اقرأ أيضًا

من هو صاحب شركة مايكروسوفت؟

من هو بيل جيتس مؤسس مايكرسوفت؟

بيل جيتس (Bill Gates) هو مؤسس وصاحب شركة مايكروسوفت وهو أحد أفضل الشخصيات الملهمة حول العالم حيث أن قصة نجاحه مليئة بالعديد من الصعاب والتحديات التي تخطاها بيل بصبره، علمه، حكمته، وسعيه. ولد بيل جيتس في واشنطن عام ١٩٥٥م لوالد من أصل بريطاني يعمل محامي ومحافظ. أما والدته، فكانت موظفة إدارية بجامعة واشنطن. كانت أسرة بيل جيتس في المجمل مهتمة بمجال العمل في السياسة والخدمة الاجتماعية أي لا علاقة لهم بالتكنولوجيا. تفوق بيل جيتس في المرحلة الابتدائية خاصة في مادة العلوم حيث كان نابغة مدرسة ليكسايد (سياتل) فيها.


شغف بيل جيتس بالتكنولوجيا والحاسوب:

كانت مدرسة ليكسايد بواشنطن من المدارس المهتمة بتقديم طلابها في المرحلة الابتدائية إلى تكنولوجيا المستقبل. لذلك قامت المدرسة بجمع تبرعات وقتها من الأهالي لشراء جهاز حاسوب لتعليم الطلاب ومنهم بيل جيتس مبادئ التكنولوجيا، وبالفعل تمكنت المدرسة من شراء جهاز حاسوب واحد عام ١٩٦٧م. برز شغف بيل جيتس في ذلك الوقت بالحاسوب حيث كان يقضى معظم وقته الدراسي بغرفة الحاسوب للتعرف على برامجه وطريقه عمله. وقد تمكن بيل جيتس وبعض من زملائه من اختراق نظام حماية الحاسوب لقضاء وقت أطول عليه، حيث اكتشفت المدرسة ذلك لاحقا وعاقبتهم عليه.


أول وظيفة يعمل بها بيل جيتس:

عمل بيل جيتس لأول مرة وهو في سن الثالثة عشر عن طريق مساعدة بعض المبرمجين في تصميم نظام دفع للمدرسة ثم قام بعدها وهو في المدرسة الثانوية بالعمل هو اثنين من أصدقائه لدى شركة تي أر دبليو (TRW) حيث كانت تعاني تلك الشركة من العديد من الاختراقات لأنظمتها ونجح بيل جيتس في إيقاف تلك الاختراقات وتأمين الشركة. وأخيرا، عمل بيل جيتس في سن السابعة عشر هو وصديقه بول آلان بتأسيس شركة تراف أو داتا لبيع النظم المحاسبية (بناء على نظام تشغيل ومعالج إنتل ٨٠٠٨) للسلطات المحلية وبالطبع كانت تلك الأنظمة بدائية في وقتها. 


تأسيس شركة مايكروسوفت:

قام بيل جيتس وصديقه (آلان) بتأسيس شركة مايكروسوفت عام ١٩٧٥م لتكن منصة تكنولوجية فريدة من نوعها ومن هنا بدأت القصة. بلغت أرباح بيل جيتس من شركة مايكروسوفت في عام ٢٠١٦م حوالي ٨٥ مليار دولار أمريكي وفي نفس السنة كان عدد الموظفين بها ١١٤ الف موظف. بالإضافة لذلك، فقد بلغت القيمة السوقية لشركة مايكروسوفت في بداية ٢٠٢٢ حوالي ٢,٣٨٩ تريليون دولار. 


نصائح بيل جيتس للنجاح:

كن تنافسيًا:

إن من أبرز صفات بيل جيتس أنه كان تنافسيًا. لقد كانت لديه الدافع لينجح. وقد أراد أن يحصل على أفضل نتئج ممكنة. لقد وجدت بأن هذه الصفة مشتركة بين الأشخاص الناجحين. هل تريد النجاح؟ إنها غاية سامية ولابد أن يكون لديك الدافعية لتصل إليها.


تميز بالإصرار:

"لقد كان لدي بيل رغبة في التميز، لذا رافقه الشغف والسعي حتي وصل إلي هدفه". يكون الإصرار هكذا، يكون لديك هدفاً تصره فى نفسك، وتبقى مكافحاً حتى تحقيقه. قد تكون تلك العملية طويلة ومرهقة، ولكن هذا لا يضعف من عزيمتك.


اقرأ كثيرًا:

لابد أن تقرأ كثيرًا. لقد كان جيتس قارئًا شغوفًا منذ نعومة أظافره. وحتى يومنا هذا، يقوم جيتس بالكتابة عن الكتب التى يقرئها على الموقع الالكتروني الخاص به. إن القراءة كثيرًا هي الطريقة التى يمكن من خلالها تسخير قوة المعرفة.


عزز تركيزك:

يركز جيتس على مهمة واحدة فى وقتها بانضباط تام. يمكن أن تكتشف هذا عندما قام ببرمجة – لقد كان يجلس والقلم بين فكيه، رافعًا مقدمة أقدامه من على الأرض ويهزها، مما لا يدع مجالاً للتشتيت". لكي تقوم بإنجاز المهام، فلابد أن يكون لديك تركيز. ويجب عليك أن تتغلب على مشتتات الانتباه. وفى الحقيقة فإنه ليس من السهل القيام بالأعمال الهامة. لأن تلك الأعمال تتطلب كامل تركيزك. وإذا لم تقم بالتغلب على المشتتات فلن تنجز تلك المهام.


اختر عظائم الأمور بعناية:

"إن ادراك بيل للواقع جعلنا نتوقف عن إضاعة أوقاتنا فى الأمور التى يوجد فيها فرصة ضئيلة للنجاح. لذلك عند ظهور الفرصة الحقيقة، كما كان الحال فى شهر ديسمبر، كرست لها كامل اهتمامي". إن كنت تحبها أو لا، فإن الموارد محدودة، لذلك كن حريصاً على عندم إضاعتها. لابد أن تقوم بتقييم الفرص التي تأتي في طريقك ومن ثم تختار أفضلها.


اصنع معظم فرص نجاحك:

" لدينا الطاقة والمهارة، ولازلنا بخيبة أمل نحاول اقتناص الفرصة". بمجرد أن تقرر أن تقوم بقبول فرصة، اصنع معظمها. ابذل قصاري جهدك، فلو تركتها تضيع منك، فقد لا تعود إليك مرة أخري.


كن كفئًا:

فى أثناء تحقيق هدفك، يجب أن تكون كفئًا لأقصي درجة ممكنة. لا تضيع مواردك، ولكن طور أساليبك وأختر أقصر الطرق إلي الهدف.


كن جاداً:

"لم تتوقف جدية بيل للحظة". الجدية هي نوع من القوة. وقد كان يمتلكها ستيف جوبز ومن بعده بيل جيتس. إن معادلة بناء زخم خاص بك تتطلب منك أن تكون جادًا. لذلك، ضع قلبك وعقلك فيما تقوم به. " "فأي شئ فى الحياة يستحق البذل، يستحق القيام به مراراً.


كون فريقًا عظيمًا:

"لم يرد بيل في يوم أن يخسر الأشخاص البارعين. " عند رحيل ذلك الشخص فسيقول لى "نحن نخسر جميعنا كل زخمنا". لا يمكنك النجاح وحدك. فأنت بحاجة إلى الاخرين ليكونوا معك. لذلك اجعل هدفك البحث عن العظماء وبناء فريق بهم.


من هو صاحب شركة مايكروسوفت؟
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -