٩٨٤.
8. مختار إبراهيم عجوبه_ الرعاية الاجتماعية وأثرها على مداخل الخدمة الاجتماعية المعاصرة_ دار العلوم للطباعة والنشر_ القاهرة_1990.
9. مصطفى رزق مطر_ تنظيم وإدارة مؤسسات الرعاية والتنميـة الاجتماعيـة_ مكتبـة النهضـة المصـرية_ القاهرة_ ١٩٧٧.
10- أحمد عبد الحكيم السنهوري_ أصول خدمة الفرد_ القاهرة الحديثة_ القاهرة_ 1995.
11- حسين سليمان_ الممارسة العامة في الخدمة الاجتماعية_ المؤسسة الجامعية_ بيروت_ ٢٠٠٥.
12- سليمان على الدليمي_ الرعاية الاجتماعية، نظريات وتطبيقات_ طرابلس الغرب_ دار الكتاب الجديد المتحدة_ 1998.
13- عبدالخالق محمد عفيفي_ الرعاية الاجتماعية، الأسس والمجالات_ القاهرة_ جامعة حلوان_ 2006.
14- ماهر أبو المعاطي، مقدمة في الرعاية الاجتماعية، أسس نظرية ونمازج عربية_ القاهرة_ الحصري للطباعة_ 2004.
15- محمد سيد فهمي_ الخدمة الاجتماعية، التطور والطرق والمجالات_ دار النشر والوفاء_ 2007.
16- محمد نجيب توفيق_ أضواء على الرعاية الاجتماعية وارتباط الخدمة الاجتماعية بها دراسة تحليلية وصفية مقارنة_ مكتبة الأنجلو مصرية- القاهرة_ ١٩٨٤.
17- مختار إبراهيم عجوبه_ الرعاية الاجتماعية وأثرها على مداخل الخدمة الاجتماعية المعاصرة_ دار العلوم للطباعة والنشر_ القاهرة_1990.
18- مصطفى رزق مطر_ تنظيم وإدارة مؤسسات الرعاية والتنميـة الاجتماعيـة_ مكتبـة النهضـة المصـرية_ القاهرة_ ١٩٧٧.


بحث عن الرعاية الاجتماعية مع المراجع
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -