اقرأ أيضًا

بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي بالمراجع

بحث جاهز عن مواقع التواصل الاجتماعي 

لقد شغل موضوع بحث الاتصال والتواصل الاجتماعي الكثير من العلماء والباحثين وذلك نظراً لكونه من أساسيات الحياة، فإن الإنسان اجتماعياً بطبعه ومحب للتواصل بالفطرة وذلك مع جميع المحيطات الاجتماعية والإنسانية، فإن الإنسان لا يمكنه أن يعيش حياة هانئة بمفرده، فإن ذلك لا يمكنه من إيجاد طعم للحياة بسبب عيشه منعزل عن العالم الذي حوله، وذلك نظراً لكون الشعور بالسعادة والاستقرار والأمان في المجتمع يحتاجوا إلى قدر كبير من التفاعلات الراقية بشكل إيجابي مع الآخرين في المجتمع. كما أن التكامل الحضاري مع الوجود والتفاعلات مع الحياة بما تشمل من تطورات ومتغيرات مستمرة وأوضاع متغيرة بشكل كبير، فإن ذلك يقتضي عمليات استمرار فاعلية وسائل التواصل الاجتماعي والقيام بالتعاون بين البشر وذلك بهدف بناء خصائص الحياة الاجتماعية التي تكون متلخصة في التفاعلات مع الآخرين وذلك على حساب بعض الأسس العلمية.


أهمية البحث:

قد تكمن أهمية هذا البحث في أن التواصل الاجتماعي من أساسيات الحياة فإن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بمفرده ومنعزلاً عن العالم، فالإنسان اجتماعي بطبعه ومحب للحياة، فيوجد العديد من مواقع التواصل الاجتماعي التي لها تأثير كبير على الأفراد في المجتمع وهذا ما سوف نقوم بتسليط الضوء عليه في هذا البحث والتعرف على مواقع لتواصل الاجتماعي وتأثيرها على جميع أفراد المجتمع.


أهداف البحث:

تتلخص أهداف هذا البحث في التعرف على ما يلي:

1. مفهوم الاتصال

2. مفهوم وسائل التواصل الاجتماعي

3. مفهوم العلاقات الاجتماعية

4. أهمية مواقع التواصل الاجتماعي

5. أنواع التواصل الاجتماعي

6. مميزات مواقع التواصل الاجتماعي


الإطار النظري للبحث:

تعريف الاتصال:

إن الاتصال يقوم على عملية تناقل المعاني، فإن هذه الكلمة قد يتم استخدامها بصيغة المفرد وذلك للإشارة إلى عملية يتم عن طريقها نقل المعنى، وعندما تكون بصيغة الجمع فإنها بذلك تشير إلى الرسائل أو مؤسسات الاتصال، فإن الاتصال عملية يتم فيها انتقال الأفكار وتبادل المعلومات بين الناس على أن تكون داخل نسق اجتماعي معين، فقد يتم تبادل المفاهيم بين الأفراد وذلك عن طريق استخدام نظام من الرموز وذلك بهدف المشاركة لكونها عملية اجتماعية.

كما يعرف الاتصال أيضاً بأنه العملية التي تربط بين الأفراد وبيئتهم الاجتماعية حيث يتم عن طريقها قيام الإنسان بتبادل خبراته وتجاربه والتعبير عن مشاعره وأحاسيسه وأفكاره للآخرين، كما أنه يقوم باستخدام الاتصال باللغة اللفظية والغير لفظية أيضاً.


تعريف مواقع التواصل الاجتماعي:

إن وسائل (مواقع) التواصل الاجتماعي تعرف بأنها مجموعة من الوسائل والتطورات قد حدثت في شبكات الإنترنت حيث صاحبها العديد من وسائل التكنولوجيا والتي تشير إلى العديد من المختصين في علم الإنترنت، فإن الإعلام الاجتماعي يعتبر بمثابة قفزة كبيرة للتواصل بشكل فعال أكثر من العصور السابقة.

إن مصطلح وسائل التواصل الاجتماعي يشير إلى العملية التي يتم فيها استخدام جميع الوسائل التكنولوجية عبر الإنترنت والتي يتم فيها حدوث الكثير من التحولات في الاتصال الذي يتم تحويله إلى حوار متفاعل، فإنها تدل على مجموعة كبيرة من التطبيقات للشبكات الإلكترونية والتي يتم بناءها وفق العديد من الأسس التكنولوجية والأيديولوجية وذلك عن طريق الشبكات الإلكترونية.


مفهوم العلاقات الاجتماعية:

إن العلاقات الاجتماعية ما هي إلا صورة تقوم بتصور التفاعل الاجتماعي بين طرفين أو أكثر بحيث يكون متكون لدى كل فرد صورة عن الفرد الآخر، حيث أن يكون لها تأثير سلبي أو تأثير إيجابي على حكم كل منهما للآخر، فإن من صور هذه العلاقات الروابط الأسرية والصداقة وزمالة العمل والقرابة والمعارف والعزلة.


أهمية مواقع التواصل الاجتماعي:

قد تتلخص أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في كونها تساعد على إتاحة الفرصة أمام الأفراد لكي يقوموا بالتعبير عن ذاتهم والقيام بمشاركة مشاعرهم وأفكارهم مع الآخرين، وذلك نظراً لكون الإنسان بطبيعته اجتماعي يتواصل مع الآخرين ولا يستطيع أن يعيش في عزلة، كما أن الإنسان لا يستطيع أن يقوم بإشباع حاجاته البيولوجية والنفسية دون التواصل مع الآخرين، فإن زيادة حاجة الإنسان تجعله مضطراً إلى العيش مع الآخرين لإشباع تلك الحاجات، فإن الاحتياجات الاجتماعية لا يمكنها أن تقوم بدون التواصل مع المحيط الاجتماعي، فإن لمواقع التواصل الاجتماعي أهمية كبيرة حيث أن لها دور سياسي واجتماعي كبير فإن لها أثر كبير على وعي الشباب.


أنواع التواصل الاجتماعي:

1. التواصل اللفظي: إن التواصل اللفظي يكون منقسماً إلى نوعين تواصل فردي وتواصل جماعي، فإن التواصل الفردي يكون عبارة عن تواصل بين فرد وآخر وذلك لمحاورته وتوصل الأفكار له وتبادل المعلومات أما التواصل الجماعي فهو التواصل بين مجموعة من الأفراد بحيث يتم تبادل المعلومات فإن الإنسان يكون ضعيف بمفرده وقوي بالجماعة.

2. التواصل الكتابي: إن التواصل مع الناس يعتبر مهمة اجتماعية ومستمرة فإن النجاح في التواصل يتوقف على مهارات معينة فكلما زادت مهارات الكتابة والحديث يصبح التواصل أكثر فاعلية.

3. التواصل الإلكتروني: إن مع حدوث الكثير من التطورات في وسائل الاتصال الحديثة قد أصبح العالم عبارة عن قرية صغيرة يمكن لأهلها أن يقوموا بالتواصل مع بعضهم البعض بكل سهولة.


مميزات مواقع التواصل الاجتماعي:

1. إن المواقع الاجتماعية تهدف إلى خلق جو من التواصل وذلك في مجتمع تقني يقوم بالجمع بين مجموعة من الأشخاص من دول مختلفة على موقع واحد، حيث تختلف وجهاتهم ومستوياتهم وألوانهم ولكن قد يوجد توافق في لغتهم التقنية.

2. يكون الاجتماع على وحدة الهدف بالتعارف أو التعاون أو التشاور أو أنه يكون لمجرد الترفيه والقيام بتكوين علاقات جديدة، أو أنه قد يكون مجرد حب استطلاع واكتشاف المزيد.

3. يكون الشخص في مجتمع التواصل عضو فاعل فإنه يرسل ويستقبل ويكتب ويقرأ ويسمع ويشارك ويتحدث، فإنه بذلك دوره يتجاوز الدور السلبي من الاطلاع والاستماع فقط، كما أن دور صاحب الموقع في مواقع التواصل الاجتماعي هو دور الرقيب فقط فإن يقوم بالاطلاع وتوجيه الموقع للتواصل الإيجابي بشكل كبير.

4. كمان أن المواقع الاجتماعية تتميز عن غيرها من المواقع بكونها عالمية حيث أنها تلغي جميع الحواجز المكانية والجغرافية وتتحطم بها جميع الحدود الدولية فإن الفرد يكون باستطاعته أن يقوم بالتواصل مع شخص أخر خارج دولته بكل سهولة.

5. كما تتميز أيضاً بالتفاعلية حيث أن الفرد فيها يكون مستقبل وقارئ ومرسل ومشارك وكاتب، فقد عملت الشبكات الاجتماعية على إزالة السلبية التي كانت في الإعلام القديم كالتليفزيون والصحف الورقية وتعطي حيزاً للمشاركة الفاعلة من المشاهد.

6. فتتميز أيضاً بالتنوع وتعدد الاستعمالات حيث يقوم الطالب باستخدامها في التعلم والعالم لكي يقوم ببث علمه لتعليم الناس كما يستخدمها الكاتب أيضاً لكي يقوم بالتواصل مع القراء.

7. إن الشبكات الاجتماعية تتميز بالسهولة الكبيرة في الاستخدام فإنه بجانب استخدام الحروف البسيطة واللغة يتم استخدام العديد من الرموز والصور والتي تسهل على المستخدمين التفاعل.

8. كما أن الشبكات الاجتماعية تتميز بالتوفير والاقتصادية في الجهد والمال والوقت حيث أن الاشتراك بها يكون مجاني فإن الأفراد البسيطة يستطيعوا أن يمتلكوا حيز كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.


دراسات سابقة عن مواقع التواصل الاجتماعي:

- دراسة نرمين خضر (2009) بعنوان "الآثار النفسية والاجتماعية لاستخدام الشباب المصري لمواقع الشبكات الاجتماعية"، وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على دوافع استخدام الشباب المصري لموقع الفيس بوك، وأيضاً الكشف عن طبيعة العلاقات الاجتماعية والصداقات التي يقوم بتكوينها الشباب المصري وأولوية تفضيلهم لها عند التعامل مع أصحابها، وأيضاً التعرف على طريقة التعبير عن حالتهم النفسية والاجتماعية عن طريق استخدامهم لموقع الفيس بوك، وقد توصلت هذه الدراسة إلى العديد من النتائج والتي منها:

1. أن أكثر مصادر معرفة طلبة الجامعة بموقع الفيس بوك هم الأصدقاء والمعارف.

2. أن من أكثر دوافع استخدام الفيس بوك هي التسلية والترفيه.

3. لا توجد علاقة بين الطريقة التي يقدم بها طلاب الجامعات أنفسهم للآخرين على موقع الفيس بوك والجامعة التي يدرسون بها.

4. تم الاتفاق من مجموعة من طلاب الجامعة على أن التفاعل الاجتماعي بين الأشخاص عبر الفيس بوك يؤدي إلى تنمية المهارات الشخصية والخبرات الحياتية والتعامل مع الآخرين.


- دراسة حلم خضر ساري (2008) بعنوان "تأثير الاتصال عبر الأنترنت في العلاقات الاجتماعية"، فإن هذه الدراسة تتلخص أهدافها في التعرف على تأثير الاتصال عبر الأنترنت في العلاقات الاجتماعية، وقد كانت العينة التي تم استخدامها في هذه الدراسة من المجتمع القطري والتي تبلغ 470 فرد تم اختيارهم بشكل عشوائي والقيام بتطبيق أسئلة استبيان عليهم وذلك للوصول إلى العديد من النتائج، فإنه من النتائج التي تم التوصل إليها في هذه الدراسة ما يلي:

1. قد أدى استخدام الإنترنت إلى انقطاع صله الأرحام في المجتمع، وذلك نظراً لقيام الأقارب بالتحدث عبر هذه المواقع وعدم قيام الزيارات المتبادلة بينهم.

2. عملت مواقع التواصل الاجتماعي على خلق حالات عاطفية بين الشباب والفتيات مما أدى إلى حدوث زيادة كبيرة في حالات الزواج عبر هذه المواقع.

3. أثرت سلبياً مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير في علاقة الأبناء بأسرهم وعلاقه الأصدقاء ببعضهم البعض.


- دراسة محمد الخليفي (2002) بعنوان "تأثير الأنترنت في المجتمع"، وتتلخص أهداف هذه الدراسة في التعرف على مدى تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع سواء بالإيجاب أو السلب، وقد توصلت هذه الدراسة إلى العديد من النتائج ومنها:

1. قد ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي على غزو ثقافات مختلفة إلى عقول الشباب والعمل على تغريبهم من حيث الشكل والديانة والعادات والتقاليد.

2. أن نسبة كبيرة من شباب الجامعة يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأصدقاء والأقارب والحصول على معلومات أو تبادل ثقافات.


- دراسة عوض (2011)، بعنوان "أثر مواقع التواصل الاجتماعي في تنمية المسؤولية المجتمعية لدى الشباب، وقد تم الاستعانة بعينة من فلسطين والتي يبلغ عددهم 18 شاب وفتاة، وقد توصلت هذه الدراسة إلى العديد من النتائج ومنها:

1. وجود فروق فردية بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية في مستوى المسؤولية الاجتماعية وذلك قبل تطبيق البرنامج وبعده لصالح تطبيق البرنامج التدريبي.

2. عدم وجود فروق بين متوسط درجات الذكور والإناث في المجموعة التجريبية في مستوى المسؤولية الاجتماعية بعد تطبيق البرنامج.


نتائج البحث:

إن من خلال ما سبق قد تم التوصل إلى العديد من النتائج والتي منها ما يلي:

1. أن الاتصال علم ذو حقل معرفي خاص بها حيث أنه يوجد بداخل فضاء العلوم الاجتماعية المتنوعة.

2. إن علم الاتصال له العديد من المستويات والنماذج والمفاهيم الخاصة به.

3. إن الاتصال عملية مستمرة تكون متحكمة بشكل كامل في مجرى الاستجابات المتعددة التي يقوم بإطلاقها الفرد وذلك اتجاه الأشياء، حيث أن الرموز المتداولة تقوم بتوفير الكثير من المعلومات الضرورية التي تساعد الإنسان في التعرف على عالمهم.

4. أن أثر استخدام الإنترنت على العلاقات الاجتماعية قد يزداد في حالة قيام الطالب باستخدامه للإنترنت بمفرده، بينما يتناقص في حالة قضاء الطلاب وقتهم أمام الإنترنت بمشاركة الآخرين.

5. إن لمواقع التواصل الاجتماعي العديد من المميزات التي جعلتها منتشرة بشكل كبير أكثر من المواقع الأخرى التي توجد في العالم.


خاتمة البحث والتوصيات:

وختاماً نستطيع أن نقول إن مواقع ومواقع التواصل الاجتماعي تعد وسيلة ذات حدين حيث أنها تكون مفيدة ولكن في بعض الأوقات تكون ضارة فغن من آثارها الإيجابية أنها تشمل الفرد والمجتمع وتصل فوائدها إلى المؤسسات الكبرى والحكومات، ولكن لها العديد من الآثار السلبية أيضاً وهي أنها قد تسئ إلى الأفراد كما تعمل أيضاً على تدمير الكثير من العلاقات وقد تساهم في هدم القيم المجتمعية، فإن من خلال ما سبق قد توصلت إلى العديد من التوصيات التي قد تساعد في هذا الموضوع، ومن هذه التوصيات ما يلي:

1. ضرورة توعية جميع أفراد المجتمع بسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي لكي يتم تجنبها والعمل على زيادة الإيجابيات بشكل كامل.

2. توعية طلاب الجامعة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بالصورة الصحيحة له وعدم استخدامه فيما يضر بهم وبالمجتمع.

3. عمل الكثير من الدورات التدريبية للتعريف بمواقع التواصل الاجتماعي وكيفية استخدامها.


المراجع:

1. عبد الكريم على الدبيسي وزهير ياسين الطاهات، دور شبكات التواصل الاجتماعي في تشكيل الراي العام لدى طلبة الجامعات الأردنية، مجلة العلوم الإنسانية والاجتماعية، مجلد 40، الأردن، 2013.
2. فهمي عبد السلام، الشباب ووسائل التواصل الاجتماعي، الدار المصرية اللبنانية، الطبعة الرابعة، القاهرة، 2003.
3. كامل حسون جعفر القيم، بناء الاتصال ومشكلات التعرض الاتصالي في الريف العراقي، رسالة دكتوراه غير منشورة، جامعة بغداد، قسم الإعلام، 2000.
4. محمد المنصور، تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على جمهور المتلقين، الأكاديمية العربية، الدنمارك، 2012.
5. محمد نصر مهنا، في النظرية العامة للمعرفة الاجتماعية، المكتبة الجامعية، القاهرة، 2002.
6. ميشيل هارا لامبوس، اتجاهات جديدة في علم الاجتماع، ترجمة إحسان حمد الحسن، ط1، بيت الحكمة، بغداد، 2001.
7. يعقوب الكندري وحمود القشعان، علاقة استخدام شبكة الإنترنت بالعزلة الاجتماعية لدى طلاب جامعة الكويت، مجلة العلوم الإنسانية والاجتماعية، مجلد 17، عدد1، 2001.


بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي بالمراجع
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -