اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "قصة مدينتين" للكاتب تشارلز ديكنز

تلخيص رواية "قصة مدينتين" للكاتب الإنجليزي تشارلز ديكنز


تمثل أحداث رواية "قصة مدينتين" الواقع السياسي بأسلوب وشكل دامج تاريخ الثورة الفرنسية مع المشاكل الاجتماعية التي كانت قائمة في هذه الفترة، وخاصة المجتمعات الأرستقراطية، وما تقوم به من فساد وحرصهم الدائم للحصول على الثروة والجاه على حساب الفلاحين والعمال الذين كان يتم اضطهادهم ماديًا واجتماعيًا.


أهم شخصيات رواية قصة مدينتين:

في البداية سوف نتعرف على عدد من الشخصيات الرئيسية لرواية مدينتين، ومن أهم هذه الشخصيات التي كان لها دور مؤثر في أحداث وأفكار هذه الرواية هي على النحو التالي:

1. الدكتور ألكساندر مانيت:

هو طبيب من فرنسا حكم عليه بالسجن لمدة 18 سنة ظلم، ويواجه بعض الصعاب من الناحية الفكرية بسبب هذه التجربة الظالمة التي قضاها في السجن، ويبدأ باستعادة ذاكرته بشكل تدريجي بعد خروجه.

2. لوسي:

سيدة حسناء تتمتع بشخصية حنونة ولطيفة، بعد خروج والدها من السجن تظل بجواره ترعاه حتى بعد أن تزوجت من دارني.

3. دارني:

رجل أرستقراطي من فرنسا تخلّى عن لقب عائلته بسبب ظلمهم وانتقل إلى إنجلترا، ويعمل معلم وهو زوج لوسي، ولقد تم اتهامه بالخيانة بسبب ما يقال عن أهله.

4. كارتون:

هو محامي يشبه دارني شكلاً، يعيش في أجواء مضطربة وليست مستقرة، كما أنه مدمن كحول، عشقه الكبير للوسي يجعله أن يضحي بأن يكون مكان دارني على منصة الإعدام.

5. جارفيس لوري:

هو موظف في بنك من إنجلترا، ورفيق وفي لأسرة مانيت، إذ إنه الواصي على لوسي طوال مدة حبس والدها.

6. السيد ديفارج:

يملك محل نبيذ في أحد المناطق بباريس، ورئيس عصابة الفلاحين خلال قيام الثورة الفرنسية.

7. مدام ديفارج:

امرأة تتمتع بشخصية قاسية ومشاعر كنها للانتقام، حيث قامت بتجهيز لائحة بأسماء الأرستقراطيين الذين تُدينهم، واشتركت في الثورة لقتلهم والانتقام منهم.

8. الآنسة بروس:

خادمة من إنجلترا وفية، اهتمت بلوسي وأخلصت لها.

9. السيد كرانشر:

حارس لوري ويحفظ كل أسراره وهو رجل خطير.

10. السيدة كرانشر:

امرأة متدينة ويعتدي عليها زوجها كثيراً بالضرب بسبب الصلاة.


ملخص رواية قصة مدينتين:

عبر الكاتب عن أحداث الرواية بعناوين مخصصة لكل فصل يوضح من خلالها فترة مهمة من التاريخ منذ قيام الثورة الفرنسية، ويمثل الفصل الأول من رواية مدينتين بالعنوان التالي.


العائد إلى الحياة:

في سنة 1775م، يسافر أحد مصرفي تيلسون وهو لوري من لندن إلى باريس حتى يحضر الدكتور ألكسندر مانيت إلى مدينة لندن، وهناك يتقابل مع لوسي ابنة الدكتور وأخبرها أنَّ أبيها لم يتوفى كما تظن، لكنَّه كان مسجون في الباستيل لمدة 18 عام.

وهناك يذهب كل من لوري ولوسي إلى عائلة ديفارج أصحاب الحانة ويقودون إحدى الجماعات الثورية، حيث يقوم ديفارج باصطحاب كلا من لوري ولوسي إلى الدكتور ألكسندر الذي لم يتذكر أي شيء عن ابنته، حيثُ كان يقوم دائما بصنع الأحذية في حجرة مظلمة.


الخيط الذهبي:

وفي سنة 1780م يتم إجراء محاكمة لمهاجر فرنسي يعرف باسم تشارلز دارني بتهمة الخيانة، وشهد على هذا الشخص جاسوسان، لكن كان هناك شبه كبير بين دارني ومحامي إنجليزي يدعى كارتون، فلا يتمكن الشاهد حينها من معرفة الفرق بينهما، ويكون ذلك دليل قوي لحصول دارني على البراءة.

دراني تعرف على لوسي ووقع في حبها وتقدم لأبيها من أجل الزواج منها، وفي ذات الوقت يخبر سيدني كارتون بحبه لها أيضًا وأنه على استعداد حتى يضحي من أجلها ومن أجل ما تريده.

وبعد أن تزوج دارني بلوسي اعترف للدكتور ألكسندر مانيت أن اللقب الحقيقي لعائلته هو إيفر موند، تعرض السيد مانيت حينها لصدمة لأنَّ عائلته هي السبب في دخوله السجن كل هذه السنين.


الهجوم على الباستيل:

في عام 1789م هجمت أعداد كبيرة من عائلة ديفارج الثورية على سجن الباستيل، ودخل ديفارج إلى الزنزانة المسجون فيها الدكتور مانيت حتى يعرف ما سبب سجنه، وهو السبب الذي يدين دارني بعد أن يرجع إلى باريس في السر من أجل أن يساعد جابيل، يعمل عند عم دراني الماركيز الذي مات مقتولا بسبب قهره وظلمه للعمال والفلاحين.


في آثار العاصفة:

بعد ذلك يتم دخول دارني إلى السجن بعد إدانته، ويسافر الدكتور ألكسندر مع ابنته لوسي وابنتها الصغيرة تدعي لوسي أيضًا إلى باريس حتى ينقذوا دارني، ويتمكن الدكتور من إخراج دراني وفقًا لاعتباره بطل قديم من أبطال سجن الباستيل، لكن في ذات الليلة يتم القبض على دارني للمرة الثانية ويحاكم ببلاغ قام بتقديمه آل ديفارج ولديهم الأدلة التي وجدوها في حبس الدكتور مانيت، وبعد اعترافات الدكتور مانيت التي فضحت سر عائلة إيفرموند، قررت المحكمة الحكم بالإعدام شنقاً على دراني.


التضحية من أجل الحب:

لكنَّ سيدني كارتون ذهب إلى دراني في السجن حتى يساعده في الهرب من خلال ابتزاز أحد الأشخاص بالسجن، ويحل محل دارني في السجن، وذلك من أجل حبه للوسي، وفي النهاية تم إعدام سيدني تضحية منه من أجل حبيبته لوسي التي هرب مع عائلتها من باريس، حتى ينجو دارني من قرار الإعدام، واستخدم حينها الأوراق الشخصية لإثبات أنه سيدني كارتون، ويستطيع أن يعيش حياته مع لوسي وأنجبا ولدًا سماه كارتون.


تحليل ونقد رواية قصة مدينتين:

في الحقيقة، فقد برع كاتب رواية "مدينتين" في وصف الأحداث بشكل جدي ودقيق للغاية أثناء فترة الحوادث التاريخية، صورها ديكنز بشكل إبداعي ومحترف، لذلك أصبحت رواية مدينتين من أشهر وأهم الروايات في جميع العالم.

وضح تشارلز ديكنز في رواية مدينتين فكرة العنف، والانتقام، والود، والقسوة نظرًا للطبيعة التاريخية التي استخدمها في هذه الرواية، وقد اتبع المؤلف أسلوب ليس واضح عندما ذكر بعض المحادثات الشخصية، والأحداث، محاولًا بذلك أن يثير فضول وشغف القراء لما سَيجد بعد ذلك من أحداث في الرواية.


تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "قصة مدينتين" للكاتب تشارلز ديكنز
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -