اقرأ أيضًا

تلخيص وتحليل وشخصيات رواية "الجريمة والعقاب" للمؤلف فيودور دوستويفسكي

تلخيص رواية الجريمة والعقاب للمؤلف الروسي فيودور دوستويفسكي

تعتبر رواية "الجريمة والعقاب" للمؤلف الروسي فيودور دوستويفسكي من أكثر الروايات التي تدخل بعمق وبشكل تفصيلي إلى نفس الإنسان، كما أنها نالت اهتمام كبير من النقاد والباحثين والقراء أيضًا، لذا دعونا نستعرض لكم في البداية الأحداث الأولى للرواية.


أهم الشخصيات الرئيسية في رواية الجريمة والعقاب:

تدور أحداث رواية الجريمة والعقاب بين مجموعة من الشخصيات الرئيسية، سوف نتعرف عليها أولاً، وهي كالتالي:

1. راسكولينكوف:

هو بطل الرواية، شابٌ في مقتبل العمر يبلغ 23 عام، صاحب شخصية ثنائية ويعاني من مرض نفسي، ويتعرض لحالات من الجنان بكثرة، فيكون ذلك من الأسباب الرئيسية بأنه قاتل للمسنة المرابية.

2. بولشيريا ألكسندروفنا راسكولينكوف:

هي أم راسكولينكوف، وقد أتت إلى مدينة سانت بطرسبرغ حتى تزوج ابنتها من "لوجين".

3. أفدوتيا رومانوفنا راسكولينكوف:

هي اخت راسكولينكوف، فتاة حسناء وظيفتها كمدبرة منزل عند "سفيد ريجا" لفترة طويلة.

4. صونيا سيمونوفنا مارميلادوف:

هي الابنة الكبيرة لسيمون ماميدوف، كانت بنت تتسم بالخجل والبراءة.

5. ديمتري بروكوفيتش راز ميخين:

هو الرفيق المقرب لبطل الرواية راسكولينكوف.

6. بروفيري بيتروفيتش:

هو المسؤول عن قضية (أليونا إيفانوفا) وشقيقتها (إليزابيث)، وحاول أن يجبرهم على الاعتراف بجريمة القتل عن طريق بعض الوسائل النفسية، على الرغم من عدم إثبات أي أدلة.


الشخصيات الثانوية لرواية الجريمة والعقاب:

دارت أحداث هذه الرواية بين عدد من الشخصيات الثانوية، سوف نذكرها فيما يلي:

  1. أليونا إيفانوفنا.
  2. مارميلادوف.
  3. زيانتيكوف: صاحب الخمّارة.
  4. صبي الخمارة.
  5. الخادمة.
  6. سفيدريجايلوف.
  7. مارتا بتروفنا.
  8. لوجن.
  9. إليزابيث.


تلخيص رواية الجريمة والعقاب:

بداية الأحداث:

تدور أحداث الرواية حول شاب يدعى راسكولينكوف طالب في كلية الحقوق، يمر بحياة معيشية صعبة وفقر شديد، يسكن في منزل صغير وموحش ولا يملك أي طعام، وقد وصل إلى مرحلة من مراحل اليأس الشديد، فكر أن يقوم بقتل سيدة مسنة مُرابية كانت تقوم بإعطاء قروض مالية للطلاب مقابل الحصول على فائدة إضافية.

فقد قام راسكولينكوف بإعداد خطة محكمة للقتل، فتوجه إلى شقة العجوز المرابية أليونا إيفانوفنا وقتلها بفأس، لكن لسوء الحظ أتت في نفس اللحظة أخت السيدة المسنة فجأةً فقام بقتلها أيضًا.


الصدمة:

وبعدها أصيب راسكولينكوف بصدمة بسبب ما فعله، ونتيجة للحيرة والتردد والشعور بالخوف الذي أصابه لم يسرق راسكولينكوف إلا بعض المقتنيات البسيطة وشنطة صغيرة، وترك ثروة العجوز المرابية كما هي، ثم فر سريعاً قبل أن يراه شخص، وبعد اقتراف هذه الجريمة قام بإخفاء الأغراض التي سرقها وقام بتنظيف ملابسه من آثار الدم، وبسبب الخوف والندم على فعلته أصيب راسكولينكوف بالحمى، وأخذ يتملكه حالة من الرعب والقلق الشديد.


الحبكة (الاعتراف بالجريمة):

بدأ يتعرف راسكولينكوف على المحقق الذي تولى متابعة الجريمة بورفيري، وكان المحقق يشك باستمرار بـ راسكولينكوف بسبب حالته النفسية الغير مستقرة، ومع المتابعة والبحث تأكد المحقق من أنه له علاقة بهذه الجريمة لكن ليس يمتلك أي أدلة عليه، بعد ذلك سوف تنشأ علاقة عاطفية بين صونيا وراسكولينكوف، ويؤنبه عذاب الضمير ويبدأ يحكي لصونيا بالجريمة التي فعلها، وبعد العديد من المحاولات نجحت صونيا أن تقنع راسكولينكوف ليقدم نفسه للشرطة ويعترف بجريمته حتى يتخلص من العذاب والألم الذي يعيش فيه.


العقاب والنهاية:

بعد أن اعترف راسكولينكوف على نفسه وارتكابه لهذه الجريمة، أصدرت المحكمة القضائية حكم مخفف عليه بدلاً من العقاب بالشنق، وهو أن يتم حبسه بالسجن لمدة 8 أعوام من الأشغال الشاقة في سيبيريا، وبعد أن اعتقل راسكولينكوف، تعرضت أمه لحالة صعبة من الهذيان ثم توفيت.

وبعدها تزوّج كل من رزو ميخين صديق راسكولينكوف المقرب وصونيا، وأدرك راسكولينكوف بعد نهاية المطاف أنه يحب صونيا بالفعل، وعبر عن ندمه الشديد لاقتراف هذه الجريمة.



تحليل رواية الجريمة والعقاب:

وفقًا لما ورد في هذه الرواية، قد وضح الكاتب دوستويفسكي صراع الخير والشر المتواجد في داخل نفس كل إنسان، والذي يكون له علاقة بالجريمة بالمعنى الشامل، فقد وضحت ما كان يدور في نفس القاتل وهو يقدم على فعل هذه الجريمة، ولـ شرح الفكرة التي يرغب المؤلف أن يصلها للقارئ تم تقسيم الرواية إلى عدة عناصر أساسية وتم تحليلها كالتالي:

تحليل العنوان:

وفقًا لما ورد في هذه الرواية يتضح من خلال تقديم هذا العنوان أنّ المؤلف حديثه الأساسي عن الجريمة وقضايا الخير والشر المرتبطة بها، فمع ظهور الجريمة في البداية سوف يكون الحل في النهاية هو العقاب، ويجدر بالإشارة إلى أنّ النقطة المحورية للرواية لم تكن للحديث عن هذا الثنائي فقط، ولكن على ما يتواجد بينهما.


تحليل المكان:

دارت أحداث رواية الجريمة والعقاب في مدينة سانت بطرسبرغ في روسيا، وتم تقسيمها إلى أماكن مفتوحة (مثل: المدينة، والحديقة، وأخرى مغلقة (مثل الشقة التي تعيش فيها السيدة العجوز، والسجن، والحجرة، الكنيسة).


تلخيص وتحليل وشخصيات رواية "الجريمة والعقاب" للمؤلف فيودور دوستويفسكي
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-