اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "قمر على سمرقند" للكاتب محمد المنسي قنديل

تلخيص رواية "قمر على سمرقند" للكاتب المصري محمد المنسي قنديل


جسدت رواية "قمر على سمرقند" الهوية الشخصية والذات ومصير الإنسان، وذلك عن طريق تدوين أحداث من التاريخ والكشف عن أرض جديدة.


أهم شخصيات رواية قمر على سمرقند:

تدور أحداث رواية قمر على سمرقند بين مجموعة من الشخصيات الرئيسية، سوف نتعرف عليها بالتفصيل خلال السطور التالية، وهي على النحو التالي:

1. علي: 

هو شاب مصري يعمل في مجال الطب، يبحث عن وسيلة من أجل نقله إلى سمرقند لمقابلة رفيق أبيه القديم.

2. نور الله: 

هو السائق الذي سوف ينقل علي إلى سمرقند، وهو رجل محترم ومتعلم، يعرف ويتقن اللغة العربية بشكل متميز.


الشخصيات الثانوية لرواية قمر على سمرقند:

أيضًا تتمثل أحداث رواية قمر على سمرقند في عدد من الشخصيات الثانوية، وهي كالتالي:

1. رشيدوف.

2. طلال.

3. الغجر.

4. لطف الله.

5. طيف.


ملخص رواية قمر على سمرقند:

يوضح المؤلف والروائي المشهور أيمن العتوم صاحب هذا العمل الروائي عن المرارة والمعاناة التي يعيشها المسجونين في الحبس، كما أنه صور الحقيقية لهذا العالم المظلم والحزين المليئة بالكآبة.


بداية أحداث الرواية:

تدور أحداث رواية قمر على سمرقند حول الشاب المصري الذي يدعى علي الذي يستمر بحثاً عن طريقة سريعة لنقله إلى سمرقند للقاء رفيق والده القديم وذلك من أجل التعرف على سرّ قديم مخبئ هناك، حيث يقابل علي رجل يدعى "نور الله"، وهو السائق الذي سوف يقوم بنقله إلى سمرقند، وسوف يحدث لهم الكثير من المواقف والأحداث الغريبة في طريقهم، فيجد علي حينها أن مصيره في الحياة أصبح مرتبطا بهذا الرجل، فرفض أن يذهب ويتركه بل أراد أن يكمل طريقه بصحبته.


الحبكة:

بعد ذلك يصل علي إلى مدينة سمرقند المليئة بالأحداث التاريخية، لكنه لم يحصل على أي أسرار تخص أبيه عند رفيقه "رشيدوف"، بعدها سوف يقابل علي فتاة تدعى "طيف"، وهي البنت التي سوف تساعده وتكون يد العون له في الغربة وعند إحساسه بالضياع.


الحل:

لم تستمر علاقة علي العاطفية مع الفتاة طيف، إذ رجع له السائق نور الله وأخذ يعنفه بالكلام ثم قام بطرده، لكن قبل أن يسافر علي إلى مصر طلب منه هذا الرجل أن يقول له من يكون.


تحليل ونقد رواية قمر على سمرقند:

من أجل توضيح الفكرة التي يرغب المؤلف بأن يصلها للقراء تم تقسيم الرواية إلى عدة عناصر رئيسية وتحليلها كما على النحو التالي:


تحليل العنوان:

بالنسبة لعنوان الرواية فقد أراد المؤلف اختيار هذا الاسم "قمر على سمرقند" حتى يلقي التركيز على هذه المدينة وهذا العالم البعيد الذي تتنوع فيه العديد من الحقائق الخيالية، وأيضًا حتى يلفت انتباه القارئ إلى هذا المكان وأهميته الدفينة.


تحليل المكان:

وفقًا للمكان الذي دارت حوله أحداث هذه الرواية هو مدينة "سمرقند"، ومدينة "طشقند"، ومدينة "بخارى" في أوزباكستان المدهشة.

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "قمر على سمرقند" للكاتب محمد المنسي قنديل
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -