اقرأ أيضًا

اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية كأقوى اقتصاد في العالم

القوة الاقتصادية للولايات المتحدة


تمتلك الولايات المتحدة الأمريكية أقوي اقتصاد في العالم فلا يستطيع أي اقتصاد دولي آخر مجاراة الاقتصادي الأمريكي إذا يعتمد اقتصاد السوق في أمريكا على الاستثمار الحر والمنافسة التجارية، فتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هي الأولي في العالم من حيث إجمالي الناتج القومي حيث بلغ حوالي 21 تريليون دولار وذلك في عام 2019م وفقا لإحصائيات البنك الدولي في هذا العام، وهو ما يشكل تقريبا ربع اقتصاد العالم كما وصل معدل نمو الاقتصاد الأمريكي إلى حوالي 17% وذلك في عام 2019، في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية تمثل أكبر قوة تجارية إذ مثلت قيمة الصادرات من السلع الأمريكية حوالي 22% من قيمة الصادرات السلعية العالمية كما مثلت قيمة الواردات الأمريكية حوالي 38% من إجمالي قيمة الواردات السلعية العالمية في عام 2019.


أهم الصناعات في الولايات المتحدة:

يتميز قطاع الصناعة في الولايات المتحدة الأمريكية بالتعدد والتنوع في الصناعات وتوافر الأيدي العاملة المؤهلة بها مما كان له عظيم الأثر في قوة من القوي الاقتصادية الهامة، حيث يعتمد قطاع الصناعة على إنتاج جميع أنواع الصناعات الثقيلة والخفيفة والتحويلية مثل تصنيع الطائرات والأجهزة الإلكترونية والصناعات الدوائية والبترول والكهرباء والفضاء والأسلحة الحربية والعديد من الصناعات الهامة الأخرى التي أثبتت فاعليتها في قطاع الصناعة الأمريكية وعلى المستوي العالمي كما أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها وفرة من الموارد الطبيعية وبنية تحتية متطورة كما أنها تعتبر أكبر منج للنفط والغاز الطبيعي في العالم فنتج عن ذلك زيادة معدل الإنتاج المحلي مما كان له أثرا عظيما في الحفاظ على التوازن الاقتصادي.


القطاع الخدمي في الولايات المتحدة:

يتميز القطاع الخدمي في الولايات المتحدة الأمريكية بالنمو المتطور وذلك بدءا من منتصف القرن العشرين حيث كان يمثل في عام 1955 نسبة بلغت 60% ثم ارتفعت تلك النسبة في عام 2013 إلى 80% فنجد أن خدمات الإدارة والسياحة والترفيه والتجارة والبنوك والصحة والتعليم والنقل العام كلها قطاعات خدمية ناجحة داخل الولايات المتحدة الأمريكية شكلت قوة اقتصادية أمريكية وساهمت في جعل الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المركز الأول علي مستوي العالم من حيث تطور قطاع الخدمات التجارية.


الزراعة في الولايات المتحدة:

تعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر منتجي الغذاء في العالم فيمثل الإنتاج الزراعي الأمريكي 40% من الإنتاج العالمي، حيث يقوم على زراعة الكثير من أنواع الحبوب كالذرة والأرز والقطن فيبلغ حجم صادرات في العالم مائتان مليون طن سنويا تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية أن تصدر مائة مليون طن بمفردها مما يجعلها ذو قدرة عالية على التحكم في انتاج الغذاء وذو قوة عالمية قادرة في السيطرة على أسعار العديد من المنتجات الزراعية التي تصدرها، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية تتمتع أيضا بامتلاكها قوة زراعية تعتبر الأبرز علي مستوي العالم مثل تربية الماشية والأبقار والتبغ والفول السوداني بما يحقق للولايات المتحدة الأمريكية القوة الزراعية التي تساعدها في الهيمنة على العالم.


الشركات متعددة الجنسية وأثرها على الاقتصاد الأمريكي:

إن المكانة الاقتصادية التي تتمتع بها الولايات المتحدة الأمريكية على المستوي العالمي يرجع نتيجة لهيمنتها على غالبية الشركات متعددة الجنسية في العالم، فمن أصل خمسمائة شركة كبيرة في العالم نجد أن نصيب الولايات المتحدة الأمريكية يبلغ مائة أربعة وستون شركة، وتحتل اثنان وثلاثون شركة أمريكية المراكز الأولي بين كافة الشركات متعددة الجنسية فضلا عن توسع أنشطتها التي تتضمن فروع الإنتاج والخدمات.


الدولار الأمريكي وحرية حركة رؤوس الأموال:

إذا نظرنا إلى نقاط قوة أخري ذات تأثير واضح على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية فستضح لنا أن سيطرة وهيمنة الدولار الأمريكي على التجارة الدولية والاحتياطات المصرفية حيث لايزال الدولار الأمريكي يشغل المركز الأول فيما لدي دول العالم من الاحتياطي بالعملات الأجنبية فأصبح يمثل 60% مما لدي المصارف المركزية من احتياطي بالعملات الأجنبية، فأصبح الدولار الأمريكي يمثل العملة الأكثر تداولا في العالم وهو ما يوفر للولايات المتحدة الأمريكية ميزة تنافسية هامة وخصوصا على مستوي تسديد الديون الخارجية لها والذي أصبح يتم حسابه بالدولار الأمريكي.

أما فيما يخص حرية وسهولة حركة رؤوس الأموال فقد أصبحت تتمتع بحرية تامة في الحركة داخل الولايات المتحدة الأمريكية مما جعل أكبر المستثمرين يقبلون بصورة دائمة على الاستفادة بأي فرصة قد تتاح في الأسواق الأمريكية، وخصوصا في ظل تواجد شكل إداري يتميز بالسهولة والسرعة عبر العالم مدعوما بالنمو المتزايد التي تشهده الولايات المتحدة الأمريكية والتطور التكنولوجي الكبير التي تتمتع به.


الخاتمة:

إن قوة الاقتصاد الأمريكي تكمن في قدرة العاملين بها على التفكير الدائم والابتكار المستمر مما ينتج عنه استطاعتهم على تحديد وجهة اختصاصاتهم والتركيز عليها، مما يجعلهم قادرين دائما على التصدي لأي تحديات أو مشكلات قد تعوقهم في المستقبل، فينتج عن ذلك الوصول إلى الهيمنة والقوة السياسية الأمريكية والتي تجعل الكثير من الدول ترغب بأن تكون من ضمن الشركاء التجاريين الرئيسين لها من أجل تقوية العلاقة بين الدولتين.


اقتصاد أمريكا الأول على العالم
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 01‏/10‏/2021, 2:42:00 م

    مقال شامل ووافي، شكرا لكم

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -