قد يعجبك

تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء

تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء

تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء
تلجأ مختلف السيدات إلى إجراء العديد من العمليات التجميلية التي تساعد في الحصول على مظهر أكثر حيوية وشباب والتخلص من كافة عيوب الجسم، وقد ساعدت تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء على فهم كافة جوانب الإجراء والنتائج المحتمل الوصول إليها سواء الإيجابية والسلبية حتى يتم تحديد إمكانية الخضوع للتجربة أم لا، وعلى الرغم من النتائج الجيدة التي يمكن الحصول عليها إلا أنها قد تسبب بعض المخاطر منها حدوث عدوى صحية والالتهاب في المنطقة بما في ذلك قد تتعرض بعض السيدات للعديد من الآلام التي تحتاج لمدة الشفاء منها تمامًا.


تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء:

تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء ساعد مختلف السيدات في إجراء هذه العملية دون الخوف أو القلق من حدوث أي مضاعفات خطيرة أو مشاكل صحية، وفيما يلي يمكن توضيح ذلك:

● التجربة الأولى: 

تقول صاحبة هذه التجربة بأنها كانت تعاني من صغر السن بصغر الصدر وحتى الآن وهي في نهاية الثلاثينات من عمرها، وحتى بعد الولادة لم تحصل على أي نتيجة متوقعة في كبر حجمه وبالتالي لم يساعدها ذلك طوال فترة الرضاعة، وقد أكدت على أنها قامت بتجربة كل شيء قد يساعد في حل هذه المشكلة مثل وضع الكريمات وممارسة الرياضة وتناول الأعشاب وغيرها، وفي النهاية قررت إجراء العملية وقامت باستشارة الطبيب الذي حدد لها موعد الجراحة وهو في الأسبوع القادم، وبعد الخضوع للجراحة حصلت على نتيجة ممتازة ولم أتعرض لأي مشاكل أو مضاعفات خطيرة.

● التجربة الثانية:

أكدت صاحبة هذه التجربة بأنها لجأت لعملية السيليكون لتكبير الثدي بعد أن جربت كل الطرق التي يمكن مساعدتها، وبعد أن فشلت في ذلك قامت بإجراء بحث على الإنترنت للتعرف على المراكز الطبية والأطباء المعروفين المتمكنين لإجراء هذه الجراحة، وبعد التواصل مع المركز قامت بحجز موعد مع افضل طبيب بالمركز المحدد، وبعد تشخيص الحالة أكد الطبيب إمكانية الخضوع لهذه الجراحة شرط الالتزام على كافة الإرشادات المتبعة بعد الجراحة، وبالفعل قامت بإجراء العملية التي كلفتها 28000 ريال سعودي بدون المشد أو الادوية المحددة من قِبل الطبيب،.

● التجربة الثالثة: 

تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء جيدة ساعدني في حل المشكلة التي كنت أعاني منها منذ سنوات، بحيث قمت بالخضوع إليها بعد إجراء كافة التحاليل اللازمة وتحديد موعد العملية، ودخلت غرفة العمليات وأنا صائمة لمدة 8 ساعات واعطوني مضاد حيوي بالإضافة إلى مهديء وقام الطبيب بإجراء العملية التي تجاوزت ساعة ونصف بقليل، وطمني الطبيب بعدها بإن العملية ناجحة وحالتي مستقرة، ولكني فقط أحتجت لفترة راحة للشفاء بشكل كامل من كافة الآثار الجانبية التي سببتها العملية.


من جربت سيليكون الثدي؟

بعد توضيح تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء والتي كانت إيجابية إلى حد كبير، يمكن فيما يأتي التعرف على من جربت سيليكون الثدي مع توضيح تفاصيل الخضوع للعملية، حيث:

● شاركت العديد من السيدات تفاصيل تجاربهم مع عملية تكبير الصدر تحت عمون من جربت سيليكون الثدي، وقد أكدت إحدى السيدات على أنها خضعت لهذه العملية قبل حوالي عام وحتى الآن مازالت النتائج إيجابية ولم يحدث أي تغيير، ولكنها نصحت بزيارة الطبيب المعالج كل فترة والأخرى بعد الخضوع للعملية للمراجعة مع الحالة واتخاذ التدابير الاحتياطية.

● أكدت سيدة بكونها قامت بإجراء عملية سيليكون الثدي في أحد المراكز المعروفة والمشهورة في المملكة العربية السعودية، وقد كانت تجربتها مرضية لكونها حصلت على النتائج المراد الوصول إليها، ولكنها في البداية عانت من الألم الشديد في المنطقة وقد أخبرها الطبيب أنه طبيعي ولكن يجب أخذ الكريمات و المسكنات المناسبة لتخفيف الوجع.


أضرار سيليكون الثدي:

على الرغم من تجربتي مع سيليكون الثدي عالم حواء والتي كانت مرضية إلى حد ما وإيجابية، قد يتساءل العديد حول أهم مخاطر أو أضرار سيليكون الثدي وكيفية الوقاية منها، فيما باي يمكن توضيح ذلك:

● يوجد العديد من المخاطر التي قد تحدث السيدة بعد الخضوع لعملية سيليكون الثدي، بحيث يمكن أن تتعرض للعدوى بسبب عدم تعقيم الأدوات المستخدمة جيدًا وبالتالي قد يؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة، لذلك يفضل قبل الخضوع للعملية الاستفسار حول جودة الأجهزة المستخدمة وقدرة الطبيب على إجراء العملية دون حدوث مضاعفات خطيرة.

● تسبب عملية سيليكون الثدي إلى حدوث ألم شديد بالثدي أو حدوث تغيرات في قوام الثدي أو شكله، خاصة إن لم يتم تناول العلاج المناسب المقرر من قِبل الطبيب لتخفيف الآلام، وعلى الرغم من ذلك لا يعتقد الأطباء أن عملية سيليكون الثدي قد يسبب الأمراض الخطيرة منها سرطان الثدي أو حدوث مشاكل في الإنجاب أو حتى الإصابة بمختلف الأمراض الخطيرة الأخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن ينصح استشارة الطبيب لفحص الحالة قِبل الخضوع للجراحة.


كم يستمر الألم بعد عملية تكبير الثدي؟

تعاني العديد من السيدات من الألم الكبير بعد الخضوع لعملية تكبير الثدي، لذلك قد تتساءل إحداهن منهم حول كم يستمر الالم بعد عملية تكبير الثدي وكيفية التخلص من هذا الوجع، وفيما يلي يمكن توضيح ذلك:

● تشعر العديد من السيدات بالألم الشديد في الثدي بعد الخضوع للجراحة ورغم أن الأدوية تخفف الألم بشكل كبير ولكنها لن تتمكن من الشفاء بشكل كامل من هذا الوجع إلا بمرور الوقت، حيث يمكن الانتظار إلى الأسبوع الخامس تقريبًا من العملية لكون الألم يبدأ يمضي تدريجيًا.

● تحتاج السيدة إلى تناول مختلف المسكنات والعلاجات التي تساعد في تقليل الألم بالمنطقة، كما ينصح بالاعتماد على مركز طبي معروف ومشهور في المدينة التي تقيم فيها حتى تصبح أقل عرضة لحدوث مختلف المشاكل والمضاعفات الناجمة عن العملية، ويفضل استشارة الطبيب كل فترة والأخرى للحصول على فحص طبي وتقديم الخدمات اللازمة للشفاء.


هل ملمس السليكون طبيعي؟

يمكن توضيح على إجابة هل ملمس السيليكون طبيعي بكونه أكثر حزمًا وأقل طبيعية في الملمس من الثدي الحقيقي، بحيث يتميز الثدي بقوام أكثر نعومة وطبيعية من السيليكون، ولكن يمكن اللجوء لمركز تجميل معروف يهتم بتقديم الخدمات عالية الجودة للحصول على ملمس تقريبي في السيليكون، والجدير بالذكر قد تحتاج السيدة إلى استبدال أو إزالة السليكون بمرور الوقت لكونه يصبح تالف غير طبيعي، ويمكن الاستفسار حول ذلك مع الطبيب للحصول على معلومات كافة تخص هذا الموضوع.
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -