قد يعجبك

تجربتي مع الليزر السطحي

تجربتي مع الليزر السطحي

تجربتي مع الليزر السطحي
تعد عملية الليزر من أشهر العمليات التي يلجأ لها العديد بغرض تصحيح وتعديل النظر، حيث يجرى الطبيب على المريض هذه العملية والتي على أثرها يقوم النظر لطبيعته كما كان، وعلى الرغم من ذلك فقد انتشر مؤخرًا عدة مخاطر ومسببات قد تسببها في النظر، لذلك شارك بعض الأشخاص تجربتي مع الليزر السطحي بهدف زيادة المعرفة ونشر الوعي حول نتائج هذه العملية بشكل عام.


تجربتي مع الليزر السطحي:

شارك العديد من الأشخاص تجربتي مع الليزر السطحي وقد قصت بعض القصص المخاطر التي سببتها العملية وكيفية التعامل معها وعلاجها والاحتراز منها، وفيما يلي سنذكر ذلك:

● تجربة 1:

 نشر إحدى المرضى تجربتي مع الليزر السطحي وقد بدء حديثه بأنه أوضح سبب الخضوع لهذه العملية، وذلك بعدما نصحه أحد أفراد العائلة بإجرائها للتخلص بشكل نهائي من ارتداء النظارات، وقد تابع أنه ذهب لأحد المراكز الصحية الكبرى وقد حدد له موعد إجراء العملية، وتابع أنه شعر ببعض التوتر المصحوب بالخوف ولكن على الرغم من ذلك أوضح أن الطبيب كان يعمل طوال الوقت على زيادة الاطمئنان والراحة، وعقب إجراء العملية أحس ببعض الألم في العينين مع وجود زغللة وتشويش في الرؤية، وعندما استشار الطبيب ذاكرًا له هذه الأعراض أخبره بأنها طبيعية خاصة في الفترات الأولى بعد القيام من العملية.

● تجربة 2:

 شارك أحد الأفراد منشور عبر الإنترنت تحت عنوان تجربتي مع الليزر السطحي، وقد قال إنه أجرى هذه العملية قبل عدة سنوات وعلى الرغم من ذلك فأنه مازال يعاني من بعض الاغراض البسيطة، مثل الجفاف المستمر في العين الذي أحتاج أن يستخدم لها قطرات بشكل يومي، بالإضافة إلى تشويش الرؤية فيما بين الحين والآخر، وعندما استشار الطبيب أخبره أن يقلل من استخدام الهاتف المحمول وعدم اجهاد العينين سواء في القراءة أو الكتابة لإن ذلك قد يسبب في زيادة جميع الأعراض السابقة بشكل مستمر.

● تجربة 3:

 قص أحد الأشخاص تجربته الخاصة عقب إجراء عملية الليزر السطحي، وقد ذكر إنه اجرى هذه العملية عندما اخبره الطبيب بأن نظره ثابت بعد الخضوع للفحص الطبي الذي يحدد مدى إمكانية الفرد لعمل هذه العملية، وتابع إنه بعد العملية مباشرًا كان يعاني من أعراض كثيرة مثل الزغللة رغم أنه لم يكن يستخدم الهاتف على المحمول ولا يعرض عيناه للجهد الطويل، وعلى الرغم من ذلك فقد كانت هذه الأعراض مؤقتة لأنه عقب مرور بعض الأشهر من التزام القطرة والادوية الموصوفة، شعر بالتحسن بشكل واضح وبدء الالم يختفي تدريجيًا وقد ثبتت الرؤية الواضحة مع مرور الوقت.



متى يمكن استخدام الجوال بعد عملية الليزر السطحي:

يمكن تحديد مدة استخدام الهاتف المحمول عقب عملية الليزر السطحي بناء على عدة عوامل، من أهمها حسب قصر النظر لدى الحالة ومدى خطورة تعرض العين للإجهاد والتعب، حيث:

● يحدد معظم الأطباء الفترة المتوقع عند استخدام الجوال فيها أو النظر إليه بأي شكل من الإشكال، حوالي ١٢ ساعة من بعد العملية ولكن في وجود بعض التعليمات التي من أبرزها عدم استنزاف الكثير من الوقت في استخدام الهاتف وأن يكون الاستخدام للضرورة فقط.

● ينصح الأطباء عند استخدام الهاتف بتعديل السطوع الخاص بالإضاءة وتحويلها للإضاءة الليلية، كما يمكن زيارة الطبيب لمعرفة المزيد من المعلومات والالتزام بكافة النصائح الأخرى التي تخص هذا الموضوع.


متى يصفى النظر بعد الليزر السطحي؟

في معظم الحالات يستقر النظر بعد إجراء عملية الليزر السطحي بحوالي ستة أشهر، وفي حال طالت هذه المدة وعانى المريض من مشاكل في الرؤية يمكن متابعة المريض للاطمئنان على صحة الحالة.


جفاف العين بعد الليزر السطحي:

نشر عدة أفراد تجربتي مع الليزر السطحي وقد أكد بعض منهم على تعرضهم الحاد للجفاف في العينين والذي بلا شك كان يسبب مضايقات لهم وقلق مستمر حول مدى خطورة الحالة، ويمكن الاشارة على ان في معظم الحالات يكون الجفاف طبيعي فيما بعد العملية مباشرًا، ولكن يتحول الأمر لعدة مخاطر حينما يستمر هذا الوضع عند المريض، حيث:

● يتعرض المريض للجفاف في العين بسبب الحاجة للدموع التي تساعد على تغذية وترطيب العين، حيث عندما تفتقر العيون المقدار المعين من الدمع قد تتعرض لمشكلات عديدة مصاحبة للجفاف، مثل احمرار العين والحرقان الشديد الناتج عن افتقار المواد الدهنية التي تعمل مع ترطيب العين.

● يتعرض بعض الأفراد عقب عملية الليزر السطحي للجفاف أكثر من غيرهم، وذلك بسبب عدة أمور يتم تحديدها حسب الحالة مثل المعاناة من قصر النظر الذي يعد السبب الأساسي في زيادة أعراض الجفاف، أو الإصابة بأي مرض من أمراض المناعة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

● تعتبر السيدات بشكل عام معرضون بصورة أكبر للإصابة بجفاف العيون أكثر من الرجل، وخاصة إن كانت قد تجاوزت عمرها خمسون عام نتيجة التغيرات التي حدثت في الغشاء الدموي مع تقدم العمر بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية، مما يشكل خطورة على العين ويزيد من حدة الجفاف.

● يلجأ المصابين بجفاف العين إلى بعض من الأشياء التي من الممكن أن تقلل من حدة إجهاد الرؤية بشكل عام، وذلك مثل استخدام النظارات الشفافة عند الجلوس امام جهاز الكومبيوتر لفترة طويلة من الوقت لأنها تساعد على حجب الضوء، كما يمكن تعديل السطوع الخاص بجهاز الهاتف المحمول حتى يتناسب مع الأجواء المحيطة وكي لا يتم إجهاد العين بشكل كبير.


ضبابية العين بعد الليزر السطحي:

تعد ضبابية العين أو غشاوة في الرؤية واحدة من أكثر الأعراض شيوعًا عقب عملية الليزر السطحي، وقد أوضح الأطباء أن هذه الأعراض لا تدعو إلى الخوف والقلق، خاصة في الأيام الأولى ما بعد إجراء العملية التي تحدث فيها عدة مشاكل ومسببات نتيجة للجفاف، وسرعان ما تختفي هذه الأعراض بعد الالتزام بتوجيهات الطبيب، حيث:

● يتعرض المريض لعدة أعراض جانبية طبيعية بعد الخضوع لهذه العملية ولا تكون خطيرة إلا إذا استمرت لمدة من الوقت قد تتجاوز السنوات، ولكن على خلاف ذلك فهي آثار الجفاف الذي نتج عقب العملية وما يصاحبه من الحكة المستمرة واحمرار وألم العينين، بالإضافة إلى الحساسية من الضوء وعدم الرؤية بوضوح في الليل.

● ينصح باستشارة الطبيب إذا استمرت هذه الأعراض عند المريض وتجاوزت المدة المحددة في العلاج أو الشفاء، حيث أن في بعض الحالات النادرة قد تتطلب إجراء عملية اخرى لتحسين النظر لأن الأولى لم تنجح وسببت في مشاكل أخرى، ولكن يجب الاشارة على ان هذه العملية لا يمكن إجراؤها للمرة الثانية إلا بعد مرور مدة لا تقل على ستة أشهر من العملية الأولى.
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -