اقرأ أيضًا

ملخص قصة أصحاب السبت مختصرة جدا

ملخص قصة أصحاب السبت مختصرة جدا

وردت قصة (أصحاب السبت) في القرآن الكريم في سورة البقرة وسورة الأعراف حيث كان يوجد جماعة من اليهود يسكنون في قرية ساحلية، وكانوا لا يعملون يوم السبت فكانوا يتفرغون فيه لعبادة الله، فقد ابتلى الله (أصحاب السبت) ليختبر مدى قوة إيمانهم به ومدي صبرهم، وكان هذا الابتلاء لكي يخرجوا بعده أقوياء وتتربى نفوسهم علي ترك الجشع والطمع والصمود أمام المغريات. تناقش تلك المقالة ملخص قصة أصحاب السبت في صورة مختصرة جدا ووافية وكاملة في نفس الوقت. 


أصحاب السبت في عهد أي نبي:

وقعت تلك القصة في زمن نبي الله داود عليه السلام في قرية اسمها "أيلة" تقع على شاطيء بحر القزم بين حطين ومصر. وقد فرض الله على أولئك القوم ما افترضه علينا يوم الجمعة من عبادات وتقرب إلى الله لكنهم تركوا الجمعة وعظموا يوم السبت، فابتلاهم الله بتحريم ما أخله لغيرهم وهو صيد الحيتان يوم السبت، وأمرهم بالتفرغ للعبادة يوم السبت. 


الحيتان تكثر يوم السبت (العبادة):

جعل الله الحيتان تأتي يوم السبت للساحل وتبتعد بقية أيام الأسبوع، فضعف مجموعة من القوم وبدأوا بالصيد يوم السبت ولكن لم يقوموا بالصيد مباشرة فكانوا يقيموا الحواجز والحفر للإحاطة بالحيتان وصيدها يوم الأحد، ولكن كان هذا مثل الصيد وهذا محرم عليهم تماماً فعله يوم السبت.


أهل القرية ينقسمون لثلاثة فرق:

أنقسم أهل القرية إلى ثلاث فرق الأولي عاصية تصطاد بالحيلة وهم المسمون (أصحاب السبت) والثانية لا تعصي الله وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر والثالثة سلبية لا تعصي الله ولكنها لا تنهي عن المنكر، فكانت تتجادل مع الفرقة الثانية لكي تقف عن نصح هؤلاء العصاة لله فكتب الله عليهم الهلاك لانتهاكهم حرماته.

ولكن الفريق الناهي عن المنكر في قصة (أصحاب السبت) قال إننا نقوم بواجبنا في الأمر بالمعروف وظلوا على ما يفعلوا من نصحهم فواجبهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليرضوا الله سبحانه وتعالى، وربما يأتي بنتيجة وينهون عما يفعلوا. ولكن لم تفيد هذه النصائح بشيء وبقى (أصحاب السبت) على عصيانهم لله سبحانه وتعالى، فجاء أمر الله وحل بالعصاة وأنجى منهم الآمرين بالمعروف والناهيين عن المنكر.

أما الفرقة الثالثة في قصة (أصحاب السبت) فهي لم تعص الله في هذا الأمر ولكنها لم تنهى عن المنكر، بل بالعكس كانت تجادل الفرقة التي تنهى عن المنكر بأنه لن يفيد نهيهم ونصحهم للعصاة لأن الله سيعذبهم وفي هذا يقول الله عز وجل "وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابًا شديدًا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون". في الحقيقة، لم يتحدث النص القرآني بشأن تلك الفرقة التي لم تنه عن المنكر وسكت عنها، يقول سيد قطب في ذلك بأن تلك الفرقة وإن لم يعذبها الله، فإنها فصلت الإنكار السلبي دون النهي عن المنكر على الإنكار الإيجابي الذي قامت الفرقة الثانية به لذلك أهلمها الله في الذكر حتى وإن لم يعذبها.


المسخ لقردة وخنازير:

لقد عذب الله (أصحاب السبت) عذاباً شديداً بالمسخ إلى قردة وخنازير عقيمين لا يلدون عقاباً لهم بسبب تماديهم في المعصية، وقد استخلف الناهون عن المنكر في مجالسهم أما المعتدين (أصحاب السبت) فلم يخرج منهم أحد. وفي صباح يوم المسخ، سألت الفرقه الناهية عن المكر على العصاة واستغربوا أنهم لم يخرجوا، فذهبوا إلى بيوت العصاة فوجودها مغلقة على العصاة، وعندما فتحوها، وجدوا من فيها قردة لهم أذناب وخنازير. 

صار الصالحون يعرفون جنس القردة إن كان ذكر، أو أنثى من عينه، وصار القردة يعرفون الصالحين بأشخاصهم ولا يميز الصالحين الممسوخين، فيأتون الصالحين فيقولون لهم ألم ننهكم، فيشير القردة برؤوسهم بلى ويبكون. يوشح هذا الأمر أن المسخ كان مسخًا جسديًا فقط ولم يكن مسخًا عقليًا، حيث ظلت الممسوخين بوعيهم وبتميزيهم البشري السابق أما أجسادهم فقد مسخدت مسخ حقيقي لقردة وخنازير. لم يتناسل هؤلاء الممسوخين قط بنص حديث النبي "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يَجْعَلْ لِمَسْخٍ نَسْلًا وَلَا عَقِبًا، وَإِنَّ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ" وقد أوضح إبن عباس أنه لا يعيش ممسوخ فوق ثلاثة أيام.


تفسير مسخ أصحاب السبت:

فيما يخص المسخ لقردة وخنازير، يقول ابن عباس أن المسخ لقردة وخنازير كان في أصحاب السبت دون غيرهم حيث مسخت الشباب لقردة والشيوخ لخنازير. وقد أوضح صاحب المنار أن مسخهم هو جزاء وعدل لما فعلوه من الخروج من الكمال الإنساني بالموازنة بين العمل والعبادة والرتوع في البهيمية لتفضيل الطعام على غيره لذا أصبحوا كالقردة في نزواتهم والخنازير في شهواتهم ومسخوا لذلك جزاءًا وفاقًا من الله. أما الألوسي فقال أن المسخ لقردة كان في شأن أصحاب السبت، أما المسخ لخنازير فقد كان في شأن كفار المائدة في عهد نبي الله عيسى عليه السلام.


أصحاب السبت دروس وعبر:

١- حينما يكثر الفساد يأتي معه الاختبار والبلاء، فلما طغى أصحاب السبت وفسقوا، أرسل الله عليهم الحيتان وأمرهم ألا يقتربوا منها.

٢- يجب ألا ينشغل الإنسان بالدنيا وكسب الرزق عن عبادة ربه والعمل الصالح.

٣- يجب أن يطيع الإنسان أوامر ربه ولا يتحايل عليها، فلا يدري العبد كيف سيكون عقابه على المعصية والتحايل . 

٤- وجود فرقة تنهى عن المنكر مهم لتذكرة المؤمنين بربهم، حثهم على العمل الصالح، ونجاتهم. 

٥- الصمت عن المنكرات في الأرض قد يؤدي للهلاك، أو لإهمال السماء لأمر الساكتون مثلما فعل بالفرقة الثالثة التي سكت القرآن عنها.

٦- قد ينجو الإنسان بأبسط عمل صالح وقد يهلك بأقل معصية، فلا يغرنه حلم الله حيث أن الله يمهل ولا يهمل.


المسخ في أمتنا:

ذكر المسخ في شأن أمة الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في العديد من الاحاديث النبوية مثل: قول الرسول صلى الله عليه وسلم "ليشربَنَّ ناسٌ من أمتي الخمرَ يسمُّونها بغير اسمها، تُعزَفُ على رؤوسهم المعازفُ والمغنيَّات، يخسِفُ الله بهم في الأرضِ ويجعلُ منهم القردةَ والخنازيرَ". وقد ارتبط المسخ لقردة وخنازير في هذه الأمة من خلال بسبب معصية استحلال الغناء وشرب الخمر ومنع المال عن الفقراء والمساكين. 


ملخص قصة أصحاب السبت مختصرة جدا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -