اقرأ أيضًا

بلاك بورد جامعة قطر (My Blackboard QU)

بلاك بورد جامعة قطر (My Blackboard QU)

بلاك بورد جامعة قطر (My Blackboard QU)
يبحث العديد من الطلاب في جامعة قطر على رابط "بلاك بورد جامعة قطر" أو "My Blackboard QU" من أجل التعرف على نظام جامعة قطر والكورسات الموجودة بها والبحوث التي تنزل من وقت لأخر لكل طالب بالإضافة إلى إمكانية الدخول إلى المكتبة الإلكترونية الخاصة بالجامعة أونلاين. سنقدم لسيادتكم في تلك المقالة بعض المعلومات الخاصة برابط بلاك بورد جامعة قطر، طريقة التسجيل في سيستم البلاك بورد لجامعة قطر (my blackboard qu)، الإضافة إلى بعض المعلومات عن جامعة قطر نفسها. 


ما هو نظام البلاك بورد (My Blackboard):

البلاك بورد سواء في جامعة قطر أو غيرها هو نظام عالمي لإدارة العملية التعليمية بالإضافة إلى متابعة الطلاب ومراقبة مدى تقدهم في الكورسات التي يقومون بدراستها. يسمح نظام البلاك بورد بالتواصل مع المقرر الدراسي ودكاترة الجامعة في أي وقت من خلال منصة إلكترونية عن طريق اليوزر نيم والباسورد الخاص بكل طالب. بالإضافة لذلك، فإن نظام البلاك بورد يسمح بالإطلاع على المقررات الدراسية، الامتحانات او الكويزات بالإضافة إلى معرفة نتائج تلك الامتحانات. 


الدخول على بلاك بورد جامعة قطر "My Blackboard QU":

1- قم بالضغط على الرابط التالي للدخول إلى بلاك بورد جامعة قطر (my blackboard qu). 

2- بعد ذلك قم باختيار "دخول أعضاء جامعة قطر" إذا كنت طالب مسجل في الجامعة، أو "External User Login" إذا كنت مستخدم خارجي غير مسجل بالجامعة. 

3- قم بإدخال الإيميل الجامعي لجامعة قطر (User Name) والذي ينتهي بكلمة (Qu.edu.qa@) ثم كلمة السر (Password).

4- قم بتحديد خيار (Keep me signed in) إذا أردت البقاء في الموقع فترة طويلة مع العلم أنه من المفضل اختيار ذلك الخيار في البلاك بورد، إذا كنت تدخل من جهازك الشخصي.

5- قم أخيرًا بالضغط على زر (Sign in) لتدخل إلى بلاك بورد جامعة قطر بكل سهولة.


رابط الدخول إلى مكتبة جامعة قطر:

1- قم بالضغط على الرابط التالي للدخول إلى مكتبة جامعة قطر. 

2- قم بإدخال اسم المستخدم لجامعة قطر (User Name) ثم كلمة السر (Password).

3- قم أخيرًا بالضغط على زر (Log in) لتدخل إلى مكتبة جامعة قطر بكل سهولة.


لماذا الدراسة في جامعة قطر؟

إن الدولة القطرية أولت اهتماما غير عادي بالعملية التعليمية برمتها وليس التعليم الجامعي فقط كما أنها أعطت جميع الإمكانات لتبوء الجامعة القطرية مكانة علمية متميزة تكون واجهة لهذا البلد العريق. فتم تصميم البرامج التعليمية التي تدرس في مختلف الكليات بجامعة قطر على مستوى يؤهلها للمنافسة سواء المحلية أو الإقليمية أو العالمية وحتى يكون الطالب المتخرج من هذه الجامعة يكون مؤهلا علميا وعمليا لكي يساهم في بناء نهضة بلده فلا مكان لمتكاسل عن نيل المزيد من العلوم ولابد من مواكبة العالم في تطوراته حيث أنهم لا يقفون ويكتفون بما حصلوه ولكن يرسخون حياتهم كلها للعلم فتنتفع به أمتهم. وسأقوم بعرض ما هي التخصصات المتاحة الممكن اختيارها والوظائف الممكن أن تقدمها لك جامعة قطر وسأثبت أن لجامعة قطر مكانة عالية على المستوى الإقليمي والدولي. وسوف أقوم بعرض ما انتهى إليه إجراء الكثير من الحوارات والمقابلات فقد تم إجراء مقابلة والاجتماع بأحد الأقارب الحاصلين على شهادة جامعية من جامعة قطر كما أنه تم إجراء مقابلة والاجتماع بأحد المرشدين الأكاديميين وأخيرا تم إجراء مقابلة والاجتماع بأحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية وسوف نتناول خلاصة ما توصلنا إليه من خلال هذه المقابلات والحوارات التي أجريت.


أهم تخصصات جامعة قطر

مما لا شك فيه أن مجرد انتمائي لهذا الصرح العظيم الجامعة القطرية شرف كبير لي ليس كلاما بلا دليل أو مجاملة لأنها جامعة بلدي إنما لأن هذه الجامعة بحق تضع معايير عالمية حتى تجع جميع خريجيها على مستوى عالي وكبير من الكفاءة والعمل في جميع الأسواق سواء المحلية أو الإقليمية.

وعن التخصصات التي توفرها الجامعة نجدها كثيرة ومفيدة. ويمكن تلخيص التخصصات الموجودة جامعة قطر كالتالي: 

1- تخصص الشريعة والدراسات الإسلامية. 

2- تخصص طب الأسنان. 

3- تخصص الطب. 

4- تخصص الصيدلة. 

5- تخصص العلوم الصحية. 

6- تخصص القانون. 

7- تخصص الهندسة. 

8- تخصص التربية. 

9- تخصص الإقتصاد والإدارة.

10- تخصص الأداب والعلوم.
 

في الحقيقة، أنا أريد أن أدرس العلم الشرعي على أصول وقواعد صحيحة ووسطية في الفكر والاعتقاد بدون تفريط أو مغالاة في الحكم على الأمور الشرعية وحيث أنني مؤمن بأن جميع الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فأنا في حالة تعمقي في دراسة العلوم الإسلامية والدراسات المتعلقة بها فأنا على يقين أنني سأكون في عبادة أعظم وأجل من صلاة النوافل فإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم أي علم طالما أنه سينتفع به المسلمون وهو غير مخصص لعلم الشرعي فقط وإنما لجميع العلوم التي تحقق الفائدة لبني الإنسان.


مميزات الدراسة في جامعة قطر:

إن شرف الانتساب للجامعة الوطنية في بلدي الكريم هو مسئولية تلقى على عاتقي حيث أني أعتبر سفيرا لبلدي في هذا المجال فلابد وأن أكون صورة مشرفة لطالب العلم المنتسب إلى هذه الجامعة العريقة والشامخة جامعة قطر. وعند تعرضي لمدى الفوائد التي تعود على الشخص المنتسب إلى هذه الجامعة أجد عددا كبيرا من المميزات التي يتمتع بها الطالب في الجامعة وجدت ما يلي:

1- أن البرامج التي تدرس في مختلف الكليات بالجامعة نجدها معتمدة من جميع الجامعات العالمية ناهيك عن أن البرامج التي تدرس داخل الجامعة هي التي بالفعل يحتاجها سوق العمل سواء داخل الدولة القطرية أو خارجها.

2- ومن الفوائد كذلك هذا الكم الكبير من الاهتمام بشئون الطلاب حيث نجد أن الكتب الدراسة تكون مدعومة إلى حد كبير يصل إلى نسبة 50 % من قيمة الكتاب وهناك جداول بمواعيد تسليم الكتب فضلا عن إمكانية يكون الكتاب في شكل إلكتروني حتى نستطيع القيام بالبحث في وسهولة الاطلاع عليه إلكترونيا.

3- ومن المزايا كذلك هو قلة عدد الطلاب في الدفعات وقلة العدد تساعد على سرعة الفهم وإمكانية المتابعة والتنسيق بين الطالب وأستاذ المادة فيسهل الشرح والاستيعاب.

4- كما أن الجامعة توفر لجميع طلابها وموظفيها وأعضاء التدريس بها المواصلات المريحة التي تأخذهم إلى الجامعة وترجعهم مرة أخرى.

5- هذا بالإضافة إلى أنهم يطلبون منا إعداد الكثير من الأبحاث التي تساعدنا على الارتقاء بالمستوى التعليمي وتجعلنا نمارس دورا عمليا في إنجاز بعض الأعمال التي سنتخصص فيها.

وأخيرًا، إن لجامعة قطر عموما رسالة سامية فهي تحرص كل الحرص على تبليغها إلى الطلاب وإلى المجتمع القطري بجميع شرائحه فجامعة قطر هي الجامعة الوطنية للتعليم العالي في دولة قطر التي تقدم برامج أكاديمية ذات جودة عالية للتعليم الجامعي والدراسات العليا وتقوم بإعداد خريجين أكفاء قادرين على المساهمة بفعالية في صنع مستقبل وطنهم وأمتهم كما تضم نخبة متميزة ومتنوعة من أعضاء هيئة التدريس الملتزمين بتجويد عملية التعليم وإجراء الدراسات والبحوث ذات الصلة بالتحديات المحلية والإقليمية وتقدم المعرفة والإسهام الإيجابي في تحقيق احتياجات المجتمع القطري.


مقابلة أحد الأقارب الحاصلين على شهادة جامعية من جامعة قطر:

ومن خلال مقابلة لأحد الأقارب الحاصلين على شهادة جامعية من جامعة قطر وتحديدا من نفس الكلية التي أمل في الانضمام والالتحاق بها تبين لي إنه كان السبب وراء اختياره ذلك التخصص الرائع قائلا إن الكلية هذه تعد من أفضل الكليات بجامعة قطر قاطبة حيث أنه كان مستمتعا بالدراسة بها. وتبين لي أن الجامعة بصفة عامة تقوم بمساعدة الطلبة المحتاجين وتدعمهم في الدراسة كما أنها تقوم بتوفير جميع الاحتياجات للطلاب المعاقين ذوي القدرات الخاصة. كما أن الجامعة عموما تقوم بعمل الكثير من الأنشطة الثقافية والتي تجعل الطلاب فيها يستمتعون بأوقاتهم المختلفة ويتعلمون الجديد في نفس الوقت وتبين أن الجامعة تقوم بتوفير كوادر من أعضاء هيئة التدريس بصفة منتقاة سواء من داخل قطر أو استقطابهم من خارج قطر حتى تنهض بالعملية التعليمية.


مقابلة أحد المرشدين الأكاديميين:

ومن خلال مقابلتي لأحد المرشدين الأكاديميين داخل الجامعة وجدت أن هذه الكلية التي أنتوي الالتحاق والتخصص بها هي كلية تجمع في رؤيتها وأهدافها بين الأصالة والمعاصرة وهذا واضح في برامجها القديمة والجديدة ففي برامجها القديمة كانت تدرس أصول الدين والشريعة والدعوة والثقافة الإسلامية فقط. أما المناهج التحديثية في جامعة قطر التي أدخلت على المناهج في الكلية فتجمع بين أصول الدين والشريعة والمصارف والتأمين ضمن برنامج الدراسات الإسلامية بالإضافة إلى برنامج الدعوة والإعلام وذلك حتى يتم إيصال فكرة الإسلام بروح العصر ووسائله.

كما أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية تسعى دائما لاستقطاب الطاقات العلمية المتميزة من مختلف العلماء والأساتذة الكبار لتوفر لجميع الطلاب المختصين بالعلم الشرعي أفضل فرص التعلم. إن هدف الكلية دائما من خلال هذا التحديث والاهتمام بإعداد الكوادر المتخصصة هو أنهم يأملون في أن يروا في هؤلاء الشباب والطلاب النموذج الإسلامي المنشود الذي يرتبط بجذور الأمة وتراثها العلمي والفكري ويعيش عصره وحياته ويتعرف على واقعه ويربط بين الأمرين معا وينزل النص بفهمه الأصيل على الواقع بصورته المعاصرة بدون تشدد أو تفريط.


مقابلة أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية:

ومن خلال مقابلتي بأحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية وجدت أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة القطرية تؤمن إيمانا كبيرا بفكرة الحوار مع الذات والحوار مع الآخر وذلك تأسيا بفلسفة الإسلام التي تقوم على هذا الأمر فهي تدعو الناس إلى الإيمان عبر الحوار كما أننا نعتقد أن الجدال بالتي هي أحسن هو السبيل القويم للتواصل مع الآخرين حيث قال تعالى " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن " ولذلك كان الإكراه في الدين كله ممنوعا حيث قال تعالى "لا إكراه في الدين" وقال أيضا جلت قدرته "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر". فالكلية عموما تنشط نشاطا كبيرا في هذا الجانب وتنظم له مؤتمرات الحوار بين الأديان سنويا وهذا بالطبع فرصة لكي أجد التفاعل واكتساب الخبرة وبناء العلاقات سواء مع المخالف في الدين أو مع المسلم الآخر الذي ترعى الكلية ثقافة الانفتاح عليه من خلال حوار المذاهب المختلفة.

إن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية ترعى دائما ثقافة التسامح مع الآخر وخفض الجناح للمؤمنين على اعتبار أنها ثقافة أصيلة في ديننا ونسعى دائما وأبدا لترسيخها فالمؤمنون يخفضون الجناح فيما بينهم حيث قال تعالى "واخفض جناحك للمؤمنين" وليس هذا مع المؤمنين فقط بل وصل الأمر إلى غير المسلمين حيث نجد أن الله تبارك وتعالى يحدد لنا أسس وهي قوله سبحانه "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين". وكذلك، فإن كلية الشريعة والدراسات تولي لمناهج الدعوة أهمية قصوى حيث أن الكلية تعتبر أن أفضل طرقها هي قول الله تعالى "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن" ولذلك فقد جعلت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية برنامج الدعوة والإعلام أحد برامج الكلية الرئيسة وكان الجمع بينه وبين الإعلام سعيا للمعاصرة وتوظيفا لأدوات العصر وأهمها الإعلام في نشر الإسلام وفكره المنير. ناهيك عن آثار التعاون المثمر بين كلية الشريعة والدراسات الإسلامية والكليات الأخرى بالجامعة على جميع الأصعدة سواء في تنظيم المؤتمرات والندوات التثقيفية أو جميع الفعاليات المختلفة والتي تجمع بين العلم والفائدة والمتعة الأمر الذي يؤثر أيما أثر في صقل شخصية الطالب أو الطالبة التي تنتسب إلى هذه الكلية العريقة في تلك الجامعة العظيمة.


الخاتمة والخلاصة:

وفي ختام تقريرنا هذا نجد أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية تقوم بطرح برامج تلبي احتياجات المجتمع المحلي والإسلامي وذات جودة في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع والسعي إلى إعداد متخرجين قادرين على التفكير النقدي البناء والعمل على رفع كفاءة الهيكل الأكاديمي وفق معايير ثابتة متطورة وتطوير علاقات التعاون العلمي والتنسيق مع المؤسسات العامة والخاصة في الدولة بهدف تلبية حاجات المجتمع القطري ككل. ونحن ننصح جميع الطلاب الذين ينوون الالتحاق بالجامعة القطرية أن يسرعوا في إتمام عملية التسجيل حيث أن أمامهم فرصة لا تعوض ويجب أن يستغلونها فهم سينهلون من العلم الصحيح والراقي والتي يطلبه سوق العمل.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -