اقرأ أيضًا

قصة سيدنا نوح عليه السلام

قصة سيدنا نوح عليه السلام

ملخص قصة نوح عليه السلام والسفينة مختصرة وكاملة، حيث كلف الله عز وجل سيدنا نوح برسالة وهي هداية قومه وتحذيرهم من عذاب عظيم سيلحق بهم في حال عصيان الله عز وجل، ولكنهم كذبوه ولم يؤمنوا بالله، وكانت العاقبة غضب الله عليهم وهلاكهم، لذا دعونا نتعرف على تفاصيل القصة كاملة وكيف كانت دعوة نوح لقومه وأهم الدروس المستفادة والعبرة والعظة من هذه القصة.


ملخص قصة سيدنا نوح عليه السلام والسفينة:

بعثة نوح عليه السلام:

بعث المولى عز وجل نوح عليه السلام إلى قومه حتى ينذرهم ويبتعدون عن الضلال والكفر المؤمنين به، حيث كان سيدنا نوح من أول الرسل التي كلفها الله جل وعلا للتعامل مع البشرية في الأرض، قوم نوح كان يطلق عليهم اسم بنو راسب.

قوم نوح كان يعبدون الأصنام وكانت تتوراثها الأجيال أيضاً كما في قوله تعالى (وَقَالوا لَا تَذَرن آلِهَتَكمْ وَلَا تَذَرنَّ وَدًّا وَلَا سوَاعًا وَلَا يَغوثَ وَيَعوقَ وَنَسْرًا)، فبعث الله سبحانه وتعالى إليهم نوح لهدايتهم عن الضلال.


دعوة سيدنا نوح:

بدأ النبي نوح عليه السلام بالبعثة لنصيحة قومه وحثهم للإيمان والتوحيد بالمولى عز وجل، وقد وضح أيضاً مدى أهمية طاعة الله عز وجل وعبادته وما يعود إليهم من الإيمان بالله، حيث يعفو ويغفر الله جميع الذنوب كما في قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (يَغْفِرْ لَكم مِّن ذنوبِكمْ)، حيث تركهم وأمهلهم حتى يقدمون له الطاعة ويغفر لهم.

قام سيدنا نوح عليه السلام باتباع جميع الوسائل والأساليب المختلفة حتى يؤمنوا بالمولى عز وجل، ولكنهم كانوا يهربون منه ويضعون أصابعهم في آذانهم حتى لا يسمعوا أي كلام منه.

كان سيدنا نوح يدعو قومه في السر كما كان يدعوهم في العلن، ونصحهم بالتقرب من الله والاستغفار حتى يغفر ذنوبهم، وقد شرح لهم ما هم جزاء كل من يتوب ويستغفر ووضح كذلك الرزق الكثير وأن الله سوف يعطيهم بالأموال والبنين، لكن لم يستجيبوا لدعوة سيدنا نوح وعصوه واتبعوا الضلال.

لقد أصاب سيدنا نوح اليأس من دعوته لقومه والإيمان بالله عز وجل كما في قوله تعالى: (وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا)، هنا أشار سيدنا نوح للمولى عز وجل بأن لا يبقي الكافرين على الأرض لأنهم فضلوا الضلال على الإيمان بالله.


تكليف الله نوح عليه السلام ببناء السفينة:

بعد أن استمرت دعوة سيدنا نوح عليه السلام لفترة طويلة ولم يستجيب قومه له إلا قليل منهم، حيث استمر يحث قومه للإيمان والتوحيد بالله لمدة 950 عام.


حادثة الطوفان:
جاء أمر من الله عز وجل لسيدنا نوح عليه السلام أن لا يحزن ولا ييأس من أفعاله قومه وأن يقوم ببناء سفينة كبيرة للغاية كما في قوله بسم الله الرحمن الرحيم {وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ}، وقد علمه المولى طريقة بنائها.

وقد كان سيدنا نوح أول رسول قام ببناء سفينة على الأرض، وكلما كان يمر بجانبه قومه وهو يقوم ببناء السفينة كانوا يستهزئون منه ويضحكون عليه، وكان يطلقون عليه الجنون لأنه كان يقوم بصناعة سفينة في منطقة لا يوجد بها شاطئ أو ماء.

وعند انتهاء سيدنا نوح من تصنيع السفينة أمره الله عز وجل أن يركب بها هو وكل من آمن به وبدعوته، وأمره أن يركب معه السفينة من كل زوجين اثنين من الحيوانات والنباتات من ذكر وأنثى.

ثم بدأت الأمطار في النزول وانفجرت المياه، علم سيدنا نوح أنه وعد ربه قد أتى، فقام بركوب كل الحيوانات والطيور، كما كلفه الله بذلك وركب كل أهل سيدنا نوح إلا زوجته الكافرة رفضت الركوب إلى السفينة.

وخاف سيدنا نوح على ولده من الغرق وناد عليه حتى يصعد إلى السفينة، ولا تكن من الكافرين، ولكن ابنه لم يقبل وأستمر على كفره وقال أنه سيصعد إلى جبل مرتفع سوف ينجيه من الغرق، ولكن غرق وغرقت الأرض بأكملها إلا هذه السفينة ومن عليها.


عاقبة قوم نوح:

غرق قوم نوح الذين كفروا به بعد حادثة الطوفان وكل من في الأرض ما عدا نوح عليه السلام ومن كان معه في السفينة، وظلت السفينة على الأرض حتى أمرها الله أن تبتلع الماء، وتقف السماء عن المطر.

وبدأت الرياح تهدأ والغيوم تبدأ بالاختفاء والشمس تشرق، وظهرت بعدها الهضاب والتلال والأودية، ثم بدأت ترسي السفينة على جبل الجودي وبدأ المؤمنون بالنزول منها، وانطلقت الحيوانات والطيور لتسترجع حياتها من جديد، وبدأت الأرض تعمر وأصبحت الناس تزداد ويعبدون الله عز وجل، بأنه لا إله إلا هو وحده لا شريك له دون ضلال أو شرك.


الدروس المستفادة والعبرة والعظة من قصة سيدنا نوح:
يوجد العديد من العبر والمواعظ والحكم المستفادة من قصة سيدنا نوح عليه السلام والسفينة وكل ما تعرض له قومه، دعونا نتعرف عليها فيما يلي:

● كل الأنبياء والرسل كانوا متفقين وهدفهم الدعوة وهي الإيمان بالله والتوحيد والبعد عن الشرك والضلال.

● اتباع الطرق المختلفة في الدعوة إلى دين الله عز وجل، حيث قام سيدنا نوح عليه السلام باستخدام كل الوسائل والطرق المختلفة لدعوة قومه في السر والعلن.

● توضيح حقيقة الإخلاص الكامل للمولى عز وجل عند الأنبياء والمُرسلين، ويظهر ذلك في عبادتهم لله، ودعوتهم لقومهم، وإلهمهم الصبر على ذلك.

● صبر سيدنا نوح -عليه السلام- في استمراره بالدعوة لقومه وينذرهم من عقوبة الله، والتي دامت ألف سنة إلا خمسين عاماً.


قصة سيدنا نوح عليه السلام
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -