اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "السجينة" لمليكة أوفقير وميشيل فيتوسي

تلخيص رواية "السجينة" لمليكة أوفقير وميشيل فيتوسي

نبذة عن المؤلفة "مليكة أوفقير":

مليكة محمد أوفقير ولدت في مراكش المغرب عام 1953 وهي مؤلفة مغربية اختفت بشكل مفاجئ، وهي ابنة الجنرال محمد أوفقير وفاطمة الشنا، وابنة خالة الكاتبة والفنانة المغربية ليلى شنا. ذهبت مليكة أوفقير إلى باريس وكانت تبلغ من العمر 43 عامًا، مع أخيها رؤوف واختها سُكيْنة. قامت مليكة بنشر السيرة الذاتية الخاصة بها وعن ما مرت به في السجن بعنوان "حياة مسروقة: 20 عامًا في سجن الصحراء" وشاركتها في ذلك المؤلفة التونسية ميشيل فيتوسي. وقامت حينها بكتابة الرواية باللغة الفرنسية بعنوان السجينة بالتعاون مع الكاتبة ميشيل فيتوسي ثم تم ترجمته إلى الإنجليزية فيما بعد.


نبذة عن الكاتبة "ميشيل فيتوسي":

هي كاتبة‏ روائية تونسية، قامت بتأليف رواية السجينة التي تروي حكاية حدثت في الواقع لأسرة أوفقير وسجنهم في الصحراء الكبرى. تقابل كل من ميشيل فيتوسي ومليكة أوفقير وبعدها طلبت منها أن يقوموا بكتابة الرواية معاً. تم نشر رواية السجينة سنة 1999 م حققت الرواية مكاسب كثيرة وهائلة، وأيضًا نالت الكثير من الإعجاب للعديد من السجناء.


أهم شخصيات رواية السجينة:

1. مليكة أوفقير:

هي بطلة رواية السجينة والابنة الأكبر لمحمد أوفقير، ولها خمس أخوات هما: عبد اللطيف، ومريم (ميمي)، وماريا، وسُكيْنه، ورؤوف.

2. محمد أوفقير:

كان وزير للداخلية، ووزير للدفاع، ورئيس للقوات المسلحة، وكان يثق فيه ثقة عمياء الملك حسن الثاني، وكان يعد من أقوى الشخصيات في المغرب بعد الملك في عصر الستينيات وأوائل السبعينيات، تم القبض عليه وإعدامه بعد ذلك.

3. فاطمة الشنا:

هي والدة الكاتبة مليكة أوفقير.

4. عاشورا وحليمة:

من الأشخاص الذين قرروا أن يذهبوا مع أوفقير إلى السجن.


ملخص رواية السجينة:

رواية السجنية هي تعتبر سيرة ذاتية ترويها الكاتبة المغربية مليكة محمد أوفقير، وكتبتها المؤلفة التونسية ميشيل سوفيتي وذلك بعد أن التقت السجينة السياسية السابقة مليكة بميشيل في باريس بعد خمس سنوات من إطلاق سراح مليكة وسفرها إلى باريس.


مليكة تدخل القصر الملكي:

كانت أسرة الجنرال أوفقير قريبة جداً من ملك المغرب محمد الخامس ومن بعده إبنه حسن الثاني وذلك من خلال سلطة الجنرال العليا وقربه الكبير من الملك والحكم. فكان أوفقير وعائلته يترددون بشكل مستمر على القصر الملكي، إلى أن طلب الملك من أوفقير أن يبقى ابنته (مليكة) التي بلغت حينها الخامسة عشر عاما بجانبه لتصبح بمثابة إبنته بالتبني بسبب أن أمينة بنت حسن الثاني تحبها، وبالفعل وافق أوفقير على ذلك حتى تعيش إبنته حياة الرغد. بعد ذلك، أصبح أوفقير وحسن الثاني أصدقاء مقربين. تربت مليكة ونشأت في القصر مثلما يعيش الملوك والأمراء، وكانت تمارس كل وسائل الترف والبذخ واللهو، وأيضًا كانت تذهب كل فترة في زيارة قصيرة لأهلها، إلى أن يتم رجوعها إلى القصر مرة أخرى.

على الرغم من ذلك، فقد كانت شخصية مليكة شخصية قوية، عاصية وجريئة حيث كانت لا تهاب الملك وتتحدث أمامه عما يجول بخاطرها دون أي خوف. عاشت بعد ذلك مليكة وصاحبتها أمينة إبنة الملك في فيلا خاصة بالقرب من القصر الملكي برفقة مربية شديدة حازمة تعلمهما الإتيكيت وما يجب فعله ومالا يجب في القصر. كانت مليكة حسب قولها تكره تلك المربية كونها قوية الشخصية. 


حياة مليكة وأمينة في القصر:

يبدو أن مليكة لم تكن سعيدة للغاية بإقامتها في القصر الملكي حيث أنها فقدت جزء كبير من حريتها الشخصية بل وشخصيتها. على سبيل المثال، كانت مليكة مضطرة بمجاراة أمينة في بعض اهتماماتها الشخصية كركوب الخيل مثلا حيث أن مليكة لم تكن تحبه ولكنها مارسته فقط من أجل صديقتها أمينة. بالإضافة لذلك، فعلى الرغم من أن الحياة التي تعيشها مليكة في ظاهرها ترف ورغد، إلا أنها في الحقيقة كانت حزينة للغاية لبعدها عن أهلها. بعد عام كامل وعند وصول مليكة لسن السادسة عشر، طلبت مليكة بأن ترحل من القصر وأن تعود إلى أهلها، الأمر الذي يبدو في ظاهره عدم احترام لرغبة الملك، ولكن الملك حسن الثاني قرر ببساطة إعادتها إلى أهلها. في هذا الوقت سعدت مليكة للغاية بالعودة إلى أهلها وإلى الجو العائلي كالذي يعود من غربة إلى وطنه الأم تماما.


اشتراك أوفقير في الانقلاب وإعدامه:

اشترك محمد أوفقير والد مليكة والذي كان وزير للدفاع وقائد القوات المسلحة المغربية في الفترة بين ١٩٦٠ م وحتى ١٩٧٢م في الإنقلاب الذي دبر ضد الملك حسن الثاني وفشل في الحال. كان الأنقلاب يستهدف الهجوم على الطائرة الملكية والملك بداخلها وإسقاطها من قبل سلاح الجو المغربي في ١٦ أغسطس ١٩٧٢ م وبالتالي قتله ومن ثم الاستيلاء على السلطة. شك الملك حسن الثاني حينها في محمد أوفقير، وأمر بالقبض على كل الأشخاص الذين شاركوا في الانقلاب وكان منهم أوفقير والد مليكة حيث حكم عليه بالإعدام رميا بالرصاص بسبب تعديه سلطته والاشتراك في إنقلاب ملكي للاستيلاء على السلطة حيث أن عقوبة الإنقلاب في أي مكان غالبا ما تكون الإعدام. لم يكن أوفقير وقتها المنفذ لذلك الإنقلاب ولكنه وصف بأنه العقل المدبر له.


اعتقال مليكة وأسرتها:

تغيرت حياة مليكة وأسرتها تماما، بعد ذلك الإنقلاب حيث عوقبوا بالإقامة الجبرية في منزلهم من عام ١٩٧٣ م وحتى ١٩٧٧ م ليتم القبض عليهم واعتقالهم بعدها. تنقلت العائلة من معتقل إلى أخر بداية من ثكنة عسكرية بالصحراء بالقرب من الحدود مع الجزائر انتهائا بسجن إنفرادي كل منهما لوحده في المعتقل لا يرون بعضهما البعض أبدا إلا عبد اللطيف إبن العام ونصف والذي اعتقل كذلك ولكنه بقي مع أمه فاطمة في معتقلها لتعتني به. عاشت مليكة مع أسرتها في المعتقل لمدة بلغت أكثر من 18 عامًا دون أن يعلموا أو يعرفوا أي أخبار عن الحياة خارج المعتقل، أو أن يعرف أي شخص من ذويهم ما يحدث معهم داخل أبواب المعتقل. كانت تحكي المؤلفة إن عائلتها خاصة رؤوف ذاقت كل أنواع العذاب والمرار في السجن، كما تم حبس كل شخص منهم في زنزانة انفرادية حتى أنهم لم يستطيعوا من رؤية بعضهم البعض لمدة من ثمان إلى أحد عشر عام. بالإضافة لذلك، كانت الزنازين مليئة بالحشرات والفئران ناهيك عن برودة الطقس وكمية الطعام القليلة التي كانت تصلهم.


هروب مليكة وعائلتها من المعتقل:

بعد فترة خططت عائلة أوفقير بمحاولة للهروب من المعتقل وكان المخطط بأن يهرب رؤوف ومليكة ثم يعرفوا العالم بقصة العائلة ليتم الإفراج عنهم. لقد نجح الإثنان ومعهم إحدى الفتيات في ذلك بعد أن قاموا بحفر خندق بمعاونة أمهم فاطمة باستخدام ملاعق وأغطية علب السردين من المعتقل إلى الخارج، وبعدها بدأت تنتشر أخبارهم وما قاموا به داخل السجن إلى الصحافة في جميع أنحاء العالم لطلب النجدة. خرج الثلاثة من النفق إلى حقل قريب به كلاب لا تتوقف عن النباح، ومن ثم إلى الطريق العام. بدل الثلاثة ملابسهم الرثة ثم إنطلقوا بعد ذلك. اكتشف الحرس عملية الهروب وبدأوا بتفتيش السجن وتشديد الحراسة، حيث أعترفت إحدى أخوات مليكة بمكان النفق حتى يبتعد الجنود عنهم. أعيد بعد ذلك القبض على الثلاثة ولكن خبرهم قد ملء الأفق بأنهم لا ذنب لهم فيما اقترفت يد أبيهم، ووضعت العائلة في سجن مدة قصيرة ليتم الإفراج عنهم وينقلوا بعدها إلى الإقامة الجبرية مرة أخرى حيث تم السماح لبعض الأقارب والأصدقاء بزيارتهم وتفقدهم في مكان إقامتهم. تم إلغاء الإقامة الجبرية المفروضة على العائلة بعد خمس سنوات حيث استطاعت بعدها مليكة من الهجرة إلى فرنسا وقصت لنا حكايتها في رواية السجينة بمساعدة الكاتبة ميشيل فيتوسي.


تحليل رواية السجينة:

تعتبر رواية السجينة من أدب السجون (تماما مثل رواية يسمعون حسيسها لأيمن العتوم) حيث أن تلك الرواية من الروايات الواقعية التي تروي قصة مأساوية حدثت بالفعل وهي حكاية الكاتبة مليكة أوفقير التي شاهدت الكثير من المعاناة هي وأسرتها من المعتقل القسري لمدة 18 عامًا.

عاشت المؤلفة بداية حياتها منذ الصغر في القصر الملكي حيث كانت قريبة جداً من الأسرة الحاكمة والملك وانتهى بها الأمر إلى السجن هي وأسرتها بعد إعدام والدها.

كما حكت المؤلفة في رواية السجينة تفاصيل حياتها منذ الطفولة في القصور الملكية بين الترف واللهو، وأيضًا روت كل الأحداث والمعاناة التي مرت بها أثناء اعتقالها هي وأسرتها، وهي تفاصيل المعتقل المؤلمة.


تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "السجينة" لمليكة أوفقير وميشيل فيتوسي
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -