اقرأ أيضًا

معنى، أسباب، ودراسات سابقة عن عزوف الشباب عن الزواج

معنى، أسباب، ودراسات سابقة عن عزوف الشباب عن الزواج

يعد موضوع عزوف الشباب عن الزواج من أهم المواضيع التي تواجه المجتمعات والأسر في الوقت الحالي، فقد اتجه الكثير من الشباب إلى فكرة عدم الإقدام على الزواج نتيجة عدد من الأسباب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كما ساعدت العولمة على توسيع انتشار رغبات الشباب بعدم الزواج. كما تأتي أهمية الزواج للتعمير البشرية، فقد حث الإسلام على أهمية الزواج ورسم الحدود التي المعينة لتلك العلاقة كما فرض على الأفراد ضرورة الالتزام بها فالزواج يعد الدعامة والركيزة الأولى لتأسيس الأسرة في تحقيـق الأمومة والأبوة، وصناعة الأجيال، فالزواج نظام يحقق أهدافاً اجتماعية وثقافية واقتصادية وتربوية بالإضافة إلى الأهـداف الخاصة لذلك تهتم المجتمعات بزواج الشباب اهتماما خاصة في ظل عزوف الكثير من الشباب عن الزواج. فقد اتجه الكثير من الشباب والفتيات إلى تأخير سن الزواج والبعد عن العادات والتقاليد الخاصة بالمجتمع الخاصة بفكرة الزواج فالكثير من الشباب يواجهون مشاكل اقتصادية مثل ارتفاع المهور والمبالغة في حافلات الزواج ورغبة الفتيات في استكمال التعليم العالي كل ذلك وقف عائقا أمام زواجهم وعزوفهم عن الزواج

مفاهيم هامة عن البحث:

1- مفهوم الزواج: يعرف الزواج من خلال علم الاجتماع" بأنه تنظيم اجتماعي يتميز بقدر من الاستمرار والامتثال للمعايير الاجتماعية.

2- مفهوم عزوف الشباب عن الزواج: يعرف العزوف عن الزواج بانه" رفض الشباب لفكرة الزواج وقلّة إقبالهم على الزواج، وهو مشكلة ترجع لمجموعة من الأسباب، كما أنّها تشير إلى أن المجتمع يمّر بمجموعة من الاضطراب.

3- مفهوم الشباب: هم الفتيان والفتيات في سن معين، والذي يكون لديهم القوة والنشاط والحيوية والقدرة على تحمل المسئولية والقدرة على اتخذا القرارات في حياتهم، كما تكون لديهم قدرة على الزواج.

4- مفهوم العنوسة: هو وصف يتم استخدامه غالباً للفتيات التي تخطوا سن الزواج المتعارف عليه في المجتمع الذي يعيشون فيه.


أسباب عزوف الشباب عن الزواج:

الأوضاع الاقتصادية:

أن ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج ظاهرة تواجه الكثير من المجتمعات العربية وخاصة المجتمع القطري، فقد لجال الكثير من الشباب في الآونة الأخيرة إلى التراجع عن فكرة الزواج ويأتي ذلك نتيجة عدد من الأسباب والتي من أهمها ما يلي:

1- غلاء المهور: يعتبر غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج ظاهرة اجتماعية تهدد المجتمع ولذلك اهتم بها الدين الحنيف وأمر من خلال أحكامه التيسير وعدم المغالاة في المهور، والإسلام لم يفرض حداً للمهر بل تركه لظروف الناس وحاجاتهم ،ولكن الواقع الذي نعيشه يخالف كل تلك الأوامر فالناس تركض وراء المظاهر وتتباهي بالمغالاة في المهور وقد أشارت الإحصاءات أن المنطقة العربية تنفق بليونين دولار سنوياً على حفلات الزواج الأمر الذي ينتج عنة عزوف الكثير من الشباب عن الزواج.

كما يساهم غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج في تدمير معنويات الشباب والتي تساعد أيضا على عزوف الشباب عن الزواج وتأخيره بحيث تعتبر فكرة غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج سبب في تأخير الزواج وعدم الإقبال عليه. وارتفاع نسب العنوسة بين الفتيات والشعور بالضيق والاكتئاب وخاصة لدى الفتاة التي تبلغ سن الزواج وتجد نفسها دون عائلة وأولاد. زيادة السلوكيات السلبية بين الشباب والشابات مثل المعاكسات والتحرشات وغير ذل مما يدفع للفواحش.

2- انتشار البطالة والفقر بين الشباب وانخفاض مستوى الدخل وهو الأمر الذي يجعل الشاب غير قادر على تحمل مسؤولية البيت مادياً مما يودي إلى عزوف الشباب عن الزواج.

3- الدراسة والرغبة في الحصول على أعلى درجات من العلم واعتبار الزواج عائقاً أمام الطموحات التعلمية مما يدفع بالكثير من الفتيات إلى تأخير سن الزواج لما فوق العشرين حتى تستكمل الدراسة.

4- دور الإعلام والعولمة في تغيِّر مفاهيم وعادات وتقاليد المجتمع القطري .


نظرة الشباب تجاه الزواج:

1- البحث عن شروط ومواصفات معينة في شريك الحياة

2- عدم الرغبة في تحمل المسؤولية أو تقييد الحرية الشخصية.

3- الخوف من الزواج بسبب الخلافات وارتفاع حالات الطلاق في المجتمعات وغباب التفاهم بين الزوجين.

4- كما يعتبرّ زواج الأقارب، وما قد ينتج عنة من خلافات أسرية بسبب تصميم الأهل عن الزواج من الأقارب له دور بعزوف الشاب.

5- انتشار ظاهرة الزواج بالأجانب وذلك لقلة المهور والمتطلبات بالنسبة للزواج من الأجنبية عنه من القطرية .

6- وجود ازمه عدم ثقة بين الشباب والشابات خاصة في تلك الأوقات التي كثرت فيها الفتن.

7- المستوى التعليمي العالي للفتاة وطلب الفتاة للزوج يماثلها تعليمياً أو اجتماعياً بينما يرغب الشاب بالفتاة الأقل منه سِناً وعلماً.


الاتجاهات النظرية لعزوف الشباب عن الزواج وتأخر لدى الشباب الخليجي:

1- الاتجاه الاقتصادي: يعتبر الاتجاه الاقتصادي من اهم العوامل التي تفسر ظاهرة تأخر سن الزواج عن الكثير من الشباب خاصة في المجتمع الخليجي. فقد أدت حركة التنمية الاقتصادية بالمجتمعات الخليجية إلى ارتفاع تكاليف الزواج من غلاء المهور وأعداد الاحتفالات الزواج بمبالغ باهظة الثمن، وقد ساعدت تلك العوام على عزوف بعض الشباب عن الزواج.

2- الاتجاه الثقافي: أدي اختلاف ثقافة المجتمعات إلى تغير مفهوم الشباب عن الزواج فقد تراجعت العادات والتقاليد في زواج الأبناء في سن مبكر وتحمل أعباء الأسرة، فقد أصبح الشباب في العصر التكنولوجي الحالي يميل إلى حياة التطرف والتمتع بمظاهر الحياة الاجتماعية والعزوف عن الزواج الذي يجد فيه تقليل لحريته.

كما لعبت ثقافة العولمة لتغيير أفكاره المجتمعات والأفراد عن ضرورة الحياة الأسرية والزواج .

دراسات سابقة عن ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج:

الدراسة الأولي: دراسة سامية حسن الساعاتي (1981) بعنوان الاختيار للزواج والتغير الاجتماعي. وقد هدفت تلك الدراسة إلى التعرف على ؛ اهم المتغيرات الاجتماعية ومدي انعكاساته على الزواج. وقد توصلت الدراسة لعدد من النتائج وهي:

1- ارتفاع متوسط سن الزواج بين الشاب الحضريين والريفيين، وذلك بسـبب ارتفـاع نسبة التعليم بين الأبناء، وتغير نظرة الأبناء الريفيين إلى الزواج.

2- رغبة الكثير من أبناء الحضر الزواج من أشخاص ذو مستوي تعليمي عالي.


الدراسة الثانية: دراسة إبراهيم مبارك الجوير (1995) بعنوان: تأخر الشباب الجامعي في الزواج في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمؤثرات والمعالجة. وقد هدفت تلك الدراسة إلى:التعرف على اهم المتغيرات والعوامل التي تؤدي إلى تأخر الشباب عن الزواج. ومن أهم نتائج الدراسة:

1- ترى عينة الدراسة أن انخفاض المستوي المعيشي والدخل القومي له أثر كبير فـي

عزوف الشباب عن الزواج.

2- كما توصلت الدراسة إلى أن الإصرار على استكمال التعليم عائقا أمام الأقدام على الزواج .


الدراسة الثالثة: دراسة عبد الخالق يوسف الختانة (1997): بعنوان تأخر سن الزواج عند الشباب الذكور دراسة ميدانية على عينة مـن الشباب في مدينة الحص في الأردن. وقد توصلت الدراسة إلي:

1- تبين أن 71.9 % من أفراد العينة يقعون في الفئة العمرية (27 -30) ترى أن ارتفاع تكاليف الحياة الاجتماعية من اهم الأسباب وراء تأخر سن الزواج لدى العديد من الشباب.

2- إن نسبة 35 % من أفراد العينة ترى أن ارتفاع المستوى التعليمي لدى الفتـاة سبب في تأخر سن الزواج.


الدراسة الرابعة: دراسة إبراهيم شوقي عبد الحميد (2000) بعنوان الدراسة " مشكلات طلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة، مشكلات المسـتقبل الزواجي والأكاديمي". وقد كان هدف الدراسة هو التعرف على أهم مشكلات المستقبل الزواجي والأكاديمي لدى الطـلاب والطالبات في جامعة الإمارات العربية المتحدة. ومن أهم نتائج الدراسة:

1- يوجد اختلاف بين الجنسين من حيث ترتيب المشكلات الزوجية.

2- التوصل إلى أهم خمس مشكلات للمستقبل الزواجي وهي حسب مدى شيوعها، هي ارتفاع تكاليف الزواج، والخوف من عدم توافر المال الذي يؤمن المستقبل، والخوف من تأخر سن الزواج، وعدم وجود معلومـات ومهـارات لتكوين أسرة مستقرة وصعوبة توفير المسكن .


التعليق على الدراسات السابقة:

من خلال العرض السابق لاهم الدراسات السابقة التي تناولت مشكلة وأسباب عزوف الشباب عن الزواج يتضح لنا أن اهم أسباب ارتفاع المهور كما أشارت اليها جميع الدراسات والتي تعد عامل رئيسي وراء هذه العزوف هو ارتفاع المهور الزوجية والخوف من المستقبل الزواجي وتفضيل الحياة التعليمية لدى الكثير من الفتيات عن الأقدام على الزواج.

حلول وطرق معالجة ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج:

من خلال العرض السابق حول أسباب عزوف الشباب عن الزواج والتي انتشرت بشكل كبير في المجتمعات نستطيع أن نتوصل للعدد من التوصيات والحلول المناسبة للحد أو التقليل من تلك الظاهرة السلبية التي تؤثر على المجتمع ومن هذه التوصيات ما يلي: -

1- توعية الأباء بالالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية من حيث عدم التركيز في الزواج على المهر والعمل على تخفيف المهور.

2- تفعيل دور وسائل الإعلام من خلال التوعية بأخطار عزوف الشباب عن الزواج على كافة الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

3- عمل محاضرات وندوات دينية واجتماعية تركز على الزواج المبكر وأهميته، وحول مخاطر العزوف عن الزواج وسلبياتها.

4- تفعيل مشاركة الخدمة الاجتماعية في المجتمع القطري بالمشاركة في توعية الشباب بكيفية اختيار الزوج المناسب وتقديم نصائح مختلفة للشباب وتقديم الحلول المقترحة للمشكلات التي تقف حائلا أمام زواجهم.


معنى، أسباب، ودراسات سابقة عن عزوف الشباب عن الزواج
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -