اقرأ أيضًا

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "ثرثرة فوق النيل" للكاتب نجيب محفوظ

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "ثرثرة فوق النيل" للكاتب نجيب محفوظ

نبذة عن المؤلف نجيب محفوظ:

ولد نجيب محفوظ في مدينة القاهرة سنة 1911 وبدأ يكتب عندما كان في 17 من عمره، وكان طالباً في الفلسفة ويحب القراءة كثيراً، إلى أن توفي سنة 2006. كان متأثر بالكثير من الكتاب والمؤلفين الغرب، وأشهرهم فلوبير، تولستوي، ودوستويفسكي، وبروست وغيرهم الكثير. يمتلك نجيب محفوظ ما يزيد عن 30 رواية في أعماله الأدبية مثل زقاق المدق، اللص والكلاب، السمان والخريف، أولاد حارتنا، الكرنك، حديث الصباح والمساء، ملحمة الحرافيش، ميرامار، وتعد رواية ثرثرة فوق النيل، هي من أشهر روايات الكاتب نجيب محفوظ ولاقت الكثير من الجدل وإثارة بعض المسئولين بعد أن تم نشرها عام 1966.


أهم شخصيات رواية ثرثرة فوق النيل:

1. أنيس:

هو بطل رواية ثرثرة فوق النيل، ويعمل موظف في الحكومة، هو رجل بسيط ومثقف وغير راضي بالواقع.

2. أحمد نصر:

هو موظف ومتزوج، ولديه بنت في سن المراهقة، وأنه شخص محافظ وليس متفتح.

3. مصطفى راشد:

يعمل محامي تزوج زواج تقليدي وهو شخصية متذمرة باستمرار.

4. علي السيد:

على الرغم من أنه تعلم في الأزهر إلا أنه يعيش حياة ليست محافظة فنشأ في قرية ريفية وتزوج امرأة من الريف حتى يرضى رغباته السلطوية ومع ذلك فهو يعربد مع سيدة متزوجة عند الذهاب للعوامة.

5. خالد عزوز:

هو روائي ورث عن أبيه بيت كبير، لذلك غير ملتحق بعمل معين وإنما هو عال على المجتمع.

6. رجب القاضي:

محب وعاشق للنساء لا يكفي إعطائه لقب زير نساء.

7. سمارة:

هي صحفية ممتازة دخلت إلى العوامة لتعرف أخبار عن هؤلاء الأفراد الذين يجتمعون من أجل شرب المخدرات، وكانت ترصد عنهم كل شيء من أجل شخصيات لمسرحية تقوم بتأليفها ويتم اكتشاف هذا الأمر فيما بعد.

8. حارس العوامة:

هو رجل غريب الأطوار يعيش في حالة من الازدواجية حيث يعمل كمؤذن في دور العبادة الذي قام ببنائه وبين عمله الآخر القواد أي يقوم بجلب فتيات الليل لأصدقاء العوامة.


ملخص رواية ثرثرة فوق النيل:

تدور هذه الرواية في عوامة على ضفاف نهر النيل، يجتمع فيها بشكل يومي عدد من الأصحاب ليس هناك أي روابط مشتركة بينهم إلا العربدة وتعاطي المخدرات.


بداية أحداث الرواية:

تبدأ أحداث الرواية في شكل حوار بين هؤلاء الأصحاب داخل العوامة، وأنيس بطل رواية ثرثرة فوق النيل لا يكاد يعود لعقله فهو يهلوس بداية من الرواية إلى نهايتها وهو كاره للغاية لواقعه و على مديره في العمل، فهو لديه معرفة عميقة في التاريخ، فـ الهلوسة التي يعاني منها عندما يشرب المخدرات يصدر من خلالها معلومات تاريخية فيشاهد المماليك والرشيد والملوك والفراعنة.


أصحاب العوامة:

أما أصحاب العوامة مجموعة من الشخصيات المثقفة ليس لها علاقة بما يدور في الدنيا والحياة السياسية والناس، يعيشون حياتهم لأنفسهم وكما هي مقدرة لهم لا كما يريدونها، حياة مليئة باللهو والملذات. في الحقيقة، فإن رأي الشخص المتعلم لا يُقدر به في مجتمعهم من وجهة نظرهم لذلك تركوا كل شيء يقرره الحاكمين الطغاة بينما هم يعيشون في وادي آخر يحبونه، فيروا أن المركب تسير دون أن تحتاج إلى رأيهم أو طلب النجاة، وأن التفكير بعد ذلك لن ينفع بشيء، وربما يأتي من وراءه عدم التقدير وضغط الدم.


الاستسلام للضعف والبعد عن الواقع:

فكر ضعيف وعديم للحياة، يخافون من كل شيء أدى بهم إلى اللامبالاة بكل شيء، لأنهم يخافون الشرطة والجيش والإنجليز والمستعمرين وما يظهر ويبطن في الحياة، وهم في هذه الحالة، ليس هناك حتى فرد واحد حاول أن ينتشل عزلتهم سوى شخص واحد كانت لديه وجهة نظر مختلفة بعض الشيء فبدأت بالتبدل التدريجي لكن الطوفان أخذها قبل أن تصل إلى حلمها.


عودة الإدراك بعد فوات الأوان:

عندما رغبوا أن يخرجوا حتى يعرفوا على الحياة الأخرى الحية حولهم، ومن النادر عندما يفكرون في ذلك، كانت الحادثة التي صدمت كل أصحاب العوامة وأنارت الضمير الميت، ومع ذلك فقد كان تعاملهم مع هذه الحادثة تعامل غريب التصرف يفسر للآخر كم الحياة الضائعة والمشتتة التي كانوا يعيشونها. وبالطبع كان نتيجة ذلك خسارة ونهاية والإفاقة من الحلم الذي كانوا يعيشونه، فهناك نهاية غير موجودة، فهذا يشير إلى حال الإنسان العربي الضائع والمغيب في دنيا الكدر والطغاة.


تحليل رواية ثرثرة فوق النيل:

رواية ثرثرة فوق النيل تعبر وتكشف عن قصة إنسان لديه أزمة من الحياة في العصر الحديث. وتبدو الأحداث أيضًا التي تم رسمها في بعض الأحيان تجسيداً للواقع أكثر من كونها رواية. في الواقع، فإن رواية ثرثرة فوق نهر النيل هي عبارة عن نظرة طاغية على مجتمع ليس مستقراً يتم تقديمه بصورة فعالة وبشكل واقعي جداً. بالإضافة لذلك، فإن جزء كبير في الرواية كان على هيئة حوار، مختلط ما بين اللهو والثقافة، البعض منها مثير للعجب والدهشة.

تلخيص وشخصيات وتحليل رواية "ثرثرة فوق النيل" للكاتب نجيب محفوظ
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -