اقرأ أيضًا

هل دواء ليريكا من المخدرات؟

دواء ليريكا من المخدرات

إن إدمان حبوب ليريكا (Lyrica) كمخدر هو من أخطر أنواع الإدمان الحديثة التي ظهرت في مجتمعاتنا العربية بشكل عام، والتي تعد أحد التحديات الجديدة التي تواجه المجتمع. إن حبوب ليريكا هي دواء يتم استخدامه لعلاج تلف الأعصاب الذي ينتج عن مرض السكري، بينما تحول الى إحدى العقاقير المدرجة على قوائم المخدرات بعد أن أصبح الشباب يتعاطونه للحصول على اللذة والمتعة بدون الحاجة اليه لعلاج أي أمراض، وعلى ذلك أصبح هذا الدواء من وسائل الإدمان. وكذلك فإن دخول أي دواء بدون سبب الى جسم الإنسان فإنه يتحول من دواء إلى داء، حيث أنه يسبب العديد من المشكلات الخطيرة التي تهدد صحته الجسمية والنفسية أيضاً، بالإضافة الى ما الآثار الاجتماعية التي يتركها على الفرد المدمن، حيث تتغير وتنحرف سلوكيات المدمن بما لا يتفق مع قيم وعادات وتقاليد المجتمع. 


ما هو دواء ليريكا؟ 

دواء ليريكا (Lyrica) هو عبارة عن حبوب أو كبسولات ولها عياران وهما ليريكا 75 مليجرام و ليريكا 150 مليجرام، ولقد أثبتت فاعليتها في علاج التهاب الأعصاء وارتخاء العضلات، حيث يعمل دواء ليريكا على استقرار النشاط الكهربي في الدماغ، حيث أن المخ يحتوي على الكثير من الخلايا العصبية المتصلة ببعضها البعض من خلال الإشارات الكهربية، ويجب أن تكون هذه الإشارات في حالة استقرار حيث أنه عندما تزيد هذه الإشارات عن حدها الطبيعي تصبح خلايا المخ في حالة تحفيز مسببة لنوبات الصرع، ومن ثم فإن دواء ليريكا يساعد على منع حدوث نوبات الصرع من خلال العمل على تنظيم النشاط الكهربي بالمخ. 


هل دواء ليريكا من المخدرات؟

نعم دواء ليريكا من المخدرات إذا تم اساءة استخدامه حيث يشكل إدمانه خطر شديد على الفرد من كافة الاتجاهات، ويدمر حياته ومستقبله حيث أنه سم بطيء المفعول، وتكمن خطورته على الفرد وعلى أعضاء الأسرة التي ينتمي اليها هذا الفرد، وبالتالي فإن الإدمان يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على المجتمع ككل. ويندرج دواء ليريكا تحت فئة العقاقير المهدئة للأعصاب ويستخدم هذا العقال في الأساس من أجل التخفيف من الآلام التي تنتج عن مرض السكر والآلام الناتجة عن إصابات الحبل الشوكي، وربما كان ذلك هو سبب إدمان هذا دواء المسمى بليريكا حيث أنه مسكن ومخدر للأعصاب، لذلك فإن بعض المدمنين يعتبرون هذا دواء بديل جيد عن دواء الترامادول حيث أن ليريكا من السهل الحصول عليه، بالإضافة الى أن ثمنه رخيص.

ومن المعروف أن الدواء بصفة عامة هو تطور علمي يهدف الى علاج الأمراض التي يعاني منها الإنسان، بينما هذا الدواء يتحول الى سم قاتل في بعض الأحيان إذا ما تم استخدامه في غير الغرض المخصص له والتي صنع من أجله، والطبيب هو الشخص الذي يحدد ما إذا كان هذا الدواء مناسب لحالة المريض أم لا، ولا يصح أن يتم تناول أي دواء بدون استشارة الطبيب المتخصص أولاً. 


تجربتي مع ليريكا:

في الحقيقة، يندفع الكثير من الشباب في تفكيرهم ورغبتهم في تجربة كل جديد حيث يلجؤون الى تعاطي الأدوية والعقاقير بدون أي استشارة من الطبيب ظناً منهم ان هذه العقاقير سوف تساعدهم على التفكير وتقلل من حدة التوتر والقلق الذي يشعرون به وخاصة في أوقات الامتحانات، ويعد دواء ليريكا من ضمن أهم هذه العقاقير التي لابد من توعية الشباب من نتائج تعاطيها، ومن خلال تجربتي دواء ليريكا وجدت أنه يؤدي الى اخلال السلوك للفرد، وبالتالي فإنها تؤدي الى ارتكاب الجرائم حيث أنها بعد انتهاء تأثيرها أو مفعولها في جسم الإنسان يبدأ الشخص المتعاطي لها بالتصرف بعصبية شديدة مما يجعله يلجأ الى استخدام العنف أو ايذاء الأخرين المقربين منه أو المحيطين به. لقد شهد هذا النوع من العقاقير زيادة مستمرة بين أوساط المتعاطين والمدمنين وخاصة بعد أن انتشر لديهم اعتقاد تأثيره الساحر على نفسية الفرد، وأنها لا تعد من ضمن المخدرات لأن دواء ليريكا يختلف من حيث التركيبة الكيميائية عن أنواع المخدرات الشائعة. 


أضرار ليريكا:

لقد أصبح دواء ليريكا دواء بديل عن الترامادول لدى المدمنين، حيث أنه من المهدئات الفعالة بشدة ويستخدم في علاج نوبات الصرع والآلام الحادة ولكنه في نفس الوقت له العديد من الأضرار على القلب والمخ والحوامل. إذا تعرض الجسم لجرعات كبيرة من دواء ليريكا يحدث بعض التفاعلات بجسم الإنسان حيث يسبب إدمان هذا العقال، وهناك بعض المؤشرات التي تدل على ذلك في حالة عدم وجود ألم فعلي يعاني منه الشخص الذي يتناوله، يمكن تلخيص أضرار ليريكا في النقاط التالية: 

1- ميل الشخص الى النعاس وشعوره الدائم بالدوار.
 
2- حدوث إمساك وجفاف الفم. 

3- ورم في القدمين وصعوبة في التركيز. 

4- يحدث في بعض الأحيان زيادة في الوزن. 

5- عدم وضوح الرؤية أو الشعور بآلام في العضلات. 

6- عدم الاتزان والضعف العام والشعور بالتعب والإرهاق الشديد. 

7- هبوط حاد في الصفائح الدموية. 

8- يتسبب في بعض الأحيان بفقدان الذاكرة. 

9- مع مرور فترة على إدمانه يبدا المدمن في الشعور برغبة في زيادة الجرعة مما يجعله فريسة لتلك الحبوب ويبدأ في الصراع مع الادمان. 


أضرار ليريكا النفسية: 

يؤدي دواء ليريكا إلى العديد من الأضرار النفسية منها حالة من الضيق والحزن واليأس تؤدي إلى حالة نفسية سيئة طوال الوقت، الميل للعزلة، وربما التفكير في الانتحار ويمكن تلحيص أضرار ليريكا النفسية كالتالي: 

1- الاكتئاب المزمن والرغبة في العزلة النفسية والجسدية. 

2- التفكير المفرط في الانتحار والميول إلى انهاء الحياة لتجنب الضغوطات النفسية. 

3- العصبية والعدوانية تجاه الأخرين خاصة في حالة عدم توافر الحبوب. 

4- الاعتياد على وجود المخدر والتعامل معه على أنه أمر عادي مع الرغبة في تناوله معظم الوقت.


مدة خروج ليريكا من الجسم:

بالنسبة لمدة خروج ليريكا من الجسم، تمكث نصف مدة الدواء حوالي ست ساعات إلى ست ساعات ونص في الدم، أو بالنسبة لمدة خروجه كاملة من الجسم بما فيها الدم فهي حوالي ستة وثلاثين ساعة. 


علاج ادمان ليريكا في المنزل:

يبدأ علاج ادمان ليريكا باستشارة الطبيب المتخصص حتى يقوم بوضع أفضل برنامج علاجي ونفسي ودوائي في المنزل مع العلم أن عند علاج ادمان ليريكا يجب التعامل مع كل حالة وفقاً للحالة النفسية والصحية التي تستدعيها، مع الوضع في الاعتبار الظروف الاجتماعية التي تحيط بالمريض. ولذلك فإن العلاج في المنزل ليس أفضل حل ومن الأفضل أن يتم في أحد المستشفيات المتخصصة في علاج الإدمان. ولابد أن يبدأ العلاج من ادمان ليريكا بعلاج أعرض الانسحاب منه والتي تتنوع وتختلف طبيعتها من حيث العصبية الزائدة أو الشعور بالأرق أو الاكتئاب والصدام والغثيان والدوخة والتعرق الزائد والانفلونزا المتلازمة، وذلك من خلال مرحلة سحب السموم من جسم المريض من خلال استخدام أحد البرامج العلاجية والدوائية التي تناسب حالته، ومن ثم تأتي المرحلة الأخير من العلاج حيث يتم تأهيل المريض نفسيا واجتماعيا بالشكل المناسب لحالته، وذلك من أجل عدم حدوث انتكاسة وعودة المريض الى الادمان مرة أخرى. 


الخاتمة:

ختاماً نستطيع القول إن أسباب الإدمان ترجع بشكل كبير إلى كثرة المشاكل الأسرية حيث تعمل على حدوث اضطرابات نفسية شديدة للأبناء تجعلهم يقبلون على تناول المواد المخدرة بكثرة مما تجعلهم يدمنونها. ومن أسباب الإدمان أيضا عدم وجود رقابة كافية على الصيدليات بحيث يقوموا ببيع المواد المخدرة بدون وصفة طبية مقابل مبالغ كثيرة من المال. فيجب التقليل من العنف ضد الأبناء نظراً لما يحدث من تكوين شخصية عدوانية داخل الطفل منذ الصغر وتكبر معه وتجعله شخص عنيف ويتولد بداخله شعور الكراهية اتجاه من حوله. لقد عانى الكثير من المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع القطري بشكل خاص من هذه الظاهرة حيث أن إدمان ليريكا يشكل خطورة كبيرة على المجتمع، فقامت بتهديد المجتمع القطري بشكل كبير، نظراً لما تسببه هذه الظاهرة من أثار سلبية كثيرة على المجتمع، فيجب السعي جاهدين للقضاء على هذه الظاهرة حتى يتقدم المجتمع حيث أن مثل هذه الظواهر يقف عقبة أمام تقدم المجتمع.


هل دواء ليريكا من المخدرات؟
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-