اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "في قلبي أنثى عبرية" للكاتبة خولة حمدي

تلخيص رواية "في قلبي أنثى عبرية" للكاتبة التونسية خولة حمدي

وفقًا لما ورد من أحداث في رواية "في قلبي أنثى عبرية" فقد وضحت الكاتبة قوة التداخل الديني في المجتمعات العربية التي تتواجد بها العديد من الديانات المختلفة وأبرزها (اليهودية، والمسيحية، والإسلام).


أهم شخصيات رواية في قلبي أنثى عبرية:

تدور أحداث رواية "في قلبي أنثى عبرية" بين مجموعة من الشخصيات الرئيسية، سوف نتعرف عليها بالتفصيل، وهي على النحو التالي:

1. ريما:

هي فتاة مسلمة صغيرة في العمر تسكن مع عائلة يهودية، لكنها مازالت مؤمنة بدين الإسلام وتعاليمه، وملتزمة بارتداء الحجاب، لكنها تعاني من انتقادات كثيرة لأنها تعيش بين عائلة يهودية.

2. ندى:

هي فتاة يهودية تمتلك شخصية قوية بين أسرتها، وملتزمة بتعاليم وأصول الدين اليهودي، كالملابس اليهودية، وحفظ الكتاب المقدس.

3. أحمد:

هو شاب لبناني مسلم مازال يدرس في الجامعة، يؤدي دور الشخصية المسلمة الصالحة، وملتزم بتعاليم دينه الإسلامي، يتعرف على ندى ويدخل معها في علاقة عاطفية ثم يحاول إقناعها للدخول في الدين الإسلامي.


الشخصيات الثانوية في رواية في قلبي أنثى عبرية:

درات أيضًا أحداث رواية في قلبي أنثى عبرية بين مجموعة من الشخصيات الثانوية، وهي كالتالي:

1. ميشال:

هو رجل من ديانة مسيحية متزوج ولديه ولدان، يمتلك معرفة كاملة عن اليهودية والقرآن، وحصل على رسالة دكتوراة في بحث عيسى ابن مريم في القرآن.

2. جاكوب:

هو رجل يهودي، اضطر أن ينفذ وصية جارته المسلمة بابنتها وتدعى ريما بعد أن ماتت.

3. حسان:

هو رفيق أحمد، وتقدم ليتزوج من ندى بعد أن اختفي أحمد وفقدوا الأمل في إيجاده.

4. دانا:

هي شقيقة ندى، كانت تعيش مع الأم وشقيقتها في جنوب لبنان.

5. سونيا:

هي أم ندى ودانا وجنسيتها يهودية الأصل، تزوجت للمرة الثانية من جورج المسيحي واستقرت في جنوب لبنان.


ملخص رواية في قلبي أنثى عبرية:

بداية الأحداث:

تدور أحداث هذه الرواية في مكانين؛ هما جزيرة جربة في تونس ومدينة قانا العريقة في جنوب لبنان، ففي حارة اليهود في تونس درات أحداث الرواية حول ريما البنت المسلمة اليتيمة التي نشأت وتربت وسط عائلة جاكوب اليهودية، والتي بدأت أن تنحاز أفكارها ناحية الإسلام فقامت بارتداء الحجاب، فغضبت من ذلك زوجة جاكوب، وطلبت أن تبتعد عن أولادها حتى لا يتأثروا بهذه الأفكار حول الديانة اليهودية والإسلامية، فيقوم جاكوب بإرسالها إلى منزل شقيقته في لبنان، وهناك تتعرف على ندى بطلة الرواية.


قصة ندى وأحمد:

وفي جنوب لبنان تبدأ الرواية لتوضح قصة ندى، وهي الأنثى العبرية التي تم تسمية عنوان الرواية بها، المنتمية للديانة اليهودية تباعاً للأم رغم أن الأب مسلم ورغم أنها نشأت وسط عائلة مسيحية، وهو دين زوج الأم.

وتتغير حياة ندى وتنقلب موزاينها بعد أن تتعرف على أحمد، المنتمي لفرق المقاومة في لبنان ضد الغزو الإسرائيلي، فيتقدم أحمد المسلم لخطبة ندى اليهودية بعد علاقة حب ولكن رفض تام من الاسريتن، ولكن استسلما للأمر في نهاية المطاف، وفي فكر أحمد أن يقنعها لتدخل الدين الإسلامي، وبالفعل نجح في ذلك بمساعدة البنت ريما التي سوف تنال الشهادة بسبب إحدى غارات قصف الطائرات الإسرائيلية.


الحبكة في الرواية وصعوبة الموقف:

بعدها غاب أحمد لفترة طويلة وانقطعت أخباره وليس هناك أمل للعثور عليه، حيث تُقام خطبة ندى وحسان، وتطورت الأحداث برجوع أحمد مرة أخرى وسط عائلته، وكان فاقدًا للذاكرة نتيجة اصطدام جسده ووقوعه في منحدر، إلى جانب الصدمة النفسية وهي اعتقاده أن رفيقه حسان يخونه مع حبيته ندى من خلال رؤية صورتها معه.

ومن هنا وجدت ندى نفسها في مشكلة؛ وهي أما تنفذ وعدها لخطيبها الحالي (حسان) ويتزوجوا، أو مساندة خطيبها السابق (أحمد) والوقوف بجواره حتى يستعيد ذاكرته من جديد.


النهاية:

في نهاية الرواية يبدأ أحمد باستعادة ذاكرته مرة أخرى، كما أنه تزوج من ندى، بالإضافة إلى اعتناق جميع شخصيات الرواية الإسلام، حتى أولئك الذين كانوا مقتنعين وملتزمين بالديانة اليهودية أو المسيحية ونافرين من الدين الإسلامي، خصوصاً من اليهود.


تحليل ونقد رواية في قلبي أنثى عبرية:

تمكنت المؤلفة أن تبين كيف تأقلمت الديانات اليهودية والمسيحية والاسلاك معًا، وحتى يتم إيصال الفكرة التي ترغب الكاتبة بتوضيحها للقراء تم تقسسم الرواية إلى عنصران رئيسين وتحليلها على النحو الآتي:

تحليل العنوان:

من الجدير بالذكر أن عنوان هذه الرواية تم اختياره بشكل ملائم ودقيق لجذب انتباه القراء وكانت له عدة دلائل؛ إذ رغبت المؤلفة أن تشير إلى الديانة التي كانت تعتنقها بطلة الرواية قبل اعتناق الإسلام، حيث وقف الاختيار على لقب "عبرية" لتخفيف وقع المعنى على القارىء، وحققت الكاتبة بذلك طريقة الجذب من خلال العنوان.


تحليل المكان:

دارت أحداث رواية في قلبي أنثى عبرية في العديد من الأماكن المختلفة، سواء كانت أماكن مفتوحة، مثل (تونس) التي كانت أول مكان لبداية أحداث الرواية ومدينة (جربة) التونسية، ومن ثم انتقلت أحداث الرواية إلى (لبنان) ومدينة (قانا) اللبنانية، بالإضافة إلى مدينة (باريس) الفرنسية، أما الأماكن الأخرى التي تمت بها بقية الأحداث فكانت أماكن منغلقة، مثل: المسجد، والمنزل، والمكتبة، وغيره الكثير.


تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "في قلبي أنثى عبرية" للكاتبة خولة حمدي
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -