اقرأ أيضًا

تلخيص، تحليل، وشخصيات رواية "زقاق المدق" لنجيب محفوظ

تلخيص رواية زقاق المدق للكاتب المصري نجيب محفوظ

نبذة عن مؤلف الرواية:

مؤلف رواية زقاق المدق هو نجيب محفوظ وهو كاتب وروائي عظيم ولد في عام 1911م وقد حاز على العديد من الجوائز ومنها جائزة نوبل للآدب، وقد تم تحويل تلك الرواية إلي فيلم عربي. لقد اختلفت كتابات الكاتب الكبير عن غيره من الكتاب في كونه يعتمد على الواقعية في كتاباته فتشعر وأنت تقرأ له كأنك تعيش حياة حقيقية وتقرا عن ناس حقيقيين يعيشون على أرض الواقع، وقد كانت رواية زقاق المدق من أشهر الكتابات التي قام الكاتب بكتابتها وقد كان له العديد من الروايات الأخرى التي حظت بالكثير من الاهتمام ومنهم رواية "أولاد حارتنا"، رواية "الثلاثية (بين القصرين، قصر الشوق، السكرية)"، رواية "اللص والكلاب"،  رواية "حديث الصباح والمساء"، رواية "عصر الحب"، رواية "رادوبيس"، ورواية "بداية ونهاية". 


السياق التاريخي لرواية "زقاق المدق":

إن الرواية التي سنقوم بالتطرق إليها من الروايات الهامة التي قام بكتابتها الكاتب الكبير نجيب محفوظ حيث أنه قام بتأليفها عام 1947م وتمت ترجمتها للإنجليزية في نهاية عام 1965م. فكاتبها هو الكاتب الكبير نجيب محفوظ. وتعتبر الرواية التي سوف نقوم بتحليلها ومناقشتها وهي رواية زقاق المدق من أهم الروايات التي تتناول تفاصيل الحياة في فترة الأربعينات وفترة الحرب العالمية الثانية.

تناقش الرواية كيف كانت الأوضاع داخل مصر وداخل الأحياء الشعبية ومنها زقاق المدق وهي أحد الحارات التي توجد في منطقة الحسين بحي الأزهر الشريف بالقاهرة في تلك الفترة من الزمنوقد أهتم نجيب محفوظ بتلك المنطقة لكي يقوم بإظهار مدي واقعية الرواية من حيث اعتماده على جزء من القاهرة الفاطمية لكي يزيد الأحداث واقعية. كما أنه أعتمد على أن تكون شخصيات الرواية واقعية بقدر الإمكان لكي تزيد من قدرة القارئ على الاقتناع بالرواية وبالتالي كل ذلك ساعد على نجاح الرواية بشكل كبير. وفيما يلي سوف أقوم على وضع تلخيص لتلك الرواية العظيمة وتحليلها من حيث المكان والشخصيات والأحداث الدائرة فيها.


مكان رواية "زقاق المدق":

إن مكان وبيئة الرواية هي حي زقاق المدق القاهري العريق فقد تم ذكر في هذه الرواية أن هذا الحي كان يعج بالحياة فقد كان الناس لا يتوقفون عن العمل والكسب، فقد كان في هذا الحي أشخاص لا ينعزلون عن بيئتهم التي تتميز بالطابع الشعبي فجميع من يعيش في هذا الحي ينتمون إلي طبقة وسطى ودون الوسطى. 

فإن زقاق المدق يعد أحد الأزقة التي تفرعت من منطقة الحسين بحي الأزهر الشريف بالقاهرة وتتميز هذه المنطقة بأنها جزء من القاهرة الفاطمية التي قام بتأسيسها الحاكم الفاطمي لتصبح عاصمة الدولة الفاطمية بمصر، فإن زقاق المدق هو زقاق صغير ويتفرع من شارع الصناديقية الموازي لشارع الأزهر. 

فقد اتخذ نجيب محفوظ من زقاق المدق مجهراً يدقق من خلال عدساته حتى يرى الدنيا كلها بشكل كبير فهو لا يروي لنا حكاية الزقاق وأهلة ولكنه كان يروي لنا حكاية الدنيا من خلال الزقاق، فإن الزقاق هو العين الفنية الحادة التي أبصرت ضياع القاهرة. إن الكاتب عندما اختار هذا الحي أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية وهذا ما ساعد الكاتب علي تصوير الآثار الاجتماعية التي تركتها الحرب، فتعمل الحرب علي تغيير بنية المجتمع وتغير سلوك الناس. 


شخصيات رواية "زقاق المدق":

إن هذه الرواية مليئة بالشخصيات الرئيسة والثانوية، وهي من الروايات التي لا تكون فيها البطولة لشخص واحد فقط، بل تكون البطولة لمجموعة من الأفراد داخل العمل الروائي، فيوجد بعض الشخصيات الرئيسة المؤثرة في هذه الرواية وهم: 


أ- الشخصيات الرئيسية في الرواية:

١- شخصية حميدة والتي تكون بطلة هذه الرواية وقد كانت حميدة شابة يتيمة وكانت تتلخص طموحها في الثراء والغنى، فهي فتاة جميلة ومتمردة ولكن قد كان لتمردها دور كبير في فسادها حيث قادها إلي الوقع في الرذيلة وكان سبب كبير في فقدان عفتها واحترام أهل الحي لها. 

٢- كما تأتي شخصية أخرى وهي حلاق الزقاق وهو عباس الحلو فقد كان عباس الحلو رجل وديع الخلوق وكان يحب حميدة كثيراً ولكنه كان ينقصه المال الذي كان يقف عقبة أمام زواجه بها، فقد قام بخطبتها ولكنه فجأة قرر أن يسافر إلي خارج البلاد حتى يقوم بجمع المال بهدف تحقيق أهداف خطيبته حميدة، فقد اضطر إلي العمل بالقوات الإنجليزية المحتلة ولكن قد انتهت حياته بالقتل علي يد أحد الجنود الإنجليز. 

٣- وتأتي بعد ذلك شخصية فرج إبراهيم التي كان تاجر الرقيق الأبيض (النساء)، فقد كان رجل مهتوك الستر قد ظهر في حي الزقاق فنجد أن هذه الشخصية شخصية قوادة، فقد قابل حميدة بعد سفر خطيبها عباس وأصبح يغريها بترك الحي لأن جمالها لا يليق بالعيش داخله، فقد أصبح يغوي حميدة وكاد أن يورطها في حياة جديدة تكون بعيدة عن حياة أهل الزقاق، وقد وعدها بالزواج ولكنه ألقى بها في الفساد الأخلاقي. 


ب- الشخصيات الثانوية في الرواية:

وقد نجد في هذه الرواية أيضاً الكثير من الأشخاص الثانوية التي كان لها تأثير أيضاً في الرواية ومن هذه الأشخاص:
 
١- أم حميدة الخاطبة فقد كانت أم حميدة خاطبة حيث تتوسط للراغبين في الزواج داخل الحي فقد كانت تعكس نموذج قد تم التعرف عليه في مصر وفي دول أخرى، ويوجد شخصية أخرى وهي شخصية حسنية الفرانة وزوجها جعدة فقد كان هذان الشخصان لا تتوقف مشاكلهما فقد كان دائما في خناق مستمر لم يتوقف ولم يتركوا بعضهما. 

٢- ونجد من الشخصيات الثانوية أيضاً شخصية التمرجي الذي يدعى بوشي فقد كان أهل الحي يطلقوا عليه الدكتور بوشي فقد كان هذا التمرجي يشتغل في مهنة التمريض ولكنه اشتغل في هذه المهنة مع طبيب أسنان ولكن بدون شهادة، وقد كان يقوم بالسرقة حيث كان يسرق أسنان الموتى التي تكون مصنوعة من الذهب ويقوم ببيعها لأشخاص أخرين مقابل مبلغ كبير من المال. 

٣- وقد نجد شخصيات أخرى في هذه الرواية فنجد شخصية رضوان الحسيني فقد كانت شخصية هذا الرجل تتمثل في رجل مسلم ونقي وطاهر ويعمل علي حل الأزمات والمشاكل التي يتعرض لها الأخرين، فإن هذا الرجل هو الذي قد مات أولاده جميعاً وفي لحظة العزاء قد أشار إلي السماء وقال "أعطي وأخذ كل شيء بأمره وكل شيء له والحزن كفر". فلم يكن هذا الرجل نموذج سلبي للمسلم الغارق في طقوس ميكانيكية يؤديها ولا يعمل بها، فقد كان هذا الرجل دائماً حاضر في الأزمات وقد كان يتدخل في الخلافات مُصلحاً وناصحاً ولا يخاف من سطوة المعلم كرشة وقد كان دائماً يقوم بنصحه في البعد عن الشذوذ وكان ينصح عباس الحلو قبل مقتله بأن ينسى حميدة ويرجع لعمله مرة أخرى. 

٤- ونجد أيضاً شخصية المعلم كرشة وهذا الرجل قد كان في البداية رجلاً ثائراً فقد كان عضواً في ثورة 1919 ولكنه بعد ذلك قد تحول إلي رجل مخدرات وأصبح بلطجي كبير، فإن هذه الشخصية هي شخصية محيرة بالفعل. 

٥- ونجد أيضاً شخصية الشيخ درويش فهو شخصية متعلمة من الشعب وكان يقوم بدور كبير في الحي بحيث كان يقوم بروي الأحداث كما أنه كان يتنبأ بما سوف يحدث، فقد كان هذا الشخص هو ضمير هذه الحارة وكان مدرساً للغة الإنجليزية ولكن تم نقله إلأي وزارة الأوقاف. ويوجد أيضاً شخصية زيطة والذي كان شخصية ذات طابع خاص جداً وقد تم اقتباس هذه الشخصية من فيلم المتسول فقد جسد نحيل الأسود وجلباب أسود فوقه سواد وقد كانت القذارة ملبدة بعرق العمر وقد كانت فوق جثته طبقة سوداء فقد كان لا يزور أحد ويزار من أحد، فقد كان الكثير يرغبون فيه بغرض الشحادة فقد كانت تفوح منه رائحة نتنة هي التي كانت السبب في تجنب أهل الحارة له. يوجد أيضاً شخصية اليهودي الذي كان يحسبه الجاهل صديق ولكنه في الحقيقة نمر يتوثب وكان يتمسكن حتى يتمكن وكان الويل لمن يتمكن منه فقد كانت هذه الشخصية عدو ما من صداقته بد وكان هو شيطان مفيد كما يراه التاجر السيد علوان. 


تلخيص رواية "زقاق المدق":

نجد أن رواية زقاق المدق تدور أحداثها في حي زقاق المدق الذي هو جزء من القاهرة الفاطمية الذي يوحد في حي الحسين، وهو أحد الأحياء المصرية العتيقة العريقة. وتقوم الرواية بالتركيز بشكل كبير على كيف يقضي أهل هذا الحي أمسياته، حيث دارت أحداث الرواية في وقت الحرب العالمية الثانية ، وكيف أن الحرب العالمية الثانية أثرت على المصريين وخاصة تلك الطبقة المتوسطة التي تعتبر هي أساس الشعب المصري. 


1- سخط حميدة على حياتها:

تدور أحداث الرواية حول فتاه في ريعان شبابها تدعى (حميدة)  قد نشأت وتربت لدي صديقة أمها التي قامت بكفالتها وتربيتها وتعتبر الفتاه هي أساس الرواية بكاملها ، حيث أن الفتاه تري أنها لا تستحق الحياة في مثل هذا الزقاق وأنها إذا ظلت في مثل هذا المكان سوف تدفن حية بلا طموح. 

فقد كان الزقاق الذي تعيش فيه ملئ بالقذارة حيث انه حي متواضع جدًا وهي تتطلع وتتمنى أن تعيش في الأحياء الراقية مما جعلها تشعر بالنقمة من تلك الحياة البسيطة ، فقد شعرت الفتاة أنها حياتها يجب ان تكون داخل أحد القصور أو السرايات، وكانت تتمني أن يكون لديها الكثير والكثير من الفساتين البراقة التي تذهل عين من يراها.


2- عباس الحلو أول خطوة في حلم حميدة:

وبالفعل وجدت الفتاة (حميدة) مخرجها من هذه الحياة ووجدت أن الحياة التي تتمناها سوف تتحقق من خلال عباس الحلو وهو الشخصية الثانية في الرواية حيث أنه شاب من خيرة شباب حي زقاق المدق، فقامت الفتاة حميدة على إغوائه بجملها وبالفعل نجحت في ذلك حيث أنها سكنت هواه، من خلال استغلال جملها وعذوبتها ورقتها ، حيث أنها رأت أنه شاب بسيط في مقتبل حياته ويستطيع أن يكون ملجئ لها مدي الحياة. 

وقد كان الشاب عباس الحلو لديه صالون للحلاقة، يقوم من خلاله بكسب رزقه، ويقع هذا المحل بجانب محل شخصية أخرى داخل الرواية هي "العم كامل" وهو رجل كبير بالسن، ينام في وضح النهار ، وبالفعل تستطيع حميدة أن تقوم عباس بخطبتها وبعد أن يقوم عباس بخطبتها وقراءة فتحتها يقرر أن بالالتحاق بمعسكر الإنجليز من أجل أن يكون لديه أكبر قدر من المال ومن أجل البحث بشكل أو بأخر عن فرص افضل للعمل ومن خلال ذلك العمل يستطيع أن يقوم على الوصول إلي قلب حبيبته حميدة ويستطيع أن يقوم على إسعادها. 


3- البحث عن شاب وسيم وغني:

وبالفعل قام الشاب عباس بالتخلي عن حياته داخل الزقاق و تخلى عن عمله داخل المحل الخاص به من أجل إسعاد حميدة، ولكن حميدة لم تقتنع بمحالات عباس ولم تهتم بغربته عنها من أجل توفير أموال أكثر لإسعادها. ولكن الفتاة حميدة قامت بالبحث عن شاب أخر من خلاله تستطيع أن تقوم بتحقيق حلمها دون أن تكون مضطرة أن تقوم على انتظار عباس مرة أخرى حتى يقوم بتحقيق حلمها. 

وبالفعل استطاعت حميدة أن تقوم على اقتناص الفرصة مرة أخرى، حيث كان يمر من الزقاق شخص غريب وهو شاب في مقتبل العمر يدعى (فرج إبراهيم) يقوم بالنظر إليها من خلال جلوسه على القهوة التي تقابل نافذتها، وبالتالي أعجب الشاب بما رأي حيث وجد قبولاً لدي حميدة فبدأ يجلس يومياً على القهوة أمام نافذتها من أجل أن يراها. وقد قام الشاب بإغواء حميدة بشكل أو بأخر من خلال الأحداث التي تمر ويقوم بإعطائها الأموال التي من خلالها تقوم بشراء الملابس الفاخرة. 


4- استغلال حميدة وخسران النفس:

وبالفعل تتوالي الأحداث وتنعم حميدة بالحياة المرفهة التي من خلالها تعيش ما كانت تتمناه وكل ذلك يدعو القواد "فرج" ليقوم بإلقائها بين أنياب عساكر الإنجليز. وبالرغم من أن الفتاة حميدة قد نالت ما تمنت من أموال وحياة مرفهة إلا أنها خسرت الكثير حيث أنها باعت شرفها وقامت بالتخلي عن الحياة الشريفة من أجل ان تنال حياة قذرة مليئة بالقذارة وحياة متسخة لا يوجد بها أي قيم أو شرف أو أخلاق.

وبالتالي فقد تركت حميدة الحياة الكريمة من أجل أن تعيش حياة ضائعة بلا هدف أو هوية وفي نهاية الرواية شعرت الفتاة حميدة بالندم بعد فوات الأوان بعد أن فقدت خطيبها عباس وبعد أن فقدت شرفها وحياتها الكريمة بالرغم من أنها كانت حياة بسيطة. 


تحليل رواية "زقاق المدق":

نجد أن الكاتب نجيب محفوظ قد أحسن أختيار البيئة الزمانية والمكانية بصورة مناسبة جداً حيث أنها كانت في وقت ظهرت فيه مصر المحروسة بشكل رائع بالرغم من أنها كانت محتلة من قبل الإنجليز. ولكن نجح الكاتب نجيب محفوظ من أن يقوم على توضيح ان مصر كانت مليئة بالحياة حيث الناس يسعون نحو العمل وكسب رزقهم الحلال، كما أن الحياة داخل الحي الشعبي كانت مليئة بالتفاؤل والحركة والحيوية، وبالتالي فقد كانت الحياة في تلك الفترة يعمها الأمان والسلام النفسي بالرغم من فقر أبنائها حيث أن اغلب الذين يعيشون في تلك المنطقة يعتبرون من الطبقة المتوسطة.

كما أن الكاتب نجيب محفوظ استطاع أن يقوم على جعل الفترة الزمنية التي تمت فيها كتابة الرواية في الفترة الزمنية التي كانت أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية، وهو أمر من خلاله أستطاع الكاتب نجيب محفوظ ان يقوم على تصوير الآثار الاجتماعية التي تتركها الحرب في جسد المجتمع، فتقوم الحروب على تغيير معالم البنية الأساسية للمجتمع سواء من خلال تبدل السلوكيات وتغيرها بجميع الأشكال والألوان سواء كان بالإيجاب أو بالسلب. 


الحبكة الفنية في الرواية:

إن الكاتب نجيب محفوظ قد قام ببناء حبكته الدرامية في تلك الرواية من خلال العديد من الظواهر التي تحدث داخل الرواية والتي تتم من خلال انتقال الأحداث في أكثر من مكان ومن موقف إلي أخر دائر الإطار العام للرواية. فنجد أننا عندما نقوم بقراءة الرواية ونبدأ في الاقتراب من انتهاء تلك النهاية ينتقل بنا الكاتب إلي موقف أخر فنبدأ بداية جديدة مع أحداث جديدة مع شخصيات جديدة وبالتالي اتسمت الرواية بالتسلسل وبعنصر التشويق حيث أن المواقف الجديدة لا تربطها بالحدث السابق رابطة سببية، وذلك يجعل القارء في حالة انتباه وتجعله قادر على التعرف على الأحداث الجديدة التي ستحدث والتعرف على نهاية الأحداث وأبرز مثال على ذلك أنه حين اشتدّ الخلاف بين عبّاس الحلو والجنود الإنجليز بسبب حميدة، فإذا بالكاتب يقطع هذا الحدث قبل أن يحلّ عقدته، وينتقل إلى قهوة المعلّم كرشة بشكل مفاجئ حتى إذا تنفسنا قليلاً من عناء المشهد السابق عاد بنا إلى مقتل عباس، وبالتالي كل ذلك أضاف عنصر التشويق والغموض للرواية. 

ولكن في النهاية نرى ان الكاتب الكبير نجيب محفوظ أستطاع أن يقوم على رسم صورة ولوحة فنية كاملة الزوايا والأبعاد، كما أنه اجتهد ونجح في اجتهاده في رسم صورة واضحة لمعالم زقاق المدق الذي تحدث به مجريات الأحداث. وقد كانت الرواية مليئة بجميع أنواع الصراع سواء كان صراع بين شخصيات الرواية أو صراع داخل نفس حميدة ورغبتها في الوصول بأسهل الطرق وصراع مع الواقع المحيط بالشخصيات. وبالتالي نجد أن رواية زقاق المدق قامت على فكرة أساسية وهي رغبة أهل حي زقاق المدي في تغيير حالهم، وسعيهم لتغيير واقعهم. 


تحليل ونقد الرواية:

في ختام هذا التلخيص الذي تحدثت فيه عن رواية زقاق المدق للكاتب نجيب محفوظ فقد وجدنا أن هذه الرواية كانت مليئة بالكثير من الأحداث والشخصيات التي جعلتها تلفت انتباه الكثير من القراء والتي نالت اهتمام الكثير وقد حازت علي أعلى الدرجات بين الروايات الأخرى. فقد تناولت هذه الرواية تفاصيل الحياة في فترة الأربعينات وأيضاً فترة الحرب العالمية الثانية والأوضاع التي كانت داخل مصر وداخل الأحياء الشعبية بشكل عام وداخل زقاق المدق بشكل خاص والذي يعد من الحارات التي توجد في منطقة الحسين بحي الأزهر الشريف بالقاهرة، وقد كان اهتمام نجيب محفوظ بتلك المنطقة كبير للغاية بهدف إظهار مدي واقعية الرواية من حيث اعتماده على جزء من القاهرة الفاطمية لكي يزيد الأحداث واقعية. فقد كانت هذه الرواية مليئة بالأحداث المشوقة نظراً لوجود الكثير من الشخصيات بها والتي كان لها تأثيرات كبيرة في الرواية فقد يوجد بها شخصيات رئيسية وشخصيات ثانوية فلم تقتصر البطولة في هذه الرواية علي شخص واحد فقط بل كان يوجد العديد من الأشخاص الرئيسية التي كانت تتولي بطولة هذه الرواية.


تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 01‏/10‏/2021, 3:00:00 م

    كيف التواصل معكم، أريد تلخيص مثل هذا

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -