اقرأ أيضًا

خدمة الفرد والجماعة في الخدمة الاجتماعية

مقارنة بين الخدمة الاجتماعية بين الفرد والجماعة

يعتبر موضوع دور الخدمة الاجتماعية وخدمة الفرد وخدمة الجماعة من الموضوعات الهامة التي يجب أن نقوم بمناقشتها بشكل مختلف عن الطرق التي تمت مناقشتها من قبل، حيث تقوم الخدمة الاجتماعية بدور كبير من اجل خدمة الفرد والمجتمع كلاً على حدي وكل مسئولة تختلف عن الأخرى بشكل كبير ولكن بشكل عام فإن الخدمة الاجتماعية سواء كانت لخدمة الفرد أو الجماعة تقوم على حل قضايا المجتمع بكل تفاصيله ومشاكله التي تدور فيه ومحاوله إصلاحها وتنسيقها مع أوضاع المجتمع وعمل موازنه بين الحلول وبين المشاكل مع خلق حلول جديده قادره على محو المشكلة من جذورها فتقوم الخدمة الاجتماعية على ربط العلاقات بين البشر وعمل علاقات إنسانيه ونفسيه فالخدمة الاجتماعية تعمل من الأساس لتحليل المشاكل المعقدة وخاصه الاجتماعية ومعرفه العوائق التي تمس المجتمع ومحاوله حلها لذلك فالخدمة الاجتماعية لها دور كبير جدا في وقت الحروب وفي وقت الأزمات ولذلك وجب علينا أن نتعرف على دور الخدمة الاجتماعية التي تمثلها في المجتمع.


الفرق بين خدمة الفرد والجماعة:

في الحقيقة، هناك فرق كبير بين خدمة الفرد وخدمة الجماعة حيث أن خدمة الفرد تقوم على السعي نحو خدمة العميل والقيام بتأهيله لكي يقوم على مساعده نفسه في الخروج من المشاكل التي يتعرض لها وبالتالي فخدمة الفرد تتعامل مع الفرد على أنه شخصية مستقلة تقوم على التكيف مع المجتمع من أجل أن يفهموا الأشخاص وطبيعتهم ويسعون نحو تأهيلهم لكي يساعدوا انفسهم على حل مشاكلهم دون مساعدة أحد بينما خدمة الجماعة هي إحدى طرق الخدمة الاجتماعية التي يقوم الأخصائي الاجتماعي على المشاركة بها من أجل مساعدة الجماعات داخل المؤسسات المتنوعة التي تساعد على تطوير المجتمع وهذا يساعد على تنمية قدرات الأفراد داخل المجتمع وجعلهم يقومون باكتساب الكثير من القدرات والخبرات في المجتمع وذلك يساعد على مقابلة جميع الاحتياجات المتنوعة وتحقيق المصالح التي تقوم على حل المشاكل، وبالتالي سوف نقوم بالتعرف على أوجه التشابه والاختلاف بين كلاً منهم والتعرف على الدروس المستفادة من هذا البحث.


أهمية الخدمة الاجتماعية:

تكمن أهمية البحث الذي يقوم على المقارنة بين خدمة الفرد وخدمة الجماعة في مناقشة دور الخدمة الاجتماعية بالنسبة للفرد والجماعة من خلال العديد من وجهات النظر المختلفة التي تحاول البحث والتحقق على مبادئ ومهارات الخدمة الاجتماعية وخاصة التي تقوم على خدمة الفرد وخدمة الجماعة في المجتمعات، نظرا لما تتمتع به الخدمة الاجتماعية من دور كبير في المجتمع العربي والأوروبي بالإضافة إلى الدور الكبير التي تقدمة في المجتمعات المدنية خاصة في ظل التطورات التي تشهدها تلك المجتمعات.

كما أننا نجد أن الخدمة الاجتماعية تساهم بدور كبير في مجال خدمة الأفراد أو الجماعة فهي تعمل على تقديم المساعدة بشكل كبير وكذلك تعمل على تقديم الحلول والمقترحات الواجبة لحل المشكلات التي تواجه الأفراد والمجتمعات، حيث أن الخدمات المقدمة لا تقوم بأي حال من الأحوال بتقديم الخدمات المادة والمساعدات العينية فقط ولكنها تقوم على تقديم العديد من الخدمات الاجتماعية وتساعد الخدمة الاجتماعية على حل مشاكل الأفراد وتوفير جميع سبل الاستقرار لهم والسعي نحو مساعدتهم بأي حال من الأحوال ، كما أن الخدمة الاجتماعية تساعد على توفير الرقي للمجتمع الذي تزدهر فيه وتطور الخدمة الاجتماعية يدل على تطور الأخلاق الراقية لدي أفراد المجتمع .كما تقدم النصائح للمؤسسات الحكومية لتساهم في خلق مجتمع متعاون. وبالتالي فإن أهمية هذا البحث تقوم على التعرف على دور الخدمة الاجتماعية في خدمة الفرد وخدمة الجماعة والتعرف على أوجه التشابه بين خدمة الفرد والجماعة وأوجه الاختلاف والتشابه بين خدمة الفرد والجماعة كما أنها تسعي نحو التعرف على اهم النتائج المستفادة من هذه المقارنة في ضوء علمي.


نشأة وتطور الخدمة الاجتماعية:

يعد نشاط الرعاية الاجتماعية الفكرة الرئيسية التي قامت على أساسها مهنة الخدمة الاجتماعية، لذلك قبل التعرف على الفرق بين خدمة الفرد وخدمة الجماعة أن نتعرف على نشأة الخدمة الاجتماعية حيث مرت الخدمة الاجتماعية بالعديد من المراحل قبل أن تظهر لنا بهذا الشكل الخدمي الذي يسعى نحو خدمة الفرد والمجتمع بشكل عام وهي كالتالي:

1. ظهور الثورة الصناعية في أوروبا والتي أعجبها حدوث العديد من المشكلات ساهمت بشكل كبير في ظهور الخدمة الاجتماعية للفرد والمجتمع.

2. قيام الكثير من الحروب والنزاعات في أوروبا وذلك بسبب ظهور نظام الرأسمالية بالدول الأوروبية لذلك حرصت الدول الأوربية على تدعيم الخدمة الاجتماعية.

3. كما أن عدم قدرة الحكومات على التصدي لمشكلة الفقر وفشل جميع التشريعات في ذلك جعل هناك عدم قدرة على تحمل تلك المسئولية.

4. ثم بعد ذلك جاءت الأفكار التي تدعو إلى الإصلاح الاجتماعي والسعي نحو جعل هناك عدالة اجتماعية بين الفرد والمجتمع من أجل أن يكون هناك تكيف اجتماعي داخل المجتمع.

5. كما أن العلوم الإنسانية وتطورها وسعى الإنسان نحو تعلمها جعلها تتطور وجعل الإنسان يسعى نحو جعل الإنسان يدرس جميع السلوكيات والدوافع التي تجعله يتعامل مع الأفراد.

6. ومن ثم بحث الإنسان وخاصة الفرد في أمريكا على الإصلاح وسعي نحو إجراء البحوث الاجتماعية لكي يقوم على التطوير الاجتماعي.

7. ومن ثم ظهرت الكثير من الجمعيات التي تقوم على تقديم المساعدات ومنها جمعية الإحسان.

8. ثم تطورت الخدمة الاجتماعية بعد ذلك لكي تقوم على التطور بشكل كامل في بداية القرن العشرين وأصبح الفرد يقوم على شغل تفكيره بكيفية تطوير ذلك ويسعى نحو خدمة الفرد والجماعة بشكل كبير ومن خلال الخدمة الاجتماعية استطاع الإنسان أن يقوم على تنمية المجتمع المدني والاجتماعي.


مفهوم الخدمة الاجتماعية:

تعرف الخدمة الاجتماعية بانها" مجموعة من الأنشطة المهنية تهدف لمساعدة الأفراد والجماعات والمجتمعات وتعزيز قدراتهم المهنية على الأداء العمل الاجتماعي أو استعادة هذه القدرات، وتوفير الظروف الاجتماعية اللازمة للوصول إلى هذا الهدف وتحقيقه.

كما تعريفها الجمعية القومية الاجتماعية "بانها المهنة المتخصصة التي تعمل على تنمية العلاقات الاجتماعية للأفراد والجماعات وتنظيم النظم الاجتماعية، وتعمل كذلك على تقديم النصائح للمسؤولين في المؤسسات الحكومية من اجل التعاون وإزالة العواق الاجتماعية وتوفير الخدمات للمواطنين. وقد عرفتها الأمم المتحدة بانها “ذلك النشاط المنظم الذي يهدف إلى العمل على إيجاد التكيف والتعاون المتبادل بين الأفراد وبيئاتهم الاجتماعية.


أخلاقيات الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية:

تعتبر الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية من الممارسات التي تتطلب وجود العديد من المعايير الأخلاقية التي يجب أن يلتزم بهاء كل من يقوم بالعمل بمجال الخدمة الاجتماعية حيث أن تلك المهنة تتطلب الكثير من المعايير نظراً لأنها مهنة إنسانية وخدمية وبالتالي يجب أن تقوم على سرية بيانات العملاء والمعلومات الخاصة بهم كما أنها تتطلب حل المشاكل التي من الممكن أن تواجه العملاء والسعي نحو احترامهم وإعطائهم جميع الحقوق التي لهم كما أنها تتطلب احترام المجتمع الذي يعش فيه الفرد واحترام المهنية الإنسانية التي تقوم على خدمة الفرد والجماعة وتأدية جمي الواجبات المهنية التي تقوم على تأدية واجبات المهنية والالتزام بأخلاقيات الممارسة المهنية.


خصائص الخدمة الاجتماعية:

تتميز الخدمة الاجتماعية بالعديد من الخصائص التي أكسبتها طابع خاص، ويمكن تحديد أهم ما يميز الخدمة الاجتماعية على النحو التالي:

1. تعد الخدمة الاجتماعية من المهن التي تسعي لتنظيم وتطوير الرعاية الاجتماعية للمجتمع.

2. تسعي الخدمة الاجتماعية لتوفير الخدمات للمواطنين.

3. تتميز الخدمة الاجتماعية بخاصية التدخل المهني من خلال جهود الميدانية.

4. أن الخدمة الاجتماعية تسعي لتحقيق المساواة والعدل بين المواطنين.



الخدمة الاجتماعية للفرد:

تعتبر خدمة الفرد هي أحد الطرق المستخدمة في الخدمة الاجتماعية والتي تقوم على تقديم العديد من المساعدات للأفراد والأسر وتكون على مستوي فردي وذلك من أجل أن تقوم على العلاج من المشاكل أو الوقاية منها وخاصة من المشاكل التي تقوم على منه الفرد من القيام بدوره الاجتماعي على المستوى الفردي. وبالتالي فإن الخدمة الاجتماعية التي تقوم على خدمة الفرد تهتم بشكل كبير بالتعامل مع الأفراد وعلاقاته اجتماعية التي يعيشها وخاصة الأشخاص الذين يجدون مشقة وتعب في حياتهم والأشخاص الذين فشلت ظروفهم في أن يستقروا ويتكيفوا بشكل سليم.

بالتالي يمكن أن نقوم بتعريف خدمة الفرد على أنها هي السعي نحو خدمة العميل والقيام بتأهيله لكي يقوم على مساعده نفسه في الخروج من المشاكل التي يتعرض لها وبالتالي فخدمة الفرد تتعامل مع الفرد على أنه شخصية مستقلة تقوم على التكيف مع المجتمع من أجل أن يفهموا الأشخاص وطبيعتهم ويسعون نحو تأهيلهم لكي يساعدوا أنفسهم على حل مشاكلهم دون مساعدة أحد. وتعتبر خدمة الفرد قائمة على مساعدة الأفراد من خلال المقابلات الشخصية والاجتماعية والسعي نحو تنمية قدراته الشخصية والنفسية والاجتماعية التي تأهله لكي يقوم على حل مشكلاته التي يواجها لذلك فهي أحد الطرق التي تقوم على التعرف على مدى قدرة العميل على مواجهة مشاكلة التي يتعرض لها من خلال مساعدة الأخصائي الاجتماعي حيث يساعده على حل مشكلته والسعي نحو توضيح مشكلته ومساعدته لكي يقوم بحلها.


تطور الخدمة الاجتماعية للفرد:

تعتبر خدمة الفرد من الخدمات التي تقوم على محاولة الإصلاح داخل المجتمع خاصة أنها تستخدم في الخدمة الاجتماعية وقد مرت خدمة الفرد بالعديد من المراحل وهي مرحلة الشيوع والعشوائية وكانت هذه المرحلة هي المرحلة الأولي ثم مرت بعد ذلك بمرحلة الاجتهاد والتجربة وجاءت المرحلة الأخيرة وهي المرحلة المهنية وهي المرحلة التي تقوم على وضع النظريات واستخدام العلم. فتقوم المرحلة الأولي على المرحلة التي عاشها الإنسان منذ فجر التاريخ وحتى بداية القرن التاسع عشر حيث ظهرت الخدمة الاجتماعية كمرحلة أولي من مراحل الخدمة الاجتماعية التي تمارس بشكل تلقائي وكانت تقوم على العديد من الأشكال منها تقديم الدعم والإحسان إلى الفقراء والمساكين والسعي نحو تقديم الخدمات الطبية والصحية لذوي العاهات والمرضي وكانت تلك الخدمات تقدم من الأفراد إلى الأفراد أو من المجتمعات إلى الأفراد دون أن ترتبط بتأدية شيء معين. وكانت تقدم من خلال الجمعيات والمؤسسات ودور العبادة وكانت تلك المرحلة مميزة بالشيوع والعشوائية ومن ثم جاءت مرحلة الاجتهاد والتجربة : والتي جاءت من خلال إصدار قانون الفقر وكان ذلك محاولة من أجل تنظيم الأعمال الخيرية والمساعدات التي كان يقوم بها الأفراد وظهرت العديد من المنظمات التي كانت تقوم على تقديم الدعم الفردي للأشخاص من خلال المساعدات والزيارات المنزلية وكانت هذه هي البداية نحو خدمة الفرد وجاءت المرحلة الأخيرة لكي تقوم على المرحلة المهنية ( مرحلة النظريات والنماذج العلمية) وقد ظهرت مع بداية القرن العشرون وكانت تقوم على ظهور خدمة الفرد كمهنة وقد كان هناك العديد من الأمور التي ساعدت على تطورها وهي التقدم الصناعي وكثرة الحروب وفشل الدول والتشريعات في مواجهة الفقر فتطورت خدمة الفرد المهنية من حيث المجال وخاصة في حل المشاكل الأسرية والاقتصادية وتطورت بشل بير في المجال الطبي ومراحل المرض النفسي والمدمنين والمجال المدرسي.


أهداف الخدمة الاجتماعية للأفراد:

هناك العديد من الأهداف التي تسعي الخدمة الاجتماعية لتقديمها للفرد ومن اهم تلك الأهداف ما يلي:-

1. تسعي الخدمة الاجتماعية لتقديم العديد من الحلول للمشاكل التي تواجه الفرد لكي تمكنه من التعامل معها بصورة إيجابية من خلال مناقشة أنواع المشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والسلوكية المختلفة والسعي كذلك لتنمية القدرات المهنية للأفراد لكي يتمكنوا من القيام بأداء أعمالهم ومسئولياتهم الاجتماعية بصورة إيجابية وتحقيق الرضا والسعادة للأفراد.

2. كما تساهم الخدمة الاجتماعية في تعديل السلوكيات الفردية، والسعي نحو دعم اتجاهاتهم التي تقوم على القوة في الشخصية والسعي نحو تنمية القدرات وتزويدها والسعي نحو جعل الفرد لديه القدرة على استخدام الموارد التي يمتلكها من أجل حل المشاكل التي يواجها.

3. كما تساهم الخدمة الاجتماعية بتقديم المساعدات اللازمة التي يحتاجها العميل في التعرف على طبيعة المشاكل التي يتعرض لها الفرد وتقدم كذلك الطرق الإيجابية في حل تلك المشاكل.

4. كما أنها تساعد بشكل كبير في تعديل جميع الظروف التي تحيط بالفرد وساء كانت ظروف بيئية أو اجتماعية وكل ذلك من أجل حل مشاكل المجتمع بشكل قاطع.

5. كما أنها تقوم على تجنب المشاكل المجتمعية ووقفها قبل أن تتفاقم بشكل كبير وذلك من خلال وقف حالة التدهور التي من الممكن أن تصيب العميل ويساعد الأخصائي العميل ويقوم على دعمه بشكل كامل.

6. أن الخدمة الاجتماعية تسعي لتقديم الخدمات المهنية للأفراد.


الخدمة الاجتماعية للجماعة:

1- تساهم الخدمة الاجتماعية بدورا كبير في النهوض بالمجتمع الإنساني عن طريق تقديم الحلول للمشكلات الاجتماعية والعمل على التخفيف من حدة تلك المشكلات.

2- كما تعد خدمة الجماعة هي أحد اهم الطرق المستخدمة في العمل الاجتماعي والتي تساهم بشكل كبير لزيادة فعالية مشاركة الفرد في المجتمع وتقوم على المساعدة والمشاركة في العمل الجماعي.

3- كما تساهم الخدمة الاجتماعية للجماعة على تحفيز الأفراد بالعمل داخل المجتمع والسعي نحو جعلهم يقومون بالوصول إلى أهدافهم المرغوب بها وجعل هناك تفاعل بين أفراد المجتمع بشكل كبير.

4- كما أن خدمة الجماعي هي الطريقة التي تقوم على جعل الأخصائي الاجتماعي يقوم على مساعدة الأفراد على ممارسة نشاط معين من خلال برنامج متنوع وذلك من أجل أن يتطور أفراد المجتمع ويساعد ذلك على المساهمة بشكل كبير في تطوير وتغيير المجتمع فيؤدي إلى تحقيق أهداف المجتمع والسعي نحو تنمية ثقافته.

وبالتالي فإن خدمة الجماعة هي إحدى طرق الخدمة الاجتماعية التي يقوم الأخصائي الاجتماعي على المشاركة بها من أجل مساعدة الجماعات داخل المؤسسات المتنوعة التي تساعد على تطوير المجتمع وهذا يساعد على تنمية قدرات الأفراد داخل المجتمع وجعلهم يقومون باكتساب الكثير من القدرات والخبرات في المجتمع وذلك يساعد على مقابلة جميع الاحتياجات المتنوعة وتحقيق المصالح التي تقوم على حل المشاكل ، لذلك فهي أحد الطرق التي تستخدمها الخدمة الاجتماعية في خدمة الجماعة التي ينضمون إليها ويقوم الأخصائي الاجتماعي بالسعي نحو استخدام العديد من الأساليب المهنية التي تساعد على تفعيل العمل الجماعي وتحقيق الأهداف الجماعية ومساعدة من لديه مشكلة اجتماعية وتغيير المجتمع نحو الأصلح.



أهداف الخدمة الاجتماعية للجماعة:

هناك العديد من الأهداف والخصائص التي تسعى الخدمة الاجتماعية لتحقيقها للجماعة وهي تتمثل كالتالي:-

1. نجد أن من ضمن الأهداف الخاصة بخدمة الجماعة للجماعة هي أن تشعر الجماعة بوحدتها مع بعضها البعض وان تشعر أنها مختلفة بشكل كبير عن المجموعات الأخرى وبالتالي يظهر ذلك من خلال المشاركة في خدمات البيئة – التطوع – التوعية الشاملة لجميع أفراد المجتمع.

2. كما أن خدمة الجماعة للجماعة تقوم على التعرف على القدرات الخاصة بالجماعة وكيفية تنميتها بما يفيد الجماعة والمؤسسة والمجتمع ككل، وجعل الجماعة تقوم على استخدام جميع السبل والطرق من أجل ة الوقاية من الانحراف والسلوكيات الخاطئة التي من الممكن أن يقعوا بها. كما أنها تقوم على خدمة الجماعة في جعلهم يشاركون بشكل كبير مع الأخرين وإعطائهم الفرص لكي يقوموا بتحمل المسؤولية الاجتماعية مع المجتمع الذي يعيشون فيه وخاصة في المجالات الاجتماعية الخاصة بالتواصل الاجتماعي والتنمية الاجتماعية.

3. وتسعي كذلك الخدمة الاجتماعية على تقديم المساعدة للجماعة من اجل النضج وتنمية شخصياتهم ومقابلة حاجاتهم إلى أقصى حد ممكن وتنمية قدراتهم.

4. يسعي أعضاء الجماعة إلى تحقيق العديد من الأهداف التي تتعلق بإشباع الحاجات الإنسانية والنفسية والاجتماعية والنفسية كما أنها تهدف إلى تحقيق أهداف الجماعة من خلال تكوين علاقات اجتماعية مع أشخاص أخرين قائمة على الثقة والتفاعل مع الأخر والسعي نحو اكتساب العديد من القيم والخبرات كما أنها تساعد على التفاعل مع الأخرين بشكل كامل والسعي من خلال التدريب أن يقوموا على القيادة وتقبل أراء الأخرين والسعي نحو جعل الشخصي يتقبل مبدأ التبعية في الحياة الاجتماعية.

5. كما أنها تساعد الفرد في وسط الجماعة على أن يكون لديه القدرة على التعبير عن رأيه أو مشاعرة ولاسعي نحو تنمية القدرات والمواهب والمشاعر واكتساب القدرات التي تساعد على زيادة الإنتاجية وتساعد الأعضاء على التدريب على كيفية التحدث والاستماع للآخرين خلال مواقف الجماعة المختلفة.


أهداف الخدمة الاجتماعية الخاصة بالمجتمع:

نجد أن خدمة الجماعة تقوم بالسعي نحو تحقيق وظيفة المؤسسة التي تعمل بها والتي تتفاعل معها وتتشارك معها حيث أنها تقوم على العديد من الأسس والشروط التي يجب أن تحقق، وبالتالي فإن قيام الجماعة بخدمة الجماعة يقوم على تحقيق العديد من الأهداف التي تسعى إليها المؤسسة كما أنها تقوم على تحقيق مكانه اجتماعيه بالمجتمع من حيث الأدوار التي تقوم بها كل جماعة على حدى حيث أن كل جماعة تقوم على ممارسة نشاط معين داخل المؤسسة وبالتالي تستفيد المنظمة بشل كبير داخل المجتمع بجميع الأدوار التي تلعبها الجماعة في خدمة الجماعة وبالتالي فإن ذل يؤدي إلى حدوث جاذبيه في الأعضاء تجاه مجتمعهم ومؤسستهم سواء من الناحية المعنوية أو المادية حيث أنه يساعد بشكل كبير على تكوين القيادات التي يتم تدريبها على أسس أخلاقية واجتماعية وسياسية.  وكذلك تقوم خدمة الجماعة على تحقيق الأهداف المختلفة التي يسعى إليها المجتمع، ويمكن تحديد اهم الأهداف التي تقوم عليها الخدمة الاجتماعية في المجتمع على النحو التالي:-

1. تساهم الخدمة الاجتماعية في زيادة الأداء الاجتماعي للأفراد والجماعة داخل المجتمع.

2. تقوم خدمة الجماعة على تحقق الأهداف الخاصة بالمجتمع والتي تسعي المنظمة والمؤسسة الاجتماعية نحو تحقيقها وبالتالي تساعد على زيادة الولاء والانتماء.

3. كما أنها تساعد على تحقيق رخاء اجتماعي وسياسي وإحداث تغيرات في المجتمع بشكل كبير نحو الأفضل.

4. كما أن خدمة الجماعة تساعد بشكل كبير على تحقيق النمو الاقتصادي داخل المجتمع وذلك من خلال زيادة المشروعات الصغيرة والسعي نحو تنفيذها بشكل جيد.

5. كما أنها تساعد بشكل كبير على حل العدد من المشاكل الاجتماعية مثل مشاكل الإدمان والتحرش والطلاق والعنف وحل الكثير من الضغوط النفسية

6. كذلك تسعي الخدمة الاجتماعية للجماعة على إيجاد حلول للمشكلات المجتمعية عن طريق إنشاء المؤسسات والهيئات والتنظيم لازمه العمل على توفير الموارد والإمكانيات المادية وألازمه لمواجهة المشكلات المجتمعية.



أوجه التشابه بين خدمة الفرد والجماعة:

1) تساهم خدمة الفرد وخدمة الجماعة بشكل كبير على إيجاد حالة من التعاون بين جميع الأفراد لكي يتمكنوا من مساعدة بعضهم البعض ومساعدة الأخرين كذلك ومساعدة المجتمع بشكل دائم ومستمر بالطرق الإيجابية التي تهدف للتطوير المجتمع.

2) أن خدمة الفرد والمجتمع تسعي كلا منهم للنهوض بالمجتمع عن طريق إيجاد الحلول اللازمة للمشكلات التي تواجه الأفراد والجماعة من خلال المؤسسات الاجتماعية.

3) كما أن كلاً من خدمة الفرد وخدمة الجماعة يسعون نحو حل جميع المشاكل التي يتعرض لها الفرد أو الجماعة بأسلوب أكاديمي وعلمي وعملي في آن واحد.

4) كما أن كلاً من خدمة الفرد وخدمة الجماعة يسعون نحو دراسة العديد من المشاكل التي تواجه الأفراد داخل المجتمع والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لكل مشكلة على حدي والسعي نحو تحقيق أهداف المنظمة والمجتمع الذي ينتمي الفرد والجماعة.


أوجه الاختلاف بين خدمة الفرد والجماعة:

تختلف الخدمة الاجتماعية للأفراد عن خدمة الجماعية في عدة مجالات والتي تتمثل كالتالي:-

1) تقوم فكرة خدمة الفرد على تقديم المساعدات للأفراد عن طريق المقابلات الشخصية والاجتماعية والعمل كذلك على تنمية مهارات وقدرات الأفراد الشخصية والنفسية والاجتماعية، والتي تمكنه من مواجه المشكلات وإيجاد الحلول اللازمة لها من خلال مساعدة الأخصائي الاجتماعي

2) كما أن أهداف كلاً من الطرفين مختلفين عن بعضهم البعض بشكل كبير فنجد أن خدمة الفرد تقوم على تعديل السلوكيات الفردية والسعي نحو دعم اتجاهاتها التي تقوم على القوة في الشخصية والسعي نحو تنمية القدرات وتزويدها والسعي نحو جعل الفرد لديه القدرة على استخدام الموارد التي يمتلكها من أجل حل المشاكل التي يواجها وتساعد على مساعدة العميل في التعرف على طبيعة المشاكل التي يتعرض لها والسعي نحو مساعدته في حلها، بينما أهداف الجماعة تقوم على خدمة الأفراد داخل مجموعات والسعي نحو خدمة المجتمع بشكل أكثر من خدمة الفرد.


نتائج البحث:

من خلال العرض السابق للبحث نستنتج بعض النتائج المستفادة وهي كالتالي:-

1. تهتم الخدمات الاجتماعية بالأفراد والجماعة حيث تعمل على تنمية قدراتهم التي تمكنهم من المشاركة الفعالة في المجتمع.

2. ضرورة دعم الدولة للمؤسسات الاجتماعية والعمل على توفير سبل الرعاية التي تساعدهم على تحقيق أهدافهم العامة والخاصة.

3. يجب أن يتم تأهيل الأخصائي الاجتماعي لأنه هو أساس الخدمة الاجتماعية سواء مع الفرد أو مع الجماعة

4. تعتبر خدمة الفرد وخدمة الجماعة من العوامل الهامة داخل المجتمع ويجب أن تقوم الدولة برعايتهم والاهتمام بهم بشكل كبير.

5. تعتبر خدمة الجماعة أكثر فائدة من خدمة الفرد داخل المجتمع حيث أن من ضمن أهدافها هو السعي نحو خدمة المجتمع

6. تهدف خدمة الفرد والجماعة على القضاء على الفوارق الاجتماعية في المجتمعات.

7. هناك اختلاف كبير بين خدمة الفرد وخدمة المجتمع بالرغم من أن كلاً منهما يقوم على خدمة المجتمع بشكل كبير ويقوم على السعي نحو تحقيق العديد من الأهداف التي تهتم بالمجتمع والفرد.

8. هناك تأثير كبير لدور الجماعة في خدمة المجتمع حيث أنها تقوم على تحقق الأهداف الخاصة بالمجتمع والتي تسعي المنظمة والمؤسسة الاجتماعية نحو تحقيقها وبالتالي تساعد على زيادة الولاء والانتماء الذي يحقق المساواة بين الأفراد والجماعة داخل المجتمع.

9. وتساهم كذلك على تحقيق نوع من الرخاء الاجتماعي والسياسي والتعاون المشترك والفعال وإحداث تغيرات في المجتمع بشكل كبير من اجل تحقيق النمو الاقتصادي داخل المجتمع.


الرأي الشخصي:

مما سبق أراي من وجهة نظري الشخصية أري أن كلاً من خدمة الفرد وخدمة الجماعة داخل المجتمع عاملين ضروريين للتطوير المجتمع والنهوض به حيث تسعي الخدمة الاجتماعية إلى تحقيق التعاون وسبل الرخاء الاقتصادي وكذلك تعمل على تنمية مهارات وقدرات الأفراد التي من شانها رفع قيمة الفرد والجماعة داخل المجتمع لذلك لابد من دعم المؤسسات الاجتماعية وتوفير مراكز تدريبية للأخصائيين الاجتماعيين للمباشرة العمل بخدمة الفرد والجماعة بنحو أفضل.


المراجع:

1) د. فوزي شرف، الخدمة الاجتماعية وتحليل المهنة والجذور، بدون تاريخ.
2) عبد المحيي محمود _ الخدمة الاجتماعية ومجالات الممارسة المهنية _دار المعرفة الجامعية _الإسكندرية -1998.
3) د. عاطف حسنى العسولى، أخلاقيات ممارسة مهنة الخدمة الاجتماعية في فلسطين، 2012
4) د. مجيدة محمد الناجم، الممارسة المبنية على البراهين في الخدمة الاجتماعية، بدون تاريخ
5) د. فيصل الأسمري، مقدمة في الرعاية الاجتماعية، بدون تاريخ.
6) محمد حسين البغدادي _البحث في الخدمة الاجتماعية: إسهاماته وقضاياه. مجلة جامعة الملك سعود المجلد الرابع عشر. ١٩٨٧.
7) عبد الفتاح عثمان وآخرون – مقدمة في الخدمة الاجتماعية – مكتبة الأنجلو المصرية – القاهرة – 2003.


خدمة الفرد والجماعة في الخدمة الاجتماعية
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -