اقرأ أيضًا

تلخيص وتحليل وشخصيات رواية "رجال في الشمس" للكاتب غسان كنفاني

تلخيص رواية "رجال في الشمس" للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني


تمثل رواية "رجال في الشمس" قصة واقعية حيث صور الكاتب غسان كنفاني من خلالها ما يعانيه الشعب الفلسطيني وما لاقاه من ظلم وذل وضياع وفقدان لهويتهم، بعد أن تكالبت عليهم كل مظاهر الاحتلال والاستعمار الذي سلب منهم حق الحياة.


الشخصيات الرئيسية لرجال في الشمس:

سوف نستعرض لكم في البداية أهم الشخصيات الرئيسية التي أدت دورها وفقًا للأحداث التي دارت في رواية رجال في الشمس، وهما كالتالي:


1. أبو قيس:

هو من أبرز الشخصيات الرئيسية في الرواية، رجل متزوج وله من الأبناء ولد وبنت توفيت وهي عمرها شهرين بعد الاحتلال الإسرائيلي، كان أبو قيس دائماً يملكه شعور الغربة؛ فهو ليس قادر على تحقيق احتياجات ومتطلبات أسرته، لذلك قرر أن يهاجر، ويمثل في الرواية الغريب اللاجئ الذي هجر وطنه.


2. أسعد:

يمثل الشخصية المتشردة في أرجاء البلاد العربية؛ فكان يذهب من بلد إلى بلد، وخاض الكثير من التجارب التي تعلم منها الحرص وعدم الثقة في الآخرين.


3. مروان:

يعيش في حالة صعبة من الفقر والاحتياج؛ حيث تزوج والده بزوجة أخرى، وشقيقه زكريا سافر إلى الكويت، فأصبح مروان هو المسؤول عن أمه وأشقائه، فيقرر أن يذهب إلى الكويت حتى يعوض أهله كل ما فقدوه.


4. أبو الخيزران:

هو رجل سوف يلتقي بثلاث رجال وهما أبي قيس ومروان وأسعد ويعرض عليهم صفقة وهي تهريبهم إلى الكويت في خزان المياه بعدما يأسوا في الذهاب إلى هناك، والعلاقة بينهم كانت مجرد منفعة ومصالح، فكل ما يهم هذه الشخصية هو جني المال.


الشخصيات الثانوية لرجال في الشمس:

تدور أيضًا أحداث هذه الرواية بين مجموعة من الشخصيات الثانوية، وهي كالتالي:


1. الأستاذ سليم:

كان معلم في يافا يجيد حمل السلاح وإطلاق النار، مات قبل أن تسقط القرية التي احتلت على أيدي الغزو الإسرائيلي، وهو يعتبر من شهداء القضية الفلسطينية.


2. الرجل السمين:

يعمل هذا الرجل كمُهرب للأشخاص الذين يرغبون بالهجرة مقابل مبلغ من المال، وهو صاحب المقر الذي طلب الثلاث رجال (أسعد ومروان وأبو قيس) مساعدته، فليس له اسم ولا هوية للتعرف على شخصيته في الرواية، وكأن اختفاء معالم شخصيته كانعدام لإنسانيته.


3. أبو العبد:

هو الشخص الذي قام بتهريب أسعد من الأردن إلى العراق، وكان في السابق مناضل، لكنه أصبح يهتم بتهريب المهاجرين من أجل المال.


4. زوجة أبي قيس:

عاشت حياة مليئة بالفقر والذل مع أبي قيس، كانت تتمنى فقط أن تعيش في منزل بسيط مع زوجها وطفلها، وهذا كان سبب قوي لقرار أبي قيس للسفر إلى الكويت.


5. أبو مروان:

يمثل في الرواية بأنه رجل سلبي غير مسئول، ترك زوجته وأبنائه حتى يهرب من المسؤولية.


6. زكريا (أخو مروان):

يمثل شخصية مغيبة وفاقدة لهويتها ووطنيتها للهروب إلى واقع آخر.


7. عم أسعد:

يمثل هذه الرجل في الرواية العادات والتقاليد؛ إذ أراد أن يقوم بزواج بنته ندى حتى لو وصلت به الأمور إلى أن يقوم بشراء أسعد بالمال.


ملخص رواية رجال في الشمس

بداية أحداث الرواية:

يروي غسان كنفاني في هذه الرواية حكاية لثلاث رجال من فلسطين تختلف أعمارهم، قرروا الهجرة الغير الشرعية عن طريق التهريب من خلال الصحراء لأنهم لم يمتلكون أوراق رسمية للسفر، وذلك هربًا من الفقر والاحتياج والظلم الذي لقوه في المخيم بعد الاحتلال الإسرائيلي، فلكلّ شخص منهم أسبابه التي دفعته للهروب والسفر بعيداً، ويساعدهم في هذا الأمر سائق السيارة أبو الخيزران، الذي كان مشهوراً لدى رجال الحدود بسيارته التي لا يتم تفتيشها نهائياً، لذلك كانت مهمته هو تهريب الرجال الثلاثة، وهنا تبدأ الصفقة ويطلب أبو الخيزران من أسعد الذي تم تكليفه من الرجلين الآخرين القيمة المتفق عليها لكل فرد منهم لتبدأ الرحلة بعد ذلك.


العقدة أو الحبكة في الرواية:

بعدها تبدأ الرحلة الصعبة نحو الصحراء الموحشة التي يصب منها لهيب الشمس، ومشاعر الخوف من ضباط التفتيش يزيد، وقبل أن يقتربوا من نقطة التفتيش عند حدود العراق بـ 50 مترًا يتوجب على الثلاث رجال أن يختبئون داخل خزان المياه لعدة دقائق، وبعد الانتهاء من إجراءات التفتيش يتابع السائق سيره، ويتناوب الثلاث رجال على الجلوس أمام مقعد السائق.


فكرة الشمس والموت:

قبل أن يصلوا إلى الحدود يقوم الثلاث رجال بإعادة الكرّة ويختبئون مرة ثانية في الخزان، ويتجاوز السائق حينها الحدود الكويتية بعجلة ليقوم بإتمام معاملة الدخول، لكن رجل الجمارك يستوقفه قليلاً للتحدث معه وإلقاء نكتة عليه، وطال الحديث بينهما حتى تعدي الـ 15 دقيقةً، وكان وقت كافي لاختناق الرجال الثلاثة داخل الصهريج وأزهقت أرواحهم إلى بارئها، فما كان من أبي الخيزران إلا أن قام بإلقاء جثث الثلاث رجال في مكب القمامة بعد أن قام بالاستيلاء على كل أموالهم، وانتزع أيضًا ساعة اليد لدى مروان وأخذ يقول صارخاً لماذا لم يدقوا جدران الخزان.


نقد وتحليل رواية رجال في الشمس:

حتى يوضح الكاتب الفكرة بشكل تفصيلي قام بتقسيم الرواية إلى عدة عناصر رئيسية وتحليلها على النحو الآتي:

تحليل العنوان:

من الجدير بالذكر أن أنّ أكثر ما يجذب انتباه القارئ لهذه الرواية هو عنوانها العجيب؛ إذ يشير إلى الكثير من المعاني، وكان مدخل مناسب للغاية لتوضيح قرار اللجوء الفلسطيني وما يصاحبه من ذل ومهانة، فكل الشبان الفلسطينيين يعانون من الغربة ويسعون دائماً من أجل العيش والحصول على حياة كريمة؛ وأيضًا ليجدوا مكانًا لهم تحت الشمس.

تحليل المكان:

بدأت الأحداث في رواية رجال في الشمس من (المخيم) عن طريق التوجه عبر الصحراء و(البصرة) حيث مكان المتفق عليه بين الرجال الثلاثة وأبي الخيزران، حتى الوصول إلى (الكويت) التي ظلت مطلب محفور في الذهن غائب واقعاً، وتم الإشارة إلى أنّ المناطق في هذه الرواية تم تقسيمها ما بين مناطق مفتوحة (مثل: الأرض، وقرية يافا، والصحراء) وأخرى مغلقة (مثل: المخيم، والشاحنة، والخزان).


تلخيص وتحليل وشخصيات رواية "رجال في الشمس" للكاتب غسان كنفاني
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -