اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "فوضى الحواس" للكاتبة أحلام مستغماني

تلخيص رواية "فوضى الحواس" للكاتبة الجزائرية أحلام مستغماني


نبذة عن الكاتبة أحلام مستغماني:

أحلام مستغماني كاتبة وأديبة من دولة الجزائر، التحقت أحلام بالإذاعة الوطنية، وهذا ما أعطى لها شهرة كبيرة كشاعرة، إذ حصل برنامجها همسات إقبال كبير من المتابعين لها، تعيش أحلام حالياً في بيروت، وقد نالت على جائزة نجيب محفوظ سنة 1998 عن أشهر روايتها التي لاقت شهرة واسعة وهي ذاكرة الجسد، فضلا عن العديد من الروايات الناجحة لها ومنها على مرفأ الأيام، كتابة في لحظة عري، وعابر سرير وغيرها الكثير.


أهم شخصيات رواية فوضى الحواس:

سوف نوضح لكم أهم الشخصيات الرئيسية التي تدور حولها رواية فوضى الحواس، وهي كالآتي:

1. حياة عبد المولى.

2. خالد بن طوبال.


الشخصيات الثانوية لرواية فوضى الحواس:

تدور أحداث رواية فوضى الحواس أيضًا بين مجموعة من الشخصيات الثانوية، وهي كالتالي:

1. ناصر.

2. عبد الحق.

3. الزوج.

4. الأم.

5. الطاهر جعوط.

6. سعيد مقبل.

7. العم أحمد.

8. فريدة.


ملخص رواية فوضى الحواس:

تبدأ رواية فوضى الحواس بأحداث قصّة صغيرة لإحدى الادبيات اللواتي توقفت عن الكتابة لأعوام، وكانت بعنوان صاحب المعطف، فتبدأ القصة هنا بالحديث عن مقابلة عاطفية بين حبيبين بعد فراق دام لشهور.

ومنذ البرهة الأولى لكتابة الحكاية عقدت مؤلفتها على إجبار صاحب المعطف على الحديث، وجلست تواصل التدوين حتّى قامت باكتمال قصّة صاحب المعطف، لتقوم بوضع نقطة النهاية في ذات نقطة بدء الحكاية التي كانت سبب الفراق بينهما، عندما تأسفت عن لقائه لمشاهدة فيلم سينمائي.

فقال لها بعد الفراق أن الفيلم ما زال يتم عرضه في صالة السينما ذاتها التي كان يعرض فيها من شهرين من وقت فراقهما، فعندما ترجع إلى الصحف القديمة تكشف بأنّ اسم الصالة هو أولمبيك وهو نفس الاسم التي حددته في قصّتها، وهنا تحدث حالة من الدهشة.


لقاء عابر يشكله القدر:

توجهت إلى صالة السينما متأخرة عن الميعاد المعروف لبطل قصتها، فجلست هناك في الصالة وراء امرأة ورجل مثل الجاسوسة، وتعمل على إقناع القارئ بأنّهما بطلين قصّة صاحب المعطف، فيجلس شخص بجانبهم ليشاهد الفيلم، وهنا يقع من أذنها العقد بعد أن تنحني حتى تراقب الرجل والمرأة الجالسين أمامها، محاولة البحث عن العقد في الظلام الدامس، وبشكل مفاجئ تشتعل ولاعة الرّجل الجالس بجانبها ليساعدها، فنسيت المراقبة وانتبهت بمشاعر الإعجاب التي لاقتها، فالعطر الذي يقتنيه الرجل قد سبب لها بعض الدوخة كما قالت.

ذهبت من السينما قبل أن ينتهي الفيلم، وترجع لبيتها فتجد أنّ العقد قد سقط في شنطة يدها، فدهشت من القدر الذي أراد لها هذه الصدفة، وأراد لها هذا التعارف السريع، وفي الوسط ما بين الكتابة والحقيقة، ترجع لقصّتها فلاحظت شيء ما، كانت وكأنها عثرت على شيئًا قد ضاع منها في كومه قش، عثرت على اسم مقهى حقيقي يشبه اسم المقهى في قصتها.

توجهت إلى المقهى، فوجدت الرجل هناك جالس ويكتب، ثمّ يأتي شخص آخر وينظر لها بكل اهتمام وكأنّه كان يعرفها من قبل، فالعطر هو الدليل الوحيد حتى تعرف هذا الرجل، بشكل مفاجئ يقترب منها ويقدّم لها السّكر، ويدخل معها في حديث عابر ورائع ينتهي بدعوته لها إلى بيته، فاتجهت وراء أحداثها وتفاجئ القارئ بأن هذا الرجل يعلم عنها الكثير ولا تعرف عنه أي شيء سوى ما تعرفه من خيالها حول القصة.


الفتاة حياة:

هي بنت شهيد وزوجة عسكري ولها شقيق وحيد هو ناصر، فقامت أحلام هنا بتصوير حالة الأخوة بينهما، ومعاتبته لشقيقته حياة على موهبة التدوين وانتقاده لها، بعد مشوار كبير ومتعب من التقلبات والعقبات التي أرغمت شخصيّة ناصر على التبدل فجأة فجعلت منه شخص تملكه الخذلان والصّمت، ممّا غير له إلى أصولي.


اللقاء صدفة بترتيب القدر:

طلب زوج حياة من زوجته أن تذهب معه في رحلة، بعد أن قان بشراء فيلا بسعر باهظ كونه عسكري وله شأن، وعندما تذهب المؤلفة حتى تقوم بشراء مجلة في رحلة سفر، تلتقى بالرجل مرّة أخرى، وهي صدفة قام بترتيبها القدر بصورة مُتقنة، وتبادلا معا أرقام الهواتف، حيث قامت بعد وقت بالاتصال به بلهفة غريبة، لم تعتاد عليها في السابق، ثمّ ذهبت إلى بيته بعد أن وصف لها العنوان.

وهناك احست بأنّها تعرفه منذ سنين، كان رجل يتسم باللطافة، يَفرض شخصيته وحضوره بطريقة شاعرية كلها احساس، فكان شعور الأمن والاطمئنان يسيطر عليهما معًا، لتشاهد خلال جولتها في بيته إحدى رواياتها، فتفاجأت بأنّه يحفظها بكل حب.

في انتهاء اللقاء بينهم غادر إلى باريس، وعرفت فيما بعد بأنّه شخص عملي ودبلوماسي، ويقوم باستخدام اسم أحد شخصيات الروايات التي قامت بكتابتها سابقاً عند كتابته للمقالات الصحفية تحت اسم خالد بن طوبال، وقد كان يعمل صحفيًا وتعرّض في السابق للإصابة نار في يده.


نهاية رواية فوضى الحواس:

بكل براعة واحساس تصف أحلام هذا المشهد عندما تعرف بأنّ الشخص الذي أحبته لم يكن الرجل الذي كان يجلس بجانبها ذات يوم في صالة السينما، وإنّما زميله الصحفي الذي يعرف باسم عبد الحق، التي تفأجت بخبر اغتياله عندما تقرأ الأخبار في إحدى الصّحف، فذهبت حتى تحضر عزائه بنفس الثوب الأسود التي قامت بارتدائه عندما قابلت عبد الحق أول لقاء في المقهى، حيث عجزت حينها عن البكاء واكتفت بأن تضع الدفتر الأسود الخاص بها على قبره بعد أن غادر الجميع، فهي حكاية رائعة وضحت فيها الكاتبة قصص متنوعة من النضال الجزائري والسيدة الجزائرية، وركزت الضوء على فيها تاريخ مدينة قسنطينة.


تحليل رواية فوضى الحواس:

يقال أنّ أحلام مستغماني حاولت أن تشير في روايتها إلى الأحوال الاجتماعية والأحداث التي كان يعيشها الشعب الجزائري ومدى انعكاسه على الجوانب الحياتية في المجتمع، مصورة دور الحب في وسط هذه الأحوال المريبة، ولتوضيح الفكرة التي ترغب الكاتبة في أن توصلها وتطرحها تم تقسيم الرواية إلى عدة عناصر أساسية وتحليلها كما يلي:

يشير عنوان الرواية "فوضى الحواس" إلى الفكرة التي رغبت الكاتبة أن تطرحها في هذا العمل الروائي والفوضى التي وصفت بها الأفعال التي صدرت عن مجموعة الشخصيات الموجودة بالرواية، واستجاباتهم للأحداث، كما مثلت الكاتبة عن طريق هذا العنوان موقفها من الفوضى الذي أصبح شائع في العالم، الأمر الذي يجسد مدى التوثيق الكبير بين العنوان ومضمون القصة الروائي.

دارت أحداث رواية "فوضى الحواس" في مكانين رئيسين، هما: مدينة "الجزائر" العاصمة، ومدينة "قسنطينة" الجزائرية، وبشكل عام تم تقسيم المناطق التي تم ذكرها إلى مناطق مفتوحة (مثل المُدن والشوارع) وأماكن مغلقة (مثل السينما والمقهى).


تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "فوضى الحواس" للكاتبة أحلام مستغماني
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -